للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         أطر التعليم الخاص خارج تغطية الوزارة             محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب            
tv قناة محمدية بريس

لقاء تواصلي لجمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية مع أرامل الموظفين في نسخته الرابعة


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يعطي الإنطلاقة الرسمية لعملية إفطار رمضان 1439


نجاح باهر للاحتفال بالذكرى الثالثة عشر للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية


فاعلون جمعويون بالمحمدية يتدخلون لمساعدة مسنة للاستفادة من مركز المسنين


فاتحي: صعود شباب المحمدية هو مجهودات الرئيس والطاقم التقني واللاعبين والجمهور


مستشار اتحادي يعطي درسا قاسيا لفرحاني نائبة الرئيس في غياب التشاركية من قبلها ويقول لها : كوني تحشمي


هكذا تتم من جديد عملية ترقيع نافورة قصبة المحمدية بطريقة بدائية


شاهدوا كيف إحتفلت عناصر الأمن الوطني بالمحمدية بالذكرى 62 لتأسيسها


فضيحة للرئيس حسن عنترة موضوعها سفريات مشبوهة لفرنسا وروسيا لمشاهدة مباريات كأس العالم


مزواري متحدثا في دورة الثلاثاء عن مسلسل هروب الرئيس عنترة


في نقطة نظامها بالدورة زهرة فرحاني زوجة ونائبة الرئيس تتهم اعضاء بالمجلس بالتناقض


قربلة بدورة المجلس البلدي للمحمدية


هذا ماقاله عبد الحق جسار نائب رئيس المجلس البلدي للمحمدية عقب انتهاء دورة هروب الرئيس


حول دفتر تحملات النظافة الذي رفض وتشكيل لجنة بخصوص اعداده


كريم الحوزي عن الاحرار : كنتمنى دوك اللي كيطبلو للرئيس عنترة يجيو للدورة يشوفو اش واقع؟


ولد هنية متحدثا في دورة المجلس عن الاختلالات بدفتر تحملات النظافة المطروح للنقاش والذي رفض


ولد هنية ينتقد المجلس الجماعي ويشكر هشام ايت منا لمجهوداته الجبارة في صعود شباب المحمدية


هروب عنترة من الدورة التي تناقش فيها أم نقاط مشاكل المدينة وهي دفتر تحملات ملف النظافة


سعيد عبد عن الاصالة والمعاصرة : هذا ليس دفتر تحملات كونه خالي ومبثور من عدد من البنود


مهدي مزواري: الرئيس عنترة ماشي ع هرب من جلسة المجلس الرئيس هارب من تسيير لمدينة كلها


ازيد من10آلاف متفرج في حفل صعود شباب المحمدية الذي شرفه السيد العامل بحضور رئيس الجهة ورجال أعمال


فيديو: المكتب الوطني للسكك الحديدية ينهي أشغال بناء قنطرة طرقية نواحي المحمدية


Le Groupe Scolaire Vivaldi Galilée a organisé une grande cérémonie de remise des prix d'excellence


ارتسامات الاطر التربوية بمجموعة مدارس رودان بالمحمدية حول الابواب المفتوحة


مؤسسة رودان 2 الخصوصية بالمحمدية تنظم أبوابا مفتوحة للعموم


تلاميذ مجموعة مدارس ابن سينا يتألقون ويبدعون في تجسيد حضارات العالم في كرنفال المؤسسة السنوي


جمعية نهضة زناتة بتنسيق مع جمعية بلادي لرئيسها سعيد التدلاوي تنظم عملية اعذار بجماعة الشلالات


آباء تلاميذ مؤسسة رودان 1 وزوارها ينوهون بنجاح الابواب المفتوحة للمؤسسة


شركة درابور-رمال تنظم ندوة تواصلية وتحسيسة بآزمور مع الفعاليات الجمعوية والاعلامية


الفستفال السنوي للمراكز اللغوية الامريكية بالمغرب / الدورة الثالثة بالمحمدية


انتهاءالمرحلة الاولى بنجاح لعملية الدفع الذاتي لقنطرة السكة الحديدية بالطريق السيار شرق المحمدية

 
النشرة البريدية

 
 

أحبّها عن طريق الهاتف وأكرهها حين أكتشف أنها ضريرة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 شتنبر 2012 الساعة 49 : 07


صدق الشاعر حين قال: "والأذن تعشق قبل العين أحيانا"، و هذا هو تماما فحوى القصة التي عاشها أحد الشباب الذي هوى في حبال الهوى، وأي هوى؟، حب فتاة لم يعرف عنها شيئا، بدءا من شكلها انتهاءً بحقيقتها التي صدمته، وجعلته قاب قوسين أو أدنى من أن يدرك الطريقة التي يتصرّف بها ليخرج نفسه من براثين مأزق أو ورطة لم يحسب حسابها من قبل.بداية قصة صديقنا، كانت ذات مساء قام فيها بالاتّصال بصديقه الذي أخطأ رقمه، حيث ساقه القدر ليكون الرقم الذي اتّصل به رقم فتاة، هام بصوتها ونبرته؛ ناهيك عن إعجابه برقّتها، فكان للإتّصال على الرغم من قصر مدّته مفعول السحر على الساحر، ليجد الرجل نفسه بعدها متورّطا في حب هذه الفتاة، فعاود الاتّصال بها وأخبرها بحقيقة مشاعره، ليجد منها البشرى بأنها تبادله نفس الشعور، وبأنها الأخرى ذابت في نهر كلماته العذبة.توالت الأحداث بعد أول اتصال، حيث إن الفتاة والشاب أحسا بأنهما خلقا لبعضهما بعض، فتواعدا على الوفاء على الرغم من بعد المسافة، ليقطعا على نفسهما عهدا بعدها بالارتباط والزواج.كل هذا كان يحدث من دون أن يكون بين الحبيبين  أي لقاء، وعلى الرغم من أن التكنولوجيا فتحت المجال للجميع كي يتعارفوا عبر مواقع التعارف الاجتماعي، وعلى الرغم من أنه كان باستطاعتهما على الأقل تبادل صورهما إلا أنهما أصرّا على إبقاء تفاصيل الحب العذري الذي جمعهما إلى غاية اليوم الذي يلتقيان فيه، تاركين المفاجآت تلعب دورها وتطلق بسحرها على العلاقة التي كانت ولا في الأحلام، إلا أن الفتاة طالما سألت حبيبها إن كان بمقدوره التخلّي عنها إن وجد بها ما لا يعجبه، فكان دائما يجيبها بأنه لا يهتم بالتفاصيل بقدر ماهو يهتم بالمضمون، مضمون قلب يحوي الحب والمشاعر والإخلاص.ومثلما كان محدّدا، فقد ضرب الحبيبان موعدا ليتمكن كليهما من التعرّف على شريكه، وتسطير نهاية لرحلة الألف ميل التي جمعتهما، وحتى يتمكّنا من الوصول إلى بعضهما بعض، طلب الشاب من فتاته أن تمنحه مواصفاتها، فكان له ما أراد، وراح يتهيّأ لليوم الموعود.كان في كامل أناقته، وكان كمن يسبق الريح ويرقص عكس عقارب الساعة حتى يراها؛ خاصة وأنها أخبرته بأنها سترتدي الوردي من أجله، ولحسن حظهما كان اليوم جميلا ومميّزا لكنه لم يكن بجمال حبّهما أبدا.وهاهي الساعة قد دقت تمام الثانية بعد الزوال، وها قد لمحها وسط الزحام وتعرّف إليها من هندامها؛ لكنها كان تتأبّط يد صديقتها تماما كما قالت له عندما تواعدا، وعلى وقع دقات قلبه، تفاجأ الفتى بفتاته وعلى الرغم من اقترابها منه بأنها تأبى ترك يد صديقتها، فدنا منها معرّفا بنفسه مادا يده لمصافحتها ومعانقة روحها، ليقف على ما جعله يصعق لما رآه.. الفتاة ضريرة، فهي بالكاد توجّه رأسها إلى الاتجاه الذي يأتيها منه صوته، وهاهي مدّت يدها المرتعشة نحوه باحثة عن يده، وهي تبتسم محاولة معرفة ردة فعل الحبيب الذي لم يجد غير الذهول تعبيرا عما اكتشفه، وعما لم يكن في الحسبان، لم يكن من الصعب عليها فهم ردّة فعل الشاب الذي بدا كمثل من يلعن الساعة التي سوّلت له نفسه في إعادة طلب رقم الفتاة التي وعلى ما يبدو لعبت على الوتر الحساس فيه، وتر المشاعر الكاذبة التي أوهمته بأنها تكنّها له،  الدليل أنها جعلته يبني أحلامه على كذبة كان من شأنها أن تغيّر الكثير بالنسبة له.ولأن الصدمة كانت عنيفة بالنسبة له، ولأنه أحس بأن الفتاة التي بنى أحلامه على وهم حبها، أرادت توريطه فقط حتى تنال مأربها من عيش قصة رومانسية لم تكن لتخطر على بالها أبدا، لم يجد الشاب ما يفعله حيال الفتاة سوى الهروب منها مؤثرا على نفسه الفرار على البقاء أمامها ولو لحظة، بعد أن طعن بخنجر الخيانة.لم تكد الساعة تنته ليضطر الشاب إلى تغيير رقم هاتفه، مقسما على عدم الانسياق وراء عواطفه مرة ثانية، فليس العيب في أن يكون للواحد منا إعاقة أو عجزا خلقيا، لأن هذا الأمر بمشيئة الله عز وجل، لكن أن يتّخذ الواحد منا هذا العجز ليلعب به على العواطف هو ما لا يقبله العقل، كما وأنه ما من أحد يرضاه لغيره حتى يرضاه لنفسه.مثل حكاية هذا الشاب قد تتكرّر وإن لم يكن بنفس الشكل أو السياق، إلا أنه لا يختلف اثنان من أنها تترك بالغ الأثر في القلب والنفس، فالأمر يتعلّق بالمشاعر ولا يوجد للمحبّ ما هو أثمن وأغلى من المشاعر.

كلمة لابدّ منها:

من الضروري أن لا ينساق المحب وراء العواطف والأهواء، فليس هناك ما هو أسوأ على الحب من الكذب أو التحايل، فهذان الأخيران لا يمتّان للحب بصلة، كما أنه ما من طرف حاول استغلال حب وحنان الطرف الأخر استغلالا سيّئا، إلا ومات الحب في مهده وأفل بريقه إلى غير رجعة.لا ألوم هذه الفتاة على تصرّفها بقدر ما أنا أؤنبها على مثل هذا التحايل؛ حيث إنها لم تخبر الحبيب بعاهتها، مغتنمة فرصة البعد الذي بينهما من جهة، محاولة من جهة أخرى؛ أن تربح قلبه وكل مشاعره لتجعله يتغاضى عن حقيقة لا يمكن إخفاؤها عند لقائهما، خاصة بعد أن لمست منه إخلاصه لها ووعده لها بالوفاء والزواج.تصرّف هذه الفتاة لا ينمّ سوى عن أنانية منها، حيث إن نفسها سوّلت لها أن تبني أحلامها الوردية من دون أن تفكر في مشاعر الطرف الأخر، الذي وعلى الرغم من حبه لها إلا أنه لم يكن ليتصرّف على نحو لا يجرح به مشاعرها؛ حيث إنه أثر على نفسه أن يغيّر رقم هاتفه على أن يُبقي على أي نوع من الاتصال مع هذه الفتاة التي باتت كابوسا بعد أن كانت حلما جميلا.أخيرا وليس بآخر.....أكثر ما يجب للحب أن يبنى عليه، الشفافية والصراحة، فالكثير من المحبين يتغاضون عن عيوب الطرف الثاني بناءً على تجاذب الأرواح وتآلفها، وحسبهم في ذلك، أن الحب يعيش بعيدا عن كل هذه الفوارق والاختلافات، فرجاء ممن يبحثون عن النهايات السعيدة في علاقاتهم العاطفية أن لا يحيكوا تفاصيلها بالكذب وبأن لا ينسجوا فصولها بأساليب ليّ الذراع غير المجدية، فالحب أسمى بكثير من أن يلوّث بكل هذا.







 

 

 

 

 

تابع وبشكل دائم ومسبق لكافة الاخبار المحلية الوطنية

والدولية والرياضية والتكنولوجية ..

حصريا على الصفحة الرسمية لمحمدية بريس بالفيس بوك

انخرط الان في الصفحة:
https://www.facebook.com/mohammediapress/

 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قواعد الزواج فى الاسلام

فراقها‮ ‬يؤلمني‮ ‬والعودة إليها أمر مستحيل

أحبّها عن طريق الهاتف وأكرهها حين أكتشف أنها ضريرة

تفاصيل تفكيك عصابتين بالمحمدية

المغرب يُشهر العصا في وجه حركة 20 فبراير

حركة 20 فبراير تستقوي بالإتحاد الأوروبي

مفهوم الفتنة عند الفقهاء

إذا صلحت الأحزاب صلح المغرب كله

الجامعة المغربية وصعوبة الاستجابة لحاجيات سوق الشغل...

حركة 20 فبراير: الأهداف المبيتة

الجنس مهنة لدى بعض مستعملات الأنترنت…عروض جنسية أمام «الكام»

الدوادي : الحملة التي أطلقت الحكومة استمرار لتبذير أموال الفقراء

عزيزي القارئ أنت تحمل جاسوسا في يدك





 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

أطر التعليم الخاص خارج تغطية الوزارة

 
اخبار المحمدية

الرئيس عنترة يفشل حتى في رش الناموس الذي إجتاح المدينة بأكملها بمبيدات حشرية


المحمدية تشهد ليلىة الاربعاء القادم حفل توقيع كتاب : رسائل سياسية لمؤلفه الصحفي بوشعيب حمراوي


شباب المحمدية أول فريق للهواة يحدث شركة رياضية


عنترة وعلى خلفية عزمه السفر رفقة"مَنْ إِختار"من المستشارين لحضور مونديال روسيا جمعيات تطالب التوضيح


الاستاذ محمد العلام يعين رئيسا للمحكمة الابتدائية بالمحمدية


"البيجيدي"حسن عنترة يشبه "البيجيدي" الخلفي بالقذافي


عمالة المحمدية تحضى بالاحتفال بالذكرى الثالثة عشر للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
مختلفات

دعوات فايسبوكية لمتابعة"الرباح"قضائياأيضا بتهمة ترويج أخبار زائفة حول تعويضات العاملين بالعالم القرو


بنعبد الله ينسحب من سباق الأمانة العامة لحزب التقدم والإشتراكية


توقيت العمل خلال رمضان بالإدارات العمومية: من التاسعة الى الثالثة


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


رقم هاتفي لتلقي الشكايات حول الأسعار وجودة المواد الاستهلاكية خلال رمضان


المغرب يقترب من تحقيق حلم تنظيم المونديال وهذه هي الدول التي أعلنت رسميا دعمها له


هذا ما أجبرت محلات تجارية كبرى موظفيها عليه بسبب حملة المقاطعة!


محمد يتيم يعد بخلق 1,2 مليون منصب شغل في أفق 2021


مشاريع الطاقات المتجددة بالمغرب .. استراتيجية محكمة ونتائج ملموسة


اجتماع مدراء النشر للصحف الالكترونية للتنسيقية جهة الدار البيضاء سطات يوم الخميس 19 أبريل 2018. بمقر


الأعرج: اختيار المغرب كضيف شرف للمعرض الدولي للكتاب بالكيبك تكريم للثقافة المغربية


الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن تؤكد جودة لحوم الدجاج و سلامته الغذائية

 
تكنولوجيا

اتش بي تكشف عن أرفع حاسوب محمول في العالم


هواوي تنوي إطلاق هاتف Honor 10 الجديد إليكم المواصفات الخاصه به بالتفصيل

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم


رسميا .. ميسي يتوج بجائزة الحذاء الذهبي


زياش يغيب عن أجاكس ضد الأهلي المصري


رونار.. وقائمة أجور المدربين المنافسين في "مونديال" روسيا

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل