للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0523316047         بعد صرفه منحة 100 مليون لشباب المحمدية: مستشار اتحادي يقود رئيس بلدية المحمدية إلى محكمة جرائم الأم             "الكاف" يعلن عن اكتمال مجموعة "الأسود"            

الشواف وفوز اتحاد المحمدية

الشواف وفوز اتحاد المحمدية...

مجموعة مدارس ابن سينا

مجموعة مدارس ابن سينا بالمحمدية تنظم كرنفال الطيور لفائئدة تلامذتها بمناسبة حلول فصل الربيع...

حوار مع محمد جمالي

محمد جمالي رئيس فرع القنص التابع للنادي البلدي للمحمدية ...




tv قناة محمدية بريس

برنامج صباح المحمدية يستضيف اللاعب مراد عيني والفنان محمد مفيد


ضرورة مساعدة الاباء في تمدرس اطفالهم محور لقاء تواصلي بمجموعة مدارس رودان بالمحمدية


الجمعية الوطنية لرعاية الطفولة والاسرة فرع المحمدية تنظم الدورة التاسعة لمهرجان أغنية الطفل بالمسرح


الجمع العام التاسيسي للمكتب المحلي لسيارة الاجرة الصنف الثاني بالمحمدية للنقابة الديمقراطية الجديدة


مجموعة مدارس ابن سينا بالمحمدية تنظم كرنفال الطيور لفائئدة تلامذتها بمناسبة حلول فصل الربيع


نجاح باهر لفعاليات الدورة الثانية لمهرجان أفريكانو بمسرح المحمدية


اتحاد المحمدية تسحق فريق اتحاد سلا بملعب العالية وسط جمهور غفير


برنامج : صباح المحمدية ليوم السبت: حميد الصبار وبوشعيب الغيواني وحمزة جينيور


برنامج : صباح المحمدية ليوم الجمعة : الضيوف بوشعيب السفاج والفنان الشعبي المنجاوي


ميديا سبورت وصفحة صوت حر يواكبان تغطية تداريب اتحاد المحمدية بملعب العالية


البرنامج اليومي المباشر:صباح المحمدية يستضيف الفنانة أمينة بطاش ومحمد أكيام وسط نسبة مشاهدة عالية


المحمدية تشهد افتتاح مركز تعليم اللغات بموقع استراتيجي بالمدينة


رجل الاعمال والفاعل الجمعوي حسن زيرت يهدي باقات الزهور وهدايا خاصة للمسنات بمناسبة عيد الأم


المحمدية على موعد مع النسخة الثانية لمهرجان (افريكانوا)موعد اكتشاف وإبراز الثقافات الإفريقية


جمعية نهضة زناتة تنظم حفلا تكريميا بهيجا للامهات بمناسبة عيد الام


عاجل/حادثة سير خطيرة بين حافلة وسيارة اجرة وموطن يحرق نفسه امام محكمة المحمدية


الشكاف يفتتح ملعب العالية بحضور ايت منا رئيس شباب المحمدية الذي سحق فريقه ضيفه شباب العرائش


جزء من برنامج محطات صباح هذا الاحد 19 مارس وحوار مع زهرة فرحاني وجمعيات المجتمع المدني


برنامج محطات المحطة الاولى لهذا الاحد : ملعب العالية قبل التدشين!!!


هكذا سيتم استقبال الوفود الرسمية لما اعتبره المجلس البلدي للمحمدية افتتاح ملعب العالية


أكذوبة اسمها : أنا منتخب ولدي مسؤولية بالمحمدية تجاه الساكنة


تجديد الثقة في السيد محمد جمالي كرئيس للنادي البلدي فرع القنص


رحيم عباسي الناطق الرسمي لشباب المحمدية وعضو المجلس الجماعي يعتدي لفظا ويدمر أجهزة صوتية لمحمدية بري


حوار مع الاستاذة إلهام حمدي رئيسة الفدرالية الوطنية للتعليم الخاص


يوم دراسي لاطفال المدارس الكروية بدار الثقافة بالمحمدية تنظيم الجمعية الرياضية مجد المحمدية لكرة الق

 
النشرة البريدية

 
 

التطرف الديني بين المواجهة الأمنية والسياسة الثقافية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2011 الساعة 16 : 02


لاحظنا في السنوات الأخيرة في العالم العربي خطورة الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام في نشر الفكر المتطرف، بل ان بعض المنابر والاصوات الليبرالية واليسارية تدافع عن حق الجماعات المتطرفة في الوجود السياسي.

إذا كنا أكدنا من قبل أن التطرف الإيديولوجي- مثله في ذلك مثل العولمة- ظاهرة تملأ الدنيا وتشغل الناس، إلا أنه ينبغي في الواقع أن نركز على التطرف الإيديولوجي الذي ينتسب للإسلام زوراً وبهتاناً ولعل التظاهرات التي قامت بها الحركة السلفية في مصر أخيراً والتي رفعت شعارات طائفية ممجوجة نموذج بارز لذلك. ومن أسف أن تتحول هذه التظاهرات إلى فتنة طائفية كبرى بين المسلمين والأقباط، سقط فيها قتلى وجرحى من الجانبين.


وهذا التركيز المطلوب على الظواهر المتعددة للتطرف الأيديولوجي الإسلامي يجد مبرره في تحول هذا التطرف في العقود الأخيرة إلى إرهاب عابر للقارات، بمعنى أنه لم يقنع بتوجيه ضرباته إلى النظم السياسية الحاكمة في بلاد عربية أو إسلامية محددة، على أساس أنها تمثل الطغيان الذي ينبغي مواجهته بالانقلاب عليه وباستخدام كل الوسائل، بما في ذلك قتل المدنيين الأبرياء، ولكنه وسع من نطاق رؤيته الإرهابية ليضع في دائرة أهدافه الغرب عموماً باعتباره يمثل الكفر والانحلال. وربما تعبر نظرية الفسطاطين التي صاغها أسامة بن لادن زعيم تنظيم "القاعدة" عن هذه الرؤية خير تمثيل.
ويلفت النظر بشدة أن الجماعات الإسلامية في مصر وأولها الإخوان المسلمون اعتبروا بن لادن بعد الإعلان الأميركي بمقتله شهيداً وليس إرهابياً روع الآمنين وتسبب في مقتل عديد من المدنيين.
ولعل السؤال الرئيسي الذي ينبغي إثارته الآن هو كيف نواجه التطرف؟
هناك إجابة تقليدية تتمثل في استخدام الوسائل الأمنية والأدوات السياسية. وهو منهج في تقديرنا عقيم، لأنه ليس بالأمن وحده يجابه الإرهاب. وهناك إجابة أخرى نتبناها وتتمثل في منهج السياسة الثقافية الذي تقوم على أساس تحليل ثقافي عميق لظواهر التطرف والإرهاب.


ولو أردنا أن نعدد مفردات المنهج الأمني والسياسي - وهو منهج ضروري ولكنه ليس كافياً- لوجدناها تتمثل في عديد من الأساليب. من بينها سياسة تدمير شبكات التطرف والإرهاب من خلال أجهزة الأمن والقانون، وإثارة الانقسامات بين مختلف الجماعات الإرهابية تحت شعار "فرق تسد"، وعزل العناصر المتطرفة، وإعطاء المجال للعناصر المعتدلة حتى يسود خطابها في المجتمع، مع تركيز على الوسطية. ولعل أبرز هذه المفردات هو المواجهة العنيفة الحاسمة مع العناصر المتطرفة والإرهابية لاستئصالها من المجتمع.
وإذا كانت هذه الوسائل يمكن أن تكون فعالة في المدى القصير، إلا أنها لا تصلح لمواجهة التطرف والإرهاب في المدى الطويل. لأن هذه الظواهر عادة ما تعبر عن "رؤى للعالم" لها جذور في الثقافة، من خلال تأويلات منحرفة للنصوص الدينية، بالإضافة إلى أنها تعبير بليغ عن التأخر السائد في المجتمعات العربية والإسلامية، نتيجة لارتفاع معدلات الجهل والأمية بين الجماهير العريضة، وبسبب انحياز شرائح من النخب المثقفة للتفسيرات الدينية المتطرفة لأسباب شتى.


وفي تقديرنا أنه لابد من إجراء تحليل ثقافي متعمق لظاهرة التطرف والإرهاب، تمهيداً لاقتراح سياسات ثقافية فعالة، قادرة في مواجهة هذه الظواهر في المدى الطويل.
ولو أجرينا هذا التحليل الثقافي لاكتشفنا أن في مقدمة الأسباب اختراق الجماعات المتطرفة لنظام التعليم بكل مؤسساته. وقياداتها على وعي دقيق بأن التنشئة المبكرة على التطرف الإيديولوجي يجعل من التلاميذ والطلبة حين يشبون عن الطوق، أدوات طيعة يمكن تجنيدها في شبكات الإرهاب المحلية والقومية والعالمية.
ويساعد على هذا الاختراق أن التعليم في البلاد العربية والإسلامية يقوم على التلقين وتقوية الذاكرة، ولا يقوم على الفهم ولا على النقد ولا على الحوار بين الأفكار. بعبارة موجزة النظام التعليمي يبذل كل جهده لصياغة "العقل الاتباعي" ويتجنب صياغة "العقل النقدي".


ولعل هذا الاتجاه السلبي العقيم تشجعه بصورة مباشرة وغير مباشرة النظم السياسية العربية والإسلامية المستبدة، لأن العقل الاتباعي تسهل السيطرة عليه، في حين أن العقل النقدي متمرد بطبيعته. ومع ذلك فإن المفارقة التاريخية تؤكد أنه حتى في البلاد التي ساعدت السلطة فيها على تخليق "العقل الاتباعي"، نشطت فيها الجماعات الإرهابية التي استهدفت السلطة نفسها باعتبارها طاغية وكافرة!
فإذا أضفنا إلى ذلك ازدواجية نظم التعليم، بحيث نجد تعليماً مدنياً في جانب وتعليماً دينياً خالصاً في جانب آخر (مثاله البارز التعليم الأزهري في مصر، والمدارس الإسلامية في باكستان)، لأدركنا أن هذه الازدواجية أحد أسباب التطرف الإيديولوجي. فالتعليم الديني – كما يمارس فعلاً – يساعد على بلورة رؤى للحياة تتسم بالانغلاق، ويغلب على دراساته النقل وليس العقل، والتعليم الديني التقليدي أكثر استعداداً لقبول وتصديق الخرافات التي تنسب لمصادر دينية، وهي ليست كذلك. بالإضافة إلى آلية التأويل المنحرف للنصوص الدينية التي تطبقها الجماعات المتطرفة، والتي تضفي الشرعية الدينية على أهدافها وأساليبها الإجرامية، ومن بينها استحلال أموال غير المسلمين، وشرعية قتلهم سعياً وراء تحقيق هدفهم الأسمى وهو الانقلاب على الدول العلمانية، وتأسيس الدول الدينية التي تقوم على الفتوى وليس على التشريع، تحت رقابة الرأي العام، بواسطة مجالس نيابية منتخبة في سياق نظام ديموقراطي، يقوم أساساً على الانتخابات الدورية وتداول السلطة، وحرية التفكير والتعبير والتنظيم وسيادة القانون.


وقد لاحظنا في السنوات الأخيرة في العالم العربي خطورة الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام في نشر الفكر المتطرف بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، بل إن بعض المنابر والأصوات الليبرالية واليسارية تدافع عن حق الجماعات المتطرفة في الوجود السياسي، مع أن فكرها الانقلابي لا يمكن أن يحترم مبادئ الديموقراطية.
وإذا أضفنا إلى ذلك القنوات الفضائية الدينية التي تنشر الفكر المتطرف من خلال التأويلات المنحرفة للنصوص الدينية، بالإضافة إلي نشر الفكر الديني الخرافي، لأدركنا عمق التأثير الذي تحدثه في الجماهير العريضة.


ويمكن القول إن الخطاب الرسمي للسلطة العربية أحياناً ما يغازل المشاعر الدينية للجماهير، من خلال المزايدة المؤسفة مع فكر الجماعات المتطرفة، سعياً لتأكيد شرعيتها السياسية المفتقدة، وفي سياق التحليل الثقافي لا يجوز أن نتجاهل ظاهرة الإحباط الجماعي للجماهير العريضة نتيجة الفشل الحكومي الذريع في إشباع الحاجات الأساسية للجماهير، وانتشار الفساد، وغياب المحاسبة.
ومما لا شك فيه أن ما يفاقم من ظواهر التطرف الإيديولوجي تهافت الخطابات الليبرالية والعلمانية، وعجزها عن الوصول إلى الجماهير العريضة من خلال خطاب سياسي وثقافي سهل التناول، وقادر على إقناع الناس والتأثير في اتجاهاتها وسلوكاتها.
وأيا ما كان الأمر، فإن مما يزيد من خطورة التطرف الإيديولوجي أنه يقوم على دعامتين: النقد المطلق للغرب باعتباره كتلة واحدة لا تمايز بين جوانبها المتعددة، باعتباره أصل الشرور في العالم، وتضخم الذات المرضى الذي ينزع إلى أن المسلمين فقط بمفردهم، هم الذي سيصلحون حال البشرية!
ولو تأملنا الأوضاع المصرية عقب ثورة 25 يناير لأدركنا أن هناك دعوة من قبل جماعة الإخوان المسلمين لكل الجماعات الإسلامية سلفية كانت أم صوفية حتى توحد جهودها وتقوم بعملية "غزو إسلامي" شامل للمجتمع المصري في ميادين السياسة والاقتصاد والثقافة، الى درجة إعلانهم أنهم سيقومون بتشكيل فرق رياضية للمنافسة في الدوري والكأس. بكلمة واحدة ثورة 25 يناير في خطر! 

(باحث مصري )







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



العقوبة باتت الرد الرسمي على ارتداء النقاب في فرنسا

حقائق وأوهام حول الخيالات الجنسية للرجل

حزب بلجيكي يضع ملصقات في الشوارع تصف المغاربة بـ " الأغنام المطرودة "

المغراوي: الملك أب للجميع، لا لمجموعة من اللصوص

رياح التغيير التي تجتاح أقطار عربية إلى أين؟

الرسالة من انفجار مراكش

الانطواء .. مظاهر و أسباب و حقائق

تشخيص الازمة بالمغرب : بين سطح الاعراض وعمق العلل

لونا الشبل تتهم "الجزيرة " بخيانة "الأمانة" والقاسم ينفي الاستقالة

احتفالات عيد العمال في المغرب تتميز بالشعارات المنددة بالإرهاب

التطرف الديني بين المواجهة الأمنية والسياسة الثقافية





 
صيدليات المحمدية

صيدليات الحراسة بالمحمدية

 
اخبار المحمدية

بعد صرفه منحة 100 مليون لشباب المحمدية: مستشار اتحادي يقود رئيس بلدية المحمدية إلى محكمة جرائم الأم


فريق شباب المحمدية تنتصر على سطاد المغربي في عقر دارها


صاحب منزل بمسك الليل بعالية المحمدية يتهم أعوان سلطة الملحقة الادارية الثانية باستعمال الشطط والقوة


بلاغ المكتب النقابي الموحد لمستخدمي "سامير"


فضائح الشرطة القضائية بالمحمدية وسياسة تزوير الوقائع والادلاء ببيانات كاذبة للسيد الوكيل العام


الوداديات السكنية بالمنصورية والمحمدية بين أخلاقيات العمل التضامني وجشع لوبيات العقار

 
مختلفات

"الهاكا" تعطي إنذار لتلفزة العرايشي بسبب برنامج التيجيني


داتي : الجولة الافريقية التي بدأها الملك محمد السادس تفتح محورا استراتيجيا جديدا

 
نساء و نساء

5 أسباب لبقاء الفتاة دون زواج.. يجب على كل رجل أن يعلمها


أسباب تجعل النساء يعشقن الشعر الرمادي على الرجل !

 
صحتي

دراسة صادمة عن كمية البول في المسابح ستغير نظرتك إليها


تمارين مبتكرة جديدة لزيادة القوة العضلية!


أهم 7 تمارين يمكن أن تؤديها بدون معدات رياضية

 
حياتنا الزوجية

علامات تدل على تعلق الزوجة بشخص آخر !!!


أشياء لابد أن تفعلها مع زوجتك عندما تستيقظ من النوم !

 
هذه الدنيا

“أكبر عروسة بالعالم” تتحدى الأطباء وتصر على الزواج


شاهد.. أغرب تصميمات الملابس خلال مسابقة ملكة جمال الكون

 
تكنولوجيا

حالتك على واتساب أصبحت فيديو أو صورة


ميزة خطيرة في فيسبوك.. ما هي؟

 
هو وهي

10 علامات تؤكد لك أن تلك الفتاة هي الأنسب لك!


9 علامات إذا توافرت فيك.. فأنت رجل "ناضج"

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل