للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         منخرطون بودادية سكنية بالمنصورية يطالبون بحل سريع لاستلام شققهم             بعد انتخاب رئيسة المحمدية.. منتخبون يجرون السلطات والأعضاء للقضاء            
صحتي

تمارين اليوجا لتخفيف آلام الظهر

 
tv قناة محمدية بريس

منخرطون بودادية سكنية بالمنصورية يطالبون بحل سريع لاستلام شققهم


برنامج ضيف خاص مع الفاعل الجمعوي بجهة سوس ماسة درعة الحاج ابراهيم أفوعار


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يشرف على عملية غرس الاشجار بغابة واد المالح


السيد العامل يتدخل لدى الجهات المعنية لحل مشكل تأخر صرف رواتب وأجور موظفي جماعة المحمدية


مرشح “الأحرار” يكشف تفاصيل “الاعتداء” عليه خلال انتخابات مجلس المحمدية


ايمان صابر تفوزر برآسة المجلس الجماعي للمحمدية كأول إمرأة تحضى بشرفه في تاريخ المحمدية


جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية تقتني من ماليتها سيارتين نفعيتين


"غياب النصاب" يؤجل انتخاب رئيس بلدية المحمدية


التوفيق وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية يترأس بعمالة المحمدية حفل تنصيب رئيس المجلس العلمي الجديد


Fête de fin d’année au Groupe scolaire vivaldi


إقامات نور(لمجموعة علالي) تفتتح عملية المبيعات لمشروعها السكني الاجتماعي المتميز ببني يخلف


توافق كبير لترأس العطواني الجماعة وسط تصويت منافسته لصالحه واستبعاد مزواري من رئاسة مجلس العمالة


الاستاذ مصطفى حنين مدير مجموعة مدارس بيطاغور يقيم مأدبة عشاء للمعزين على إثر وفاة الفقيد والده


المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية.. ترسيخ لقيم العدالة الاجتماعية وال


تحقيق صحفي من محمدية بريس لودادية puerto banus بعد حصولها على رخصة التسليم النهائي


الودادية السكنية ” puerto banus”بالمنصورية تحصل على رخصة التسليم النهائي وسط فرحة المنخرطين


من جديد بالمحمدية ..العثور على عظام وجماجمم مجهولة بشارع الحسن الثاني


مدير عام شركة كتبية يفتتح أكبر قاعة في رياضة الجيدو بطموح تأسيس نادي كبير يتنافس في البطولة الوطنية


حلقة جديدة من برنامج حديث الساعة ماذا بعد حكم المحكمة بعزل عنترة؟


عشيةالنطق بالحكم:عنترة يتهم طرفا خارج المجلس مدبرا للانقلاب والبقالي يقول:الرئيس القادم من العدالة


جمعية مساندة مرضى السكري بالمحمدية تنظم خرجة ترفيه لمنخرطيها من الاطفال بأحد المنتزهات الجميلة


برنامج : سوس نيوز حول المشاكل العديدة التي تتخبط فيها منطقة سوس ماسة درعة


المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم المحمدية يترأس الاحتفال باليوم الوطني للتعاون المدرسي


بادرة رائعة :شركة كتبية تشرف على صيانة المساحات الخضراء والحدائق بمدينة الزهور المحمدية


برلماني للرباح: “سامير” من ستوفر الأمن الطاقي وليست “الساعة الإضافية”


فقرة موضة : محمدية بريس تستعرض لكم : Collection mode exclusive : "Capes Mylyli"


وزارة الإتصال تتراجع عن " الملاءمة "في حق الجرائد المتوفرة على وصولات قانونية صادرة عن وكلاء الملك


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل توزيع الجوائز على الفائزين في البطولة الاقليمية للعدو الريفي


جمعية نصر فضالة تنظم حفلا ترفيهيا للاطفال بمناسبة عيد المولد النبوي وتكرم رجال الحي وحارس الشباب


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني في ذكرى عيد الاستقلال


جمعية مساندة مرضى السكري بالمحمدية تنظم نشاطا طبيا يصادف اليوم العالمي لداء السكري


خطيـــر .. العثور على رأس حمار في مدينة المحمدية


نشرة اخبار محمدية بريس وعنوانها البارز: التصويت بالاجماع على رفض ميزانية الجماعة

 
النشرة البريدية

 
 

هل كان الهمة ضحية المتملقين الذين أفسدوا علاقاته مع الجميع؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 ماي 2011 الساعة 49 : 00


موحى الأطلسي *

 

 يشرع الوضع الصعب الذي يعيشه حزب الأصالة والمعاصرة، في الوقت الراهن، أكثر من باب للتساؤل عن العوامل والمسببات التي أوصلت هذا الحزب،الذي هيمن على الساحة على امتداد الثلاث سنوات الأخيرة ، إلى نفق المجهول.

 

استقالة مؤسس الحزب و"عرابه" فؤاد عالي الهمة من لجنتين تنظيميتين، حولت فضاء هذا المكون الحزبي إلى ما يشبه بالمأتم، بعد أن ضاعت البوصلة،  وتاهت بعدد من قيادييه ومناضليه السبل وانتابتهم  الحيرة في اختيار الوجهات والدروب.

 

غياب الهمة التدريجي عن الساحة و قراره الأخير، كانا وراء الإعلان جهرا عن الصراع الدفين الذي تولد، منذ التأسيس، بين المستقطبين من أحزاب عبد الله القادري وشاكر أشهبار ونجيب الوزاني و "مناضلي" اليسار القدماء الذين حاولوا فرض وصاية على مسار الحزب بتوجيهات ضربات من تحت الحزام إلى من يعتبرونهم "التائبين من مستنقع اليمين الرجعي".

 

وإذا كان هذا الصراع الداخلي المبكر، داخل جسم الأصالة والمعاصرة، قد كلف القادري ونجيب إعادة تسمية حزبيهما القديمين، فإن تحركات شاكر طاهر القادم من الحزب الوطني الديمقراطي سابقا  والمجموعة التي معه، ستنحو بالحزب في منحى قد يعصف بما حققه  في ظرف وجيز.

 

لكن أي دور للهمة في ماجرى؟ وما هي حدود مسؤوليته عن هذا المآل؟

 

بعيدا عن الأحكام القيمة الجزافية التي انطلقت مع حركة 20 فبراير، والتي حولت، بدون أي دلائل مقنعة، الهمة إلى "العدو رقم 1"، يجب إحكام المنطق واعتماد التحليل الموضوعي لمسار حزب ارتبط، شئنا أم أبينا ذلك، بشخص.

 

ليس من أهداف هذا "التمرين التحليلي" الدفاع عن الهمة، لأن هذا الأخير قادر على القيام بذلك، و لكن الهدف يمليه الحرص على محاولة فهم ظاهرة سياسية طبعت المشهد السياسي المغربي وأخذت  من بلادنا وقتا كبيرا و طاقات تفكير منشغلة بمبادرة مجتمعية ذات طبيعة سياسية ، لتكون المحصلة، ربما، مخيبة وفاشلة في نهاية المطاف.

 

 لقد كانت فكرة إعادة هيكلة وتأهيل الحياة الحزبية في بداياتها كانت جد مقبولة، بحكم انبنائها على عدم الاستكانة إلى الواقع  والعمل على استنهاض الإرادات الحسنة في هذه البلاد من أجل إحداث قطيعة نهائية مع ممارسات ميعت الفعل السياسي في بعده النبيل، في مقاربة تسعى إلى تأهيل الجسم السياسي المغربي دون السقوط في مطب الإقصاء و غرور ادعاء التفرد أو الانفراد بالقدرة على التغيير. 

 

وبالعودة إلى نقطة الانطلاقة، أحدثت طلب فؤاد عالي الهمة إعفاءه من منصب الوزاري في الداخلية رجة في البلاد ، كما تابع الجميع ترشحه لانتخابات شتنبر 2007  في ظل أجواء من التشويق.

 

ولقد كان تواجده بالبرلمان قمينا بإعطاء العمل البرلماني قيمة إضافية، بحكم وضعه الاعتباري كصديق للملك ورفيق له في المدرسة المولوية. 

 

كان المطلوب أن يكون الوضوح اختيارا حاسما منذ البداية، و أن يتم  الكشف عن طبيعة و غايات خروج فؤاد عالي  الهمة إلى المعترك الحزبي، باعتبارها دعوة صريحة إلى الانخراط الحقيقي والصادق في تفعيل الإشارات القوية التي مافتئ جلالة الملك محمد السادس يعبر عنها في مختلف خطبه منذ اعتلائه العرش.

 

و كان على فؤاد عالي الهمة تفادي أسلوب نقطة نقطة“goutte à goutte” المعتمد في السقي في تسويق مبادراته، لاسيما ألا احد يمكن أن يتهمه بالانتهازية أو الوصولية، مادامت الأقدار قد سخرت له سبل الوصول إلى أقصى ما يمكن أن يحلم به كل مغربي( نيل ثقة الملك و الاشتغال بقربه).

 

 انتهاج أسلوب نقطة نقطة المنتهج( الإعلان عن عدم وجود أجندة محددة، تأسيس حركة لكل الديمقراطيين، ثم التردد في  تأسيس حزب الأصالة والمعاصرة، الخروج إلى المعارضة مع بقاء خشيشن في الحكومة,,,,) ، لم يعمل سوى على تكوين حكم، بهيمنة الارتباك والحيرة على المبادرة، علاوة على تشتيت قابلية الفهم لدى الرأي العام الشعبي المفترض أنه هدف وجوهر ومحرك المبادرة.

 

غياب الوضوح وضبابية الخطاب ليسا وحدهما من ساهما في تحجيم  فكرة ترمي إلى استنهاض حماس و إرادة المغاربة، بل تمثل الخطر الأكبر في  فلول الانتهازية الصغرى والكبرى التي تسللت إلى محيط فؤاد عالي الهمة و استشرت في هياكل الحزب.

الانتهازية الكبرى تمظهرت في ممارسات الباحثين عن الريع الاقتصادي، أما الانتهازية الصغرى فقد بدأ أصحابها يشتغلون في المناطق، باستعمال صور التقطوها مع الهمة للنصب على اليائسين المحبطين.

 

لذا كان على فؤاد عالي الهمة أن يجعل معركته الأولى محاربة الهالة و الصورة النمطية التي نجح المتملقون في إلصاقها به، و أن يرسخ فقط صورته كبرلماني وكمواطن متحمس لخدمة بلاده إلى جانب كل الغيورين على الوطن، و أن ينصب النقاش على الفكرة لا الأشخاص.

 

نستنتج  من خلال هذا "التمرين التحليلي" المبسط، أن الذين يحاولون إلقاء اللائمة كلها على الهمة مخطئون، فليس هذا الشخص كما يحاولون تصويره، بل يمكن من خلال تفكيك رسالة استقالته، إدراك مدى إحباطه من ممارسات أجهضت مشروعا عقد عليه كثيرا من الآمال.

 

فترى هل كان الهمة ضحية المتملقين إليه والذين  أفسدوا علاقاته مع باقي الأحزاب من عدالة وتنمية وحزب وطني ديمقراطي واستقلال واتحاد،خاصة أن كل قادة هذه الأحزاب بمن  فيهم  بنكيران يعترفون بصداقتهم مع الهمة وتقديرهم له؟

للحديث بقية .... والتطورات متسارعة!


  * باحث في السوسيولوجيا







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دليلٌ مجاني إلى جميع القادة العرب في إدارة الاحتجاجات الشعبية

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

حكم عزف الموسيقى وسماعها

تحقيق: ثلاث حكايات عن غضب رسمي نزل باهرمومو

هل ستصبح المحمدية مدينة بدون صفيح؟

وفاة عجوز مهملة بمستشفى المحمدية

تفاصيل تفكيك عصابتين بالمحمدية

سلطات المحمدية تمنع مسيرة ليلية لعمال الكدش في اتجاه مندوبية الشغل

50 سؤال وجواب فى أمور دينية

حقائق وأوهام حول الخيالات الجنسية للرجل

هل كان الهمة ضحية المتملقين الذين أفسدوا علاقاته مع الجميع؟





 
لكِ

مارسي الرياضة خلال الدورة الشهرية

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

بعد انتخاب رئيسة المحمدية.. منتخبون يجرون السلطات والأعضاء للقضاء


العطواني ينفي طعنه في رئاسة صبير لبلدية المحمدية


اسم وخبر : الجبهة النقابية لشركة « سامير » تراسل الحكومة لاستئناف الإنتاج


فريق حزب الإتحاد الإشتراكي بالمحمدية يعقد اجتماعا هاما وسط غياب كاتبه الاقليمي مهدي مزواري


Le PJD succède au PJD à la tête du Conseil communal de Mohammedia


واقعة الاعتداء على العطواني في وسائل الاعلام:تساؤلات عن غياب الاطمئنان عن صحته من اعضاء الحزب


UNE FEMME ÉLUE À LA TÊTE DE LA MAIRIE DE MOHAMMEDIA


Imane Sbiyer, nouvelle présidente de la commune de Mohammedia


”واقعة المحمدية الإنتخابية توضح ضياع المشروع الاتحادي و تيهان قياداته السياسية“

 
مختلفات

الأميرة لالة حسناء ترأس مجلس مؤسسة حماية البيئة


أوجار: الوزارة اتخذت مجموعة إجراءات للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير


هل يعتبر وضع صاحب العمل لكاميرات المراقبة في أماكن العمل إجراء مشروعا قانونا


استقرار مناخ الأعمال يكرس مسار التنمية في الصحراء المغربية


تفاؤل بحضور الجزائر مفاوضات جنيف بين المغرب والبوليساريو


بلاغ الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف الالكترونية حول الصحراء المغربية


الملك يترأس جلسة عمل لموضوع تأهيل قطاع التكوين المهني


الدارالبيضاء تحتضن في مابين 8 و14 نونبر الجاري 2018 الدورة الخامسة لمعرض كتاب الطفل والناشئة


البرلماني غيات يسائل الوزير بنعبد القادر عن قرار الحكومة الانفرادي والاستعجالي للحفاظ على “الساعة “


عبد الوافي الحراق يقوم بتشريح الجسم الصحفي تشريحا دقيقا لمن يرغب في استيعاب الدرس جيدا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

المنتخب المغربي يواجه منتخب تونس وديا في هذا التاريخ


ريال مدريد يتعاقد مع نجم جديد لترميم الصفوف


الوداد يكتفي بالتعادل السلبي أمام النجم الساحلي التونسي بكأس زايد للأندية الأبطال


اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل