للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0523316047         الشكاف يواصل عمله بمكتبه بالعمالة بشكل طبيعي الى حين صدور لائحة الاعفاءات من وزارة الداخلية التي ستن             أنباء ترجح بشكل كبير إعفاء عامل عمالة المحمدية السيد علي سالم الشكاف من مهامه            

الكاف يعتمد تقنية الفيديو

الكاف يعتمد تقنية الفيديو بكاس افريقيا للمحللين في المغرب~...

التعاقد مع تاعرابت

نادي اسباني كبير يرغب في التعاقد مع تاعرابت قبل المونديال~...

تأجيل ديربي الرجاء والوداد

تأجيل ديربي الرجاء والوداد إلى ما بعد مونديال الأندية~...




tv قناة محمدية بريس

الشكاف يواصل عمله بمكتبه بالعمالة بشكل طبيعي الى حين صدور لائحة الاعفاءات من وزارة الداخلية التي ستن


أنباء ترجح بشكل كبير إعفاء عامل عمالة المحمدية السيد علي سالم الشكاف من مهامه


عزيز المغربي ضيف برنامج سهرة مع النجوم


العملية التواصلية بالمحمدية:"سلامة الفئات العديمة الحماية"


برنامج نقاش على المباشر موضوعه التلوث الخطير بإقليم المحمدية


البرنامج الاسبوعي : سهرة مع النجوم مع شيماء مطيع


شباب المحمدية يتحدى قوة وصمود فريق النسمة السطاتية ويفوز عليها بملعب العالية


أخنوش يرصد دور "المغرب الأخضر" لتحقيق الاكتفاء الذاتي الغذائي


برنامج نقاش على المباشر حول جماعة بني يخلف


كتاب منال للتعليم الاولي والعتيق ينظم بتنسيق مع جمعية أنغام أمسية دينة بمناسبة المولد النبوي


فيدرالية رابطة حقوق النساء بالمحمدية تنظم لقاءات وورشات تفاعلية مع طلبة كلية الاداب


جمعية نهضة زناتة تنظم عملية توزيع ملابس العيد وسط ندوة تحسيسية


المحمدية: سرقة الصناديق الإجتماعية تقود مدير شركة للسجن


Grève générale Forte manifestation des parents d'élèves à Mohammedia. École morte dans tous


المحمدية تحتج على أسعار المحروقات وتعطيل الإنتاج بشركة سامير


برنامج : ضيف فوق العادة يستضيف النائب البرلماني محمد نجيب البقالي


اصحاب الطاكسيات بالمحمدية يحملون السيد العامل كافة المشاكل التي تتخبط فيها المحمدية


الصحفي خي بابا رفقة فاعلين جمعويين في زيارة لبيت مدير محمدية بريس للاطلاع على صحة زوجته وابنته


مستخدمو المركب العقاري بالمحمدية يطالبون ادارة الوكالة بالاستجابة الفورية للملف المطلبي


جمعويون بالمحمدية يطالبون المجلس الاعلى للحسابات التدخل لافتحاص مالية مجلس عمالة المحمدية بشكل عاجل


أمن المحمدية يسمح بالريكولاج لاصحاب الحافلات بعد وقفة احتجاجية نفذوها امام منطقة الامن


عمال شركة بزكلي وبلس ، يحتجون بشوارع المحمدية ضد التجويع واقتياد الشركة للإفلاس.


تجار داخل سوق"الجوطية"يغلقون محلاتهم بسبب عراقيل تاجر تجعل الوصول لمحلاتهم من طرف زبائنهم شبه مستح


لاعبو شباب المحمدية ينتزعون بكل قوة وإصرار ثلاث نقاط جديدة من حسنية لازاري الوجدية


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني في ذكرى عيد الاستقلال


بمناسبة عيد الاستقلال جمعية تجار المحمدية تنظم زيارة لدار المسنين

 
النشرة البريدية

 
 

الاعلام المغربي في مواجهة بروباغندا البوليساريو... ضعف تخطيط أم حرب باردة؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 ماي 2011 الساعة 04 : 02


رويدا مروّه/

لا تزال المفاوضات غير الرسمية حول النزاع على الصحراء بين المغرب وجبهة البوليساريو الانفصالية منذ 1975 في مرحلة "راوح مكانك"... وليس الأمر مستغربا طالما ان هذه المفاوضات هي تحت رعاية الأمم المتحدة التي عرف عنها "المراوغة في الحسم" أمام الحلول اللاعسكرية للنزاعات الدولية... الا أنّ المستجدات التي طرأت على مسار النزاع ودفعته للسير نحو الحلّ القابل للتطبيق بدأت في العام 2007 مع إطلاق العاهل المغربي محمد السادس مبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية تحت السيادة المغربية...

 

والأهم منذ إطلاق هذه المبادرة هو ما رافق هذا المقترح من دعم إعلامي وسياسي وشعبي له من قبل المغرب في الداخل والخارج... فأين أخفق الاعلام المغربي وأين أصاب في آليات دعم موقف المغرب من النزاع؟ وهل أحسن المغرب استخدام محافل الأمم المتحدة ومنابر المجتمع المدني وطنيا ودوليا؟ وما هي المجالات التي يجب على المغرب استغلالها لنصرة القضية الوطنية لا سيّما في زمن الثورات العربية وسقوط أنظمة عربية، منها من كان مناصرا لموقف المغرب في قضية الصحراء كالنظام المصري ومنها من كان معاديا للموقف المغربي وممولا للبوليساريو الانفصالية كنظام القذافي؟ وهل ان مسيرة الاصلاح والتعديلات الدستورية التي يقودها المغرب بعد خطاب الملك محمد السادس الشهير في 09 مارس 2011 ستشمل رؤيا جديدة في ما يخصّ الدفع بعجلة حلّ النزاع باعتماد خيار الحكم الذاتي الذي اعرفت عواصم القرار الأهم والأمم المتحدة بجدّيته وواقعيته؟....

 

قبل الانطلاق في الاجابة عن الأسئلة المطروحة هنا لا بدّ من مراجعة سريعة لواقع الاعلام المغربي في دعم حق الصحراويين المحتجزين في مخيمات تندوف، جنوب غرب الجزائر، من قبل جبهة البوليساريو منذ العام 1975 في العودة الى وطنهم الأم المغرب... الاعلام المرئي والمسموع في المغرب مملوك من الدولة، باستثناء بعض الاذاعات الخاصة التي تتوّزع في المدن المغربية، وبناء عليه فسياسة هذه المؤسسات الاعلامية في التعاطي مع القضية الصحراوية تتصل بشكل مباشر بالسياسة الوطنية للمملكة المغربية تجاه القضية أو يمكن القول بأن السياسة الدعائية للاعلام المغربي يمكن تحليلها من خلال السياسة الوطنية للممكلة بشأن القضية... اما الاعلام المكتوب المغربي ومع وجود

 

مروحة أوسع من الجرائد والمجلات المدعومة من عدة تيارات سياسية وحزبية مختلفة فانّ المجال أوسع أمام الصحافة المكتوبة لدعم القضية بمقاربات مختلفة... ويبقى الاعلام الالكتروني وهو الذي اصبح اكثر حيوية في المغرب في السنوات الماضية كون "ساحة" التعبير فيه أكبر و"حدود" الحرّية أوسع والدليل على ذلك وجود عدد كبير من المدونين المغاربة القادرين على ايصال افكارهم بحرية عبر مدوناتهم وقد أخذت هذه المدونات بدورها تعرف على المستوى العربي والدولي كمصدر للمعلومات والأحداث داخل المملكة بمتسوى لا يقلّ أهمية عن الاعلام الرسمي... ومن الامثلة على ذلك انطلاق "حركة 20 فبراير" من قلب صفحات الفايسبوك ورصدهم لطريقة تعامل الدولة والأمن معهم عبر المدونات وبعض المواقع الاجتماعية الاخرى...

 

ولكن بالرغم من كل ذلك التنوّع الاعلامي فانّ أخطاء كثيرة، غير مقصودة، ارتكبت بحق مناصرة قضية الصحراء اضافة الى التقصير في جوانب أخرى من قبل الاعلام المغربي... اكتفى الاعلام المغربي ببث تقاير وإجراء مقابلات ورصد تصريحات للصحراويين العائدين من مخيمات تندوف معتمدين على شهاداتهم كمصدر مهم لرصد انتهاكات حقوق الانسان في المخيمات من قبل قادة البوليساريو وشرطتهم... واهتم الاعلام المغربي بالكمّ الهائل من المؤتمرات والندوات والمناظرات التي تحصل بكثرة داخل المغرب حول قضية الصحراء ومقترح الحكم الذاتي سواء في المدن الرئيسية كالرباط والدار البيضاء وأكادير ومراكش واصيلة وطنجة أو في المدن التابعة للأقليم الصحراوية المغربية الجنوبية كالداخلة والعيون والسمارة وغيرها...

 

كما اهتم الاعلام المغربي الرسمي ومعه المواقع الالكترونية الاخبارية الخاصة بمتابعة ورصد الأخبار النادرة التي تصل من داخل المخيمات حول سوء معاملة قيادة البوليساريو هناك للصحراويين ومنعهم من التحرك والسفر الا برضى من القيادة اضافة الى قمع حرية الرأي والتعبير وسجن كل معارض سياسي لقرارات البوليساريو ناهيك عن فاضح العبودية والاتجار بالمساعدات الانسانية داخل المخيمات من قبل القيادات الانفصالية... كما اهتم الاعلام المغربي ايضا بالمشاركات الدولية للرسميين المغاربة ولبعض العرب والأجانب الذين كان لهم دائما بيانات شجب لانتهاكات حقوق الانسان في المخيمات لا سيّما في محافل الأمم المتحدة أبرزها اجتماعات الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن في نيويورك والدورات الفصلية لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في جنيف اضافة الى التصريحات المرافقة لأطراف النزاع بعد كل جولة من جولات المفاوضات غير الرسمية والرسمية على السّواء بشأن الصحراء برعاية الأمم المتحدة ومبعوث الأمين العام بشأن النزاع على الصحراء...

 

وسط هذا الرصد السريع لدور الاعلام المغربي في تغطية كل ما يدور حول النزاع على الصحراء، فانّ جوانب كثيرة غابت عن بال الاعلام المغربي والأهم منها محاربة الدعاية المضادة التي تقوم بها جبهة

 

البوليساريو لنفسها لا سيّما في أوروبا وبعض الدول الذات التوّجه اليساري الاشتراكي لتصوير نفسها على أنها جبهة تحررية تطالب بحقوق مشروعة لما تسميه "الجمهورية الديمقراطية الصحراوية" الوهمية... فقد استخدمت البوليساريو كافة الفنون الممكنة من الشعر والسينما والرواية للترويج لنفسها امام الرأي العام الأوروبي... واستخدموا في كثير من الأحيان بعض الشخصيات البرلمانية الاوروبية، عبر رشاوى كشفت عنها أكثر من جريدة أوروبية موثوقة، قبل بضعة أشهر لدعم موقفهم في بعض المنتديات والمؤتمرات الدولية ونذكر على سبيل المثال ما حصل مع احد البرلمانيين الاسبان الذي جلبه وفد البوليساريو معه الى السينغال لحضور المنتدى الاجتماعي العالمي في فبراير 2011 والقصة معرفوة ونشرها اكثر من موقع أجنبي ومغربي وسينغالي آنذاك .... وبالمقابل كان الاعلام المغربي مكتفيا بردود "تكتيكية" على هذه الدعاية المغرضة للبوليساريو بمعنى ان ردهم جاء عبر كشف الدعاية المغرضة بالإخبار عنها ولكن غاب في كثير من الأحيان "الاستراتيجة الدفاعية" القوية في وجه دعاية البوليساريو بمعنى التحضير "لخطط استباقية" تجهض أي محاولة دعائية او ترويجية للبويساريو لتزييف الحقائق وتضليل الرأي العام... والمعروف أنّه في حروب "البروباغندا" فانّ استباق مؤامرات الطرف الخصم تعتبر أولى استراتيجيات الدفاع الواجب العمل عليها...

 

وفي كثير من الأحيان، كان يمكن قراءة الخطوط العريضة للاعلام المغربي بأنّه يعتمد خوض "الحرب الباردة" في محاربة البوليساريو "اعلاميا"، ولذلك اكتفى بالتصريحات والتقارير والأنشطة التي تظهر حقيقة البوليساريو وتشجب الاوضاع المعيشية والاقتصادية والانسانية الصعبة للصحراويين داخل المخيمات... ولكن وسط ثورات الربيع العربي القائمة حاليا والتي اصبح بفضلها الرأي العام العربي والدولي قادرا اليوم على الاستماع والفهم العميق لاوضاع الصحراويين المحتجزين في تندوف، اصبح الاعلام المغربي مطالبا بتحريك عجلة استراتيجية جديدة، في موازاة العجلة التكتيكية القديمة، لتوضيح المغالطات التي تديرها البوليساريو، ومن خلف الستار حلفائها داخل التراب الجزائري.... فليس خفيا على أحد أنّ قضية الصحراء المغربية غالبا ما روّج لها الاعلام العربي على أنّها قضية المغاربة وليس قضية العرب كما هو حال القضية الفلسطينية... ومع اختلاف أسباب وواقع وانعكاسات القضيتين الا أن العتب على الاعلام العربي لعدم اكتراثه بالشكل المناسب بقضية الصحراء وتحجيمها لتكون قضية وطنية مغربية فقط ينبع من كون هذا "التحجيم" لم يعد مقبولا لا انسانيا ولا امنيا...

 

وهنا لا بدّ لمن يخاف الرأي ان يتذكر ان بن لادن والقاعدة لطالما استغلوا التوتر الأمني في المنطقة الكامنة على حدود الصحراء المغربية مع الجزائر، والغير خاضعة لرقابة بسبب ضعف التعاون الأمني بين البلدين نتيجة النزاع القائم واقفال الحدود، لتنفيذ عمليات ارهابية في شمال افريقيا... والأهم انسانيا وحقوقيا ان ما يعاني منه الصحراويون المحتجزون في مخيمات تندوف هو كارثة انسانية بكل ما للكلمة

 

من معنى وقد اعترفت بذلك منظمات حقوقية عالمية كهيومان رايتس ووتش والعفو الدولية وغيرها الكثير...

 

ولعل أبرز العناوين العريضة التي يجب على المغرب العمل عليها في الفترة القادمة هي ما نادى به الجانب الرسمي داخل المملكة ومعه الفعاليات الجمعوية في المغرب طويلا حول خطأ اختزال مبدأ تقرير المصير للصحراويين في "الاستقلال" لأن هكذا احتزال يعتبر قراءة ضيقة لهذا المبدأ سيما وأن القرار الأخير لمجلس الأمن حول الصحراء 1979دعا الأطراف والدول المجاورة (المغرب والجزائر) للصحراء إلى تعزيز مشاركتها وإحراز تقدم نحو إيجاد حل سياسي لهذا النزاع الإقليمي.... في حين ان عودة الجزائر للحديث عن الاستفتاء يعتبر مناورة طالما أن الأمم المتحدة أكدت، منذ أكثر من عقد من الزمن، أن الاستفتاء أصبح متجاوزا وغير قابل للتطبيق، ودعت كل الأطراف إلى الدخول في مفاوضات جادة ومكثفة للوصول إلى حل سياسي مع الالتزام بروح التوافق والواقعية...

 

وقبل بضعة ايام ايضا فاجأ ممثل البوليساريو بالأمم المتحدة، احمد بخاري، المتتبعين لقضية النزاع حول الصحراء المغربية بتصريحات نارية قائلا: "إن جبهة البوليساريو ترفض في الوقت الحاضر إجراء الإحصاء لساكنة مخيمات تندوف..." فيما هدد خطري أدوه، عضو الأمانة الوطنية لجبهة الانفصاليين، أن " كل خيارات الكفاح الوطني تبقى مطروحة، بما في ذلك العودة إلى الكفاح المسلح..." فهل عادت البوليساريو لخطابات "عرض العضلات" التي فقدت فعاليتها في حشد أي تأييد شعبي لها من داخل المخيمات وسط ازدياد أعداد العائدين يوميا" من المخيمات، فارين من بطش البوليساريو، الى المغرب؟ أم أنّ من فقد قوته الشعبية والسياسية لا يملك سوى السلاح ليلوّح به في سماء التصريحات الخطابية الفارغة؟....

 

 

 

وجاءت هذه التصريحات أياما فقط قبل بدء المفاوضات الغير رسمية بين المغرب وجبهة البوليساريو في السادس من يونيو المقبل بمنهاست. ومن المؤكد ان احمد بخاري، ممثل البوليساريو في الأمم المتحدة، لم ينطلق في تصريحاته من فراغ لولا أن أحدهم من داخل التراب الجزائري الذي يحتضن قيادات الجبهة على ارضه دفع نحو هكذا تصريحات... وبعيدا عن الخطاب الرسمي للجزائر تجاه البوليساريو وقضية الصحراء الا أن بقاء قيادات، متهمة بالأدلة والبراهين المثبتة، من بين قيادات البوليساريو بالتعذيب والضرب والسجن التعسفي بحق الصحراويين المحتجزين في مخيمات تندوف، جنوب غرب الجزائر، أحرارا دون عقاب على تراب جزائري أمر يدعوا لتساؤلات مشروعة حول موقف الرسميين الجزائريين من هذه القضية!...

 

 

 

وقد ذكر موقع "الخبر"الاكتروني قبل بضعة أيام انه قد اشتعلت في الاسابيع الأخيرة ولاتزال مناوشات طائفية وعشائرية على شكل حروب لانهاية لها هدفها السيطرة على "المن والسلوى" المعروف اختصارا بميزانية الجزائر لخدمة اللوبيات الخارجية الداعمة لمزاعم الانفصال. وقد أكدت مدونة "بوليساريو كونفدنسيال" المتخصصة في شؤون البوليساريو، وفقا لموقع "الخبر" بأن ثلاث عشائر فعلا تخوض منذ مدة حربا بلا نهاية لوضع اليد على الأموال الهائلة المستخدمة في تمويل لوبيات دعم الطرح الانفصالي بالخارج... وأضاف الموقع ذاته بأنّ الخطة هي أن تظهر الشخصيات الجزائرية بشكل أقل في سياق الملف الانفصالي للبوليساريو، على أن تبقى مخابرات الجزائر متحكمة كليا في الملف من ألفه ليائه، دونما حرج كبير للشخصيات السياسية الجزائرية... وبغض النظر عم مدى مصداقية هذه التحليلات، والتي نسمعها دائما على المواقع الالكترونية، فانّ خطابات البوليساريو التي تضرب عرض الحائط تقارير المنظمات الدولية حول سرقة المساعدات الانسانية التي تصل للصحراويين في تندوف وتضرب عرض الحائط اشهر الأفلام الوثائقية والتقارير المصوّرة التي تحدثت عن وجود ظاهرتي "الرّق والعبودية" داخل المخيمات بحق الصحراويين "ذوي البشرة السوداء" وتتجاهل عن قصد اختطاف نشطاء حقوق الانسان الأجانب في منطقة شمال افريقيا على يدّ القاعدة في المغرب الاسلامي، كلّها أمور تدعوا لليقين بأنّ وراء هكذا قيادة انفصالية أجهزة تيّسر وتشجع هكذا أعمال اجرامية وارهابية...

 

اليوم ومع بروز تصريحات من ارفع المستويات السياسية والأمنية في حلف شمال الأطلسي والمعارضة الليبية والاعلام الغربي بشأن تورط البوليساريو في قتل الثوار والشعب الليبي بالتحالف مع نظام القذافي أصبحت الساحة جاهزة للاعلام المغربي ليعرض "عضلات الدفاع" المشروع في التوالصل مع الرأي العام العالمي، وليس فقط العربي، لكسب التأييد لقضيته وعدم الاكتفاء برصد هذه الاخبار فقط...

 

 

 

وقبل أقل من 48 ساعة قال العضو في الكونغرس الأمريكي، ماريو دياز بالارت، أن الكونغرس الأمريكي مطالب بالانكباب "بجدية" على التقارير الإخبارية التي تفيد بتجنيد مرتزقة "البوليساريو" من قبل نظام القذافي للقضاء على الثوار الليبيين وحمل السلاح ضد القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي الناتو... ونقلا عن مقال نشر مؤخرا في صحيفة (ذي هل) من توقيع السفير الأمريكي السابق ادوارد غابرييل، ذكر بالارت بأن قادة المعارضة الليبية أبلغوا كبار المسؤولين في منظمة حلف شمال الأطلسي بأن عناصر من "البوليساريو" تم تجنيدها من قبل العقيد القذافي "لدعم حملته الإجرامية ضد الشعب الليبي"... وكان السفير الأمريكي السابق ادوارد غابرييل قد ذكر في مقاله "إن البوليساريو التي تدعي

 

الالتزام بمبادئ حقوق الإنسان تسمح لعناصرها بحمل السلاح ضد قوات حلف الناتو في ليبيا، في تحد صارخ لتفويض مجلس الأمن الدولي... مذكرا بأن حلف شمال الأطلسي كان قد تلقى معلومات تفيد بأن النظام الليبي "ينفق ملايين الدولارات للاستفادة من خدمات نشطاء البوليساريو..." وسجل غابرييل كذلك في مقاله أن "زعماء المعارضة الليبية يتهمون الجزائر بغض الطرف عن مرتزقة البوليساريو الذين يعبرون التراب الجزائري من أجل الوصول إلى ليبيا"، مضيفا أن أحد القياديين بالمجلس الوطني الانتقالي "أكد أن طائرات جزائرية استخدمت من أجل نقل المرتزقة إلى ليبيا"... فهل سيستثمر الاعلام المغربي هذه المعلومات بشكل مناسب؟ وهل هناك من منابر دولية سيستغل فيها المجتمع المدني المغربي هذه المعلومات لضرب دعاية البوليساريو ضربة شبه قاضية؟

 

 

 

أصبح الاعلام المغربي مطالبا اليوم بالعمل على الترويج لقضية الصحراء عربيا ودوليا ليس فقط على أنّها قضية المملكة المغربية الأولى، بل على أنها قضية العرب "المهمة"... فكما حمل المغرب والمغاربة القضية الفلسطينية، قضية العرب الأولى منذ النكبة وحتى يومنا هذا، فعلى العرب شاءت جامعة الدول العربية أو أبت ذلك أن يتموا بقضية النزاع على الصحراء لأسباب عديدة لعلّ أبرزها ان العرب جميعا معنيون بالأمن "الهشّ" في منقطة شمال افريقيا ومعنيون بتحقق تعاون اقتصادي- أمني- سياسي- تنموي لا سيّما بعد سقوط نظامين عربيين هناك أي التونسي والمصري وقرب سقوط الليبي، والعرب معنيون كذلك بقيام اتحاد المغرب العربي "المعطّل" منذ سنوات بسبب هذا النزاع وتوتر العلاقات بين الدول المجاورة للصحراء... والأهم هو الدفع المغربي على المستوى الرسمي لقضية الصحراء في كل المحافل العربية المستقبلية والتحالفات العربية المرتقبة في زمن الثورات وما بعد الثورات...

باحثة في العلاقات الدولية

info@itcrcenter.org







 

 

 

 



 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

القذافي يوافق قبل الثوار على خارطة الطريق الأفريقية

وشهد شاهد من أهل "موازين". لن اشارك فيه وهناك تلاعبات كبيرة

منصف بلخياط يواجه حركة 20 فبراير

ويكيليكس يقترح اقالة فورية لوزير الاتصال

الصحافة الجزائرية تتحدث صراحة عن خلافة بوتفليقة

غسان بن جدو: استقلت من الجزيرة بسبب سقوطها المهني المريع

عباس الفاسي يدعو إلى انتخابات تشريعية وجماعية قبل الأوان

ايريك جيريتس : لا افكر فى الرحيل عن المنتخب المغربى

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنفي دعمها للبوليساريو

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

وفاة عجوز مهملة بمستشفى المحمدية

مقاربة كروية للتعديلات الدستورية .. اقترحوا وارقصوا

ويكيليكس يقترح اقالة فورية لوزير الاتصال

وزارة العدل ماضية في تنزيل الإصلاح القضائي

كيف تنظر المرأة المغربية للعلاقة ما قبل الزواج؟

التعرف على مشبوهين محتملين في اعتداء مراكش

حقوق الإنسان في المغرب على طاولة برنامج نقط على الحروف

إلباييس’ تنصح محمد السادس بإلغاء الفصل 19





 
صيدليات المحمدية

صيدليات الحراسة بالمحمدية

 
اعلان

تأمينات الحسنية بالمحمدية المتخصصة في مجال التأمينات بكل فروعها

 
خط أحمر

بوادر الانحلال الثقافي والأخلاقي

 
اخبار المحمدية

أجراء شركة سامير يشاركون في مسيرة بالسيارات إلى الرباط


La FST de Mohammedia mise sur le numérique


Mohammedia, ville en détresse


توقف "سامير" يدفع المغرب إلى رفع وارداته الطاقية


تلوث الهواء يخرج أطفال المحمدية إلى الاحتجاج بشعارات "خنقتونا"


متابعة في مافيا العقارات بالمحمدية

 
إعلان
 
مختلفات

حفل توقيع كتاب (رسائل سياسية) للأستاذ بوشعيب حمراوي بأحد فنادق البيضاء


من جديد..تلميذ يعتدي على أستاذة بالسلاح الأبيض بالحي المحمدي


بلدية تولوز ترفض تسجيل طفلين بهذا الإسم العربي

 
إعلان
 
صحتي

بعيدا عن المهدئات.. حيل طبيعية للتخلص من الإرهاق في رمضان


قريبا.. طرح حقنة واحدة تؤخذ شهريا لعلاج مرض السكر


ممارسة الرياضة في رمضان تكمل الوظيفة العلاجية للصوم

 
حياتنا الزوجية

كيف تخلص زوجتك من الحزن

 
تكنولوجيا

مايكروسوفت تعيد تصميم سكايب وتضيف ميزة القصص


فيسبوك يجدد.. إليكم التفاصيل!

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل