للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         علماء أمريكيون: لقاح محتمل لكوفيد-19 يحقق نتائج مبشرة في دراسة على الفئران             جمعية مجموعة الحياني للتنمية البشرية تساهم في الصندوق الخاص بمواجهة كورونا ب 200 الف درهم...            
صحتي

كيف نتعرف على النوبة القلبية قبل حدوثها بشهر؟

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

شركة "بيجي بيزناز وبروطيكت" للامن الخاص والنظافة والحماية تنظم حملة تطوعية لتعقيم المحمدية


مؤسسة ميري بالمحمدية تساهم في صندوق تدبير جانحة كورونا وتعلن عن صرف مستحقات مارس لعامليها


جمعية الحكامة بالمحمدية وجمعية بصمة للتجار يواصلان توزيع قفف مواد غذائية في ظل أزمة كورونا


خبر عاجل من محمدية بريس والموضوع متعلق بفيروس كورونا


جولة محمدية بريس ليلة الاحد في ظل حالة الطوارىء


شوفو المحمدية صباح هذا الاثنين //مراكز الاستماع مازال خدامة وشفو اجواء لمدينة في زمن كورونا


المحمدية : “أندكلاين” .. مثال لشركة مواطنة وأول من بدأ عمليات التعقيم


فيروس كورونا.. إرتفاع عدد الحالات المسجلة بالمغرب الى 463 حالة ولاتزال المحمدية خالية من الفيروس

 
النشرة البريدية

 
 


ضرورة مساعدة الاباء في تمدرس اطفالهم محور لقاء تواصلي بمجموعة مدارس رودان بالمحمدية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 مارس 2017 الساعة 37 : 21


 

ضرورة مساعدة الاباء في تمدرس اطفالهم

في ظروف طبيعية وسليمة وناجعة محور

لقاء تواصلي بمجموعة مدارس رودان بالمحمدية

 

 

جاري تحميل هذا الفيديو الهام ليلة هذا الاثنين

انتظار

 

 يشتكي كثير من الاباء وأولياء الأمور من عدم قدرتهم على كيفية التعامل مع أبنائهم في المنزل وفي الدراسة ، وفي هذا السياق نظمت مجموعة مدارس رودان الخصوصية بالمحمدية صباح السبت 25 مارس الجاري 2017 لقاء تواصليا وتحسيسيا يروم الى مساعدة الاباء واولياء امورهمفي تمدرس اطفالهم في ظروف طبيعية وسليمة وناجعة ، حيث أطر هذا اللقاء بوشعيب الكانوني طبيب نفساني للاطفال والمراهقين باشراف من ادارة مؤسسة رودان وبحضور عدد كبير من الاباء والامهات .

 

وقد استعرض الدكتور الكانوني في محاضرته مجموعة من النصائح والتوجيهات وأمورر تساعد هؤلاء الاباء وأولياء الامور على كيف التغلب على المشكلات التي تواجههم في تربية أبنائهم خاصة في مجال الدراسة ومنها :

عدم التركيز والتشتت لدى التلميذ 
حيث اوضح الطبيب النفساني الكانوني ان ظاهرة السرحان وشرود الذهن من الظواهر التي يعاني منها بعض الأولاد ، وقد لا يعرف الأب وجود هذه الظاهرة في ابنه ، وبالتالي يشتكي من ضعف الابن دراسياً نتيجة حصوله على درجات منخفضة في المواد الدراسية ، ويجب على الوالدين أن يركزا على تنمية و زيادة الرغبة على المثابرة والمذاكرة لدى الابن قبل التفكر بحصول الابن على أعلى الدرجات ، وتشير الدراسات التربوية على أن مشاركة الوالدين لابنهما له أثر كبير على نجاحه وتفوقه 
حل المشكلة : 
- التعرف على أسباب عدم تركيز الابن منها متعلقة بالكتب والمناهج التي قد لا تلبي طموحات ورغبات الولد ، ومنها سوء معاملة المعلم أو الأب للولد ، ومنها عدم متابعته بما أنجزه من الواجب المنزلي ، أو عدم تشجيعه على الاستذكار وإهماله والإنشغال عنه ، ومنها الحرص على تلقين المعرفة وحفظ المعلومات دون إرشاده إلى كيفية تلقي المعرفة من مصادرها ، ومنها الجهل بطرق الاستذكار ومنها عدم إثارة دافعية التعلم لدى الابن ومنها انخفاض مستوى ذكاء التلميذ 
- متابعة إنجازه للواجب المنزلي دون أن تتدخل إلا إذا سأل التلميذ في أمر لا يعرفه، ثم بعد أن ينتهي من عمله في مادة دراسية أو من حل تدريبات أو أسئلة، تنظر في كراسته؛ فتقر الصواب، وتساعده على اكتشاف خطئه، 
- طلب المساعدة من الاختصاصي الاجتماعي أو النفسي في المدرسة للتعرف على الأسباب النفسية الخفية التي قد تكون وراء ظاهرة عدم تركيزه بالدراسة 
- عوِّد ابنك أن يهيئ نفسه للاستذكار؛ وذلك باختيار الوقت المناسب؛ بحيث لا يكون متعبًا ولا متضايقًا ولا حزينًا ولا مهمومًا؛ مع تهيئة المكان المناسب وذي مواصفات جيدة للاستذكار 
- الاهتمام بصحة الابن وتغذيته فقد يعاني من مرض غير معروف يؤثر على مذاكرته ومتابعته دراسياً 
- احرص على أن يجلس ابنك جلسة انتباه لا جلسة استرخاء عند المذاكرة (يجلس عموديًّا مع الميل قليلاً للأمام – لا الانكفاء – وذلك على كرسي لا هو باللين الناعم فيسبب النوم، ولا بالخشن القاسي فلا يصبر في جلسته)، مع تجنب المذاكرة جالساً على السرير أو مستلقياً. 
- تدريب  ابنك على أن يبدأ مذاكرته بالاطلاع على العناوين أو العناصر والأفكار الرئيسية وتحديدها أولاً، ثم الدخول في تفاصيل الدرس بعد ذلك. 
- إذا تعثر ابنك في استيعاب جزء معين فوجهه إلى أن يكتب ما يذكره من هذا الجزء في ورقة، ثم ينظر في الكتاب مرة ثانية، ويعيد محاولة الكتابة مرة ثانية، إلى أن يتم الاستيعاب. 
- الاهتمام  بعملية الاسترجاع بين الحين والآخر، ويمكنك ذلك بتوجيه ومتابعته ومشاركته، كما يمكنك أن توجهه بين الحين والآخر إلى الاعتماد على النماذج المحلولة ، بعد حل التدريبات أو الأسئلة كاملة، ينظر في مذكرة النماذج ويصحح لنفسه بنفسه، وشجِّعه على هذا التقويم الذاتي حتى يصبح عنده عادة مستمرة من عادات العلم
 
- عوِّد ابنك أن يعطي نفسه فترة راحة (10 - 155 دقيقة) بين فراغه من مذاكرة مادة وقبل البدء في مادة أخرى، وحتى في أثناء مراجعة المادة من المفيد جدًّا أن يعطي راحة خمس دقائق كل نصف ساعة أو كل ساعة حسب طاقته، يتحرك فيها أو يروح عن نفسه بأية وسيلة يحبها؛ ففي ذلك إفادة، للتلاميذ العاديين، وفيه إفادة أكبر لضعيفي التركيز. 
العناد لدى الطفل 
العناد ظاهرة مألوفة لدى الأطفال ، وهو وسيلة لإثبات الذات وجذب انتباه الآخرين والتأثير عليهم وقد تمتد مرحلة العناد من لحظة الميلاد وإلى السن الرابعة ، واستمرارها بعد ذلك قد يحولها من ظاهرة طبيعية إلى ظاهرة مرضية 
أسباب العناد : 
يعاند الطفل أمه لأنه يريد أن يلفت انتباهها ليحقق رغبة ما مثلاً ليشتري له لعبة ما ،
أو يصر على أن يرتدي اللباس المعين عناداً لكي يثير غضب أمه 
وقد يعاند أمه خاصة إذا غضب منها ولا يستجيب لطلبها مثلاً إذا طلبت منه أن يتناول الطعام وهو يصر على العناد على الرغم من أنه يتضور جوعاً لكنه يتناول بعد أن تنصرف عنه 
أو يصر أن لا يلبس الملابس الثقيلة في الشتاء لأن الأم خاف عليه من البرد ، بينما يرى هذه الملابس تعيق حركته أثناء اللعب 
أو يريد أن يلبس ما يحلو له كأن يقلد والده أو أخاه الأكبر لتأكيد استقلاليته وذاته ، بينما تصر الأم أن يلبس ملابس معينة ، والرغبة في تأكيد الذات شيء طبيعي وبالعكس تؤكد الدراسات أن خلو الطفل من السلوك العنادي يؤدي له إلى ضعف الإرادة والخنوع والخضوع 
إهمال الوالدين أو غياب الأم بالذات وتركه فترة طويلة خاصة الأم العاملة ، فهو يلجأ إلى العناد لكي تزيد الأم اهتمامها به 
استخدام أسلوب اللين والقسوة معاً معه مما يعني عدم معرفة الطفل ما هو حق له وما هو حق لغيره 
عامل الإبداع والشعور بالاستقلالية والبحث عن الفردية فيصطدم الطفل بالواقع عندما يسلب منه هذه الاستقلالية 
تنافس الأخوة للطفل المعاند في حنان وعطف الوالدين فتظهر صفة العناد فيه لكي يحصل على اهتمام الوالدين وعطفهما أكثر من بقية أخواته 
إلحاح الوالدين أو أحدهما إيصال الطفل إلى درجة من الكمال في السلوك أو النظافة أو التفوق ، ومع عدم تحقيق هذا الأمل تصبح العلاقة فيها نوعاً من الجفاء والغلظة ويكون سلوك الطفل سلوكاً معانداً 
هذا وقد تكون هناك أسباب أخرى وراء عناد الطفل غير هذه الأسباب التي مرت ، وعلى الوالدين البحث عنها لعلاج هذه الآفة ، كذا العلاج قد لا يتحقق بما يتوقعه الوالدان وذلك بسبب طبيعة نفسية الطفل وبسبب وجود أكثر من سبب لوجود هذا العناد لكن مع الصبر والمثابرة سوف تزال هذه الآفة عنه 
توتر أولادنا أيام الامتحانات 
الأسر تعيش فترة امتحانات أبنائها غير طبيعية أو تعيش حالة طوارئ ، .الإحساس بالتوتر في فترة الامتحانات شيء طبيعي مادام لا يخرج عن نطاق السيطرة ، سواء توتر الوالدين أو توتر الأبناء ، فقد يدفع التلميذ إلى الاهتمام والاجتهاد من أجل توفير القدرات اللازمة للتعامل مع الامتحانات من حيث الفهم والاستيعاب والحفظ ، لكن قد يتجاوز التوتر هذه الحالة ''الطبيعية'' فيصبحعائقا نفسيا للاجتهاد حيث يثير حالة من الخوف والقلق إزاء  الخوف من الفشل ، أو انخفاض الدرجات . ومن أعراض التوتر الإجهاد النفسي الذي قد يؤدي إلى حالة من العجز وعدم القدرة على التركيز أو الحفظ ، خاصة بالنسبة للبنات اللاتي يصبن بالعجز والقلق  الزائدين ، وهذا الأمر يصيب البنت المتفوقة والضعيفة دراسياً ، 
أسباب التوتر لدى الأبناء : 
- عدم المراجعة والمطالعة والاستعداد للامتحان لفترة كافية ، وإنما يتساهل بعض الطلبة بالتأجيل والتسويف إلى أن يحين موعد الاختبار فيفاجأ بكميات المعلومات التي عليه أن يحفظها ويستوعبها 
- ما سوف يلاقيه الطالب من التوبيخ والشدة من قبل الوالدين في حال انخفاض درجاته في الاختبار ، فيعيش حالة القلق والتوتر كلما قرب موعد الامتحان 
- الخوف من الفشل أو الرسوب خاصة بالنسبة للطلبة المتفوقين الذين يريدون أن يحافظوا على مستواهم وتفوقهم والذين لا يلقون الدعم الكافي من الوالدين لاعتقادهما أن الولد لا يحتاج إلى دعم أو مساعدة بسبب تفوقه في الدراسة 
- عدم توعية الأبناء بأهمية الدراسة والتخطيط للمستقبل الوظيفي ، بعض الأبناء الذين تربوا على الترف المادي وتوفر كل الوسائل المادية لهم لا يشعرون بأهمية الدراسة والاتكال على النفس ، هؤلاء الأبناء قد لا يهتمون إن نجحوا أو رسبوا لكن مع التعنيف والشدة يشعرون بالتوتر والقلق قبل الامتحان لاعتقادهم بالفشل والرسوب إلي سيلاقونه بعد الاختبار 
- سوء طرق المراجعة والاستذكار لدى بعض الأبناء وقد يتحمل الوالدين هذا الأمر بعدم إرشادهما أو جهلهما بهذه الطرق ، وبالتالي يضيع وقت الطالب بالمطالعة غير الهادفة وغير المركزة ومن ثم لا يعرف ما هو المهم والأهم في المواد الدراسية ، ننصح الوالدين بالالتحاق دورة تدريبية 
- تنظيم الوقت وكيفية إدارته واختيار المكان المناسب للاستذكار والنوم الكافي والابتعاد عن المنبهات مثل القهوة والشاي وعدم السهر كلها عوامل جيدة يجب التقيد بها قبل الامتحان 


كيف ننمي مهارة التفكير والإبداع لدى الأبناء ؟ 
وفي هذا السياق أوضح الطبيب النفساني االكانوني للاباء والامهات مجموعة من الحلول المتمثلة في  انشطة يمكنها ان  تساهم في توسيع الخيال عند الأطفال كأن يتخيل حجرته بها حديقة تتوسطها نافورة وحول النافورة مقاعد يجلس عليها أطفال يستمتعون بالمناظر الجميلة، ويتخيل القطار كأنه فيل يسير لعجلات وخرطومه يتصل بسلك كهربائي معلق على امتداد الخط، كما يتصور السيارة كأنها ثعبان يتلوي في الشوارع ولا يؤدي أحداً ، أوتخيل الحياة في أعماق المحيطات، وعلى الكواكب الأخرى، مثل المريخ والمشتري، وشكل المنازل التي يمكن أن تُبنى عليها، وشكل الحيوانات التي يمكن أن نربيها.، أو يتخيل رحلة للتأمل في ملكوت الله الواسع، وفي صنع الله للأشياء تحقيقاً لدعوة الله تعالى للتفكير والتدبر في النفس والكون .

 








الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

مهنيو القناة الثانية يطالبون بدمقرطة الإعلام العمومي

كيف اختفي اسم فاطمة الزهراء المنصوري من اللائحة "السوداء"؟

تقرير يفضح بالأسماء والأرقام ناهبي ثروة المغرب

المحمدية تشهد ازديادا مهولا في الدواوير القصديرية وفي الربط السري بالماء والكهرباء

الممر الأرضي المجاور ل «محطة القطار المحمدية » يتحول إلى فضاء تجاري لبيع الخردة

المقاولات الصناعية بالمحمدية بين إشكالية حماية البيئة وإكراهات الانفتاح والتنافسية

نادي الملاكمة بالمحمدية... أبطال بعد الإعاقة والتشرد

التشرد يهدد مسار ملاكم بالمحمدية

المغرب الأوفر حظا لرئاسة "الإتحاد من أجل المتوسط"

حقائق وأوهام حول الخيالات الجنسية للرجل

عناصر من الشرطة الفرنسية تساعد السلطات في مراكش

ضد من تريد السلفية الجهادية الجهاد؟؟

القذافي يتنقل عبر الأنفاق

محمدية بريس تنشر مسودة الدستور المغربي 2011

هندي يطلب القتل الرحيم لابنتيه الملتصقتين عند المخ

لا عقم بعد اليوم، أحدث المستجدات في علاج العقم عند النساء والرجال

سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

«اتبع حرفة بوك لا يغلبوك».. أو عندما تورث «المناصب» للأبناء





 
لكِ

مجاملات يحب زوجك سماعها منك!

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

السيد مهدي مزواري يكتب .... هوامش على دفتر الجائحة


المكتب الإقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمحمدية يدعو السيد العامل التدخل لحماية عمال مراكز


جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي ومتقاعدي جماعة المحمدية تساهم ب10 ملايين لصندوق تدبير جانحة كورونا


على خلفية جانحة فيروس كورونا..ادارة فندق فضالة بالمحمدية تخصص غرفا لإيواء عددا من أفراد الطاقم الطبي

 
تكنولوجيا

فيسبوك تعمل على ميزة طال انتظارها تحمي خصوصية المستخدمين


بالصور: أوبو تكشف عن نموذجها الأول لهاتفها القابل للطي.. هل سرقت تصميم هواوي؟

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل