للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0523316047         لاعبو شباب المحمدية ينتزعون بكل قوة وإصرار ثلاث نقاط جديدة من حسنية لازاري الوجدية             وفاة 15 شخصاً إثر تدافع في طابور مساعدات بالمغرب            

راتب رونار بعد التأهل

الجامعة الملكية لكرة القدم تضيف 20 مليون سنتيم لراتب رونار~...

الملك يهنئ بحرارة الفريق الوطني

جلالة الملك يهنئ بحرارة الفريق الوطني بعد تأهله لمونديال 2018~...

كأس العالم روسيا 2018

سفارة المغرب بموسكو معبأة لمواكبة مشاركة الأسود في نهائيات كأس العالم روسيا 2018~...




tv قناة محمدية بريس

لاعبو شباب المحمدية ينتزعون بكل قوة وإصرار ثلاث نقاط جديدة من حسنية لازاري الوجدية


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني في ذكرى عيد الاستقلال


بمناسبة عيد الاستقلال جمعية تجار المحمدية تنظم زيارة لدار المسنين


المقصيون من الحق في السكن بدوار المسيرة بالمحمدية ينفذون وقفة احتجاجية حاشدة أمام البرلمان


وقفة احتجاجية للتنسيقية الوطنية للصحافة والاعلام الرقمي أمام البرلمان


وفد عربي في زيارة استطلاعية للوحدة الانتاجية لتثمين الفلفل الحار للتعاونية الفلاحية زناتة


شباب المحمدية تنتزع ثلاث نقاط جديدة من الديربي المحلي الذي جمعها باتحاد المحمدية


فرحة استثنائية عاشتها مدينة المحمدية بعد التأهل التاريخي للمنتخب المغربي لنهائيات كأس العالم 2018


تلاميذ مجموعة مدارس رودان الخصوصية بالمحمدية يخلدون ذكرى المسيرة الخضراء


الاستاذ مصطفى حنين يعطي انطلاقة ميني ماراطون بيطاغور المنظم بمناسبة عيد المسيرة الخضراء


شباب المحمدية تنتصر بكل سهولة على اتحاد سلا وتظل متصدرة الترتيب


تلاميذ ثانوية العالية بالمحمدية يخلدون الذكرى 42 لانطلاق المسيرة الخضراء


سكان ماربيا بيتش بالمنصورية يحتفلون بذكرى عيد المسيرة الخضراء


جمعية نهضة زناتة تنظم القافلة الرابعة الى الصحراء المغربية بمناسبة عيد المسيرة الخضراء


Les élèves du CP et CE2 et 5 et 6 de~Pythagore Junior célèbrent~le 42 ème anniversaire de la marche


أشبال مجموعة مدارس بيتاغور بالمحمدية يحتفلون بطريقتهم الرائعة بالذكرى ال42 لانطلاق المسيرة الخضراء


تلاميذ وأطر مجموعة مدارس بيتاغور الخصوصية بالمحمدية يخلدون الذكرى ال 42 لانطلاق المسيرة الخضراء


شباب المحمدية تواصل التألق والفوز وفاتحي يسجل أعظم اهداف البطولة الوطنية


جمعية بلادي بتنسيق مع نهضة زناتة تنظم حملة للكشف عن سرطان الثدي للنساء بالشلالات


المحمدية قطب صناعي جهوي ووطني عنوان ندوة من تنظيم ملحقة المحمدية لغرفة التجارة والصناعة والخدمات


برنامج : شؤون عمالية / في ضيافة عمال شركة "بيزي كيلي " بالمحمدية


وداوية Marbella beach بالمنصورية تنظم حفلا تواصليا مع المستفيدين


جرافات زناتة تحاول نزع اراضي شاسعة بصوجيطا


فريق شباب المحمدية يواصل التألق والتفوق...وتححق فوزا ثمينا على حسنية بن سليمان


برنامج نقاش على المباشر حول عشوائية منح جماعة المحمدية النموذج اتحاد المحمدية


مهدي مزواري يفجر قنبلة في وجه رئيس المجلس البلدي للمحمدية بخصوص منح الجمعيات

 
النشرة البريدية

 
 

الملك يريد..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2011 الساعة 34 : 10


أراد الملك محمد السادس أن يجعل من القطاع الرياضي دعامة تنموية اجتماعية واقتصادية، فدعا في رسالته السامية الموجهة إلى المناظرة الوطنية الثانية للشباب والرياضة إلى قطع صلة الرياضة بالدخلاء عنها واستغلاليي خيراتها، ومع ذلك استمر الدخلاء والاستغلاليون يصولون ويجولون بها، إما بصمت وزير الشبيبة والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية ورؤساء الجامعات الرياضية، وإما بغض طرفهم عن هؤلاء الدخلاء والانتهازيين، إيمانا منهم بأن هؤلاء الدخلاء الانتهازيين الذين عشعشوا في دواليب الرياضة وخبروا بكل حيثياتها هم أشرار، ومع ذلك لابد منهم، كما تقول المقولة، وإيمانا كذلك بأن السلف الرياضي، الذي تقلّد المهام في مرحلة ما بعد الاستقلال، لم تسعفه السنون في تكوين الخلف المرجو في الحقل الرياضي ذاته، فكان للدخلاء من رجال التعليم والنقابيين والإعلاميين ورجال السلطة وهلم جرا من مختلف المهن والحرف و"المهام" فرصتهم السانحة في امتشاق الحقل الرياضي تسييرا وتدبيرا وحتى تدريبا، ولعل مكاتب الجامعات والجمعيات الرياضية المغربية خير شاهد على من يؤثث أعضاءها مع تهميش كبير لأبناء الميدان من الرياضيين... وأراد الملك في خطابه التاريخي لتاسع مارس أن يرسخ دولة الحق والمؤسسات ويوسع مجال الحريات الفردية والجماعية لكل المغاربة، أراد أن يعزز منظومة حقوق الإنسان بكل الأبعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتنموية والثقافية، غير أن رئيس الجامعة الملكية المغربية للملاكمة بوظيفته "السامية"، أراد أن يسير ضد ما أراده ملك البلاد ويريده للمغاربة، أفرادا وجماعات ومجتمعا مدنيا ومؤسسات و.. و. فكيف السير والحالة هاته ضد الإرادة الملكية؟ الجواب يأتي من نازلة رياضية حقوقية إنسانية قد ترقى في "أهميتها" إلى خانة تفعيل الديمقراطية أو إعدامها. فما أن انتقد رئيسان لجمعيتين رياضيتين، واحدة في أزرو وأخرى في البيضاء، منضويتين تحت لواء جامعة الملاكمة، انتقدا عبر الإعلام طرق التسيير الإداري بهذه الجامعة وسبل تدبيرها المالي، وما أن احتجا رفقة متضررين معهما بهدف إبعاد الدخلاء والانتهازيين وفق ما دعا إليه الملك، حتى كان المآل مناهضا للإرادة الملكية، وكان الرد عنيفا ومقوِّضًا للمرتكزات التي بنى عليها جلالة الملك طريقا قويما وقويا لمغرب حديث، يذوب فيه الشطط في استعمال السلطة والنفوذ، وتتسيد فيه لغة الحكامة الجيدة وتخليق الحياة العامة بتوسيع حقوق الإنسان. لقد تم باختصار توقيف رئيسي الجمعيتين بقرار من القرارات التي سمتها الجامعة تأديبية، وذلك بناءً على نص قيل إنه مضمَّن في القانون الأساسي المنظم لهذه الجامعة، وهو النص الذي يقول، كما هو مبين في القرار الجامعي التأديبي الصادر في حق الرجلين "كل حامل لرخصة جامعية، إن كانت له انتقادات حول قرارات جامعة الملاكمة أو حول الأعضاء الجامعيين أن يطرحها في المكتب الجامعي..". الغريب في الأمر أن القرار الجامعي مؤرخ صدوره بتاسع أبريل، أي شهر بالتحديد عن الخطاب الملكي السامي الذي صدر في 9 مارس والذي أكد فيه جلالته "التزامه بإعطاء دفعة قوية لدينامية الإصلاح العميق، جوهرها منظومة دستورية ديمقراطية.." ولمن نوى سبر أغوار الإرادة الملكية في هذا الخطاب، أن يجعله (الخطاب) مرجعا وأصلا، لا أن يضرب عرض الحائط بمحتواه وجوهره اللذين يشكلان فتحا مبينا في الديمقراطية وحقوق الإنسان ولغة الحوار.. المفهوم من ملك البلاد، ولنجاح إرادته، أنه دعا إلى تعديل دستور المملكة بمشاركة جميع الفعاليات، ولست أدري، وبهدف إنجاح الملاكمة، ألا تسير جامعتها وفق الإرادة الملكية بهدف التغيير الذي ستكون حصائله حتما الفلاح في كل شيء، ليس في النتائج، وإنما في حسن التدبير والدمقرطة والدسترة وحقوق الإنسان التي دعا إليها ملك البلاد. نعم ، لست أدري المانع من دمقرطة و دسترة جامعة الملاكمة بجمع عام عاجل وعادل يخضع لسيادة "الحساب" في كل شيء قبل اللجوء إلى" سياسة" العقاب المسبق. ولست ادري- وهدا هو الأهم- لمادا يصر رئيس جامعة الملاكمة على الإبقاء على قانون مبني على إجهاض حريات التعبير في الوقت الذي عرض فيه ملك البلاد والعباد دستور المملكة بقدره وجلاله إلى تعديل شامل بهدف تغيير ديمقراطي، يخدم الشعب ،أفرادا وجماعات و مؤسسات..و.. ألم اقل إن الملك أراد ويريد فيما البعض لا يريد.. أظن أن مكتب جامعة الملاكمة به الكثير من غير الملاكمين، في حين إن الملاكمين الذين أعطوا كثيرا لهذا الميدان وخبروا به ونهلوا من المعارف ما يجعلهم يستطيعون أن يكونوا به مسيرين ناجحين إلى جانب الرئيس والمدير العام والباقين من أعضاء الجامعة، وأؤكد أن المحتجين على الرئيس والجامعة ليس لهم نية في مناصب ومهام للتسيير في هذه الجامعة، لكن أكثر ما أظن هو أن بالجامعة معلمين وموظفين بمختلف المهام كما بها متقاعدين، وبها متقاعدا يشغل مهمة مدير عام بأجر عال في الوقت الذي يصبو فيه شباب من خريجي المعاهد والجامعات بشهادات عليا، إلى شغل بأجر يضمن فقط العيش الكريم، وأظن أن في كل ذلك حقا للاحتجاج. وأظن أن هذه هي الحقيقة، وأتمنى إن كنت مخطئا، أن ينوّرني رئيس جامعة الملاكمة، ويوضح لي، لا أن تطالني سلطته، فيوقفني.. أو.. أو.. لأنني أعيش على انتعاشة ونشوة كبيرتين، أعيش باختصار على إيقاع التغيير الديمقراطي الذي أراده لي ملكي نصره الله وملك رئيس الجامعة الملكية المغربية للملاكمة وملك الشعب المغربي كله..

محمد عفري







 

 

 

 



 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

المالكي يحكي عن تجربة (الأوهام) في حكومة التناوب على الطريقة المغربية

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

أي إصلاح دستوري للمغرب الديمقراطي الحداثي ؟

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقترح حذف المجلس الوزاري والاحتفاظ بمجلس الحكومة

200 متظاهر مغربي ببروكسيل يطالبون باحترام التقاليد المقدسة

خطة أمنية جزائرية لمواجهة تداعيات الوضع في ليبيا

الراضي: لست "عبد واخذ الأراضي"

تقرير يفضح بالأسماء والأرقام ناهبي ثروة المغرب

ضحايا السياسة في بلاد لا سياسة فيها

بشار الأسد الديكتاتور الذي لا يتعلم

الملك يريد..

هل سيصبح المغرب… دولة خليجية. ؟

الشعب يريد.. النظام لايريد

ماذا تريد أيها الشعب؟

الفيزازي "يتحدى" جماعة العدل والإحسان

ربيع عربي أم محرقة هولوكوس بحسابات أخرى

حركة 20 فبراير: نعم التغيير ممكن

الدعارة في الدار البيضاء: متعة عابرة في المراحيض والسلاليم والأزقة المظلمة!





 
صيدليات المحمدية

صيدليات الحراسة بالمحمدية

 
اعلان

تأمينات الحسنية بالمحمدية المتخصصة في مجال التأمينات بكل فروعها

 
خط أحمر

ما جدوى المذكرة التعليمية 14/867 في ضل العنف المتزايد ؟

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

عمال شركة بزكلي وبلس يحتجون ضد اقتياد المجموعة الى التصفية القضائية ويطالبون بحماية مكاسبهم وحقهم في


تلاميذ وبراعم مؤسسة رودان 2 برياض السلام بالمحمدية يخلدون ذكرى المسيرة الخضراء


لهذه الاسباب عامل عمالة المحمدية يتجول بعدة شوارع واحياء بمنطقة العالية...


مصدر سعودي يكشف خلفيات اعتقال العمودي مالك مصفاة "سامير"


تلاميذ مجموعة مدارس ميري الخصوصية بالمحمدية يحتفلون بذكرى عيد المسيرة الخضراء


بعد تواصل الغموض حول مصيرها.. عمال "لاسامير" يخرجون للاحتجاج في الشارع

 
مختلفات

بلدية تولوز ترفض تسجيل طفلين بهذا الإسم العربي


هذا ما ينتظر الصحافة الرقمية المغربية بعد صدور القانون


جلالة الملك يمنع وزراء من عطلتهم السنوية بسبب تأخير برنامج تنموي بالحسيمة

 
إعلان
 
صحتي

بعيدا عن المهدئات.. حيل طبيعية للتخلص من الإرهاق في رمضان


قريبا.. طرح حقنة واحدة تؤخذ شهريا لعلاج مرض السكر


ممارسة الرياضة في رمضان تكمل الوظيفة العلاجية للصوم

 
حياتنا الزوجية

كيف تخلص زوجتك من الحزن

 
تكنولوجيا

مايكروسوفت تعيد تصميم سكايب وتضيف ميزة القصص


فيسبوك يجدد.. إليكم التفاصيل!

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل