للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         المختبر المركزي للتحليلات الطبية بمدينة المحمدية يشرع في إجراء التحليلات للكشف عن فيروس كوفيد 19.             أسعار التوابل بمناسبة عيد الأضحى بجوطية المحمدية            
صحتي

طرق الوقاية من فيروس كورونا عديدة.. وأبرزها تقوية مناعتك

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

المختبر المركزي للتحليلات الطبية بمدينة المحمدية يشرع في إجراء التحليلات للكشف عن فيروس كوفيد 19.


أسعار التوابل بمناسبة عيد الأضحى بجوطية المحمدية


خطير:ارتفاع عدد الإصابات بڤيروس كورونا بمدينة المحمدية


السيد هشام أيت منا يقاسم فرحة عيد الأضحى مع نزلاء دار المسنين ولاعبي شباب المحمدية


جولة مباشرة عبر كاميرا محمدية بريس لمصلى المحمدية في صباح عيد الاضحى المبارك


السيد هشام المدغري العلوي عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني إحتفالا بذكرى عيد العرش


السيد المدغري يترأس حفل الاستماع لخطاب العرش بعمالة المحمدية وجلالة الملك يعد بتعميم التغطية الصحية


اكتظاظ للمسافرين امام محطة قطار المحمدية وسط حملة تحسيسية للسلطات بوضع الكمامات

 
النشرة البريدية

 
 


في الفتاوى والفتاوى المضادة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2011 الساعة 24 : 01


عصرنا عصر الفتاوى في كل شيء، من حكم التطيب، إلى حكم التطهر، إلى حكم التطاول والطيران...وآلة الفتوى لا تتوقف عن الدوران، مئات بل آلاف الفقهاء يُــفتون في كل شيء. وعشرات القنوات ومئات المواقع مليئة بالفتاوى على مدار الساعة . أصبح الدينُ فتوى على لسان فقيه ، ووعظاً على مسؤولية خطيب. وإذا صدقتهم جميعا وقعت في العسر يقينا ،ولقيت في حياتك من العنت ما يجعلك تتساءل حقا : كيف يكون الدين يسرا وفي كل يوم فتوى جديدة يدعي صاحبها أنها من صميم الدّيـن.؟

بل نستطيع جازمين أن نستحدث مهنة جديدة نسميها مهنة الإفتاء، ونعطي صاحبها حقوقا وامتيازات ليست لأحد من العالمين. فإذا كانت المهن الأخرى نجني نفعها في دنيانا، فإن مهنة الفتوى تنفعنا في دنيانا وأُخرانا .وإذا كان أصحاب المهن الدنيوية يصلحون شؤون الظاهر فالمُـــفْتون ( أقصد: المدمنون على الفتاوى ) قائمون على إصلاح الظاهر والباطن ، وبضمانات ليست عند أكبر الشركات.

فلكي تسوق المرأة السيارة تحتاج لفتوى في الموضوع ، وقبل أن تركب السيارة –إن كانت متزوجة – لا بد من فتوى أو إذن زوجها ، وفي لباسها فتوى ، وتطيّبها بفتوى ،ومنع ختانها بفتوى ، وإن كان لها صغير ترضعه فلا تتركه إلا بفتوى ، والمذهل والمخجل ربما هو في إرضاع الكبير. وفيه أيضا فتوى ، وفي الفتوى تفصيل ، وفي التفصيل بشاعات وأضاليل !.أهي الرضاعة من الثدي كما هو الأمر بالنسبة للصغير ؟ أم تحلب له حليبا في الكأس ويشربه كما يشرب حليب نيدو بعد خلطه أو مسحوقا على شكله الأصلي !؟ وكم مرة ترضعه كبيرا بلحيته ! !؟ وهلم جرا... ! !

ويوم حاصروا غزة، أباحوا لحاكم مصر كي يـُـحْكِم الحصار بفتوى. فلئن كان من شأن الكيان الصهيوني أن يحاصر غزة ، بلا سند من قانون أو فتوى من دين ،لأنه أصلا متحلل من كل دين . فإن حاكم مصر المسلم ، أخدا بشرع الله المطبق في كل مناحي الحياة ،من تشكيل مجلس الشعب إلى ضرب المعارضين على رؤوسهم ، لا بد من فتوى تبيح له أن يغلق معبر رفح من فوق الأرض ، ويُحكِم إغلاق القطاع من تحت الأرض بجدار فولاذي سميك ؟ وإذا كان تصدير الإسمنت من أرض الكنانة لبناء الجدار العازل داخل فلسطين يتم بموجب فتوى، أفلا يكون بناء الجدار الفولاذي ، تحت الأرض، بفتوى أيضا ؟ وليس من أي فقيه بل من شيخ الأزهر الشريـــف، وهو من هو في دينه وعلمه وورعه ... بالله عليكم هل مطلوب أن يُفني المرء العمر على كراسي العلم ، لكي يصل في نهاية المطاف إلى فتوى تبيح إبادة شعب بأكمله وتحاصره في مجال ضيق ؟ أهي فتوى أم جريمة حرب ؟

ُصكَّت آذاننا بالفتاوى، وحوصرنا بالفتاوى من كل اتجاه ، ومنها الشاذ الغريب الذي يلغي العقل ويجعل اللبيب حيران . حرام على المرأة أن تجلس على الكرسي !، وحرام عليها أن تنام قرب الحائط ! ( الحائط مذكّـر يا ناس ، والمذكّر رجل ، والرجل في مثل هذه المواقف لا تؤمن عواقبه ...) ! وحرام عليها أن تستعمل الأنترنيت إلا بحضور محرم ... وحرام عليكم،أنتم رجالا ونساء، كبارا وصغارا، أن تتبادلوا الورود والأزهار هدايا، وحرام عليكم أن تصفقوا، ولا تناموا إلا بفتوى ، ولا تتعلموا العلم الذي لا يروق هؤلاء الفقهاء إلا بفتوى ، ولا تقبلوا زوجاتكم إلا بفتوى ... وغيرها غريب وممجوج . والأقبح، أن يلتمس هؤلاء دائما في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حجة لشذوذهم ، وسندا لهوسهم، بأبي هو وأمي. إنّ من كان خلقه عظيما، لا يأتي من الأفعال، أبدا، فعلا لئيما. ولكنه الجفاف والتصحر ونضوب المادة الرمادية، والفقه المبني على الجماجم، ونقل ناقل عن ناقل منقول له.

والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح : لماذا كل هذه الفتاوى ؟ وهل تعبر هذه الفتاوى عن صحوة أم عن غفلة أو حيرة في الدين ؟ وهل هناك حاجة ماسّة إلى كل هذه الفتاوى ، وإلى كل هؤلاء المُفتين، وفي كل المجالات ؟

 

أولا : في أسباب ودواعي ظاهرة الفتوى.

 

لا نبالغ إذا قررنا حقيقة مفادها أن عصرنا هذا هو عصر الفتوى بامتياز. فتاوى في مساجد المدن والقرى ، وفتاوى على صفحات الجرائد ، وعلى مواقع الأنترنيت ، وفتاوى عابرة للقارات على القنوات والفضائيات... وعلى أمواج الإذاعات . هل هناك أسباب حقيقية ودواع موضوعية لكل هذا الزخــم الهائل من الفتاوى؟

إن الأسباب التي تستدعي الإفتاء قد تكون فعلا حقيقية، وقد تكون – وهذا هو الغالب للأسف- مجرد هواجس وهوس ليس إلاّ. نعم ، قد تكون عودة جل فئات المجتمع إلى التدين، والسعي إلى تطبيق تعاليم الإسلام، سببا وجيها وراء هذه الظاهرة. فالناس يحرصون على أن يعبدوا الله حق العبادة ، على بينة من أمرهم ، وعلى جانبٍ من الفهم سليمٍ.كما يحرص آخرون ، ليس فقط على التدين البسيط ، بل يجْهدون أنفسهم،ويبدلون جهدهم ، لمواصلة السمو على درب الالتزام الحــق.فتراهم مسكونين بعددٍ من الأسئلة عساهم يطوون المسافات وينالون أعلى الدرجات.

ومع ذلك ، وبدون طعن أو شك في النيات ، فهذا، وحده، ليس سببا كافيا. من قال أن الدين هو ما تعلق بالفتاوى فقط ؟ إن الدين مجال رحب يشمل كل مناحي الحياة، كما يذهب إلى ذلك بعض العلماء والفقهاء. وليس معقولا ولا مستساغا ولا حتى ممكنا أن نطلب الفتوى في كل أمور ومناحي الحياة.

إن الإخلاص لله عز وجل ، والأخلاق الحسنة، وإتقان العمل ( الذي يُغطِّي ، على الأقل ، أو المفروض أن ُ يُغطِّي ، ثلث اليوم... ) وطلب العلم بمختلف فروعه وشعبه ، ناهيكم عن اكتساب المهارات وصقل المواهب والاطلاع على المعارف والتقنيات ، ومتابعة ما استجد في دنيا الاختراع والإبداع ،بشقيه، المادي والمعنوي....إن هذه الأمور، التي هي الحياة، لا تستقيم بالفتوى ... بل لا يمكن أن تدخل في حيز الفتوى. ولا سبيل لتحصيلها، والإفادة منها، ونفع الأمة ككل بنتائجها وحسناتها ، إلا بالإخلاص لله عز وجل والارتباط به سبحانه وطلب المدد منه وحده ، مع الحرص على التربية الصالحة والمعرفة العلمية الراشدة التي قوامها العقل الحر والتفكير العميق والحس السليم ، وفق قواعد البحث المنهجي وقواعد وأبجديات المنطق ، وكل الناس شركاء في كثير من البديهيات والقناعات ، لا فرق بين فلاح في حقله أو عامل في مصنعه أو عالم في مختبره. كل هؤلاء وهبهم الله العقل وفطرهم على الفطرة السليمة ، وهم قادرون على التمييز بين الضار والنافع، وبين الحق والباطل، كما يميزون بين الماء والنار ، وبين الخل والعسل.

إن الذي يزيد الطين بلة، هو كون الذين يتصدون للفتوى – أو نسبة منهم لا بأس بها – يفعلون ذلك ( إصدار الفتاوى ) بكثير من الصراخ والتهويل والتضليل.فمثلا بعض الكتب ،أو بعض الأبواب في المجلات والجرائد ،أو بعض الصفحات على الأنترنيت ، يضعون لها عناوين ، ما أنزل الله بها من سلطان ، من قبيل: ( أنت تسأل والإسلام يجيب ) ، ولا يجيب على الأسئلة إلا مجرد شخص، مهما كان نصيبه من "العلم الشرعي " فهو لن يساوي الإسلام. يا سادة! ، إن شهادة أن محمدا رسول الله ،هي فقط الشق الثاني من الشهادة بمفهومها الأعم ،والتي هي فقط ركن واحد من أركان الإسلام . فكيف يصبح شخص واحد، بمعارفه المحدودة جدا ، بالقياس إلى معارف العصر، كيف يصبح من هذا وصفُهُ، هو الإسلام، حيث، يكفي أن تسأل ، مجرد السؤال لا التحليل والتفصيل في الطرح ، وهو يجيب ؟؟.

 

ثانيا : هل الفتاوى جزء من الديــــــــــــــن ؟

 

سبق القول أن الإسلام يشمل كل مناحي الحياة. وهي أمور لا يقوم بها إلا أهل الاختصاص ، كل في مجال تخصصه، من أطباء ومهندسين وعلماء طبيعيات ومستقبليات ، والمتخصصون في كل مناحي العمران بتعبير ابن خلدون . فهل يعقل أن يتوارى كل هؤلاء إلى الخلف ، لتطفو على السطح، صورة فقيه أو عالم دين - بمفرده - يصول ويجول في علوم الفلك وعلوم الدرة والبيولوجيا والجيولوجا ؟ إن هذا وضع لا يمكن أن يكون سليما بالمرة ..ولن يكون هو الوضعَ الذي يبتغيه الإسلام أبدا.

ويزداد الأمر التباسا وتعقدا، حين تتضارب الفتاوى وتختلف إلى حد التناقض، على طريقة القدامى: في المسألة قـــولان، وأحيانا ثلاثة فأكثر.وكثير من المفتين يكتفون بالتنظير ومقارعة الأشباح وافتراض الوقائع ونسج العُـقَد ، لأنهم غير قادرين على فهم الواقع كما هو بتشابكاته وتعقيداته وتداخلاته ، وهدا ليس عيبا لأن المعرفة أصبحت بحرا لا يمخر عبابه ولا يبلغ شاطئه فقيه بفقهه ولا عالم بعلمه .وتراهم يبحثون دوما في الوقائع التي عالجها السلف ، ويقيسون عليها ، لأن خير القرون ما مضى ، حتى وإن كانت كل العلوم تسير وفق خط تصاعدي ، فإن فقه الفتوى ملزم بأن يغوص في الماضي البعيد كي يجد السند الصحيح والدعامة القوية.

وإن أخطر ما قد يتلبس بالفتوى، هو استحضار المفتي لطائفته أو مذهبه أو حزبه أو عصبيته . هنا ينبغي دق ناقوس الخطر ، لأن الإفتاء ( بالتاء ) قد يأخذ شكل الإفناء ( بالنون).وليس في الأمر مبالغة. وما قصص التكفير والتفسيق والاتهام بالعمالة والإخراج من الملة عنا ببعيد.

إن استحضار هذه العوامل لوحدها ،واستحضار العامل النفسي المتعلق بشخص المفتي وبيئته، يجعلنا نقرر وبكل موضوعية ، أن الفتاوى مجرد آراء لا تلزم إلا صاحبها ، إن كان مصدقا لما يقول. ولا يمكن ، باسم أي مبرر، أن تكتسب صفة الدين. الدين من الله والفتاوى من البشر . ودين الله أكبر وأنبل وأسمى من أن يرقع بالفتاوى.

[لحسن عدنــــــان]

لحسن عدنــــــان
ورب قائل يقول: وإذا أجمع المفتون أو علماء الأمة على أمر كما يقال. أقول تلك مجرد نكتة قديمة متجددة في بعض الرؤوس، لم تحدث أبدا كما نظروا لها ولن تحدث ... ودلك موضوع آخر ، يحسن التطرق له على حدة.

أيها المُفتون ( المدمنون على الفتوى) لا تتدخلوا بين الإنسان وخالق الإنسان . دَعُوا الإنسان حرا يشعر بحريته ويعبد الله طوعا وبقناعته، فتعاليم الإسلام وعباداته وأخلاقه ، هي الفطرة ،حين يُــسْمَحُ لها أن تَـتَـنسّم الهواء النقي وتستنير بنور الشمس الساطع، وحين تتوجه إلى الله حبا وقناعة وصدقا وحقا.

أيها المفتون – رُحْماكم- لا تحولوا بين المؤمنين ورب المؤمنين، لا ترسموا لهم طريقا واحدا، فالطرق التي توصل إلى الله متعددة ، فلا تحشروا أنفسكم في كل صغيرة وكبيرة، حتى تلك الأمور الحميمية التي جمالها وبهاؤها في خصوصيتها ، أما حين تتلصصون على المخادع والمواجع ، وتجعلون تلك الخصوصيات بطبيعتها حديثَ الملإ والقنوات،فإنها تفقد كثيرا من بهائها ورونقها.

أيها المُفْتون ، أكرمكم الله وبالعقل السليم زانكم. إن مفاتيح الجنة ليست بيد أحد، وإن مقاعد النار لا يعرف من سيشغلها إلا الله. فارحموا عباد الله ، دعوهم يتبادلون الهدايا والحب ويتهادون الورود والأزهار، ويعيشون جمالية القيم الإنسانية الفطرية الجميلة كما أرادهم الله. لا تكشفوا عما تخفيه الصدور ، ولا عما تهواه الأنفس وتنشرح له القلوب. إنكم بذلك تفسدون على الناس بهجتهم ، بوعظكم الزائد،وتهديدكم ووعيدكم وصراخكم.

دعوا الناس يعبدون رب الناس بدون وساطة ولا شفاعة منكم... دعوهم يعبدون الله حبا وصدقا وكفــــــــــــــــــــــى.

آخر السطر ، يقول جبران خليل جبران : ( الويل لأمة كثرت فيها طوائفها وقل فيها الدين ). فكيف الحال إذا كان لكل طائفةٍ مُفْـتــوها ؟، ولكل مُفتٍ وجهة نظر؟.وطبعا في المسألة قـــــــــولان.

 

هذا ، والله أعلم

لحسن عدنــــــان








فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

رئيس وزراء مصر يعتذر لتونس بعد احداث استاد القاهرة

اختفاء صفحات في فيسبوك تدعو لـ"انتفاضة فلسطينية ثالثة"

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

اللهم اجعل هذا البلد آمنا

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

متى يخرج المسرح العربي من أزمة النص ؟

حبس روبي سنة

للأزواج.. 10 أسباب صحيّة لتنشيط الحياة الجنسية

في الفتاوى والفتاوى المضادة





 
لكِ

الحمل في"زمن كورونا".. مسؤولة توجه نصيحة للأزواج

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

بلاغ مكتب مجلس جماعة المحمدية حول ظروف وملابسات تنظيم سوق الأغنام


قنطرة المصباحيات بالمحمدية تسائل المسؤولين بالمحمدية : أين المراقبة؟


السلطات بالمحمدية تمنع اصحاب طاكسيات بمحطة "لمدينة" من تهييء حديقة مجاورة لهم


المختبر المركزي للتحليلات الطبية بالمحمدية يحصل عن ترخيص من وزارة الصحة للكشف المخبري عن "كوفيد19"

 
تكنولوجيا

"غوغل" تضيف خدمة تقصي الحقائق إلى الصور لمكافحة المعلومات المضللة


تكنولوجيا فيسبوك تطلق Messenger Rooms للجميع

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل