للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         لاعب اتحاد المحمدية السابق آمحمد الدرداكي يعاني في صمت فهل من التفاتة             تفكيك عصابة إجرامية روعت ساكنة المحمدية ونواحيها            
صحتي

أمراض القلب عند النساء الحوامل -ارتفاع ضغط الدم .

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

الاستاذ مصطفى حنين متحدثا عن المؤسسة الكبرى الجديدة التابعة لمجموعة بيطاغور بشارع الحسن الثاني


كونفدراليو المحمدية يطالبون بالإستئناف العاجل للإنتاج في “لاسامير” وبالشغل الكريم لأبناء المدينة


مؤسسة بيطاغوربالمحمدية تنظم يوما دراسيا حول علاقة الأستاذ بالتلميذ في جوانبها التربوية والقانونية


مجموعة مدارس بيطاغور بالمحمدية تفتح مؤسسة جديدة بحي لاكولين بالعالية


لعجب هذا عوتاني بالمحمدية..أب خرج بنتو من الحانوت ودعاها وعندها بنت معاقة


تشكيل مكتب جديد للنادي الملكي للفروسية بالشلالات رغم أنف الرئيس المعزول


برنامج : صوت الاحياء يسلط الضوء عن حي السعادة بالمحمدية


كلمة عامل عمالة المحمدية في اليوم الدراسي لجمعية مهندسي المدرسة المحمدية بفندق أفانتي


انعقاد الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمحمدية


بحضور كثيف لقوات الامن بالمحمدية المدير السابق لمدرسة الفشتالي يمتثل لحكم افراغ السكن الوظيفي


أجواء اليوم الاول من امتحانات الباكالوريا بمدينة المحمدية


إحداث كشك القرب المخصص لملفات التغطية الصحية بعالية المحمدية


الاطار حميد الصبار في لقاء بصحافة المحمدية حول موضوع حفل تكريم احمد فرس


وقوع حادثة سير خطيرة بالمحمدية والسائق ينجو بأعجوبة


سائقوا سيارة الاجرة الصغيرة بالمحمدية يتهمون اصحاب الطاكسيات الكبيرة بتعمد الفوضى


آخر الاستعدادات بملعب البشيرلاستقبال احمد فرس في احتفالية تكريمه


بعد نجاح مائدة الافطار وتوفير كسوة العيد للأسر المحتاجة..جمعية الحكامة بالمحمدية تنظم حفلا بهيجا


عامل عمالة المحمدية السيد هشام المدغري العلوي يؤدي صلاة عيد الفطر بالمسجد العتيق وسط جموع المواطنين


الفد :أنا مسؤولة عن الرياضة بجماعة المحمدية ولست مسؤولة عن ملعب البشير لانني لمأتسلم الملعب

 
النشرة البريدية

 
 

سنظل مغاربيين و كفى...


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 ماي 2011 الساعة 44 : 02


لحسن أمقران العاصمي


شهدت دول مغاربية و لا تزال كما هو حال تونس و ليبيا اضافة الى دول"عربية" كمصر واليمن و وسوريا زلازل سياسية عنيفة أودت بسلطان قادة كانوا يظنون أنهم خلقوا لاعتلاء كرسي العرش مدى الحياة في شخص سعادة زين العابدين بن علي الهارب و حسني مبارك المخلوع في انتظار ما ستسفر عنه الايام القادمة في ظل الكوارث والمآسي التي لا يستحيي الحكام الباقون من مضاعفتها وتعميقها في حق مواطنين عزل لا يملكون غير ارادتهم في التغيير،ارادة لا يتوانى القادة في مواجهتها بالحديد و النار في سبيل كرسي متلاش تحت غطاء "الشرعية الدستورية" كما يقول علي عبد الله صالح.
 هذه الثورات التي كان وقودها الآلاف من المواطنين جعلت  دولا عربية أخرى من مجلس التعاون الخليجي تتوقع و تنظر لمستقبل غير مأمون،لتطل علينا بدعوة غريبة ان لم نقل ملغومة للأردن و المغرب قصد الانضمام لتعاونها الخليجي.و اذا كان انضمام الاردن المرتقب الى هذا الحلف الاقليمي له من المبررات ما يجعله مقبولا فانه بالعكس من ذلك تظل الدعوة الموجهة الى بلدنا غير مؤسسة و تفتقر الى سند استراتيجي،جغرافي أو تاريخي رشيد ترتكز عليه.
ان الوضع يستوجب تناول العرض الخليجي و مناقشته بشكل أوسع لا يقتصر على "المسؤولين" وان كان الرد الرسمي المغربي لحد الساعة " يكرر تمسكه الطبيعي وغير المعكوس بالمثال المغاربي وبناء اتحاد المغرب الكبير الذي هو خيار استراتيجي اساسي للامة المغاربية" بل باشراك كل القوى السياسية و المجتمعية المغربية لما تنطوي عليه هذه الدعوة من مصير شعب بأكمله، فالمغرب له أولوياته السياسية والأمنية والاقتصادية و الدعوة لا يمكن اعتبارها بريئة بشكل كلي و لايجب أن تنسينا "الاغراءات" الاقتصادية أمورا أخرى تبدو أولى و أخطر.
ان الدول المغاربية مدعوة اليوم أكثر من أي وقت مضى الى نبذ كل الخلافات السطحية و المفتعلة التي تعيق عملية تكتلها واتحادها بغية إقامة حلف قوي في هذه المنطقة الإستراتيجية والتي تتوفر فيها امكانات كبيرة للتنمية ،ان الوضع الجديد و التحديات القائمة من قبيل التربص الخليجي يضع الأقطار المغاربية أمام ضرورة مُراجعة حساباتها.فالمسألة تستدعي نوعا من الشجاعة السياسية و السرعة في التقرير تفاديا لسقوط أطراف شقيققة  في مستنقع دويلات لا تبحث لنفسها الا عن مطارح لأزماتها المتوقعة، فقد وصفها بعض المحللين بأنها "خطوة ضد الحراك الثوري في العالم العربي" في حين يرى آخرون أنها جاءت "لمواجهة التهديد الإيراني"بل هناك من يرى فيها بحثا مشرعنا عن قوات لقمع الشعوب الخليجية آجلا، كما يتوجب على الدول المغاربية الاخرى خاصة الجزائر و تونس الاسراع بالرد على المقترح الخليجي بخطى شجاعة تستطيع ثني المغرب عن الاستجابة أو على الاقل التريث في قبول الدعوة.ان الانسحاب من الجامعة العربية يجد مايبرره في كون هذه الجامعة لم تعد تجمع أحدا،فالخليجيون يحاولون تطوير و تقوية مجلسهم، و غيرهم من الدول المكونة ل"الجامعة" تعيش أحلك أيامها بل أن قياداتها فاقدة للشرعية الشعبية، و للتاريخ،فقد سبق للرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة أن حذّر منها دول المغرب الكبير من السقوط في هذا الفخ الصدأ. ان الوقت قد حان للقيام بهذه الخطوة التاريخية، فشعوب المنطقة، يتوجّب عليها أن تصنع التغيير كما تُريده هي لا كما تريده دُويلات الخليج، ان المغرب الكبير له خصوصيات عديدة تُميّزها عن دول المشرق فديموقراطيتنا رغم ما تحتمله من نواقص تبقى أحلاما لمواطني دُويلات الخليج، نحن نؤسس لاصلاحات عميقة، عبر نضال شعبي مسؤول و واع يستوجب تحليله من جانب القادة و التعامل معه بايجابية و عقلانية.ان مشروع منطقة مغاربية متحدة متكتلة و قوية ليس صعب التنفيذ كما يخيل للبعض،انه مجرد لغط دوغمائي مبيت النية وعلى المغرب ان لايضحي بالاتحاد المغاربي الذي سيستجيب لا محالة لتطلعات المغاربة وغيرهم من شعوب المنطقة المغاربية.
نداؤنا الى أمة البترول انكم بدعوتكم هذه تسيئون الى خصوصيتنا،صحيح أننا نتقاسم أشياء لكن الوحدة كما تنشدونها لن تجلب لنا غير المشاكل و المآسي،نحن أغنياء بقيمنا و ديمقراطيتنا وتلاحمنا...لا نحتاج الى شيء منكم الا الوقار و أن تدعونا في سلام،انكم تهددون تسامحنا واختلافنا،ابحثوا لكم عن أحلاف خارج منطقتنا، ان اتحاد المغرب الكبير حتمية تاريخية لأن شعوبنا المغاربية كانت ولا تزال موحّدة رغم انشقاقات سياسية بين الحُكام ستبقى مجرد سحابة صيف عابرة في سماء التاريخ الموحد والمصير المشترك.







 

 

 

 

 

http://www.m9c.net/uploads/15535180561.jpg

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

دليلٌ مجاني إلى جميع القادة العرب في إدارة الاحتجاجات الشعبية

حكم عزف الموسيقى وسماعها

هل لك جاذبيه

مهنيو القناة الثانية يطالبون بدمقرطة الإعلام العمومي

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

أثر الملابس الضيقة على الرجال

رسالة مفتوحة إلى رئيسة جامعة الحسن الثاني بالمحمدية

العمران وإشكالية المجالات الخضراء بالمدن المغربية مدينة المحمدية نموذجا.

وزارة الداخلية تطلق اليوم حوارا وطنيا مع سائقي الطاكسيات

سنظل مغاربيين و كفى...

فنانون عرب ومغاربة يغنون في باريس للشعب السوري





 
لكِ

لك سيدتي للعناية ببشرة وجهك يمكنك استخدام الماء بأنواعه المختلفة

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

لاعب اتحاد المحمدية السابق آمحمد الدرداكي يعاني في صمت فهل من التفاتة


تفكيك عصابة إجرامية روعت ساكنة المحمدية ونواحيها


بلاغ صحفي حول الدورة الأولى للمهرجان الوطني لتلاقح الثقافات بعين حرودة


احتلال الملك العمومي فوضى “بدون حل” تحول المحمدية إلى مدينة “بدون رصيف”


حزب البيئة والتنمية المستدامة بالمحمدية يستنكر ما آلت إليه أوضاع مختلف بالمدينة مطالبا تدخل السلطات


جماعة بني يخلف غارقة في البناء العشوائي والمسؤولون يتعاملون مع الظاهرة بالانتقائية والمحسوبية


تعزية في وفاة والدة صديقنا السيد عبد الرحيم ايت احمد


بلاغ صحفي من طرف مجموعة من المنابر الإعلامية بالمحمدية


محمدية بريس تكشف لكم حصريا خطة مشروع تهيئة كورنيش المركز الى غاية ميرامار

 
مختلفات

جمعية فرح للتربية و الثقافة و الفنون تنظم المهرجان الأول لإبداعات سينما التلميذ


أول شاطئ بلا تدخين في اليونان


الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف والاعلام الالكتروني تتقدم بمشروع قانون خاص بالصحافة الالكترونية


وقفة إحتجاجية أمام البرلمان بالرباط في ظل غياب أية إستراتيجية مندمجة لدعم وتأهيل الصحافة الإلكترونية


للمرة الثانية في 2019.. عطل مفاجئ في «فيس بوك» و«انستجرام» و«واتساب»

 
تكنولوجيا

"من اليوم ماكاينش اللي يدخلك لكروب بزز ".. تعرف على أحدث خاصية لـ"واتس آب"


الفرق بين جالكسي اس 10 بلس و جالكسي نوت 9

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد bbc

 
 

»  البث المباشر لسكاي نيوز عربية

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل