للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         المختبر المركزي للتحليلات الطبية بمدينة المحمدية يشرع في إجراء التحليلات للكشف عن فيروس كوفيد 19.             أسعار التوابل بمناسبة عيد الأضحى بجوطية المحمدية            
صحتي

طرق الوقاية من فيروس كورونا عديدة.. وأبرزها تقوية مناعتك

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

المختبر المركزي للتحليلات الطبية بمدينة المحمدية يشرع في إجراء التحليلات للكشف عن فيروس كوفيد 19.


أسعار التوابل بمناسبة عيد الأضحى بجوطية المحمدية


خطير:ارتفاع عدد الإصابات بڤيروس كورونا بمدينة المحمدية


السيد هشام أيت منا يقاسم فرحة عيد الأضحى مع نزلاء دار المسنين ولاعبي شباب المحمدية


جولة مباشرة عبر كاميرا محمدية بريس لمصلى المحمدية في صباح عيد الاضحى المبارك


السيد هشام المدغري العلوي عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني إحتفالا بذكرى عيد العرش


السيد المدغري يترأس حفل الاستماع لخطاب العرش بعمالة المحمدية وجلالة الملك يعد بتعميم التغطية الصحية


اكتظاظ للمسافرين امام محطة قطار المحمدية وسط حملة تحسيسية للسلطات بوضع الكمامات

 
النشرة البريدية

 
 


الحملة الانتخابية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 نونبر 2011 الساعة 10 : 08


عندما تقترب الانتخابات تشيع بعض الأحزاب السياسية كلاما عن الحملات الانتخابية السابقة لأوانها، والحملة الانتخابية لها قواعد ينظمها قانون، وفي حالتنا اليوم تبتدئ في الساعة الأولى من يوم السبت 12 من الشهر الحالي وتنتهي في الثانية عشرة ليلا من يوم الخميس 24 من الشهر ذاته، ويحدد القانون أماكن تعليق الملصقات وغيرها ويحدد كذلك مصاريف الحملة الانتخابية، وكل عمل خارج هذه القواعد يبقى غير قانوني وكل دعاية انتخابية خارج الآجال المحددة قانونا تعتبر حملة انتخابية سابقة لأوانها. لكن ما معنى الحملة الانتخابية السابقة لأوانها؟ وما سبب الخلط الذي وقعت وتقع فيه أحزاب متجذرة تاريخيا؟ وهل تعتبر التجمعات الحزبية حملة سابقة لأوانها؟ وهل يعتبر تقديم البرنامج الانتخابي وشرحه حملة انتخابية سابقة لأوانها؟ إذا صدقنا ثورة بعض الأحزاب السياسية ضد زميل لهم حول تنظيم لقاء تواصلي تخللته مأذوبة غذاء بأنه حملة انتخابية سابقة لأوانها، فإن كل الأحزاب بدون استثناء قد خرقت القانون. لأن كل الأحزاب نظمت لقاءات بشكل أو بآخر من أجل تقديم تصورها للمرحلة المقبلة وإجابتها عن أسئلة المغرب الراهن. الحملة الانتخابية السابقة لأوانها مرتبطة بفعل مضبوط، أن يقول الحزب خلال لقاءاته التواصلية "صوتوا علينا"، أما ما عدا ذلك فهو بدخل في صميم العمل الحزبي، فالحزب تم إنشاؤه من أجل تأطير المواطنين وتوعيتهم، والحزب له الحق في كل وقت وحين، مع احترام القوانين المرعية طبعا، في توضيح أهدافه ومشروعه المجتمعي، بل إن عكس ذلك يعني جمود الأحزاب السياسية وعزلتها عن المجتمع. إن ما تسميه بعض الأحزاب السياسية اليوم حملة انتخابية سابقة لأوانها كان المفروض أن تكون قاعدة العمل الحزبي والسياسي، وأن تكون أكل وشرب المناضلين السياسيين في إطار تواصلهم المستمر مع المجتمع. يمكن استهجانها لأنها تأتي متأخرة لكن لا يمكن وصفها بالحملة الانتخابية السابقة لأوانها، ألا تلاحظ الأحزاب السياسية عندنا أن التنافس حول الرئاسيات الفرنسية بين نيكولا ساركوزي وفرنسوا هولاند بدأت من الآن؟، ألا يرون أن مهد الديمقراطية يتصارع فيها الحزب الاشتراكي والاتحاد من أجل حركة شعبية صراعا مريرا وكل حزب يجول مناطق فرنسا لتوضيح برنامجه؟ كل هذا وقع، فالانتخابات الرئاسية الفرنسية مزمع تنظيمها السنة المقبلة لكن كل حزب يوضح برنامجه وإجابته عن مشاكل فرنسا من الآن. في موعد الحملة الانتخابية يقول هؤلاء صوتوا على ساركوزي ويقول الآخرون صوتوا على فرنسوا هولاند. فالفرق واضح بين توضيح البرنامج الانتخابي والمشروع المجتمعي وبين الحملة الانتخابية، فالعمل هو عمل توضيحي تفصيلي، أما الثاني فهو يعتمد على العناوين الكبرى التي تؤطر البرنامج. ومدة 12 يوما ليست بالكافية لتوضيح أهداف وبرامج وأطروحات حزب سياسي. لكن هناك محذورات تقع في كل ذلك كأن يستعمل بعض المسؤولين وسائل عمومية أو يعمد البعض إلى الإرشاء تحت شعارات وعناوين مختلفة، أما الباقي فهو المطلوب من الحزب السياسي








مطالبة باستثمار أموال مهرجان موازين في توظيف الشباب

400 من أنصار المغراوي في اسقباله بمطار مراكش

مدينة الزهور تغرق في الأزبال

ابن سليمان.. مدينة تغرق في سوء التسيير وتنخر شبابها آفة البطالة

تعديل الدستور لم يكن مطلبا شبابيا

بنكيران يحمل مسؤولية الأوضاع بالمغرب للمقربين من الملك

منصف بلخياط يواجه حركة 20 فبراير

حزب بلجيكي يضع ملصقات في الشوارع تصف المغاربة بـ " الأغنام المطرودة "

"موازين".. المهرجان الأكثر عرضة للرفض في المغرب

"موازين" يفقد الدعم المالي لمجلس مدينة الرباط

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

رهان مغرب اليوم هو بناء دولة ديمقراطية

عباس الفاسي يلمح لإمكانية إستقالته من رئاسة الحكومة

عباس الفاسي يقترح حل البرلمان

«العدالة والتنمية» يطالب بإشراف قضائي على الانتخابات

تشخيص الازمة بالمغرب : بين سطح الاعراض وعمق العلل

التعرف على مشبوهين محتملين في اعتداء مراكش

لماذا أخفى الأميركيون جثة بن لادن ؟

لماذا أخفى الأميركيون جثة بن لادن ؟

ظاهرة "أمية البرلمانيين" في المغرب





 
لكِ

الحمل في"زمن كورونا".. مسؤولة توجه نصيحة للأزواج

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

بلاغ مكتب مجلس جماعة المحمدية حول ظروف وملابسات تنظيم سوق الأغنام


قنطرة المصباحيات بالمحمدية تسائل المسؤولين بالمحمدية : أين المراقبة؟


السلطات بالمحمدية تمنع اصحاب طاكسيات بمحطة "لمدينة" من تهييء حديقة مجاورة لهم


المختبر المركزي للتحليلات الطبية بالمحمدية يحصل عن ترخيص من وزارة الصحة للكشف المخبري عن "كوفيد19"

 
تكنولوجيا

"غوغل" تضيف خدمة تقصي الحقائق إلى الصور لمكافحة المعلومات المضللة


تكنولوجيا فيسبوك تطلق Messenger Rooms للجميع

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل