للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         اغلاق لابأس به ولحد الساعة لحي الحرية 1 بالمحمدية بينما اغلاق ديار العالية تشوبه علامات استفهام؟             لجنة اليقضة بعمالة المحمدية تمدد اغلاق الاحياء السابقة وتضيف احياء اخرى            
صحتي

أفضل رياضة لحرق الدهون وتعزيز الصحة العامة

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

اغلاق لابأس به ولحد الساعة لحي الحرية 1 بالمحمدية بينما اغلاق ديار العالية تشوبه علامات استفهام؟


لجنة اليقضة بعمالة المحمدية تمدد اغلاق الاحياء السابقة وتضيف احياء اخرى


كورونا لازالت ترتفع بالمحمدية خلال ال24 ساعة الاخيرة 58 اصابة


مبادرة هامة للمختبر المركزي للتحليلات الطبية بالمحمدية لفائدة دار المسنين للكشف عن وباء كوفيد 19


الارقام لازالت ترتفع في اصابات كورونا بالمحمدية اليوم الخميس تم تسجيل 56 حالة


جولة تفقدية جديدة لمحمدية بريس في قنطرة المصباحيات التي لازالت الاشغال متوقفة بها


أين هو تنزيل قرارات لجنة اليقضة برئاسة السيد عامل عمالة المحمدية (النموذج الان حديقة مسجد مالي وساح


اجيو نشوفو الأحياء المغلقة بالمحمدية هاذ الصباح وكيفاش ناس كيتعاملو مع الحواجز وورقة الخروج والدخول


الاثنين: جديد الحالة الوبائية بالمحمدية على ضوء اجراءات الاغلاق المتخذة


عملية وضع الحواجز في مداخل احياء بالمحمدية استعدادا لاغلاقها بسبب سرعة انتشار فيروس كورونا


عاجل : مع ارتفاع حالات كورونا بجماعات المحمدية..العمالة تغلق احياء وتتخذ اجراءات احترازية مشددة


بادرة زوينة دارها مطعم أوكواه برياض السلام لصالح أعضاء جمعية افارقة جنوب الصحراء بالمحمدية : تخفيضات

 
النشرة البريدية

 
 


صعوبات كبرى تعيق الوصول إلى "المعلومة الصحية" بالمغرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 دجنبر 2014 الساعة 15 : 20


أظهر بحث ميداني، انجزته جمعيات مغربية غير حكومية بالتعاون مع جمعية أمريكية، إن المغاربة "يلجؤون في 60% من الحالات إلى المستشفيات والصيدليات للحصول على المعلومات الصحية، ثم الأصدقاء والأسرة بنسبة 25%"، مبرزا مجموعة من الصعوبات تعيق الوصول لهذه النوعية من المعلومات في البلد الواقع في شمال أفريقيا.
وعرضت نتائج البحث المعنون "الحق في الوصول إلى المعلومات في قطاع الصحة بالمغرب"، في مؤتمر صحفي بالرباط، الخميس، حضره مراسل "الأناضول" ونظمه الفضاء الجمعوي بالمغرب (مجموعة من الجمعيات غير الحكومية تعنى بتحسين المؤشرات الاجتماعية)، ومؤسسة المجتمع المفتوح (جمعية أمريكية غير حكومية تعنى بدعم الجمعيات بمختلف الدول).
وأبرز البحث "وجود صعوبات كبرى تعيق الوصول إلى المعلومات في المجال الصحي"، وذكر أن أبرز هذه الصعوبات "تتمثل في أن بعض المكلفين بتقديم معلومات في المجال الصحي، لا يخصصون وقتا لتقديم أجوبة للأفراد، بالإضافة إلى مشكل الاستقبال وعدم توفر المعلومة، والنقص في الموارد البشرية ووسائل التواصل".
وأضاف أن "مصدر الأجوبة حول الأسئلة المتعلقة بالصحة يكون في الغالب هو عون الحراسة (رجل مدني مكلف بعملية الحراسة بالمستشفى) وليس مهنيي الصحة"، كما أظهر أن "الأفراد الذين يطلبون المعلومة يحسون بأن الأشخاص المكلفون بإعطائها يرغبون في الحصول على مقابل مادي.
وأظهر البحث الميداني "وجود نقص كبير فيما يتعلق بمعرفة نظام التغطية الصحية راميد (نظام المساعدة الطبية للفئات المعوزة يخول لها مجانية الاستفادة من خدمات المستشفيات)، إذ بين أن 13.5 % فقط من الأشخاص هم من يعرفون معايير الأهلية اللازمة للاستفادة من هذا النظام، و31.9% من الأشخاص يعرفون أن لهم حق الطعن في حال رفض تمكينهم من الاستفادة منه، و19.2 % فقط من الأشخاص يعرفون أنه بإمكانهم الإطلاع على لوائح المستفيدين من البطاقة لأنها تعلق في مقر المقاطعة (المحافظة)".
يذكر أن هذا البحث الميداني هدف إلى التعرف على كيفيات وممارسات الولوج إلى المعلومة في القطاع الصحي، ورصد المسار الذي يسلكه المريض في حالة الاستشفاء وعلاقته بالحق في الولوج إلى المعلومة، ومعرفة منافع نظام التغطية الصحية (راميد) والاستفادة منه، ورصد المسار الذي يسلكه المريض وعلاقته بالحق في الولوج إلى المعلومة في حالة الاستشفاء  بالمستشفى الجامعي، والتعرف على العوامل المحفزة للجمعيات كي تشارك في المرافعة حول الحق في الولوج إلى المعلومة وأدوار الفاعلين.
وتم إجراء البحث الميداني طيلة شهر سبتمبر الماضي، وشمل 400 شخص من أرباب وربات الأسر بالوسطين الحضري والقروي بمدينتي سلا (قرب العاصمة الرباط) والخميسات(على بعد 50 كيلومتر من الرباط )، و80 مسؤولا ينتمون لثمانين جمعية محلية بمدن سلا والخميسات والرباط.
وأعلن العاهل المغربي محمد السادس، خلال مارس عام 2012  بمدينة الدار البيضاء، عن انطلاقة عملية تعميم نظام المساعدة الطبية (راميد)، الذي سيسمح باستفادة 8.5  مليون نسمة من الفئات الاجتماعية المعوزة( الفقيرة)، ويقوم هذا النظام على منح هذه الفئات بطائق تسمح لهم بالاستفادة من خدمات المستشفيات بشكل مجاني.








تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

أخشيشن يعترف بالاختلالات بوزارة التربية

مريضة سابقة بالسرطان تحول حبوب وأقراص العلاج القديمة إلى مجوهرات!!

المغرب: كفايات التدريس وتدريس الكفايات آليات التحصيل ومعايير التقويم

كيف اجعل زوجي يحبني

المحمدية أول مدينة تتحرر من التدبير الأجنبي لمرافقها

البرود الجنسي عند المرأه - تعريفه -- اسبابه -- علاجه تعريفه

المؤرخ المغربي التازي في حوار : نعاني أزمة تعدُّد الثقافات

المغرب السياسي بعد تعديل الدستور

زوجي لا يتحدث معي

بعد 6 سنوات من الفرار قاتل والدته بدرب السلطان في قبضة الامن

صعوبات كبرى تعيق الوصول إلى "المعلومة الصحية" بالمغرب





 
لكِ

11 طريقة لتكوني زوجه رائعة .. جربيها

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

تحاليل مخبرية سلبية للمختبر المركزي للتحليلات الطبية بالمحمدية تبعد شبح كورونا عن دار المسنين


المحمدية.. فرض عدة إجراءات مشددة للحد من تفشي وباء كوفيد-19


الماعوني رئيس المنطقة الأمنية بالمحمدية وتولي العميد خالد أزهار مهامه بمنطقة المحمدية بصفة مؤقتة


الثلاثاء : ارتفاع خطير لعدد الاصابات بفيروس كورونا بعمالة المحمدية


كونفدرالية المحمدية تطالب العامل بالحوار وحماية حقوق العمال

 
مختلفات

العثماني: المغرب أبرم اتفاقيات مع شركتين مصنعتين للقاح ضد فيروس كوفيد -19


مصالح الأمن تحبط تهريب شحنة جديدة من المخدرات تقدر بحوالي طنين ضواحي البيضاء


الدار البيضاء.. فيسبوك تطلق "Boost with Facebook" لدعم 1000 مقاولة عبر المملكة


عالم فيروسات ألماني: لن نتخلص من الكمامة قريبا وشتاء صعب ينتظرنا

 
تكنولوجيا

افتقدها المصورون.. واتساب يعيد ميزة مفيدة جداً


تطبيق WhatsApp يختبر ميزة جديدة لكشف الشائعات

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل