للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية             فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك            
tv قناة محمدية بريس

نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية


فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك


الكاتب العام لمهنيي النقل فرع المحمدية يسلم شهادة تقدير الى جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات


وفد مالي في زيارة لشركة كتبية في اطار العلاقات الدولية وتبادل الخبرات


les ports ouvert de Flora Mohammedia, le weekend du 14 et 15 juillet 2018


استفادة آلاف الأسر بإقليم المحمدية من عملية إعادة إيواء قاطني"دور الصفيح" التي أشرفت عليها السلطات


برنامج في ضيافة جمعية : جمعية فتح الخير بجماعة بني يخلف باقليم المحمدية


مزواري: رقم 30 سؤالا موجهة من العامل الى عنترة دليل على أن هناك خروقات وبالعشرات


ولد هنية مستشار ومقرب من عنترة: السلطات بالمحمدية في مستوى عالي وتواكب كل المشاريع


توفيق مستشار ببلدية المحمدية : على عنترة التواصل مع المستشارين والمواطنين باش نعرفو لمدينة فين غادا


العطواني :على عنترة أن يقف وقفة رجل ويضع المفاتيح للأجدر


نشرة الظهير بمحمدية بريس تتطرق لموضوع رسالة السيد العامل لرئيس بلدية المحمدية


عنترة يهاجم عامل المحمدية في حسابه الفيسبوكي بعد توصله باستفسار حول خروقاته المالية و التدبيرية


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل نهاية السنة الدراسية لاطفال الجمعية الخيرية الاسلامية


عامل عمالة المحمدية السيد علي سالم الشكاف يتفقد مشاريع وأوراش تنموية باقليم المحمدية


عاجل انقلاب شاحنة كبيرة بقنطرة وادي المالح بالمحمدية


140 مليارا خسائر «سنطرال» بسبب حريق مستودع المحمدية


وزير البترول يسخن عظامه بالطاقة الرملية، ولتذهب سامير والطاقة البترولية الى الجحيم.


محمدية بريس تتنجز لكم روبرطاجا هاما وشاملا حول المشروع السكني لموظفي بلدية المحمدية


موظفون بجماعة المحمدية غاضبون من عنترة ويشكرون الرئيس السابق محمد مفضل لمجهوداته في ملف السكن


جمعية الشؤون الاجتماعية تنظم جمع عام تواصلي مع موظفي بلدية المحمدية المستفيدين من المشروع السكني


محمدية بريس تجري روبرطاجا حول ودادية:PUERTO BANUS وتحاور ممثلها مصطفى الحياني


وزير الشباب والرياضة في زيارة تفقدية لمنشآة رياضية ومراكزل للتخييم سهرت على انجازها عمالة المحمدية


اليكم ماكتبته الصحافة الوطنية بخصوص الحريق المهول بشركة بالحي الصناعي


جمعية تجار المحمدية في زيارة استطلاعية لشركة كتبية


جمعية نهضة زناتة للتنمية والتضامنية في زيارة لدار الاطفال بالمحمدية


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية في زيارة تفقيدة لمركز التأهيل المهني في فنون الصناعة التقليدية


حريق مهول بشركة للوجيستيك بالمحمدية والسيد العامل رفقة وفد أمني في زيارة تفقدية لاعطاء التعليمات


برنامج نقاش على المباشر يتطرق لموضوع موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب


ارتسامات حول حفل التميز لموسم 2018/2017 الذي نظم بمسرح المحمدية


مؤسسة ميري تحصل على اعلى نقطة في امتحانات الباكلوريا على الصعيد الاقليمي في مسلك علوم فيزيائية


تلامذة من مؤسسة فيفالدي بالمحمدية يتفوقون اقليميا وجهويا في عدد من الشعب في امتحانات الباكلوريا


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس حفل تكريم التلاميذ المتفوقين في حفل التميز الدراسي

 
النشرة البريدية

 
 

هوية الوزير الأول القادم بالنسبة للدستور الجديد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 يونيو 2011 الساعة 07 : 08


بعد التأكيد شبه رسمي على اعتزام المغرب حل الحكومة والبرلمان عقب المصادقة على الدستور الجديد وتنظيم انتخابات تشريعية مبكرة أوائل شهر أكتوبر القادم، بدأ العد العكسي لحكومة عباس الفاسي التي لم تتعرض حكومة قبلها لهذا الكم من النحس ومن المشاكل.

وإذا كان المنطق يقتضي أن تكون لكل دستور جديد مؤسساته الدستورية التي تنتخَب في سياقه وبناء على مقتضياته، فإن النقاش الآن انتقل عمليا من مبدأ الانتخابات المبكرة إلى التكهن بالاحتمالات التي ستحملها الانتخابات القادمة بعد ثلاثة أشهر فقط، وأصبح المجال مفتوحا للتنافس على منصب أول رئيس وزراء في أول حكومة منتخبة بناء على أول دستور في عهد الملك محمد السادس.

هل سيختلف البرلمان القادم عن سابقه؟

يقضي المنطق السياسي أن يكون للدستور الجديد برلمانه الجديد وحكومته الجديدة اللذان سيمارسان اختصاصاتهما الجديدة الموسعة، لكن هل سيحقق المغرب فعلا هذا الرهان وسيكون لدينا برلمان حقيقي يمثل المواطنين وينتخب حكومة حقيقية؟

إن بوادر التعامل مع النص الدستوري الجديد لا تبشر بالخير، خاصة وأن الدولة تركز اهتمامها على الورش الدستوري وكأنه الغاية والهدف النهائي، في حين أن النص الأساسي للمملكة يعتبر في هذا السياق بمثابة الإطار العام لتحديد الاختصاصات والمهام المتعلقة بالسلط والمؤسسات الدستورية.

فلا أحد يناقش مسألة بقاء المجالس المحلية والإقليمية والغرف المهنية المنتخبة سنة 2009، والتي أدت طريقة انتخابها إلى إحداث فوضى عارمة على مستوى تدبير الشأن المحلي مما تسبب في جمود وشلل مطلق بمعظم المدن الكبرى (البيضاء، الرباط، سلا، طنجة، مكناس، وجدة، تمارة، مراكش...).

فبقاء هذه المؤسسات، والتي يُفترض أن تشهد تجديدا شاملا في ضوء الدستور الجديد، ستكون له تأثيرات سلبية فادحة، فهي من سيحدد الخريطة الانتخابية التشريعية القادمة.

فإضافة إلى أن بقاء الجماعات المحلية والغرف المهنية المنتخبة سنة 2009 يصبح بدون معنى وخارج المنطق الدستوري، لا يمكن أن نضمن تطبيق نظام جهوي متقدم، لأنه يتطلب لزاما إعادة النظر في الأساس في دور هذه الجماعات وفي مهامها واختصاصاتها وفي نظامها المالي بما يتلاءم مع ضرورة إقرار جهوية تدبيرية وتنموية حقيقية.

فجيش المنتخبين محليا ومهنيا يتجاوز عدده 30 ألف مستشار، ويتحكمون في مئات الآلاف من الرخص المهنية وجلهم قام خلال السنتين الماضيتين بربط علاقات مباشرة مع مئات الآلاف من المهنيين والصناع والتجار، ويتحكمون في ميزانيات سنوية بقيمة إجمالية تتجاوز 5500 مليار سنتيم...

هذه هي الصورة الانتخابية التي يعتزم المغرب تنظيم الاستحقاقات التشريعية القادمة على أرضيتها، فواهم من يظن أن النتائج ستختلف جذريا عن 2007، لأن من يتحكم في التدبير اليومي لشؤون المواطنين واستطاع ربط شبكات من العلاقات المصلحية عبر وسائل الجماعات هو من سيتحكم في النتائج الإجمالية والفعلية لمجلس النواب القادم.

وإذا كان شكل البرلمان القادم في ظل بقاء المجالس المحلية الحالية قد تم حسمه، فمن سيكون يا ترى الوزير الأول أو رئيس الوزراء القادم؟ وهل سيأتي الدستور الجديد بحل أكثر ديمقراطية؟

هوية الوزير الأول القادم:

إن التنصيص الدستوري وحده لا يكفي لنجزم بأن تعيين الوزير الأول سيكون من الحزب الفائز بالانتخابات التشريعية، فالتنزيل القانوني دائما ما يثير من الإشكالات ويضيف المزيد من الغموض السياسي على تطبيق نصوص الدستور.

فالحديث على مستوى الدستور على تعيين الوزير الأول من الحزب الأول ليس بالأمر الواضح أو المحسوم عمليا، فلا يمكن فيما بعد التكهن بالتأويلات التي ستعطى لشكل أو هوية الحزب الفائز بالانتخابات، هل هو الحزب الحاصل على أكثرية أصوات الناخبين، أم الحزب الحاصل على أكبر عدد من المقاعد، أم اتحاد الأحزاب الحاصل على أحدهما...؟

فالجميع الآن يظن أن أمر تعيين الوزير الأول القادم أمر محسوم، في حين أن الأمر ليس بهذه البساطة الظاهرة، لأن قانون الأحزاب يضم من المواد ما يعيد النقاش إلى المربع الأول ويفتح بابا لنقاش سياسي أعمق.

فقانون الأحزاب ينص صراحة على إمكانية تأسيس اتحادات الأحزاب مع بقاء كل حزب مؤسسة قائمة بذاتها، كما ينص على أن اتحادات الأحزاب تكتسي قانونيا نفس الصفة التي تمنح للأحزاب، بمعنى أن التعامل معها يكون وفق نفس منطق التعامل مع الأحزاب (في التمويل والالتزامات وجميع المقتضيات الأخرى).

فيمكن أن يحصل حزب معين على المرتبة الأولى في الانتخابات القادمة، ويتم الالتفاف مسبقا على هذا الأمر بتشكيل اتحادات للأحزاب احتياطا قبل الانتخابات من أجل فسح المجال لإمكانية استعمالها في حسم أمر تعيين الوزير الأول.

فالمادة 43 من قانون الأحزاب يُخضع اتحادات الأحزاب لنفس القواعد المطبقة على الأحزاب، والمادة 41 تسمح صراحة بانتظام (وليس اندماج) الأحزاب في اتحادات بهدف العمل جماعيا من أجل تحقيق غايات مشتركة، وهذا ما يسمح لها بتقديم ترشيحات مشتركة أو منفردة على حد سواء، وتستفيد عند إعلان النتائج من المرتبة التي تراها ملائمة لها.

وعلى هذا الأساس قد نجد الحركة الشعبية وباقي الأحزاب القريبة منها (الديمقراطية الاجتماعية، العهد، الوطني الديمقراطي...) تسارع لتقديم تصريحاتها لدى وزارة الداخلية لتشكيل اتحاد يضمها قبل الانتخابات، وكذلك الشأن بالنسبة للتجمع الوطني للأحرار مع الاتحاد الدستوري وما تبقى من الأصالة والمعاصرة، وقد تنتظم الكتلة الديمقراطية أيضا في اتحاد يسمح لها بالتنافس على الفوز بالمرتبة الأولى.

وهكذا حتى لو فاز العدالة والتنمية أو حزب آخر بالمرتبة الأولى كحزب منفرد، فسيجد نفسه أمام ظاهرة لم تخطر له على بال، ويتم عندها اللجوء إلى قانون الأحزاب لتجاوزه بشكل قانوني رغم أن روح الإصلاح الدستوري كانت تهدف إلى تمكين من فاز بالانتخابات بتشكيل الحكومة.

إن الصياغة الدستورية غالبا ما تكون ذات خطورة، لكن الأخطر منها التنزيل القانوني وتحقيق الشروط السياسية لإنجاح الإصلاح، فهل سنجد أنفسنا أمام نفس الممارسات الدستورية السابقة وبحكومة تشبه حكومة عباس الفاسي، أم يتم التعاطي مع هذا الأمر بالجدية السياسية المناسبة التي تسمح بتنزيل حقيقي للإصلاح الدستوري وتحقيق الشرط الديمقراطي من المراجعة الدستورية.

*دكتور في القانون

 د. عبد اللطيف بروحو

متخصص في العلوم الإدارية والمالية العامة







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

تنظيم الأيام الجهوية الثانية للصناعة الإثنين المقبل بالمحمدية

اربعة عشر سببا تدعو لإسقاط نظام بشار الأسد

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

اللهم اجعل هذا البلد آمنا

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

متى يخرج المسرح العربي من أزمة النص ؟

للأزواج.. 10 أسباب صحيّة لتنشيط الحياة الجنسية

نصيحة للحكام والشعوب والعلماء من الشيخ د.معاذ سعيد حوّى

المالكي يحكي عن تجربة (الأوهام) في حكومة التناوب على الطريقة المغربية

أي إصلاح دستوري للمغرب الديمقراطي الحداثي ؟

الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تقرر الجواب كتابة على عرض الحكومة بخصوص مطالب الطبقة العاملة

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقترح حذف المجلس الوزاري والاحتفاظ بمجلس الحكومة

تعديل الدستور لم يكن مطلبا شبابيا

الديلي تلغراف البريطانية: المئات من بوليساريو يقاتلون إلى جانب القذافي

شراء الأحلام .. مغاربة يفرغون جيوبهم في القمار واليانصيب

وزارة العدل ماضية في تنزيل الإصلاح القضائي

ندية ياسين: ما اقترحه الخطاب الملكي "روتوشات" لم تلامس العمق

الدولة تفرض البادج على جميع الموظفين





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

اليكم ماكتبته الصحف الوطنية بخصوص الرسالة الاستفسارية لعامل عمالة المحمدية لعنترة رئيس مجلس المحمدية


هذه هي السيناريوهات الأربع لإنقاذ «سامير» من شبح الإغلاق


برلماني اقليم المحمدية الاستاذ البقالي: "العفو" من بين الحلول الكفيلة لحل مشكل معتقلي "حراك الحسيمة"


الفاعل الجمعوي بالمحمدية السيد وديع يطالب عنترة بالاهتمام بشواطىء المدينة


Mohammedia: Le Réseau Euromed des ONG décline son plan d’action


La Samir: Un "front national" pour sauver la raffinerie


مجموعة مدارس ابن سينا بالمحمدية عنوانٌ للتميّز والتفوق وإدارتها ترفع يافطة نجاج تلامذتها بنسبة 100

 
مختلفات

هورست كوهلر يعبر عن ارتياحه لزيارته الأولى للأقاليم الجنوبية للمملكة


جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي


بوليف: دفتر التحملات الخاص بعملية "مرحبا 2018" يشكل إضافة نوعية خلال هذه السنة


أمزازي: الوزارة اتخذت مجموعة تدابير للرفع من مستوى إدماج الخريجين بسوق الشغل


وزير العدل يحقق في واقعة رفع شعار "ارحل" ضد أخنوش بحضور الملك


جلالة الملك يقيم مأدبة إفطار على شرف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي

 
أخبار مونديال روسيا

ثورة المغاربة على سيرك المونديال..صور


مدرب المغرب راض عن أداء لاعبيه بعد الهزيمة أمام إيران


لاعب إيراني يدعم المغربي بوهدوز بعد هدفه "القاتل"


المغرب يخسر أمام إيران في المونديال بهدف "قاتل"


خطأ وحيد تسبب فى خسارة مصر أمام اوروجواى


بونيفاس: على العالم رفض ابتزاز ترامب والتصويت للملف المغربي


المنتخب الإيراني يستعد للمغرب من دون جمهور


مونديال2026..الأوروبيون يحسمون بين المغرب و أمريكا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل