للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0523316047         الآلة الحاسبة.. الورم القاتل             الحكومة تفرض ضريبة إضافية على الأدوية            

باطما ترد على شائعات خلافها مع

باطما ترد على شائعات خلافها مع زوجها بصور من العراق ~...

الداودي: سعر قنينة الغاز سيرتفع

الداودي: سعر قنينة الغاز سيرتفع وإذا لم يستطع الفقراء سنؤديه بدلا عنهم~...

العثماني وكأس العالم 2026

العثماني: الحكومة مجندة لدعم ترشيح المغرب لاحتضان كأس العالم 2026~...




tv قناة محمدية بريس

تعزيزات أمنية استثنائية لـ " كلاسيكو " الجيش والرجاء


المحمدية تشهد افتتاح مدرسة الزمراني لتعليم السياقة


مجموعة كتبية برئاسة الحاج الطاهر بيمزاغ تتولى اعادة تهيئة ساحة قصبة المحمدية


Mohammedia accueille son premier hôtel Ibis


في جو مهيب و جمع غفير.. شيعت جنازة المرحوم رشيد برادة صهر السيد هشام أيت منا


مدرسة تعليم السياقة الزمراني تدعو الجميع حضور حفل افتتاحها صباح غد الثلاثاء


شوهة المجلس البلدي للمحمدية برئاسة حسن عنتنرة ، هذه المرة بخصوص غياب دوشات بملعب العالية


والد زوجة السيد هشام ايت منا في ذمة الله


الشباب تنتصر على وداد صفرو وتسير بخطى ثابتة برئاسة رئيس الفريق السيد هشام أيت منا لأجل الصعود


ويتواصل غليان موظفي وموظفات جماعة المحمدية ضد الشطط الاداري ورئيس المجلس عنترة خارج التغطية


استمعوا لاول حلقة من برنامج : قالت الصحافة


الحاج أحمد فرس يطالب عبر مكالمة هاتفية لمحمدية بريس عدم تنظيم أي وقفة تضامنة حول ماوقع بالمنصة الش


أحمد فرس صاحب الكرة الذهبية وعسيلة يتم طردهما من المنصة الشرفية وحرمانهما من متابعة نهائي الشان


جمعية تجار المحمدية تستقبل طالبات جمعية الطالبة أنزي احدى دوائر مدينة تيزنيت


وقفة احتجاجية حاشدة لموظفات وموظفي جماعة المحمدية داخل المجلس البلدي


هاذي عوتاني جديدة..فرحاني نائبة رئيس جماعة المحمدية تتهم7موظفين بالمسرح بإكتراء غرفه لامتهان الدعارة


الوضعية المزرية بجماعة المحمدية تجبر موظفي الجماعة تنظيم وقفة احتجاجية ضد الشطط وسوء التذبير


سعد الدين العثماني يحل حزب العدالة والتنمية باقليم المحمدية


مكتبيين نقابيين بجماعة المحمدية يوجهان رسالة احتجاج حادة للرئيس ضد تعسفات قسم الموارد البشرية


دعم هام لمجموعة مفضلGroupe Mfadel للسباق الوطني للدراجات الذي نظم بالمحمدية


إطلاق سراح رئيسة جماعة اولاد الطوالع ورئيس جماعة الفضالات ومحاميهما يوكد تم طي الملف وكأن شيئا لم يك


حسبان رئيس الرجاء يظهر في صور جمعته بين هشام ايت منا ومزواري مشجعا البارسا بملعب الكامب نو


توضيح بخصوص القضية الأخلاقية لرئيس جامعتي الطوالع والفضالات ونقاش مفتوح


إيقاف مسؤولين كبيرين ينحدران من اقليم بن سليمان بتهمة الخيانة الزوجية بحي الوفا بالمحمدية


مونديال 2026.. المغرب يكشف عن الهوية البصرية لملف ترشحه~


المحكمة “تطعن” في عروض شراء “لاسامير” وتعتبرها غير جدية.. وعروض جديدة ستقدم

 
النشرة البريدية

 
 

المغرب و الأردن بلدان خليجيان ؟؟؟؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 ماي 2011 الساعة 35 : 00


اول امس  ضجّت المواقع الاجتماعية والمنتديات الالكترونية بتعليقات وآراء الأردنيين والمغاربة بشكل خاص والعرب عامة" حول الخبر الذي تناقلته وسائل الاعلام مساء" بخصوص ترحيب مجلس التعاون الخليجي بطلب كل من الأردن والمغرب الانضمام إلى عضوية المجلس حيث تمّ الاعلان عن انطلاق مفاوضات مع البلدين بشأن استيفاء الشروط واستكمال إجراءات الانضمام.

ولعلّ أبرز ما أثار الاهتمام وطرح علامات الاستفهام حول الترحيب "الغير متوقع" من الخليج بانضمام الاردن "الشامية" والمغرب "المغرب عربية" ما ذكرته قناة الجزيرة القطرية عن أنّ الإعلان عن الترحيب كان خارج الموضوعات التي كانت مطروحة على طاولة قمة مجلس التعاون الخليجي مّما يشير بوضوح الى أنّ "طبخة" ما تمّت خلال الفترة التي تلت تقديم الاردن والمغرب لطلب الانضمام أوجبت هذا الترحيب "الغير متوقع"... أمّا أن يتضمن البيان الذي اعتمد من قبل المجلس ديباجة تلّمح إلى التشابه بين أنظمة الحكم في الخليج وكل من الأردن والمغرب فهو يؤكد ما اشار اليه كثير من المراقبين والمحللين الذين ذهبوا في آرائهم الى تعليل الموافقة الخليجية على انضمام بلد "المنسف" وبلد "الكوسكوسي" الى بلدان "الكبسة" واخواتها بالخوف المتزايد لدى الانظمة الملكية الخليجية من وصول تأثير "الدومينو" في الثورات العربية القائمة الى بلاطهم، فسارعوا الى تعزيز العلاقات الدبلوماسية وتوثيق التعاون الاقتصادي والسياسي والأمني، والأهم "العسكري" المرتقب، مع الأنظمة الملكية العربية الأخرى أي الأردن والمغرب...

ولكن بالنظر الى الأمر من جانب الدول التي طلبت الانضمام أي الأردن والمغرب، فمن المستبعد أن تكون نظرية "الخوف" صحيحة، لأن النظامين الملكيين في المغرب والأردن مرتاحين جدا" لعدم قدرة أي حزب معارض أو معارضة شعبية أو أو جهة خارجية أو جهة عدوّة من الاطاحة بهما...ليس بسبب قوة هذه الأنظمة فقط بل بسبب رضى الشعوب عن النظام الملكي في كل من هذين البلدين...فمعروف الولاء الأردني للمكلية الهاشمية وللعائلة المالكة في الأردن ومعروف ولاء المغاربة عرب وامازيغ وصحراويين للملكية العلوية وللعائلة المالكة في المغرب... ورغم أن العديد من المراقبين تحدثوا عن مشتركات كثيرة بين الاردن والمغرب ودول الخليج مها حكم النظام الملكي ووجود العشائر التي تسود سلطتها في البلاد كمرجعية اجتماعية – ثقافية... لكنّ طبيعة وشكل ولاء هذه العشائر للملكية في كل من المغرب والاردن يختلف عن شكله في دول مجلس التعاون الخليجي... ففي البلدين المذكورين الولاء نهائي غير قابل للنقاش ولكن تاريخ "الانقلابات" في بعض دول الخليج على الملك وواقع مشكلة

"الاقليات الدينية" في بعضها الآخر يضع فكرة ولاء العشائر والعائلات الكبرى للملكية في هذه الدول تحت "مجهر الشك"...

وبطبيعة الحال لم يكن لهكذا "ترحيب" خليجي ان يتم بدون مباركة من اعلى المستويات في الاردن والمغرب...أي من داخل البلاط الملكي... ولكن يبقى احتمال آخر لم يتحدّث الكثيرون عنه وهو ان يكون مجلس التعاون الخليجي هو من دفع من "تحت الطاولة" بالأردن والمغرب لطلب هذه العضوية لعدة أسباب...وقد يكون من هذه الاسباب ان دول المجلس الملكية على يقين بضعف جامعة الدول العربية وعدم قدرتها على حماية اي نظام ملكي من أعدائه سواء في الداخل أو الخارج في حال وصلت "الدومينو" الى بلاطهم... ومن الاسباب ايضا توحيد الجهود العربية أكثر لدعم النظام في البحرين في وجه المتظاهرين عبر عدم الاكتراث اعلاميا" بما يحصل في شوارع البحرين وصرف انتباه الشعوب الخليجية والعربية على السّواء عنه واشغالهم بموضوع الانضمام...ومن الاسباب الممكنة ايضا" أن يكون مجلس التعاون يظهر "قوة" ما في أنّه يتخذ قررات مصيرية مهمّة وحسّاسة في هذه الفترة التي تشهد توترات امنية وسياسية ودينية في العالم العربي ليظهر ب"لباس" التكتل القوي الذي يعمل على التنمية والتطوير والبناء الاقتصادي غير آبه بما يحصل وكأن الثورات تعني الجمهوريات العربية لا الملكيات العربية...

أما بالنسبة للذين يتحدثون عن منطق تشابه الانظمة الملكية بين الاردن والمغرب ودول المجلس فالامر ليس دقيقا"... فالمغرب مثلا" فيه مجلس برلمان ومجلس مستشارين واحزاب سياسية عديدة وحراك للمجتمع المدني بشكل كبير جدا" وكذلك في الاردن رغم وجود احزاب اقل ولكن وتيرة مجتمع مدني كبيرة جدا أيضا"...هذه الخصائص داخل النظام الملكي الأردني والمغربي يجعل هاتين الدولتين بعيدتين عن شكل الملكية في دول المجلس...

اذن بسقوط فرضية تقارب الاردن والمغرب مع دول المجلس وفقا لقاعدتي العشائر والنظام الملكي في تحليل الترحيب الخليجي بعضوية الملكيتين الجديدتين... يبرز مكانها فرضية أخرى هي وجود "الخوف" من بقائهم "جغرافيا" بالقرب من دوائر الخطر "الايراني" الفارسي واللاستقرار "السوري" الحاصل و"الوحل" العراقي الذي غرق فيه الكل فضلا" عن القرب من مواقع التوتر الاسرائيلي – العربي...اذن يبحث الخليج هو ايضا عن دعم لوجوده ككيان وحلف اقليمي عربي... والأمر ليس فقط مسألة تدعيم جهود التنمية في الأردن ومساعدته على توفير فرص عمل أكثر للعاطلين هناك... كما أن الأمر بالنسبة للمغرب مشابه، فلطالما كان للمغرب علاقات تعاون مع الخليج لكنها لم تكن ذات بعد استراتيجي أمني، فلا الجيش المغربي ولا الاجهزة الأمنية هناك ولا مشاكل المغرب في البطالة وقضية الصحراء المغربية ومكافحة الفساد والحصول على مكانة متقدمة في الشراكة الاورو- متوسطية كان لها اي بعد تعاوني بين المغرب والخليج، عدا البعد الدبلوماسي الاقتصادي التبادلي ضمن الأطر الطبيعية...ولكن يبدو أنّ معادلة تبادل المصالح أصبحت أكثر ولوجا" الى العقلية السياسية المغربية اليوم بهذا القرار في ما لو تمّ بوقت سريع...

أمّا ما رافق الخبر من حديث نقله الاعلام الخليجي عن ارتياح شعبي واسع في الشارع الأردني للإعلان عن الترحيب بطلب الانضمام إلى المجلس الخليجي فلم يكن دقيقا" على الاطلاق اذ أن بين الاردنيين بالأمس من وقف موفق حياد صامت تجاه الحدث امّا لكونه غير ملّمّ اصلا" باسباب الانضمام ونتائجه

المرتقبة على بلده او لعدم اقتناعه بانّ الحدث المذكور سيعني اي اضافة للوضع الذي يعيشون فيه في ظل اقتصادي متردي واحداث امنية متقطعة... بينما البعض الآخر منهم أعرب عن رفض صريح لهذا الانضمام ومنهم من ذهب أبعد من ذلك مطالبا" باستفتاء شعبي على الانضمام قبل اعتماده من قبل الأردن... وقد بدا الشارع المغربي اقل اكتراثا" منذ الأمس بالاعلان المذكور ولعّل السبب يعود الى أنهم لم يستفيقوا بعد من صدمة تفجير مراكش الأخير اضافة الى انشغالهم بمسيرات حركة 20 فبراير وشؤون داخلية أكثر أهمية... بينما رأينا جزء كبير من الأردنيين تحمّس وتحرّك فيه الانتماء "الشامي" الذي تربوا عليه وتعودوا سماعه وتبنوه كثقافة يومية بأنّهم جزء من الارث الشامي العريق مع لبنان وسوريا وفلسطين...

وقد بدت أسباب استغراب الرأي العام الأردني من الحدث المذكور مرتبطة اكثر برفض لاسباب اجتماعية ثقافية للحدث كونه قد يسلخ التاريخ المشترك المعروف للاردن مع لبنان وسوريا وفلسطين تحت راية "بلاد الشام" ولكون الاردنيين يعرفون جيّدا ان وجود صحراء او قبائل بدوية او عشائر في الأردن لا يعني انهم مجتمع خليجي...

وبقي السؤال الأقل طرحا" هنا هو هل ينظر الخليج الى موقع الاردن الاستراتيجي والى القوة العسكرية والأمنية للنظام الملكي المغربي وعلاقات الصداقة والتعاون القوية لكل من الاردن والمغرب مع اوروبا واميركا ويتطلع بالتالي لدعم مرتقب منهم في حال تعرّض الخليج لاي ضربة "ايرانية"؟ أم أّنهم سيعتمدون على العضوين الجديدين لصدّ ثورات شعوبهم في حال اندلعت؟ علما" أن هكذا خطوة لن تكون منتظرة من الاردن والمغرب لانه من المستبعد ان يشارك هذين البلدين في قمع المظاهرات في دول عربية أخرى... وقد ذهب المتفائلون حول هذا الاعلان الى الحديث عن أنّ شكل الانضمام سيكون شراكة سياسية اقتصاديه فقط، وفي حال صّحت هذه الفرضية فانّ قرار الاعلان عن الاضمام الآن كان توقيتا" غير مناسب لأنه كان من الأجدر لمجلس التعاون الخليجي ان يفكر بما فيه مصلحة الشعب البحريني في هذه المرحلة الحساسة ويحلّ الأزمة هناك قبل أن يتوّجه نحو شؤون اخرى...

أمّا الجار اليمني فقد بدا مصدوما" بموافقة المجلس السريعة على طلب ظلّ اليمن منذ بداية التسعينات يطالب ويتوّسل دول مجلس التعاون الخليجي الرأفة به للانضمام اليه باعتباره سيكون حلّا للفساد والمشاكل الاقتصادية داخل اليمن...

فهل يرسل دول المجلس من هذا التجاهل لليمن لأكثر من عشر سنوات ولهذا التجاهل للدم البحريني رسالة غير مباشرة لشعوبهم بانّ النظام الملكي الخليجي في العالم العربي قوي جدا لدرجة ان "لعبة الدومينو" لا يمكن لها التأثير عليه كا فعلت فعلها مع "الرؤساء" خاصة وان الخليج قد يفكر بمنطق ان الحفاظ على نظامين ملكيين في العالم العربي ضرورة حتمية لأن رحيل ملك خارج نطاق المنظومة الخليجية سيكون حافزاً للثورة على الانظمة الملكية في الخليج...

واقع الحال ان للاردن تواصل جغرافي مع السعودية بحيث يشكل حدودها الشمالية يشكل عاملا مساعدا في تقبل انضمامه لدول الجوار الخليجي لكن انضمام بلد عربي كالمغرب وهو الابعد جغرافيا عن الخليج وحتى العادات والتقاليد والتاريخ ونظام الحكم فهي الابعد، وليس المقصود هنا النظام الملكي،

وانمّا اطر الدولة الاخرى كالبرلمان وتعددية الاحزاب السياسية وفعالية المجتمع المدني المشهود لها في المغرب والغائبة عن معظم الدول الخليجية... أمر يجعلنا نعيد السؤال في أمر طلب انضمام المغرب لمجلس التعاون الخليجي... والأهم أنّ الضجة التي يمكن للأردنيين والمغاربة إحداثها حول هذا الانضمام هي التي من شأنها أن تحدّد مسار عملية الانضمام خاصة" وأن للشعوب فعلا" كلمة في هذه المرحلة من تاريخ العالم العربي...

 

باحثة في العلاقات الدولية

المديرة التنفيذية، المركز الدولي للتنمية والتدريب وحلّ النزاعات

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- هكذا حدث

ليث اطلس

تمكن اللوبي الخليجي الموحد الذي يمثل المؤسسات الاقتصاديه والثقافيه والدينيه في كل من الكويت الدوحه دبي الرياض حيث تمكنوا من إقتحام مؤتمر دول المجلس الخليجي
ورفعوا شعار
لا .. ثم لا .. و 1000 لا
 ( ( عاونوهم ولا تقربوهم  ) )

في 20 دجنبر 2011 الساعة 07 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 



 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

الإعلام العمومي... والمسلسـلات التركية

مكتب فرع جامعة الحسن الثاني المحمدية يصدر بلاغ بعنوان : معتصمون أمام الرئاسة

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

اللهم اجعل هذا البلد آمنا

مبارك حسني يتعقب زمن الحنين وعطر المكان في «الجدار ينبت هاهنا»

راديوهات المغرب لا تواكب غليان البلاد

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنفي دعمها للبوليساريو

أطباء المستشفيات الجامعية يواصلون الإضراب ويهددون بمسيرة غضب

المغرب و الأردن بلدان خليجيان ؟؟؟؟

حتمية التحول الديمقراطي

حتمية التحول الديمقراطي

حتمية التحول الديمقراطي

يرتقب الشارع الجزائري و العربي ما ستؤول إليه مسيرات 17 شتنبر بالمدن الجزائرية و التي انطلقت دعوتها ع

حان الوقت للدفاع عن المدرسة المغربية

مقاطعة الانتخابات و تداعياتها على الأحزاب المقاطعة





 
صيدليات المحمدية

صيدليات الحراسة بالمحمدية

 
خط أحمر

عقوبات تأديبية تغذي الشغب

 
اخبار المحمدية

الشرطة تعتقل طفلا يتاجر في المخدرات وله سوابق!


AccorHotels vient d’ouvrir son premier Ibis à Mohammédia


الباكوري يوقع اتفاقية جديدة مع "الريال" لتطوير الأنشطة الرياضية في المحمدية


توقيف المتورط في شريط فيديو يوثق لاعتداءات في حق سائقي الطريق المداري بمدينة المحمدية


سعد الدين العثماني يردّ على "أزمة الأغلبية" ويحلّ الحزب في مدينة المحمدية


وكالات وهمية تبتز عارضات أزياء مغربيات بتصويرهن عاريات ومن بينهن عارضات من مدينة المحمدية

 
إعلان
 
مختلفات

الحكومة تفرض ضريبة إضافية على الأدوية


الخلفي يقر بوجود تباينات بين مكونات الأغلبية


حفل توقيع كتاب (رسائل سياسية) للأستاذ بوشعيب حمراوي بأحد فنادق البيضاء

 
إعلان
 
صحتي

بعيدا عن المهدئات.. حيل طبيعية للتخلص من الإرهاق في رمضان


قريبا.. طرح حقنة واحدة تؤخذ شهريا لعلاج مرض السكر


ممارسة الرياضة في رمضان تكمل الوظيفة العلاجية للصوم

 
حياتنا الزوجية

كيف تخلص زوجتك من الحزن

 
تكنولوجيا

مايكروسوفت تعيد تصميم سكايب وتضيف ميزة القصص


فيسبوك يجدد.. إليكم التفاصيل!

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل