للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         إدراج نقطة اقالة عنترة بدورة المجلس والتي اعتبرهاالرئيس غير قانونية لكونه لم يتوصل بالحكم القضائي             حسن عنترة رئيس مؤسسة التعاون بين الجماعات يتغيب عن دورة اليوم الهامة دون إعتذار للأعضاء            
tv قناة محمدية بريس

إدراج نقطة اقالة عنترة بدورة المجلس والتي اعتبرهاالرئيس غير قانونية لكونه لم يتوصل بالحكم القضائي


شركة التهيئة لزناتة تعقد ندوة صحفية ومديرها العام يعلن عن موعد استقبال أول فوج من سكانها


بعد فاجعة بوقنادل..مغاربة يوجهون أصابع الاتهام لمكتب


"مسلسل" دورة أكتوبر لبلدية المحمدية لم يكتمل بعد، وتأجيل نقطة الإقالة ليوم الخميس 18 أكتوبر


ارتسامات فاعلين جمعويين ومستشارين بجماعة بني يخلف حول مقر محمدية بريس الجديد وبرامجها التفاعلية


برنامج نقاش على المباشر يناقش أوضاع جماعة بني يخلف بحضور مستشارين وجمعويين


يوم بدون سيارة بالمحمدية ، بحضور الخليفة الاول للسيد العامل


فريق شباب المحمدية يفك نحس النتائج ..ويسحق فريق ويسلان بثلاث اهداف لصفر وسط ارتياح جماهير الفريق


المحمدية تشهد اندلاع حريق مهول استدعى الاستعانة بالوقاية المدنية بمقاطعة البرنوصي


أعضاء اللجنة المشتركة التي يترأسها السيد العامل توضح مجهوداتها في استخراج الرسوم العقارية


برنامج نقاش على المباشر يتطرق لجماعة سيدي موسى المجدوب


المحكمة الادارية تحكم بإدراج عنترة نقطة طلب عزله


الشبيبة الإستقلالية بالمحمدية تناقش وضعية تشغيل الشباب بالمغرب


النائب السابع المكلف بالتعمير بجماعة المحمدية يتطاول بألفاض غير مسؤولة على محمدية بريس


من جديد يتعذر انعقاد دورة اكتوبر بمجلس المحمدية بسبب عدم اكتمال النصاب


برنامج سهرة النجوم على محمدية بريس


عاجل / عامل عمالة المحمدية يرفع دعوى قضائية استعجالية ضد رئيس المجلس الجماعي للمحمدية


مجموعة مدارس رودان بالمحمدية تحتفل باليوم العالمي للمدرس


مجهودات جبارة لعامل عمالة المحمدية تثمر في اسخراج 2559 رسم عقاري بالراشدية3 والوحدة والمسيرة


عدم اكتمال النصاب القانوني يجبر الرئيس عنترة عدم عقد دورة اكتوبر


محمدية بريس تبث أولى برامجها الحوارية بمقرها الجديد (برنامج قضية وآراء) الذي تطرق للوضع البيئي


شركة كتبية تنظم حفل تسليم الشواهد للناجحين في مركز التكوين في مهن اللحوم


المحكمة الابتدائية بالمحمدية تشهد تعيين مفوضين قضائيين جدد


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يتراس حفل تسليم مفاتيح سيارات النقل المدرسي لرؤساء الجماعات


شباب المحمدية يكتفي بالتعادل مع اتحاد تمارة في أولى مبارياته بالقــســــم الممتــــاز هــــــواة


هذا ماقله الاستاذ البقالي ومحامون حول ماتعرض له من اتهامات من حساب فيسبوكي


المحمدية .. الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ينظم يوما دراسيا حول الجهوية واللاتمركز


مواطن من دوار مزاب ببالوما يندد لهدم القائد سكنه دون غيره ويحمله مسؤولية اختفاء 20 مليون سنتيم


جمعية نهضة زناتة للتنمية والتضامن بالمحمدية تنظم زيارة لنزلاء دار المسنين بمناسبة عاشوراء


جماعة المنصورية تفتتح ملعبها البلدي الكبير وسط استحسان شباب المنطقة


مؤسسة مفضل للأعمال الاجتماعية توزع 300 حقيبة مدرسية بولاد فرج


حزب البيئة والتنمية المستدامة يدين الوضع الذي آل اليه قطاع النظافة بمدينة المحمدية

 
النشرة البريدية

 
 

خطاب المعارضة والحكومة: أية مسافة بينهما؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 ماي 2012 الساعة 04 : 09


بقلم : المصطفى سنكـي
توضيح:
أطرح هذا الموضوع للنقاش بكل موضوعية وتجرد، وليس الهدف التشهير بطرف أو النيل منه. والإشكالية المطروحة للنقاش انطبقت على المعارضة السابقة ـ الاتحاد الاشتراكي أو جزء من اليسار عموما ـ مثلما تنطبق اليوم على حزب العدالة والتنمية، ومن يدري قد تنطبق على آخرين مستقبلا! ؟
لمناقشة هذا الإشكال، أعرض حدثين قصد استجلاء أسباب اختلاف خطابي المعارضة والحكومة: مهرجان موازين وتعيين الولاة والعمال.
إحاطة في شأن مهرجان موازين:
باسم حزب العدالة والتنمية، وخلال جلسة البرلمان بتاريخ:2011.6.8 ألقت النائبة البرلمانية ـ يومها ـ بسيمة الحقاوي كلمة في إطار الإحاطة ـ إخبار للمجلس تنظمه المادة:66 من القانون التنظيمي للبرلمان ـ في شأن مهرجان موازين جاء فيها:

" سُدل الستار على مهرجان موازين، الذي نظم في تحدٍّ سافر للدعوات التي قام بها مجلس النواب والشارع المغربي بإلغاء أو على الأقل طلب تأجيل دورة هذه السنة، للظروف الدقيقة التي نعرفها وطنيا وعربيا؛ وإن كنا نحتاج لكل الملايير التي صرفت لتشغيل شباب عاطل أو سد أفواه جائعة او إرساء لوجستيك من أجل الديمقراطية، فإن حاجتنا إلى المليار و200 مليون درهم الذي منح لراقصة ساقطة اختتم بها المهرجان من الناحية الرمزية هو أغلى، وهدره ذو مرارة أكبر، لأنه ثمن لعرض بورنوغـرافي مليء بالإيحاء الجنسي والتحريض على الإباحية وضرب للمنظومة القيمية للمجتمع المغربي ومساس بكل الدروس الأخلاقية التي تدرس في المدرسة المغربية، وأيضا هو افتضاض لكرامة المرأة التي حولتها الراقصة إلى صورة المرأة/الجسم، بل المرأة/الجنس، وبنفس المنطق، وخارج السياق الحضاري واللحظة التاريخية التي نمر منها، ينظم المهرجان للرقص الشرقي بمدينة مراكش، والذي رفضت تركيا تنظيمه هذه السنة: تركيا العلمانية، تركيا العجمية. وما يزيد الطين بلة مشاركة إسرائيل بكائن مخنث، وكأنه احتفال بالذكرى 44 لاحتلال القدس وهدم الحارة المغربية على الطريقة الصهيونية، وكأن المغرب أصبح مسرحا للتدريب على الرقص في وقت الجراح والآلام والقلق الاجتماعي والقلق السياسي، ناهيك عن المذابح المستمرة إقليميا، وإذ تتهيأ مجموعة من الهيئات المساندة للقضية الفلسطينية للقيام بوقفات بخصوص ذكرى النكبة، فإننا نحيط المجلس علما أن المغرب سقط في انتكاسة في ذكرى النكسة، وبدأ يحتضن الرقص في زمن النضال، ويضمد الجراح بوضع الملح في ثناياته وفي عمقه. وهذا لا يليق به، وأحيط المجلس علما أن هناك في الموقع الرسمي للمهرجان ـ الذي يحتوي على لقطات خليعة ـ أن المنظمين ليسوا مغاربة، ومقرهم بفرنسا، كما أن الموقع صمم بثمان لغات بما فيها العبرية مع استثناء العربية... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته." (*)
الولاة والعمال:
منذ تأسيسه، ظل حزب العدالة والتنمية مستهدفا من طرف السلطة، ويكفي التذكير بالحملة المسعورة التي استهدفته بعد أحداث 16ماي 2003، إذ اتهم بالتحريض وإذكاء التطرف، وحُمل جانبا من مسؤولية ما حدث، وارتفعت أصوات تطالب بحل الحزب، ليظل في مرمى الاستهداف خلال المحطات الاستحقاقية، كان أبرزها الانتخابات الجماعية لسنة 2009، وبالضبط خلال عملية تأسيس المجالس الجماعية، حيث تدخلت جهات معلومة عن طريق الولاة والعمال في العديد من المدن الرئيسية ومنها: الرباط، وجدة، طنجة، مكناس، بني ملال ... للحيلولة دون تحمل الحزب مسؤولية تدبير الشأن المحلي في هذه المدن، في محاولة لكبح إشعاعه. وجاء الربيع العربي ليوفر فرصة للحزب لكشف مواقفه ممن اعتبرهم الحراك الشعبي رموزا للفساد، فدخل الحزب على الخط وسمى أسماء بعينها معتبرا الولاة  والعمال كتابا جهويين وإقليميين لحزب صديق الملك.
على سبيل النقاش:
السؤال البديهي: ما سر في الاختلاف بين خطابي المعارضة والحكومة إلى حد التناقض؟ فما الذي يجعل الخطاب المعارض معانقا لهموم الشعب متناغما مع تطلعاته إلى درجة التوحد بالمعنى الصوفي؟ وأية مسافة تفصل بين الخطاب المعارض/الحلم وبين خطاب الحكومة/الواقع؟
وبالعودة إلى خطابي المعارضة والحكومة في شأن مهرجان موازين، يتجلى التباين الكبير، فمن خطاب ذي لغة حارقة استدعى معجم الاغتصاب في أدق مفرداته، إمعانا في تقبيح المهرجان واستهجان قرار تنظيمه، إلى خطاب تبريري لرئيس الحكومة، حيث علل تنظيمه بكونه تظاهرة فنية لها جمهورها العريض، وبكون الناس لا يساقون قهرا لمتابعة فقرات المهرجان وأمسياته. وهذا تبرير تبسيطي، وإلا فلكل آفة جمهورها و"عشاقها"، من مخدرات وشذوذ ونهب للمال العام وفساد إداري وزبونية، فهل يعقل أن يترك الجميع وهواه؟ أم أن هناك ضوابط ومعايير تحمي مصالح العباد والبلاد؟
من المفارقات العجيبة أن إحاطة الحزب التمست تأجيل دورة السنة الماضية مراعاة ـ على الأقل ـ للأحداث المستجدة محليا وإقليميا، وهو ما لم تسْعَ الحكومة إليه من باب التدرج الذي ترفعه مبررا في كل إخفاق. فالحكومة لا تستطيع إلغاء تنظيم المهرجان، لكون سلطتها التنفيذية أضعف من السلطة النفوذية التي تتمتع بها الجهة المنظمة للمهرجان، كما أقر بذلك الدكتور المقرئ أبو زيد غداة تسمية حكومة الأستاذ عبد الإله بن كيران. لم تستطع الحكومة إلغاء أو تأجيل المهرجان، ولم تستطع "ترشيد" برنامجه على مستوى نوعية ودلالة المدعوين لإحياء أمسياته، ولا على مستوى كثافة فقراته، بل بادر الطرف المنظم، وإمعانا في "إحراج" الحكومة لتكثيف تغطيته الإعلامية، سواء على مستوى النشرات الإخبارية أو على مستوى نقل السهرات في جميع قنوات القطب العمومي باستثناء السادسة.
وفي نفس السياق، وبنفس النمط تم تدبير ملف الولاة والعمال، إذ عوض اقتراح قائمة جديدة ممن ترشحهم الحكومة لمهام التدبير الترابي، أو إبعاد من سار بفسادهم الركبان، واضطلعوا بأدوار "طلائعية" في التلاعب بنتائج الانتخابات، انسجاما مع مواقف حزب المصباح؛ عوض ذلك كله، اكتُفِيَ بإعادة انتشار الولاة والعمال، وتم الاعتراض على حالتين فقط. فما الذي تغير في هؤلاء حتى تتم تزكيتهم؟
الآن، وقد تم تعيين الولاة والعمال بطريقة دستورية ـ على الأقل، في صيغة بلاغ القصر ـ وأصبحت الحكومة تتحمل مسؤولية أدائهم ومراقبتهم، ما هي ضمانات انضباطهم وتبعيتهم الفعلية للحكومة عموما، ولوزير الداخلية الذي اقترحهم بناءً على معرفته بمؤهلاتهم كما صرح رئيس الحكومة؟
أسئلة كثيرة تتناسل، ومن السذاجة والسطحية الإجابة بمنطق أخلاقي ينحو منحى التخوين والتشكيك في النوايا، لذلك فالإشكال في اعتقادي المتواضع يعود إلى أسباب كثيرة. فالنظام السياسي المغربي لا يكرس توزيع السلط، وإن حدث فبصورة ضبابية أو بلغة متحايلة: القوانين التنظيمية التي تحيل إليها الوثيقة الدستورية نموذجا، والتي تستعيد بها المؤسسة الملكية ما بدا أنه تنازل على جزء من الصلاحيات لفائدة رئيس الحكومة. ودستوريا، الملك يحتكر القطاعات الحساسة تدبيرا ومعلومات وأرقاما، وما تبني عليه المعارضة برامجها السياسية مجرد توقعات تكون بعيدة عن الحقيقة والواقع في كل المجالات؛ وفي الشأن المالي ـ مثلا ـ لا أحد من الفاعلين السياسيين حتى الوزراء يعرفون بالضبط مداخيل الدولة، وأكبر دليل هو وجود صناديق سوداء خارج الميزانية لا تعلم مصادر تمويلها. فما سر هذا التناقض بين خطاب المعارضة والحكومة في أمور يبدو أنها ليست ذات حساسية بالنسبة لبنية النظام؟ أليس الشأن الثقافي والترابي من صميم اختصاص الحكومة؟ كيف تفسر هذه المسافة الضوئية بين منطوق إحاطة حزب العدالة والتنمية المعارض، وبين شكل تدبير الحزب لملفي مهرجان موازين وتعيين الولاة والعمال؟
استنتاج:
إذا كان تقلد مسؤولية الحكومة لا يُفْضي إلى الحكم الفعلي، فلماذا تطلب إذن؟ وما قيمة تداول الأحزاب على الحكومة؟ وإذا كانت الاستحقاقات التي تكلف خزينة الدولة الملايير لا تنتج حكومة وبرلمانا مسؤولَيْن، فما الجدوى من إجرائها؟ أم أنها غاية في حد ذاتها طلبا لواجهة ديمقراطية؟ وإذا كانت الحكومات في هكذا واقع مسلوبة الإرادة، تنفذ برنامج المؤسسة الملكية وتوجهاتها، فلماذا تعاقب الأحزاب المشكلة للحكومة انتخابيا على سوء تدبير أو تعثر؟
واضح، أن النظام السياسي يعاني من خلل وعقم كبيرين، فالوثيقة الدستورية ـ على عِلاتِها ـ تحصي للحكومة في شخص رئيسها اختصاصات وسلطا تجعله مسؤولا أمام الشعب مباشرة أو من خلال ممثليه في البرلمان، وواقع الممارسة كما تجسده القوانين المنظمة ـ 12/02 نموذجا ـ يسحب هذه الاختصاصات. كما أن الهيئات والمجالس العليا الموجودة والمحدثة تنافس الوزارات في وظائفها، بل تفوقها نفوذا، وحسبنا دليلين: المجلس الأعلى للتعليم الذي ألغى عمليا الوزارة الوصية على القطاع، وأحالها جهازا تنفيذيا لمخططه الاستعجالي، حتى إذا أفلس المخطط ألقى باللائمة على الوزارة. ثم الهيئة العليا التي تم إحداثها مؤخرا لتتولى فتح حوار وطني يروم إصلاح منظومة القضاء، حيث أضحى مشروع الوزارة الذي أشرف عليه وزير العدل والحريات مجرد مقترح أو ورقة إطار، وما سينبثق عن الهيئة من توجيهات لتأهيل جهاز القضاء لن يحسب للوزارة، بل لهيئة وطنية يرأسها الملك.  
تتعاقبُ الحكوماتُ، و تتناوبُ الأدوارَ الأحزابُ؛ أحزاب تتولى تنشيط المشهد السياسي ترفع سقف المطالب مُدغدغة مشاعـر الشعب تمنيه بفردوس مفقود إن أعطاها ثقته أصواتا في موسم الانتخابات، حتى إذا آل إليها الأمر، سارعت لإطفاء ما أشعلت من حرائق زمن المعارضة. بل إن اللعبة غدت مكشوفة في البرلمان كما في الصحافة الحزبية، خطاب يعاد إنتاجه مع  تغيير الوجوه فقط. رصيد خطابات تراكمت لا تحتاج تحيينا تستعمله المعارضة، مقابل رصيد خطابات تبريرية ـ بالنقطة والفاصلة كما يقال ـ تجده الحكومة رهن الإشارة. تتغير المواقع، وتتغير الوجوه، ولا يتغير المشهد السياسي العام، ولا يتغير معه واقع حال الشعب، إن لم يزدد تأزما. النظام إطار ثابت والأحزاب قطع غيار تُستبدل بحسب متطلبات كل مرحلة.

ــــــــــــــــــــ
هامش:
(*)  رابط شرط الفيديو:(http://www.youtube.com/watch?v=jUemssCkthY) لتدخل السيدة النائبة البرلمانية بسيمة الحقاوي سابقا الوزيرة حاليا







 

 

 

 

 

 


***

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اربعة عشر سببا تدعو لإسقاط نظام بشار الأسد

اختفاء صفحات في فيسبوك تدعو لـ"انتفاضة فلسطينية ثالثة"

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

راديوهات المغرب لا تواكب غليان البلاد

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

للأزواج.. 10 أسباب صحيّة لتنشيط الحياة الجنسية

كيف قتل سعيدا - قصة

أي إصلاح دستوري للمغرب الديمقراطي الحداثي ؟

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقترح حذف المجلس الوزاري والاحتفاظ بمجلس الحكومة

صالح مستعد لترك السلطة، لكن لمن؟

«العدالة والتنمية» يطالب بإشراف قضائي على الانتخابات

لونا الشبل تتهم "الجزيرة " بخيانة "الأمانة" والقاسم ينفي الاستقالة

"التجديد" و"المساء" تواصلان تسمية مقر "الديستي" معتقلا سريا

الوثيقة الدستورية بين الممانعة والموافقة

الوثيقة الدستورية بين الممانعة والموافقة

الاستحقاقات في 11 أكتوبر 2011... لما التخوف ؟

الدستور وأزمة المفاهيم

الرد على تصريحات علي بوعبيد عقب الاستفتاء على الدستور الجديد

عشرة قتلى برصاص القوات السورية في حماة





 
إعلان
 
اخبار المحمدية

حسن عنترة رئيس مؤسسة التعاون بين الجماعات يتغيب عن دورة اليوم الهامة دون إعتذار للأعضاء


السكن، الصحة، التعليم والتجارة المدينة البيئية زناتة تتجسد


محمدية بريس تستعرض لكم هوية المستثمر الذي سيتولى إنجاز القطب الصحي لمدينة زناتة الجديدة


نجاح حفل تكريم الفريق الوطني للأيتام الذي نظمته فيفالدي غاليليو وجمعية المحمدية للصحافة والاعلام


إحالة 8 من افراد عصابة خطيرة بالمحمدية بينهم اربعة نساء على محكمة الاستئناف


مجموعة مدارس بيطاغور الخصوصية بالمحمدية تجهز قاعتين بمدرسة الفشتالي و9 قاعات بثانوية الجولان


ابنة المحمدية صفية صاليح تمنح المغرب أول ميدالية أولمبية في التيكواندو بالأرجنتين


المحمدية.. تعنّت الرئيس يتسبب في شلّ المجلس الجماعي


يوم بدون سيارة الأحد المقبل بالدار البيضاء والمحمدية

 
مختلفات

ارتياح كبير وسط الجسم الاعلامي الوطني بعد انتخاب الاعلامي يونس مجاهد رئيسا للمجلس الوطني للصحافة


الهاشمي مدير وكالة المغرب العربي للأنباء يقدم خدمات لخصوم المغرب


ولاة وعمّال المملكة يتحركون لتحسين مناخ الأعمال


بلاغ حول الإعتداء على الزميلة سهام عطالي صحفية بمجلة موقع لالة فاطمة


بعد إدانة الشاب المتسبب في الحادثة التي أودت بحياة زوجة الراحل محمد مجيد هذا بلاغ توضيحي لوالدته


الحكومة والاتحاد العام لمقاولات المغرب.. تعزيز آليات العمل المشترك للدفع بالنمو الاقتصادي


الرئيس الصيني يشيد بالدور الكبير لجلالة الملك في افريقيا


وزير التربية الوطنية يدعو الأسر والتلاميذ إلى الانخراط في تطبيق التوجيهات الملكية


البرلماني محمد غيات يساءل كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي حول السكن الجامعي بسطات


الداخلية تستعد لإحصاء ودعم الأسر المعوزة بالمملكة

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018


بند في عقد نيمار يمنح الأمل لريال مدريد لضمه الشتاء القادم


محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل