للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         حلة جديدة لمدارات مدينة الزهور المحمدية من خلال مساحات خضراء جميلة مع قرب زيارة جلالة الملك للمدينة             شهدوا أعباد الله..المسؤولين بالمحمدية ملي عرفو الملك جاي عاد ركبو لبلايك في قنطرة كابي            
صحتي

أخطاء تؤثر على قُدرتك العقلية أثناء الصيام

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

حلة جديدة لمدارات مدينة الزهور المحمدية من خلال مساحات خضراء جميلة مع قرب زيارة جلالة الملك للمدينة


شهدوا أعباد الله..المسؤولين بالمحمدية ملي عرفو الملك جاي عاد ركبو لبلايك في قنطرة كابي


بمناسبة شهر رمضان كتاب منال للتعليم العتيق ينظم بدار الشباب بالمحمدية مسابقة في تجويد القران الكريم


تبليط الشوارع وترقيع الطرقات وارتجالية في الاصلاحات ترقبا لزيارة ملكية لمدينة المحمدية


سائق رموك ينجو بأعجوبة من الموت في مخرج طريق السيار المحمدية عقب انقلاب شاحنته


المحمدية: الممرضون والاطباء والمستخدمون في اضراب عام احتجاجا عى مخطط اغلاق مصحات الضمان الاجتماعي


أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة للمحمدية وحالة استنفار قصوى تعم المدينة


مؤسسة رودان بالمحمدية وبشراكة مع منتدى السلام بلاحدود ينظمون قافلة الخير بتوزيع 400 قفة رمضانية


في سؤال شفوي للبقالي برلماني المحمدية حول تنفيذ ما تبقى من توصيات هيئة الانصاف والمصالحة


الوحدة المتنقلة للجمعية المركزية للامراض المزمنة بالمحمدية تحط رحالها بمسجد أسواق السلام


مجموعة الحياني تنظم فطورا جماعيا بإقامة بويرطو بانيس لفائدة منخرطيها في حفل بهيج


مجموعة مدارس مفتاح المعرفة بالمحمدية ،فضاء تعليمي عصري و تجربة رائدة لمستقبل واعد


أسرة الأمن الوطني بالمحمدية تحتفل بالذكرى 63 لتأسيس الإدارة العامة للأمن الوطني


مدرسة أبو سطروف بالمحمدية توقع اتفاقية شراكة مع جامعة كامبريدج البريطانية لدمج المناهج الانجليزية.


جمعية نهضة زناتة تنظم فطورا جماعيا لفائدة أطفال جمعية القصبة بالمحمدية


حشومة...ولعواشر ..مقدميا بالمحمدية داو ليه كروستو بوحدو وشردوه هو وعائلتو


عامل عمالة المحمدية السيد هشام المدغري العلوي يشرف على توزيع قفة رمضان بالمحمدية


مشاهد من دورة ماي للمجلس البلدي للمحمدية


متقاعدو شركة أمكوربالمحمدية يطالبون الادارة الحوار مع الجمعية حول التغطية الصحية

 
النشرة البريدية

 
 

المؤرخ المغربي التازي في حوار : نعاني أزمة تعدُّد الثقافات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 ماي 2011 الساعة 07 : 11


سياسي وكاتب ومترجم ومحقّق ومؤرخ مغربي، تشهد أعماله بتنوّع ثقافته واتساع مجالاتها وعمق معالجته لها، إنه الأستاذ الدكتورعبد الهادي التازي شيخ المؤرخين وعميد الرحالين العرب المعاصرين عضو أكاديمية المملكة المغربية وعضو المجامع اللغوية العربية.

خلال مشاركته في فاعليات الدورة السابعة والسبعين لمجمع اللغة العربية في القاهرة والتي تقام راهناً بعنوان «اللغة العربية ومؤسسات المجتمع المدني» كان لنا معه الحوار التالي.

أخبرنا عن حال اللغة العربية في المغرب.

ثمة حرص على اللغة العربية في المغرب بدليل أن ثمة آلاف المدارس والجامعات تعتمدها كلغة أولى في العملية التعليمية، وأنا لا أمضي أي وثيقة إلا إذا كانت باللغة العربية. لكن الكتب المدرسية تحتاج إلى التطوير، خصوصاً في ما يتّصل بالمجالات العلميّة.

ماذا عن الورقة البحثية التي تشارك بها في مؤتمر مجمع اللغة العربية هذا العام؟

أشارك بدراسة عنوانها «المجتمع المدني بالمغرب وموقف مؤسساته من اللغة العربية»، ألقي الضوء فيها على مفهوم المجتمع المدني والتفاوت الظاهر في اهتمام الجمعيات والمنظمات غير الحكومية باللغة العربية سواء كموضوع أو كأداة تواصل والمجهودات المبذولة لنشرها والصعوبات التي تواجه هذه المؤسسات في تحقيق أهدافها.

ما خطوات دعم اللغة العربية في المغرب؟

في الحقيقة، يعاني المغرب من أزمة تعدّد اللهجات والثقافات، ونأمل بأن تتطوّر الترجمة فيه ويكون لها تأثير قوي في إثراء اللغة العربية. لكن كل لهجة في المغرب تأخذ حظّها ونصيبها في الإعلام والمشهد الثقافي، ومن جهتها تحرص أكاديمية المملكة المغربية، للحفاظ على اللغة العربية، على عقد ندواتها بشكل مستمر وتصدر نشرات دورية أسبوعية وشهرية بهدف إثراء هذه اللغة وإعطائها حظّها في الإعلام والحركة الثقافية.

معروف أن المغرب تتعدّد فيه اللغات من عربية وفرنسية وأمازيغية، فهل يؤثر ذلك على اللغة العربية؟

إطلاقاً، فهذا التعدّد اللغوي يمثل شكلاً حضارياً، لأن اللغات تتكامل في ما بينها. شخصياً، أتقن العربية والفرنسية والإنكليزية. واللغة العربية لا تتراجع بسبب وجود لغات أخرى بل تنشط وتزدهر معها إذا حافظنا عليها، لأنها لا تعادي أي لغة ولا تقوم ضد أي لغة بل العكس فهي تتعاون مع اللغات الأخرى.

تدافع عن اللغة العربية ومع ذلك تعلّمت الفرنسية والإنكليزية، فما السبب في ذلك؟

أتقنت الفرنسية والإنكليزية خلال عملي الرسمي كسفير لبلدي ولو طال العمر بي سأتعلّم لغة أخرى، لأن اللغة الواحدة في هذه الحياة لا تمكّن الإنسان من التواصل الحضاري، وأنا أؤمن بمقولة للفيلسوف الألماني غوته «من لم يعرف من اللغات إلا لغته فقد جهل حتى لغته»، لأن لغتك لا يمكن أن تنمو وتتّسع، إلا إذا كنت قادراً على مقارنتها باللغات الأخرى وتنفتح على الثقافات العالمية، فالعرب لم يبنوا حضارتهم عالمياً إلا بالانفتاح على الثقافات الأخرى.

كيف ترى مستقبل اللغة العربية؟

على عكس المتشائمين من مستقبل العربية، أنا متفائل جداً، فهي ستظل الطريق الوحيد لتحضّرنا وثقافتنا ولا يمكن أن ننفصل عنها، علماً أنه لا بد أيضاً من تعزيز تعلّم اللغات الأجنبية وإتقانها، ويجب ألا تتوقف أجراس الإنذار أبداً حتى ننهض باللغة العربية، فمتى توقّفت هذه الأجراس ستتراجع مكانة هذه اللغة وقوّتها داخل مجتمعاتنا.

هل يعني ذلك أننا أمة في خطر؟

فعلاً، نحن أمة في خطر ويجب أن تتكاتف الجهود الرسمية والمدنية للعمل على إزالة الخطر الذي يحيق بلغتنا.

ما المطلوب من المجمع لدعم اللغة العربية؟

على المجمع المواءمة بين الدفاع عن اللغة العربية والانفتاح على اللغات الأخرى، خصوصاً في هذه المرحلة.

ألا يؤثر تعلّم اللغات الأجنبية على لغتنا العربية؟

على عكس من يعتقد بالتأثير السلبي لتعلّم اللغات الأجنبية على اللغة العربية، أرى أن ذلك يثري لغتنا العربية ويضيف إليها مصطلحات وألفاظاً كثيرة تفرضها تطورات الحياة، وأحثّ الشباب المغربي دائماً على تعلّم اللغات الأجنبية والاطلاع على ثقافات مختلفة، سعياً إلى إغناء رصيدهم الثقافي واللغوي، والتعرّف إلى الآخر وتعريفه بنا.

تحرص على إلقاء محاضرات عن عميد الأدب العربي طه حسين، فما مدى تأثرك به؟

فعلاً، أحرص كلما زرت مصر على زيارة مركز رامتان الثقافي «بيت عميد الأدب العربي» والتحدّث عن تأثير الدكتور طه حسين في الأدب العربي، ذلك تقديراً لدوره الحضاري الكبير، فقد كان مثالاً حياً على المفكر الذي سبق عصره وتحدى إعاقته وحقق ما لم يحققه المبصرون وقد تعلمت منه الكثير، وقد رافقته عند زيارته للمغرب سنة 1958 وكان لمحاضراته في الرباط وفاس والدار البيضاء بالغ الأثر في إيقاظ وعي المغاربة بماضيهم الثقافي والسياسي والاجتماعي. كذلك، كان عميد الأدب العربي يعتبر تراث الرحالة المغربي ابن بطوطة ثروة عربية نادرة ونظراً إلى تأثري الكبير بشخصيه حسين وفكره أصدرت عنه كتاباً بعنوان «طه حسين في المغرب».

ماذا عن تجربتك في العمل السياسي؟

تقلّدت مناصب ديبلوماسية عدة، فقد كنت سفيراً لبلادي لدى عدد من البلدان العربية، هذا بالإضافة إلى عضويتي في عدد من المجامع اللغوية العربية وفي مقدّمها مجمع بغداد والقاهرة ودمشق والمراكز العالمية المتخصصة في دراسة الحضارة العربية واللغة العربية.

كيف استطعت التوفيق بين العمل السياسي والثقافي والمعروف أنهما على طرفَي نقيض؟

في رأيي، لا تعارض بين السياسي والمثقّف فكل منهما مكمّل للآخر ومقوٍّ له خصوصاً أن السياسي الناجح هو الذي يكون على قدر كبير من الثقافة والمثقف لا يكون مثقفاً بمعنى الكلمة إلا إذا كان خبيراً بدروب السياسة ودهاليزها ومن يفقد جانباً منهما لا يستطيع تكوين رؤية صائبة لمجريات الأمور من حوله وهذا ليس أمراً جديداً على حضارتنا العربية، فابن خلدون كان وزيراً وعالماً، وابن عربي كان سفيراً وعالماً، وابن زهر كان طبيباً وسياسياً، وابن التلميذ أبرز أطباء بغداد كان رجل سياسة.

كيف تتصدّى الثقافة العربية للعولمة في رأيك؟

تنتشر بين العرب حالة من الفزع تجاه العولمة على اعتبار أنها مارد يجتاح عالمنا العربي. في الواقع، لا بد من أن نعرف أن للعولمة جانبين أحدهما إيجابي وهو الذي يجب أن نلتفت إليه وهو جانب تقدّمي في طرحها للتكنولوجيا والتحضّر والرقي، فمن لا يعرف من اللغات إلا لغته فقد جهل حتى لغته، لذلك فإن اللغة العربية ينبغي ألا تخاف من لغة العولمة بل عليها أن تتعامل معها وتتحاور وتتعاون. أما الجانب الآخر، وهو الجانب السلبي، فهو تغيير الهوية والعقيدة، ونتصدى له عبر دعم ثقافتنا والنهوض بها.

ماذا عن تجربتك مع أدب الرحلة؟

من خلال تجربتي الشخصية أرى أن الرحلة عنصر قوي في تكوين الإنسان، والسفر يعد إحدى وسائل الاتصال والمعرفة، لأنه يعرّف المرء بالآخرين ويجعله دائماً على صلة بواقعهم، وقد أنتجت هذه الأسفار والمشاهدات والكشف عن عوالم جديدة ما يُعرف بأدب الرحلات الذي احتلّ مكانة رفيعة بين الأشكال الأدبية الأخرى.

ما موقع هذا اللون الأدبي في المغرب، موطن الرحالة الكبير إبن بطوطة؟

يحظى باهتمام كبير من المهتمين، لكنه يحتاج إلى دعم أكثر لجمع مشاهدات الرحالة المعاصرين ونشرها، إذ إن كل رحلة من الرحلات المغربية تجر وراءها أكواماً من الروايات والحكايات المكتوبة وإذا أضفنا إلى هذا المكتوب ما يردّده المغاربة في رواياتهم الشفوية مما لا ينتهي ولن ينتهي فإننا نصل إلى كم من المعلومات والمشاهدات التي تحتاج إلى الجمع قبل رحيل أصحابها، ويكفي أن أذكر لك مقولة للمستشرق الروسي كراتشكوفسكي مفادها «أن المغاربة أحرزوا درجة السبق في أدب الرحلات وتفوقوا فيه».

من خلال رحلاتك المتعددة إلى أوروبا، كيف يرانا الغرب برأيك؟

أتاحت لي رحلاتي إلى الغرب الانفتاح على ذلك المجتمع عن قرب حيث اجتمعت بعدد كبير من العائلات الأجنبية واطلعت على عاداتهم وعلى جوانب كبيرة من حضارتهم. كذلك، تعرفوا هم على {الآخر» العربي المغربي الذي كانوا يعتقدون أنه يعيش حياة بدائية من دون ثقافة أو حضارة، واكتشفوا كثيراً من التعاليم الإسلامية التي وجدوا أنها تتجاوب مع الدين المسيحي في أمور كثيرة.

كيف ترى مستقبل الحضارة الإسلامية؟

تسبّب ما يشهده العالم من تطوّرات العولمة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تزايد الشعور بإرهاصات انهيار القانون الدولي، لذلك لا خيار أمام العالم الإسلامي سوى متابعة هذه التطورات ومواكبتها مع التأكيد على ثوابت الهوية الإسلامية المتمثّلة في العقيدة أولاً والسلوك الحضاري ثانياً، وطالما حافظنا على ثوابتنا فلن نقلق من أي وافد ثقافي مهما كانت قوة تأثيره.

بمَ تنصح الأجيال الجديدة؟

بالحرص على إتقان اللغة العربية، بالإضافة إلى تعلّم لغات أخرى فمن لا يعرف غير لغته فهو أمي. كذلك، لا بد من الحرص على القراءة في شتى المعارف، فقد أفادتني القراءة كثيراً، لذلك لا يمكن أن تراني من دون كتاب في يدي في جميع الحالات، وقد استطعت جمع مكتبة خاصة تضم سبعة آلاف كتاب أهديتها أخيراً إلى خزانة جامعة القرويين في فاس كي يستفيد منها الشباب وتكون في متناول الجميع.

نبذة

وُلد الدكتور عبد الهادي التازي عام 1921 في مدينة فاس المغربية، ونال شهادة العالمية من جامعة القرويين، ثم عُيّن أستاذاً فيها عام 1948، وبعد ذلك مديراً للمعهد الجامعي للبحث العلمي في الرباط.

كذلك، حصل التازي في عام 1971 على دكتوراه الدولة من جامعة الإسكندرية (موضوع الأطروحة: جامعة القرويين)، وعمل سفيراً للمغرب لدى ليبيا، العراق، إيران، والإمارات العربية وساهم في تأسيس اتحاد كتاب المغرب وأكاديمية المملكة المغربية وهو عضو في مجموعة من الهيئات الثقافية العربية والعالمية من بينها: المعهد العربي الأرجنتيني عام 1978، مجمع اللغة العربية في القاهرة عام 1976، المجمع العلمي العراقي عام 1966، مجمع اللغة العربية الأردني ـ والأكاديمية الهاشمية بالأردن.

له نشاط كبير في التأليف والترجمة والتحقيق، وأبرز كتبه: «جامع القرويين - المسجد والجامعة بمدينة فاس»، «تفسير سورة النور»، «آداب لامية العرب»، «أعراس فاس جولة في تاريخ المغرب الديبلوماسي»، «تاريخ العلاقات المغربية الأميركية»، «ليبيا من خلال رحلة الوزير الإسحاقي»، «قصر البديع بمراكش»، «من عجائب الدنيا»، «في ظلال العقيدة»، «صقلية في مذكرات السفير ابن عثمان»، «التعليم في الدول العربية».

أبرز ترجماته: «حقائق عن الشمال الإفريقي» تأليف الجنرال دولاتور، «ساعات من القرن الرابع عشر في فاس» تأليف ديريكح. دي صولا برايس، «لو أبصرت ثلاثة أيام» للكاتبة الأميركية كيلير هيلين أدامس، «الحماية الفرنسية، بدؤها، نهايتها» تأليف مجموعة من الديبلوماسيين والساسة.

الجريدة الكويتية







 

 

 

 

 

http://www.m9c.net/uploads/15535180561.jpg

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



خطة أمنية جزائرية لمواجهة تداعيات الوضع في ليبيا

الكاف تجتنع للفصل في احداث مقابلة المغرب والجزائر

الزعماء العشرة المبشرين بجدة

التازي: تاريخ المغرب ينبغي أن يشكل مصدر فخر واقتداء بالنسبة للشباب

الفلفل الحار مفيد للدورة الدموية

تشخيص الازمة بالمغرب : بين سطح الاعراض وعمق العلل

غيريتس يراقب حجي

توقيف مغربي بألمانيا كان يخطط لتنفيذ عملية إرهابية خطيرة

رشيد نيني في مصيدة جنح القانون الجنائي!

عقاقير حديثة للشهوة الجنسية

الإعلام العمومي... والمسلسـلات التركية

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

مهنيو القناة الثانية يطالبون بدمقرطة الإعلام العمومي

تقرير يفضح بالأسماء والأرقام ناهبي ثروة المغرب

رجال مخابرات مغاربة يختطفون 6 أشخاص بالمحمدية إلى وجهة مجهولة

الكاف تجتنع للفصل في احداث مقابلة المغرب والجزائر

قصة نساء المغرب في مهرجان كان

مقاربة كروية للتعديلات الدستورية .. اقترحوا وارقصوا





 
لكِ

حافظي على رشاقتك في رمضان بوصفات عصائر قليلة السعرات الحرارية

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

Ecole Apostrophe تختتم أسبوعها الثقافي بالحفل الخيري والاستعراضي :« Apostrophe Market for charity »


مابعد ال 100 يوم من تنصيب السيد هشام المدغري العلوي عاملا على عمالة المحمدية وانعدام الحصيلة


قنطرة كلفت 4 ملايير في مهب الريح بالمحمدية


بحضورالاستاذة أسماء مرسلي مديرة مؤسسة مفتاح المعرفة بالمحمدية افتتاح النسخة الثانية لمنتدى المهن


أحمد فرس يشارك في دوري رمضاني رفقة دوليين حازوا معه كأس افريقيا 1976


المحمدية المغربية تعرف نفسها بمدينة الهدوء والزهور


تأكدوا أنه لايوجد مجلس بلدي بالمحمدية ولامصالح تعمل لخدمة الساكنة ولكم نموذج قرب قنطرة كابي


العثور على شرطي جثة هامدة يستنفر الأجهزة الأمنية


جماعة المحمدية تواصل استهتارها بالساكنة والان ببيئتها ..طمس المساحات الخضراء واستبدالها بالاسمنت الأ

 
مختلفات

الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف والاعلام الالكتروني تتقدم بمشروع قانون خاص بالصحافة الالكترونية


وقفة إحتجاجية أمام البرلمان بالرباط في ظل غياب أية إستراتيجية مندمجة لدعم وتأهيل الصحافة الإلكترونية


للمرة الثانية في 2019.. عطل مفاجئ في «فيس بوك» و«انستجرام» و«واتساب»


ستنام لمدة شهرين وتحصل على 18500 دولار.. تعرف على هذه الوظيفة ‏


هجرته 3 فتيات رغم أنه يملك 200 مليون دولار

 
تكنولوجيا

"من اليوم ماكاينش اللي يدخلك لكروب بزز ".. تعرف على أحدث خاصية لـ"واتس آب"


الفرق بين جالكسي اس 10 بلس و جالكسي نوت 9

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد bbc

 
 

»  البث المباشر لسكاي نيوز عربية

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل