للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         عامل عمالة المحمدية يضع ببني يخلف الحجر الأساس لبناء قاعة مغطاة بكلفة إجمالية تبلغ 9،4 مليون درهم             رسميا ..الحكومة تصادق على قانون تجنيد الشباب بين 19 و25 سنة            
tv قناة محمدية بريس

عامل عمالة المحمدية يضع ببني يخلف الحجر الأساس لبناء قاعة مغطاة بكلفة إجمالية تبلغ 9،4 مليون درهم


رسميا ..الحكومة تصادق على قانون تجنيد الشباب بين 19 و25 سنة


مجموعة مدارس رودان الخصوصية بالمحمدية توزع ازيد من 70 كبشا لفائدة أيتام وأرامل


بحرقة وغضب هذا مايطالب به حارس للدراجات رفقة ابنائه الصغار أمام رحبة أضاحي العيد بحي الحسنية 2


قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث


أول تصريح لمبارك عفيري رئيس جماعة المنصورية بعد فاجعة وفاة المقدم عبد الاله الصافي في محرك الفروسية


الهيئة الممثلة لقطاع النقل الطرقي والبضائع بالمغرب تنظم ندوة صحفية


وفاة الفارس عبد الإله ولد الصافي في موسم التبوريدة بالمنصورية بسبب “نيران صديقة”


الاستاذ سهيل ماهر: حزب البيئة والتنمية المستدامة يطالب بالقيام بتعديل جذري في قانون الاحزاب


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل تخليد اليوم الوطني للمهاجر وسط فرحة المهاجرين بحفاوة الاستقبال


وزارة الداخلية تمنع رؤساء جماعات من مغادرة التراب الوطني.


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس نهائي منافسات الجائزة الوطنية الكبرى للترياتلون


برنامج من منطقة أم الرايات بسيدي موسى المجدوب حول نقطة بيع أغنام سلالة "تمحضيت" المتميزة


شركة كتبية تقيم حفل غذاء على شرف أطفال المخيم السنوي الذي تشرف عليه جمعية نهضة زناتة


رئيس محكمة المحمدية يقيم احتفالية على شرف عامل صاحب الجلالة على الاقليم بمناسبة عيد العرش المجيد


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني بمناسبة عيد العرش المجيد


حرائق مهولة بمقبرة المحمدية تلتهم أزيد من 600 قبر


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس حفل الاستماع للخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد


حوار مع السيد الصغير زينون،رئيس الجامعة الملكية للسيارات العتيقة


بمناسبة عيد العرش عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة على رأس مستقبلي هواة السيارات العتيقة بالمغرب


عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة يعطيان انطلاقة أشغال طريق الايطاليين بمناسبة عيد العرش المجيد


بمناسبة عيد العرش المجيد وعيد الشباب عامل عمالة المحمدية يعطي انطلاقة اشغال ملاعب رياضية بعين حرودة


فضاء "البركة" أحد مشاريع أسواق القرب الناجحة المنجزة من طرف عمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي


بتنسيق مع عمالة المحمدية ومندوبية المياة والغابات ، جماعة المحمدية تواصل أشغال تهيئة مقبرة جديدة


جماعة المحمدية تهيأ ملعبا رياضيا لفائدة ساكنة أطفال وشباب دوار لشهب


مجموعة مفضل تطلق أكبر مؤسسة تعليمية بزناتة : “ Groupe Scolaire Kamal ”


اقبال كبير لساكنة المحمدية على المسبح البلدي


السيد سيدي محمد العايدي كاتب عام عمالة المحمدية يترأس فعاليات موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب


مجموعة مدارس ميري بالمحمدية تحضى بالمشاركة في حفل التميز الذي نظمته جهة الدارالبيضاء سطات


النائب البرلماني الاستاذ البقالي يلقي مداخلة نارية بقبة البرلمان لاجل التسريع في تشغيل لاسامير


بمناسبة عيد العرش حسن عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يفتتح المسبح البلدي


نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية


فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك

 
النشرة البريدية

 
 

الصحراء وأوراق التفاوض الخليجية-المغربية!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2011 الساعة 51 : 23


بعد أقل من أسبوع على صدور اعلان الترحيب الخليجي بطلب الأردن الانضمام لمجلس التعاون الخليجي ودعوة المجلس المغرب لتقديم طلب رسمي بنفس الشأن، ما زالت كل الابواب والتكهنات مفتوحة حول الاسباب التي دفعت البلدين لطلب الانضمام وتلك العوامل التي شجّعت الخليج على الترحيب "المفاجئ" و"السريع" بهذ الانضمام في وقت تجاهلت فيه ملفي اليمن والعراق بطلب الانضمام لسنوات طويلة... وما زالت الدراسات الاقتصادية والأمنية والسياسية حول نتائج الانضمام المرتقب تملأ وسائل الاعلام لا سيّما الخليجية والأردنية والمغربية...
عضوية خليجية منقوصة ومغرب عربي مبتور!
وسارعت السلطات المغربية، بعد ساعات قليلة من صدور الاعلان، الى التصريح على لسان وزارة خارجيتها أنّها مستعدة لإجراء مشاورات من أجل تحديد إطار تعاون أمثل مع دول مجلس التعاون الخليجي ولكنها، حسب ما جاء في البيان، تكرّر تمسكها بالمثال المغاربي وبناء اتحاد المغرب العربي...وفي هذا التصريح دلالتان واضحتان يجب التركيز عليهما بشكل تفصيلي قبل التنبؤ بمستقبل انضمام المغرب للمجلس بعد كل الضجة التي أحدثها الاعلان داخليا وخارجيا...
النقطة الاولى هي ان التعبير الذي استخدمته الخارجية المغربية بشأن ايجاد اطار تعاون افضل مع دول المجلس يعني ان المغرب لن ينضم بعضوية كاملة الى المجلس وهذا ما تؤكده ايضا شروط العضوية في المجلس لا سيّما بيان انشاء المجلس الذي يحدّد بدوره العضوية في المجلس بالدول الصحراوية المطلة على الخليج الفارسي والمتقاربة اجتماعيا وثقافيا... فضلا عن ان انضمام المغرب بشكل عضو كامل سيرّتب تنازلات سياسية على المغرب أبرزها الدعم المطلق للانظمة الملكية في الخليج، والتي تتخبط بعضها في ثورات قديمة كالبحرين والتي يعود الحراك السياسي المعارض فيها والقائم حاليا الى التسعينات اضافة الى غياب الاصلاحات السياسسة والدستورية في دول المجلس كالسعودية ووجود ازمات اقتصادية في دول كسلطنة عمان وغياب قاعدة متينة لاحترام حقوق الانسان وحرية الشعب في التعبير عن رأيه قي كافة دةل المجلس، مما يعني انعكاس صورة سلبية عن المغرب، في حال انضم بعضوية كاملة وتسترّ على عيوب الملكيات الخليجية، خاصة" وانّ عواصم القرار عالميا شهدت بان المغرب يسير بشكل فريد ومنفرد نحو اصلاح حقيقي نموذجي بعد الخطاب الاخير للملك محمد السادس في 09 مارس 2011 والذي اعلن فيها عن اصلاحات دستورية جذرية...
التكتيك المغربي الذكي!
امّا النقطة الثانية فهي ان اعلان المغرب عن تمسكه ببناء اتحاد مغرب عربي يعكس سوى مسألتين دقيقتين... المسألة الاولى هي ان المغرب اراد من ذكر هذه النقطة في البيان تهدئة بعض الاصوات المحتجة من داخل المغرب وخارجه حول نيةّ الانضمام والتي ربطت الامر ببدء المغرب العزوف عن رغبته الشهيرة بضرورة بناء مغرب عربي واستبداله باتحاد عربي آخر قوي كمجلس التعاون الخليجي... ولكن عن اي اتحاد مغارب عربي تتحدث الخارجية هنا؟ في وقت انهار فيه النظام في تونس وينهار في ليبيا والتوتر قائم مع الجزائر التي تدعم انفاصليي البوليساريو؟مع اي دول واننظمة سيشكل المغرب تكتل مغاربي قوي؟ اما الدلالة الثانية، فهي ان المغرب يعرف جيدا ان قيام هكذا اتحاد مغاربي لم ولن يتحقق طالما هناك نزاع قائم على الصحراء قائمومستمر منذ 36 عاما... فحتى لو اتت انظمة اخرى جديدة في تونس وليبيا غدا داعمة لموقف المغرب بشأن الصحراء وسقط الحليف العريق للبوليساريو اي معمر القذافي، فهناك الجزائر ونظامها القوي امنيا واقتصاديا ما تزال في قلب عرقلة مسيرة التعاون المغاربية ويشهد على ذلك استمرار تعطيل المفاوضات غير الرسمية والرسمية برعاية الامم المتحدة ومبعوثها الخاص بشأن الصحراء بين اطراف النزاع في كل مرة ودخولها في متاهة "التصريحات" المسدودة الافق... إذن لماذا قد يعلّق المغرب امالا" كبيرة في بيانه حول هكذا حدث مهم كالانضمام للمجلس الخليجي بالاستناد على تبريرات ليست واقعية؟ الجواب بسيط جدا... انها الاستراتيجية المغربية الذكية!
رياح الخليج تهبّ فوق الصحراء!
من يتابع المغرب وطريقة بنائه لعلاقاته مع واشنطن والعواصم الاوروبية المهمة لا سيما باريس ومدريد يعرف تماما ان "الدبلوماسية الشعبية" ترافق دئما الدبلوماسية الرسمية المغربية ومنذ سنوات طويلة لا سيّما منذ المسيرة الخضراء وهي التظاهرة الجماهيرية التي نظمتها الحكومة المغربية في شهر نوفمبر لعام 1975 لحمل إسبانيا على تسليمها إقليم الصحراء المتنازع عليه، وهو إقليم شبه حضري مستقل كان واقعًا تحت وطأة الاحتلال الإسباني آنذاك... وتعدّ المسيرة الخضراء إحدى المسيرات الشعبية التي تم الترويج لها على نحو جيد والتي حظيت بأهمية بالغة... إذ تجّمع حوالي 350000 من المغاربة في مدينة طرفاية الواقعة جنوب المغرب منتظرين إشارة بدء المسيرة من الملك حسن الثاني لعبور الصحراء المغربية رافعين الاعلام المغربية والقرآن الكريم وصور ملكهم...
وبهذا يكون الملك الحسن الثاني قد بدأ مسيرة دبلوماسية شعبية من الشعب والى الشعب منذ العام 1975 لتكتمل في عهد الملك محد السادس منذ توليه الحكم في العام 1999 سيّما بشأن قضية الصحراء المغربية التي اقترحت المملكة لها حلا" نهائيا هو الحكم الذاتي والذي اكتسب دعم وتاييد وطني مغربي وتصريحات مؤيدة من عواصم القرار وبمباركة الامم المتحدة وعبر مجتمع مدني مغربي عمل طويلا وبطرق مختلفة على دعم المقترح والترويج له دوليا فضلا عن العمل على كشف المستور وما خفي حول جبهة البوليساريو الانفصالية وكشف الحقيقة حول انتهاكاتهم لحقوق الصحراويين المحتجزين في مخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر... لذا فان المغرب عمل ويعمل باستمرار على تطوير دبلوماسيته الشعبية في قضاياه الوطنية وهذا ما فعله مؤخرا بعد بدء تظاهرات حركة 20 فبراير الاحتجاجية حيث سارع البلاط الملكي لاقتراح تعديلات دستورية جذرية واجراء استفتاء شعبي عليها مما عكس سياسة المغرب الواضحة باشراك الشعب في قرارات وطنية حاسمة... فلماذا لا يكون بحث المغرب عن سبل تعاون مع مجلس التعاون الخليجي يندرج في سياق الدبلوماسية الطامحة للمغرب نحو كسب اكبر تاييد ممكن لأحقية المغرب على صحرائه عبر دعم مقترح الحكم الذاتي؟
ملفات دسمة بين الرياض والرباط!
قبل ساعات قليلة وصل وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي الطيب الفاسي الفهري إلى العاصمة السعودية الرياض على رأس وفد مغربي سيعمل لمناقشة الدعوة التي وّجهت للرباط من مجلس التعاون الخليجي للانضمام إليه.. وقد تم هذا الانتقال على عجل باعتباره كان مرتقبا خلال الأسبوع المقبل وفق ما أشارت إليه مصادر صحفية عدة... فجريدة "القدس العربي" أفادت بأن الفاسي الفهري حمل معه للرياض ملفا متكاملا حول التصور المغربي لتعاون شامل في مختلف الميادين بين المغرب ودول الخليج دون ان يرقى هذا التعاون الى الانضمام الكامل... ويجدر السؤال هنا متى اعدّ المغرب هذا الملف "الدسم" و"الثقيل" في وقت قصير جدا اذا كانت الدعوة قد وّجهت من المجلس للمغرب قبل بضع ايام فقط؟ الامر سيثير تساؤلا مشروعا هنا... والجواب يختصر بأن! الخليج يدفع منذ فترة ليست ببعيدة المغرب والاردن للانضمام، وليس مهما" هنا من قدّم ورقة طلب رسمية ومن طلب منه تقديم ورقة، فالاهم هنا رضى الطرفين على عقد زواج خليجي-مغربي من جهة وعقد زواج خليجي-أردني من جهة اخرى شرط حفظ حقوق كل الاطراف الموّقعة على هذه العقود لانه لن يكون بعد هكذا عقد- في حال تم توقيعه- اي "طلاق" لاجل غير مسّمى...
وأوردت الجريدة نفسها بأن مصادر دبلوماسية مغربية استبعدت أن يكون دافع "دعوة الانضمام" مستهدفا لمشاركة المغرب في "حرب قريبة" مع إيران وعلّلت ذلك بأنّ ما تخشاه دول الخليج هو الاحتجاجات الشعبية التي يمكن أن تجتاحها، وإدراكها لضعف إمكانياتها الأمنية الذاتية لتطويق هذه الاحتجاجات...وهو التصريح الذي يعني بأن الخليجيين لا يرون في المغرب إلا "قوة قامعة لثوار مرتقبين"... وبهذا التحليل يسقط القارئ في بئر من المغالطات التي تبدو منطقية للوهلة الاولى لكنها غير صحيحة... فالمغرب غير مستعد لمساندة اي بلد عربي لخوض حرب ضد ايران لأن هكذا معركة لم ولن تكون معركته ابدا... والمغرب يعرف جيدا كيف يحمي نفسه من اي "مدّ هجين" قد يستهدف امنه وثوابته الدستورية والوطنية والملكية... والمغرب لن يدعم اي نظام قائم ضد ثورة شعبه ودماء شعبه الا لو اراد ان يبدا "انتحارا سياسيا" وهذا مستبعد جدا... فاداء القوات الامنية المغربية مع متظاهري حركة 20 فبراير كانت سلمية وديمقراطية الى درجة مقبولة جدا...
الخليج ونقطة ضعف المغرب!
إذن من المرّجح، كما بات مسرّبا لعدة اوساط اعلامية، ان يحمل الملف المغربي الى الرياض تصورات تعاون من قبيل مساهمة مغربية في حماية امن دول الخليج عبر تأهيل أجهزتها الأمنية وتسهيل تطوع مغاربة في هذه الأجهزة على غرار المغاربة الـ1700 المتواجدين في الأجهزة الأمنية للإمارات العربية المتحدة... في مقابل ان تنشئ دول الخليج الست صندوقا استثماريا برأسمال خليجي مشترك للمساهمة في المشاريع الاستثمارية والأوراش التنموية التي يعرفها المغرب، أو منح قروض طويلة الأجل وبفائدة منخفضة، والأهم بالنسبة للمغرب التدخل لدى دول إفريقيا الشرقية لسحب اعترافها بالبوليساريو وربما إطلاق عجلة عربية جديدة للعمل على انهاء النزاع على الصحراء... هذا الاحتمال يبدو الاقرب اليوم الى المنطق السياسي للمغرب التي تعرف جيدا ان قضيتها الجيو-سياسية الاساسية اي "النزاع على الصحراء" باتت تحتاج الى عجلات دفع عربية وليس عجلات اوروبية واميركية الصنع.... فلطالما كان الخليج بعيدا بتصريحاته عن اتخاذ موقف صريح وداعم لاحقية المغرب بصحرائه.. واليوم بعد سقوط حليف عربي قوي للبوليساريو هو راس النظام الليبي معمر القذافي وانففتاح سبل التغيير والاصلاح في الجزائر بعد خطاب بوتفليقة بشان اصلاحات مرتقبة فلم يبق هناك خوف من الوقوع في موقف حرج مع حلفاء البوليساريو من العرب بالنسبة للخليج وقد نرى تصريحات خليجية قريبة داعمة للموقف المغربي بشأن الصحراء...
وقد يسأل اي مراقب الم يكن من الممكن للمغرب ان يزيد حجم استثماراته مع الاتحاد الاوروبي، كما فعل منذ سنوات مّما اوصله الى موقع الشراكة المتميز مع الاتحاد، وبالتالي الاستغناء عن القفز نحو زواج من قارة أخرى مع ثقافة خليجية بعيدة عنه؟ والاجابة على هذا التساؤل تكمن في الثورات القائمة في ليبيا وتونس... فالمغرب بلد مستورد رئيسي للنفط ووجود حليف استراتيجي قريب منه جغرافيا او بعيد، ليس مهما بل الاهم هنا وجود هذا الحليف، لتوفير حاجته من النفط أمر ضروري جدا ولن يكون هناك افضل من الشراكة الخليجية في هذا الاطار في وقت لم تظهر فيه بعد معالم النظام الجديد في تونس وليبيا...ويبدو ان المدة ستطول...
تجنّي كويتي على المغرب والأردن!
بالمقابل عبّرت كتل نيابية في البرلمان الكويتي عن تحفّظها المبدئي من انضمام الأردن والمغرب لمجلس التعاون الخليجي... فقد أعرب النائب صالح عاشور عن قلقه من انضمام البلدين على اعتبار الأمر "خطوة تقديمية لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني حسب رأيه.... وهذا لامر مستغرب تداوله وفيه تجنّي بحق هذين البلدين المعروفين بمواقفهما التاريخية الداعمة للفلسطينيين وقضيتهم... فمن موقف الشهيدين المهدي بن بركة وعمر بن جلون وموقف الحزبين المغربيين حزب الاستقلال وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وصولا الى راس النظام الملكي الملك محمد السادس الذي يظهر دائما مواقف داعمة للقضية باستمرار... امّا الأردن فلطالما اعتبر القضية الفلسطينية هي قضية أمن وطني أردني، ولكنه لا يتفاوض نيابـة عن الفلسطينيين، ولا يشـترك معهم في مفاوضات مع إسرائيل... ولعلّ مراجعة التعاون التجاري لقطر مع اسرائيل والقاعدة الاميركية في قطر والتي تنقل الأسلحة لاسرائيل لضرب لبنان وفلسطين باستمرار هي الأجدر مراجعتها من قبل النائب الكويتي للبحث أكثر في خفايا التطبيع الخليجي مع اسرائيل قبل نقد الأردن والمغرب...
يبدو انّ كل التحليلات والتصريحات لا سيّما تلك التي صدرت عن المحللين والمراقبين من الخليج واعرق الصحف الاوروبية الاميركية ركزت على الاسباب التي دفعت الخليج للنجدة بالمغرب والاردن "لتدعيم امنهم" وتشكيل "نادي ملكي سني عربي" والوقوف في وجه "الزحف الايراني" و"المدّ الشيعي" و"اخماد الثورات العربية" في حال وصل تأثيرها للملكيات الخليجية، وغيرها من التفسيرات التي يسودها الكثير من الاخطاء والمغالطات، ولكنها ليست حديثنا هنا لان بات مطلوبا في هذ الحدث اليوم النظر اكثر الى العوامل التي شجعت الاردن لطلب الانضمام ودفعت بالوزير المغربي وبعثته الدبلوماسية الى الطيران بسرعة الى الرياض... ومهما تباينت دوافع الاردن والمغرب للانضمام بين اقتصادية وسياسية وامنية وغيرها، فان المغرب لا بدّ وانّه وضع اوراق الصحراء في ملفه قبل المغادرة للرياض ليزيد دبلوماسيته الشعبية والرسمية على السّواء نجاحا ودعما...







 

 

 

 

 

 


*** ***

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

أي إصلاح دستوري للمغرب الديمقراطي الحداثي ؟

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقترح حذف المجلس الوزاري والاحتفاظ بمجلس الحكومة

نادية ياسين : معارضتنا لا تخص "النظام الملكي" فقط

خطة أمنية جزائرية لمواجهة تداعيات الوضع في ليبيا

تقرير يفضح بالأسماء والأرقام ناهبي ثروة المغرب

المحمدية تشهد ازديادا مهولا في الدواوير القصديرية وفي الربط السري بالماء والكهرباء

حفل لتكريم النجوم بالمحمدية

رجال مخابرات مغاربة يختطفون 6 أشخاص بالمحمدية إلى وجهة مجهولة

الصحراء وأوراق التفاوض الخليجية-المغربية!





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

تعزية في وفاة والد الزميل طارق وردي مدير جريدة جهوية بريس


في موكب جنائزي مهيب جثمان فقيد التبوريدة عبد الإله الصافي يوارى الثرى بمقبرة سيدي علي ببني يخلف


تورط مسؤول بالوقاية المدنية بالمحمدية باللعب في القمار بأوراق مزورة


مفجع...قطار يدهس شابا ويُرديه قتيلا بمحطة المحمدية


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يتبرع بالدم


«المحمدية في قلب البحر» شعار النسخة الثانية للأسبوع الرياضي


جماعة المحمدية تعلن عن لقاء دراسي يهم الجمعيات التي تقدمت بطلب الاستفادة من منحة او دعم او مشاريع

 
مختلفات

وفاة والدة الزميل الصحفي محمد الطالبي .. ومحمدية بريس تعزي


إجراءات صارمة لضمان صحة جيدة للماشية في عيد الأضحى


الحكومة ترفض التراجع عن تحرير قطاع المحروقات أو توجيه دعم مالي لخفض الأسعار


وفاة طفل بسبب وجبة “بانيني” بالقرب من شاطئ عين السبع


بعد المحمدية..”البجيدي” يحل هياكله في مدينة الحاجب


هورست كوهلر يعبر عن ارتياحه لزيارته الأولى للأقاليم الجنوبية للمملكة


جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018


بند في عقد نيمار يمنح الأمل لريال مدريد لضمه الشتاء القادم


محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم


رسميا .. ميسي يتوج بجائزة الحذاء الذهبي


زياش يغيب عن أجاكس ضد الأهلي المصري

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل