للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         آخر المستجدات بخصوص فندق أفانتي بالمحمدية             ماذا يقع بمركز البشير لتحليلات كوفيد 19 ؟            
صحتي

خبر سارّ: لقاح “كورونا” قد يكون جاهزا في نهاية دجنبر القادم

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

آخر المستجدات بخصوص فندق أفانتي بالمحمدية


ماذا يقع بمركز البشير لتحليلات كوفيد 19 ؟


المجلس الجماعي لبني يخلف يصادق بالاجماع على نقاط الدورة الاستثنائية


المستفيدون من شقق اقامات"بويرطو بانوس"بالمنصورية يحصلون على شواهد الملكية الخاصة بشققهم


آخر المستجدات بخصوص اقامة مكة لموظفي جماعة المحمدية على لسان السيد نور الدين حسيب ومستفيدين من المش


المحمدية : فتاة حامل في شهرها التاسع اغتصبت مرتين تطلب مساعدة عاجلة من السلطات عاجلة من السلطات


قصة عقار والدة الملك بالمحمدية الذي أمر جلالته بالتحقيق فيه يعود للواجهة من خلال وقفة للملاك


البقالي محتجا على تأخر إنجاز مشروع المحكمة الابتدائيةالجديدة بالمحمدية امام وزير العدل.


حوار ساخن مع الصحفي خي بابا حول اخر المستجدات بخصو صبير والعطواني وحاضر ومستقبل المحمدية


نداء انساني عاجل


تعليق رائد التنشيط التربوي بالمغرب الفنان بيبو سعيد على البرنامج التلفزي المستفز


عائلات ضحايا قارب الموت بشاطىء دافيد نواحي المحمدية يناشدون السلطات البحث عن جثث أبنائهم


تحية العلم الوطني بعمال المحمدية بمناسبة عيد الاستقلال


وقفة احتجاجية لعائلة واصدقاء الشاب المعتقل على خلفية قضية لحريك بشاطىء دافيد


صاحب مقاولة بالمحمدية يتساءل : هل لقائد المقاطعة السادسة الحق في نزع لوحات اشهارية ... ؟

 
 


ما هي الإمكانيات المتبقية للفلسطينيين بعد صفقة السلام في واشنطن؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 شتنبر 2020 الساعة 15 : 22


الإمارات العربية المتحدة والبحرين وقعتا في واشنطن على اتفاقية التطبيع مع اسرائيل. والفلسطينيون يبحثون حاليا عن شركاء جدد.

بوادر تقارب في واشنطن وعنف عسكري بين اسرائيل وقطاع غزة.

وفي الوقت الذي وقع فيه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مع وزيري خارجية الامارات العربية المتحدة والبحرين على اتفاقية التطبيع، تم إطلاق 15 صاروخا من قطاع غزة على الارض الاسرائيلية.

وقد رد سلاح الجو الاسرائيلي بهجمات على مواقع إطلاقها.

وفي الضفة الغربية بدا الفلسطينيون مترددين، كما يفيد ستيفن هوفنر، مدير مكتب مؤسسة كونراد أدناور في الاراضي الفلسطينية.

فالوضع في الأيام الأخيرة كان هادئا بشكل مدهش.

وفي رام الله حصلت احتجاجات صغيرة، حيث تجمع هناك في مهرجان خطابي حوالي 150 شخصا. « غالبية الناس توقعت الاتفاق. ويرون أن الانطباع تأكد بأن العالم العربي يهتم قليلا بالفلسطينيين ».

في هذا السياق لم تتمكن الدول الأعضاء في الجامعة العربية خلال اجتماعها الأخير من الاتفاق على شجب التقارب بين اسرائيل والامارات العربية المتحدة.

ومطلب الفلسطينيين الداعي إلى فعل ذلك رفضته اللجنة. « وحتى هذا ساهم في تنامي شعور العزلة لدى الفلسطينيين »، كما يقول هوفنر.

وقد شجب الرئيس الايراني حسن روحاني بقوة اتفاقية التطبيع. « أين هي عروبتكم أين هو قلقكم من الجرائم (الاسرائيلية) في فلسطين وأين هي مشاعركم تجاه الإخوة الفلسطينيين؟ »، يتساءل في صيغة بلاغية.

وهذه النداءات تصل فقط إلى شرائح ضيقة داخل المجتمع الفلسطيني. « في الضفة الغربية تجد التصريحات من ايران اهتماما قليلا »، يقول ستيفن هوفنر. « صدى أكبر تجده في قطاع غزة حيث يتصور أشخاص من محيط حماس مثل الجهاد الاسلامي تحالفا أو على الأقل تقاربا مع ايران ».

والشكوك السائدة في الضفة الغربية تقوم على التفكير القائل بأن ايران معزولة في أجزاء واسعة من العالم العربي وأنها تقع تحت نظام العقوبات الذي تفرضه الولايات المتحدة الأمريكية.

فكل تقارب مع الحكومة في طهران قد يجلب معه ضغطا مباشرا أو غير مباشر من واشنطن.

وحتى في عواصم الاتحاد الأوروبي لن تلقى الاتصالات الفلسطينية الايرانية ترحيبا، ولاسيما المانيا سترد إذا ما توحد الفلسطينيون والايرانيون لتشكيل تحالف ضد اسرائيل.

شراكة مجازفة مع تركيا

وبدوره وجد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمات واضحة تجاه تقارب البحرين واسرائيل: « هذا القرار سيشجع اسرائيل على مواصلة نهجها غير القانوني ضد الفلسطينيين ».

وكان اردوغان قد انتقد في وقت سابق قرار الامارات العربية المتحدة بالقول هذا « السلوك المنافق » لن « ينساه أبدا » سكان المنطقة.

والتصريحات من أنقرة يكون لها صدى أفضل في أراضي الحكم الذاتي من تلك القادمة من طهران.

« سلسلة من الفلسطينيين تعلق آمالها على تركيا »، يقول ستيفن هوفنر.

« يرون فيها دولة لها ما يكفي من الثقل السياسي وتمثيل المصالح الفلسطينية بجدية ».

لكن تركيا من ناحية السياسة الخارجية ملتزمة حاليا في كثير من الجبهات.

ففي شمال سوريا تحارب المنظمات الكردية وفي البحر المتوسط يجمعها نزاع مع اليونان بسبب استغلال احتياطات الغاز وفي ليبيا تساند عسكريا رئيس حكومة الوحدة الوطنية، فائز السراج.

وبالتالي يبقى مفتوحا إلى أي مدى هي تتوفر على موارد للالتزام إضافة إلى ذلك من أجل الفلسطينيين.

كما أنه سيُنظر بعين الريبة داخل الاتحاد الأوروبي تجاه تقارب فلسطيني تركي.

فالكثير من دول الاتحاد الأوروبي تبتعد عن أنقرة.

والسبب في ذلك هو الخلاف مع اليونان وسياسة السماح للاجئين بالعبور عبر المتوسط وجعل أوروبا بهذه الطريقة تحت الضغط.

الأمل في روسيا وقطر

ونظرا للتغيرات السريعة في الشرق الأوسط يعلق الفلسطينيون آمالهم على دولتين إضافيتين وهما روسيا وقطر.

فروسيا لها علاقات جيدة مع اسرائيل يمكن استغلالها، حسب الأمل في رام الله لخدمة المصالح الفلسطينية.

واسرائيل بالنسبة إلى روسيا شريك هام في سوريا.

فكلا البلدين ينشطان عسكريا في الأجواء السورية، وبالتالي فإن التنسيق الفني والاستراتيجي بين البلدين لا يمكن تجاوزه.

وحتى قطر التي دعمت قطاع غزة بملايين الدولارات، فعلت ذلك من خلال تنسيق وثيق مع اسرائيل.

« هذا الالتزام يجعل الامارة في عيون الكثير من الفلسطينيين تظهر كوسيط في مفاوضات قادمة مع اسرائيل »، كما يقول هوفنر. لكن هذه الآمال لم تتحقق سياسيا إلى حد الآن.

تردد في الرياض

ولفترة طويلة اعتُبرت العربية السعودية في عيون الكثير من الفلسطينيين حليفا موثوقا، ولاسيما الملك سلمان الذي يُعتبر كمدافع شغوف عن المصالح الفلسطينية.

وحقيقة أن يحتفظ ابنه، ولي العهد محمد بن سلمان، الرجل القوي المقبل في المملكة بهذا التضامن، فهذا يبدو من المشكوك فيه.

ففي العديد من المحادثات مع جاريد كوشنر، المندوب الخاص لحكومة ترامب للشرق الأوسط أبدى بن سلمان، حسب تقارير اعلامية تعاطفا مع الجهود الأمريكية الحالية لتطبيع العلاقة الاسرائيلية العربية.

لكن ماتزال العربية السعودية تتجنب التحالف المفتوح مع اسرائيل.

وعلى هذا الأساس ينظر الفلسطينيون بتحفظ في اتجاه الرياض.

و80 في المائة من الفلسطينيين حسب استطلاع للرأي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية يعتقدون أن العربية السعودية أعطت الضوء الأخضر للإمارات من أجل تطبيع العلاقات مع اسرائيل.

وكذلك 82 في المائة يتوقعون أن تقوم المملكة السعودية في وقت منظور بنفس الخطوة مثل الامارات العربية المتحدة والبحرين.

انتقاذ ذاتي فلسطيني

وتبذل حركة فتح من جهة وحماس الحاكمة في قطاع غزة من جهة أخرى الجهود من أجل موقف مشترك يصب في قيادة مسؤولة عن جميع أراضي الحكم الذاتي.

لكن إلى ذلك الحين الطريق ما يزال طويلا.

كما أن هناك حاجة إلى اصلاحات مثل الانتخابات البرلمانية التي نُظمت آخر مرة في عام 2006 .

وإذا أراد الفلسطينيون كسب تأثير أكبر في العالم العربي وجب عليهم تنفيذ اصلاحات داخل معسكرهم، كما كتبت صحيفة « الأيام » الصادرة في رام الله والمقربة من فتح.

« فُرقتنا تشجع بعض البلدان على التراجع والوقوف ضد مصالح الشعب الفلسطيني ».

وأوضحت الصحيفة أنه إذا أراد الفلسطينيون وقف هذا التطور، فوجب عليهم البدء داخل صفوفهم وإلا، وكما حذرت الصحيفة « سنخسر المزيد من التأثير وسنواجه عزلة أكبر ».



.





فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

كيف قتل سعيدا - قصة

صبغات الشعر تتلف البشرة و الشعر

حكم عزف الموسيقى وسماعها

أثر الملابس الضيقة على الرجال

تحقيق: ثلاث حكايات عن غضب رسمي نزل باهرمومو

رسالة مفتوحة إلى رئيسة جامعة الحسن الثاني بالمحمدية

لقاء مطلبي مفتوح بمجلس مدينة المحمدية بحضور رئيس مجلس المدينة لمفضل

ما هي الماسونية؟

رجال السلطة يطالبون بتحسين وضعيتهم وتسوية ملفاتهم عبر الفايسبوك

الملك يتفقد الجرحى ضحايا الاعتداء الإجرامي بمراكش

الدولة تفرض البادج على جميع الموظفين

جزائريون يأملون في قضاء عطلتهم في المغرب رغم الحدود المغلقة

الملكية خير وأبقى

النص الكامل والرسمي لاعترافات مبارك

المزايدون في إطار حركة 20 فبراير يعملون على إضعافها...

مليلية: المغرب يبحث عن التنمية وإسبانيا عن الحرب

المغـــــرب والتنميــــة، أيـة علاقــة؟

التغيير في ليبيا قد يتحول إلى "عامل توتّـر" إضافي بين المغرب والجزائر





 
لكِ

تخلّصي من سواد محيط الفم

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

الدكتورمحمد الحجاجي مدير المختبر المركزي للتحليلات الطبية يقدم العزاء ل"شهيد الطب"الدكتور عثمان بعيد


وفاة الحاج أحمد مرسلي مؤسس مجموعة مدارس بمدينة الدارالبيضاء مجموعة مدارس مفتاح المعرفة بحي النسيم


في ظل أزمتها الخانقة ...محمدية بريس تضطر لعدم دفع طلب الدعم الاستثنائي من الوزارة الوصية


تعزية في وفاة أخ السيد رئيس جماعة المنصورية الحاج امبارك عفيري


الكتابة المحلية لحزب البيئة بمدينة المحمدية تدين وبشدة الحالة المزرية التي وصل اليها قطاع الصحة بال

 
مختلفات

وزارة الصحة توضّح بشأن شراء المغرب اللقاح الصيني بـ27 درهم للجرعة


ترقبوا آشانتي ديزاين بالاصدار الثاني من أفريكا افينيو في ريب ماركت


المغرب وفرنسا عازمان على تعزيز التعاون الأمني


العثماني: المغرب أبرم اتفاقيات مع شركتين مصنعتين للقاح ضد فيروس كوفيد -19


مصالح الأمن تحبط تهريب شحنة جديدة من المخدرات تقدر بحوالي طنين ضواحي البيضاء


الدار البيضاء.. فيسبوك تطلق "Boost with Facebook" لدعم 1000 مقاولة عبر المملكة

 
تكنولوجيا

شركة Oppo تدخل بقوة عالم التلفزيونات الذكية


افتقدها المصورون.. واتساب يعيد ميزة مفيدة جداً

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل