للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0523316047         لقاء تواصلي ل *التنسيقية الوطنية للصحافة والاعلام الرقمي بالمغرب* حول التحديات و القانون المجحف للصح             Douane-Samir: le 8 février, audience décisive à Mohammedia            

الجامعة تدعو حسبان لعقد جمع

الجامعة تدعو حسبان لعقد جمع استثنائي في ظرف شهر~...

تنظيم يوم تشاوري وإخباري

تنظيم يوم تشاوري وإخباري حول برنامج تنمية المحمدية~...

3 ملايير سنتيم تقرب بنشرقي من

3 ملايير سنتيم تقرب بنشرقي من الهلال السعودي~...




tv قناة محمدية بريس

لقاء تواصلي ل *التنسيقية الوطنية للصحافة والاعلام الرقمي بالمغرب* حول التحديات و القانون المجحف للصح


القصة المؤلمة للخادمة التي تم تعذيبها بوحشية بالمحمدية


المسؤولون بالمحمدية ينفذون جريمة طمس هوية تاريخية للمدينة نموذج اليوم أبواب صور القصبة


آسگاس أمباركي: جمعية تجار المحمدية تحتفي بالسنة الامازيغية 2968 بمسرح عبد الرحيم بوعبيد


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس فعاليات سباق العدو الريفي الفدرالي الوطني ببالوما


المعاناة القاسية لساكنة حي السلام 1بطريق المحمدية بني يخلف مع تسربات مياه الواد الحار والامطار


فرع مرصد اطلنتيس و جمعية تجار العهد الجديد بالمحمدية يحتفلون بذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال


تجديد الثقة في السيد هشام أيت منا رئيسا لشباب المحمدية


افتتاح شركة ’’ Cuisine deco ’’ لبيع أجهزة المطبخ ذات جـودة عالية بالمحمدية


محمدية بريس تحيي حفلا ساهرا بمناسبة رأس السنة الجديدة وسط حضور فنانين ورياضيين


جماهير شباب المحمدية تحتفل بأحسن لاعب خلال الشطر الأول من البطولة


شباب المحمدية تنتصر على اتحاد تواركة واتحاد المحمدية تتعادل مع اتحاد سلا


وأخيرا بقع سكنية بحي الوحدة بعالية المحمدية تتمكن من الحصول على الترخيص المؤقت


الأمطار تعري واقع البنية التحتية بالمحمدية ونموذج اليوم : حفرغائرة بشارع المقاومة


نادي شباب المحمدية يعقد جمعه العام برئاسة السيد هشام ايت منا وسط وعود بتحقيق مزيد من الانجازات


الطالبة كوثر حطاب تستلم دبلوم التجارة الدولية من مؤسسة (igic ) في حفل بهيج بفندق أفانتي (Avanti)


الأستاذ والصحفي بوشعيب حمراوي يقدم كتابه" رسائل سياسية" هذه المرة بمسقط رأسه بن سليمان


سهرة مع النجوم مع مجموعة لرفاك والفنان محمد لقلع


برنامج قصتي مع المرض قصة اليوم مع الفاعلة الجمعوية منى علوان وصراعها مع السرطان


مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يقضي بتغيير القانون المتعلق بالصحافة والنشر


المساعدون الاداريون والتقنيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام نيابة المحمدية حول ملف الاقتطاعات


المركز الوطني للارشاد الصحي والتربوي وبتنسيق مع المديرية الاقليمية للتربية الوطنية ندوة حول "العنف


نعمان لحلو قد يرفع دعوى قضائية ضد الشركات الملوثة بالمحمدية إن ضاعت حنجرته


برنامج نقاش على المباشر يطرح ملف مشروع تهيئة زناتة


احتجاج لاصحاب الطاكسيات الكبيرة بشارع الحسن الثاني بالمحمدية


سكان بمدينة المحمدية يردون على عقوبة 25 درهم تاع ممرات الراجلين ب: "ماكاين ع السربرديلا".

 
النشرة البريدية

 
 

الملك يريد..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2011 الساعة 34 : 10


أراد الملك محمد السادس أن يجعل من القطاع الرياضي دعامة تنموية اجتماعية واقتصادية، فدعا في رسالته السامية الموجهة إلى المناظرة الوطنية الثانية للشباب والرياضة إلى قطع صلة الرياضة بالدخلاء عنها واستغلاليي خيراتها، ومع ذلك استمر الدخلاء والاستغلاليون يصولون ويجولون بها، إما بصمت وزير الشبيبة والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية ورؤساء الجامعات الرياضية، وإما بغض طرفهم عن هؤلاء الدخلاء والانتهازيين، إيمانا منهم بأن هؤلاء الدخلاء الانتهازيين الذين عشعشوا في دواليب الرياضة وخبروا بكل حيثياتها هم أشرار، ومع ذلك لابد منهم، كما تقول المقولة، وإيمانا كذلك بأن السلف الرياضي، الذي تقلّد المهام في مرحلة ما بعد الاستقلال، لم تسعفه السنون في تكوين الخلف المرجو في الحقل الرياضي ذاته، فكان للدخلاء من رجال التعليم والنقابيين والإعلاميين ورجال السلطة وهلم جرا من مختلف المهن والحرف و"المهام" فرصتهم السانحة في امتشاق الحقل الرياضي تسييرا وتدبيرا وحتى تدريبا، ولعل مكاتب الجامعات والجمعيات الرياضية المغربية خير شاهد على من يؤثث أعضاءها مع تهميش كبير لأبناء الميدان من الرياضيين... وأراد الملك في خطابه التاريخي لتاسع مارس أن يرسخ دولة الحق والمؤسسات ويوسع مجال الحريات الفردية والجماعية لكل المغاربة، أراد أن يعزز منظومة حقوق الإنسان بكل الأبعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتنموية والثقافية، غير أن رئيس الجامعة الملكية المغربية للملاكمة بوظيفته "السامية"، أراد أن يسير ضد ما أراده ملك البلاد ويريده للمغاربة، أفرادا وجماعات ومجتمعا مدنيا ومؤسسات و.. و. فكيف السير والحالة هاته ضد الإرادة الملكية؟ الجواب يأتي من نازلة رياضية حقوقية إنسانية قد ترقى في "أهميتها" إلى خانة تفعيل الديمقراطية أو إعدامها. فما أن انتقد رئيسان لجمعيتين رياضيتين، واحدة في أزرو وأخرى في البيضاء، منضويتين تحت لواء جامعة الملاكمة، انتقدا عبر الإعلام طرق التسيير الإداري بهذه الجامعة وسبل تدبيرها المالي، وما أن احتجا رفقة متضررين معهما بهدف إبعاد الدخلاء والانتهازيين وفق ما دعا إليه الملك، حتى كان المآل مناهضا للإرادة الملكية، وكان الرد عنيفا ومقوِّضًا للمرتكزات التي بنى عليها جلالة الملك طريقا قويما وقويا لمغرب حديث، يذوب فيه الشطط في استعمال السلطة والنفوذ، وتتسيد فيه لغة الحكامة الجيدة وتخليق الحياة العامة بتوسيع حقوق الإنسان. لقد تم باختصار توقيف رئيسي الجمعيتين بقرار من القرارات التي سمتها الجامعة تأديبية، وذلك بناءً على نص قيل إنه مضمَّن في القانون الأساسي المنظم لهذه الجامعة، وهو النص الذي يقول، كما هو مبين في القرار الجامعي التأديبي الصادر في حق الرجلين "كل حامل لرخصة جامعية، إن كانت له انتقادات حول قرارات جامعة الملاكمة أو حول الأعضاء الجامعيين أن يطرحها في المكتب الجامعي..". الغريب في الأمر أن القرار الجامعي مؤرخ صدوره بتاسع أبريل، أي شهر بالتحديد عن الخطاب الملكي السامي الذي صدر في 9 مارس والذي أكد فيه جلالته "التزامه بإعطاء دفعة قوية لدينامية الإصلاح العميق، جوهرها منظومة دستورية ديمقراطية.." ولمن نوى سبر أغوار الإرادة الملكية في هذا الخطاب، أن يجعله (الخطاب) مرجعا وأصلا، لا أن يضرب عرض الحائط بمحتواه وجوهره اللذين يشكلان فتحا مبينا في الديمقراطية وحقوق الإنسان ولغة الحوار.. المفهوم من ملك البلاد، ولنجاح إرادته، أنه دعا إلى تعديل دستور المملكة بمشاركة جميع الفعاليات، ولست أدري، وبهدف إنجاح الملاكمة، ألا تسير جامعتها وفق الإرادة الملكية بهدف التغيير الذي ستكون حصائله حتما الفلاح في كل شيء، ليس في النتائج، وإنما في حسن التدبير والدمقرطة والدسترة وحقوق الإنسان التي دعا إليها ملك البلاد. نعم ، لست أدري المانع من دمقرطة و دسترة جامعة الملاكمة بجمع عام عاجل وعادل يخضع لسيادة "الحساب" في كل شيء قبل اللجوء إلى" سياسة" العقاب المسبق. ولست ادري- وهدا هو الأهم- لمادا يصر رئيس جامعة الملاكمة على الإبقاء على قانون مبني على إجهاض حريات التعبير في الوقت الذي عرض فيه ملك البلاد والعباد دستور المملكة بقدره وجلاله إلى تعديل شامل بهدف تغيير ديمقراطي، يخدم الشعب ،أفرادا وجماعات و مؤسسات..و.. ألم اقل إن الملك أراد ويريد فيما البعض لا يريد.. أظن أن مكتب جامعة الملاكمة به الكثير من غير الملاكمين، في حين إن الملاكمين الذين أعطوا كثيرا لهذا الميدان وخبروا به ونهلوا من المعارف ما يجعلهم يستطيعون أن يكونوا به مسيرين ناجحين إلى جانب الرئيس والمدير العام والباقين من أعضاء الجامعة، وأؤكد أن المحتجين على الرئيس والجامعة ليس لهم نية في مناصب ومهام للتسيير في هذه الجامعة، لكن أكثر ما أظن هو أن بالجامعة معلمين وموظفين بمختلف المهام كما بها متقاعدين، وبها متقاعدا يشغل مهمة مدير عام بأجر عال في الوقت الذي يصبو فيه شباب من خريجي المعاهد والجامعات بشهادات عليا، إلى شغل بأجر يضمن فقط العيش الكريم، وأظن أن في كل ذلك حقا للاحتجاج. وأظن أن هذه هي الحقيقة، وأتمنى إن كنت مخطئا، أن ينوّرني رئيس جامعة الملاكمة، ويوضح لي، لا أن تطالني سلطته، فيوقفني.. أو.. أو.. لأنني أعيش على انتعاشة ونشوة كبيرتين، أعيش باختصار على إيقاع التغيير الديمقراطي الذي أراده لي ملكي نصره الله وملك رئيس الجامعة الملكية المغربية للملاكمة وملك الشعب المغربي كله..

محمد عفري







 

 

 

 



 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

المالكي يحكي عن تجربة (الأوهام) في حكومة التناوب على الطريقة المغربية

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

أي إصلاح دستوري للمغرب الديمقراطي الحداثي ؟

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقترح حذف المجلس الوزاري والاحتفاظ بمجلس الحكومة

200 متظاهر مغربي ببروكسيل يطالبون باحترام التقاليد المقدسة

خطة أمنية جزائرية لمواجهة تداعيات الوضع في ليبيا

الراضي: لست "عبد واخذ الأراضي"

تقرير يفضح بالأسماء والأرقام ناهبي ثروة المغرب

ضحايا السياسة في بلاد لا سياسة فيها

بشار الأسد الديكتاتور الذي لا يتعلم

الملك يريد..

هل سيصبح المغرب… دولة خليجية. ؟

الشعب يريد.. النظام لايريد

ماذا تريد أيها الشعب؟

الفيزازي "يتحدى" جماعة العدل والإحسان

ربيع عربي أم محرقة هولوكوس بحسابات أخرى

حركة 20 فبراير: نعم التغيير ممكن

الدعارة في الدار البيضاء: متعة عابرة في المراحيض والسلاليم والأزقة المظلمة!





 
صيدليات المحمدية

صيدليات الحراسة بالمحمدية

 
اعلان

تأمينات الحسنية بالمحمدية المتخصصة في مجال التأمينات بكل فروعها

 
خط أحمر

عقوبات تأديبية تغذي الشغب

 
اخبار المحمدية

Douane-Samir: le 8 février, audience décisive à Mohammedia


الرباح : سيتم إغلاق مصفاة "لاسامير" نهائيا في هذه الحالة


كلية الحقوق بالمحمدية تخالف القانون وظهور موظفة "سادية" بمصلحة شؤون الطلبة


المحكمة التجارية تُقر مهلة ثامنة للبحث عن مشتر لمصفاة "سامير"


الجمعية التونسية لحماية البيئة والآثار بالمحمدية تطالب بادارج المدينة ضمن المسلك السياحي لاوذنة


سرقة أغطية بالوعات تستنفر "ليديك" في المحمدية

 
إعلان
 
مختلفات

حفل توقيع كتاب (رسائل سياسية) للأستاذ بوشعيب حمراوي بأحد فنادق البيضاء


من جديد..تلميذ يعتدي على أستاذة بالسلاح الأبيض بالحي المحمدي


بلدية تولوز ترفض تسجيل طفلين بهذا الإسم العربي

 
إعلان
 
صحتي

بعيدا عن المهدئات.. حيل طبيعية للتخلص من الإرهاق في رمضان


قريبا.. طرح حقنة واحدة تؤخذ شهريا لعلاج مرض السكر


ممارسة الرياضة في رمضان تكمل الوظيفة العلاجية للصوم

 
حياتنا الزوجية

كيف تخلص زوجتك من الحزن

 
تكنولوجيا

مايكروسوفت تعيد تصميم سكايب وتضيف ميزة القصص


فيسبوك يجدد.. إليكم التفاصيل!

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل