للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         جمعية نهضة زناتة للتنمية والتضامن بالمحمدية تنظم زيارة لنزلاء دار المسنين بمناسبة عاشوراء             محكمة النقض تؤكد الحكم بالتصفية القضائية لـ”شركة سامير”            
tv قناة محمدية بريس

جمعية نهضة زناتة للتنمية والتضامن بالمحمدية تنظم زيارة لنزلاء دار المسنين بمناسبة عاشوراء


جماعة المنصورية تفتتح ملعبها البلدي الكبير وسط استحسان شباب المنطقة


مؤسسة مفضل للأعمال الاجتماعية توزع 300 حقيبة مدرسية بولاد فرج


حزب البيئة والتنمية المستدامة يدين الوضع الذي آل اليه قطاع النظافة بمدينة المحمدية


اعضاء ومستشارو المجلس البلدي للمحمدية قبل سنة...حيث العطواني يصف عنترة بالرئيس الفاشل والفاسد


أعضاء مجموعة 32 المطالبين باستقالة عنترة من بلدية المحمدية يصدرون بلاغا حول ماسمي ب"مناظرة"


علي سالم الشكاف عامل صاحب الجلالة على عمالة المحمدية في زيارة تفقدية لسيرالاشغال لعدد من المشاريع


هذا ماقاله محمد العطواني رئيس مجلس العمالة بخصوص دورة شتنبر 2018


حملة لمحاربة البناء العشوائي ببني يخلف والسيد العامل يقوم بزيارة ميدانية للاطلاع على سير تنفيذها


غياب مكيفات الهواء بقاعة دورات المجلس الجماعي تثير غضب أعضاء ومواطنين


الودادية السكنية لأطر وموظفي جماعة المحمدية تلتمس من المجلس إدراج نقطة السكن بهضبة لاكولين


أيام عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية باتت معدودة بعد أن تم اليوم وضع عريضة مطالبته بالاستقالة


أعضاء البيجيدي يسارعون الزمن لإسقاط رئيسهم عنترة في المحمدية


مقتل ستيني بحي الراشدية بالمحمدية بسبب قنينة خمر وفعاليات جمعوية تطالب اغلاق مركز بيع الخمور


تقارير جطو : تورط مسؤولي جماعة المحمدية في تبديد أموال طائلة


سعيد رفيق رئيس جماعة بني يخلف يعطي انطلاقة مهرجان الفروسية التقليدية باجتماع مع مقدمي السرب


واشْ مابقات أُخُوَة ؟ أخْ كيجري على ختو مُعاقة للشارع رُفقة ختو اللي مقابلاها من دار الورثة


إقليم المحمدية : مزيدا من تظافر جهود كل المسؤولين لأجل غد أفضل لساكنة الاقليم بجماعاته الست


بعد تعيين الملك للعمال والولاة الجدد،الشكاف عامل عمالة المحمدية يحضى بثقة لمواصلة التنمية للاقليم


لهذه الاسباب علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية باق على رأس العمالة


حصري.. تأجيل الاستقبال الملكي للولاة والعمال وهذه حقيقة اللائحة المسربة


الآلاف من سكان المحمدية يُؤَدّون صلاة عيد الاضحى المبارك وسط أجواءٍ روحانية وإيمانية مَهِيبَة


عامل عمالة المحمدية السيد الشكاف يترأس مراسيم الإنصات إلى الخطاب الملكي بمناسبة ثورة الملك والشعب


عامل عمالة المحمدية يضع ببني يخلف الحجر الأساس لبناء قاعة مغطاة بكلفة إجمالية تبلغ 9،4 مليون درهم


رسميا ..الحكومة تصادق على قانون تجنيد الشباب بين 19 و25 سنة


مجموعة مدارس رودان الخصوصية بالمحمدية توزع ازيد من 70 كبشا لفائدة أيتام وأرامل


بحرقة وغضب هذا مايطالب به حارس للدراجات رفقة ابنائه الصغار أمام رحبة أضاحي العيد بحي الحسنية 2


قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث


أول تصريح لمبارك عفيري رئيس جماعة المنصورية بعد فاجعة وفاة المقدم عبد الاله الصافي في محرك الفروسية


الهيئة الممثلة لقطاع النقل الطرقي والبضائع بالمغرب تنظم ندوة صحفية


وفاة الفارس عبد الإله ولد الصافي في موسم التبوريدة بالمنصورية بسبب “نيران صديقة”


الاستاذ سهيل ماهر: حزب البيئة والتنمية المستدامة يطالب بالقيام بتعديل جذري في قانون الاحزاب

 
النشرة البريدية

 
 

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 أبريل 2011 الساعة 34 : 01


 

أن منطلق الأشياء بالنسبة للذين ألفوا استهلاك الشعارات والمفاهيم المنمطة أن المغرب يشكل استثناءا، إلا أن هؤلاء الذين يطيب لهم تشبيه الوضع بسفينة نوح يتناسون أن صورة استثنائية واحدة قد تستوعب الواقع كلية وتفجره إجمالا...


لم يبادر المغرب منذ البداية إلى أساليب الإجهاض السريع، وسيحاول تجنب الموقف المضاد العنيف في تعاطيه مع مسيرتي 20 فبراير/ 20 مارس، وعمد نسبيا إلى المعالجة الهادئة حتى يظهر بالمستوى المطلوب والمقبول في بورصة سوق الصور العالمية ٠٠كيف لا؛ وهو يعتبر أن الممرات التقليدية التي تديرها إدارة التكتل المخزني للتدبير الديموقراطي لازالت قائمة وناجعة لإعادة مركزة الديموقراطية ذات الأصول المخزنية؛ وقادرة على إعادة إحكام السيطرة على المشهد وفق مستلزمات الامتداد الأخطبوطي الناعم..


ممرات المخطط المضاد الاحتمالي:


* مسيرات مضادة توظف المغاربة في مشهد سياسي ساخر: الشعب يريد/الشعب لا يريد، وتظهرهم دون مستوى الفهم والاستيعاب الجيد للمطلب الديموقراطي، في حين تقدم الملك بصفته حكما وهذا ما عرفه المغرب (مدونة المرأة مثلا)، وقد تنتج العملية تفاعلات تصدر عنها بؤرة صدامات وتوترات ومتاهات ردود أفعال تعمل على تمزيق النسيج المجتمعي وتبني تشوها غير مشرف يحاول خلق ثقوب وشقوق مجتمعية تهدد الضمير الوطني نتيجة اعتماد أساليب التسميم والتخوين... في فرصة عابرة لتأكيد الانتماء إلى صلب المدرسة المخزنية، لأن حركة التغيير لم تقدم نفسها خصما للملك.

* الرهان على الاختراق وإحداث شقوقات قصد الشرذمة إما عن طريق استدراج الحركة نحو خلافات جانبية وتأجيج الخلافات استنادا إلى نتاج المرجعيات الخلافي، أو محاولة حصرها في أشخاص متحكم فيهم ورموز شابة قد تشكل قيادة لمعارضة صديقة تملأ الفراغ الذي خلفه الإتحاد الإشتراكي..إلى غير ذلك من ممرات الخداع والتضليل المنظم التي تصب في المحصلة النهائية أي تكريس استهلاك منتوج الاستثناء المغربي وضمان رسو السفينة مباشرة وسط المحطة المفصلية (الإستفتاء)، وهي بمثابة فرصة الفصل التنفيذي لإنجاز سيناريو معد ضمن إعادة رسم خارطة مخزن جديدة تحقق طموح القوة القابضة على زمام الأمور مع اعتماد تقاطعات ليست ذات أثر، وإلا فما هي ضمانات حياد السلطة ورفع اليد والصندوق الحر؟!!!...


ما قبل الدستور الافتراضي:


أمام أزمة الثقة الحادة والتي ستزداد تناميا واطرادا فيما سيلحق، هناك شبكة أسئلة مفتوحة ومباشرة أنتجتها المرحلة: هل نحن أمام تكوين عوامل موقف حاسم يدعو إلى إسقاط اللجنة التي عينها جلالته؟ أم القبول بها كإطار مفتوح ومدخل يتم اختباره واختبار آفاقه ومدى روح رغبته في صياغة تاريخ سياسي جديد؟ فماذا لو كانت هذه اللجنة نفسها لم تصدر ما يظهرها نافذة مناسبة، مستقلة ومحايدة، موضوعية وترغب فعلا في أن تجعلنا نطل على وطن بمضامين؟ أليس من حقنا أن نسألها توضيح طبيعتها وإبداء صورتها على خلفية التغيير: هل تصطف إلى جانب الحمائم أم إلى جانب الصقور؟ هل ستكون وفية لنضالات الشعب؟ أم إن هذا الشعب سيكون أمام موظفين جدد سيسهرون على تمرير مجرى طموحه التاريخي ويعيدون تركيب تقاطعات تعيد بدورها فرض الهيمنة السياسية وإعادة توأمة الالتفاف حول أهليته وأحقيته الشرعية في ثورته الأولى إلى جانب ملكه؟ أوليس من حقنا أن نطالبها بوضعنا في صورة المنطلقات والخلاصات ومعرفة التوجهات والخطوط العامة لعملية الإصلاح وتوضيح مفاصلها؟ أليس من أصول البناء الديمقراطي إيصال المعلومة والفهم وتحديد الغايات والأولويات وإشراك المواطن و جعله معنيا مباشرا بتفاصيل الحياة السياسية بعيدا عن الهدر اللغوي وفاعلا في تحويل قيم الديموقراطية إلى معيار الحياة العامة وواعيا بمنعطفات وطنه التاريخية المصيرية..أم إن ديموقراطية سفينة نوح تشكل بدورها استثناءا...؟


ما بعد الدستور الافتراضي:


..القوة الشبابية الصاعدة المطالبة بالتغيير الجوهري لا تمثل ظاهرة سياسية ناشئة أو طارئة ذات نشاط عرضي، وإنما أصبحت تشكل عقيدة تطرح حياة ذات قيمة ومعنى، وتبحث في سبل تنظيف البيئة الوطنية


ومحاولة اقتلاع أوتاد فسادها، وقد تمكنت قوة صعودها توسيع دائرة الجدل وإعادة سؤال مصداقية الدولة ومظاهر انتكاس فعاليتها ـ داخل الوسط السياسي إلى منطلقه وبدايته ـ والدفع بالنقاش نحو خيار بديل يعيد النظر في مجمل الأسس الدستورية، التشريعية والقانونية والسياسية والثقافية، في مواجهة مناحي التعفن السياسي والإداري والمالي والإخفاقات الاقتصادية والتنموية، ومسالك النهب المنظم للثروة الوطنية وانتهاك القوانين وكل احتمالات الانهيار..ومن ثم الدفع بالتفكير نحو البحث في عوامل تقوية مؤشر مضامين الدولة الديموقراطية الحديثة وأسس التعددية التوافقية الصادقة في تغليب المصلحة الوطنية على المصلحة الفئوية، واحترام مبادئ المواطنة التشاركية الفعلية وتقوية دور المؤسسات الرقابية و الأجهزة المحسباتية...


في المقابل ورغم انكشاف هشاشة خياراتها وفشلها في إقامة سياق وطني لبناء الدولة الديموقراطية، ورغم التأزم الذي بلغته بنيوية نمطها، ستعمد الإدارة المخزنية إلى تطويق مشروع النهوض بكل مضامينه باعتبارها فاعلا رئيسا لا يقبل التراجع عن دوره التقليدي، كما ستعمل على ترسيخ سياسة الأمر الواقع وذلك عن طريق عملية إعادة إنتاج، منفذها مقدمة دستورية تمكنها من الحفاظ على انفرادها بالسلطة وحتى تظل القوة الوحيدة المتحكمة في محور قطبها وفي تدبير الشأن الوطني والموجه الأبدي لمسار العملية السياسية..وإذا كان كل ما ستقدم عليه هذه القوة المضادة للتغيير من محاولات ــ ومهما بلغت فعالية هيمنتهاــ غير قادر على تلميع الموقف والصورة أو جعل نهاية للمأزق، ومادامت الخيارات لم تخاطب الطموح الديموقراطي وبعده الوطني في جوهره، فستدفع بمؤشر تراكم الإحباط واهتزاز الثقة وخيبة الأمل نتيجة تبخيس الوعي والاستخفاف بالإرادة إلى مداه، وهي علامات لها دلالاتها ونفسها، ستحتشد لترتب عواملها واحتمالاتها، ومن شأنها أن تؤدي إلى وقائع تخلف تداعيات صادمة، قسرية وضاغطة، تنشأ عنها قيم إضافية وانتكاسات ذاتية حادة عميقة وغائرة تذكي النكوص الكامل وتؤدي إلى تدمير العملية السياسية..لأننا سنكون أمام منظومة قيم تحقيرية تختزنها الذاكرة لسنين فتنتج تداعيات وتنجز مواقف يصعب التكهن بطبيعتها، حيث إن الفكرة، القرار وروح المبادرة الميدانية الفردية والجماعية، في تنامي وفي نشاط تصاعدي ومستمر، بل أصبحت مفتوحة ومستقلة الإرادة.. شيوع ثقافي سيعبر عن معناه ويصوغ امتداده الفلسفي المفتوح على كل الاحتمالات في وجه معاني قيمة الحياة المغربية المهدورة..


مقدمة في التخطيط النضالي من أجل الديموقراطية:


المناضل من أجل الديموقراطية المدرك لمهامه التاريخية، ينتفي لذاته ووطنه وانخراطه المبدئي والملتزم، لاستكمال مسيرة 20 فبراير وما تنتجه رسالتها من مواقف على ضوء المبادئ والتاريخ، ويحترس من تفكيكها على أساس المرجعية الطيفية أو المحاصصة، ويحافظ على زخمها و مضمونها الوطني الشعبي الجماهيري تخطيطا وتفعيلا، ويعمل على تقوية عوامل الوعي المتقدم، حتى يفضح بالكامل حجم الهوة بين شعارات السلطة ومدى تشبثها بمشروعها الفاشل والواقع الشعبي المأساوي، إلى أن تكتمل شروط مسيرة الإجماع الشعبي من أجل التغيير، فاستمرار الفعل الجماهيري وامتداده واتساع دائرة حراكه سيجعل الإدارة المخزنية في موقف متخبط، ولأن عملية استيعاب مواقف التغيير لا تستند إلى مجرد تعميمات ومجرد نظرة تقنوية وإنما إلى إدراك أكثر شمولية وأوسع استجابة لواقع وطني ولمدى تاريخي مجرد من كل نعرة قبلية، إثنية أو حتى حزبية:


* صياغة ميثاق أخلاقي بمداخل ومقدمات وثوابت نظرية وفكرية، وطنية ومجتمعية تقطع نهائيا مع كل قيم المحاصصة؛


* إنجاز مفكرة سياسية عرائضية؛


* انتظام العلاقة السياسية بالمدني والموضوعاتي؛


* توسيع دائرة الحوار والتعبئة قطاعيا وموضوعاتيا وجغرافيا...


نحن ديموقراطيون


كراسة 20 فبراير – الجزء الأول


عبد الحميد عزيزي

 







 

 

 

 

 

 


*** ***

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الإعلام العمومي... والمسلسـلات التركية

اللهم اجعل هذا البلد آمنا

نصيحة للحكام والشعوب والعلماء من الشيخ د.معاذ سعيد حوّى

...ويستمر الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقترح حذف المجلس الوزاري والاحتفاظ بمجلس الحكومة

العمران وإشكالية المجالات الخضراء بالمدن المغربية مدينة المحمدية نموذجا.

المقاولات الصناعية بالمحمدية بين إشكالية حماية البيئة وإكراهات الانفتاح والتنافسية

الحكومة السورية تقر إنهاء حالة الطوارئ

بنكيران يحمل مسؤولية الأوضاع بالمغرب للمقربين من الملك

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

باعتقال نيني.. إنهم يحبطون أحلامنا في خطاب الملك

المغرب يُشهر العصا في وجه حركة 20 فبراير

حركة 20 فبراير تستقوي بالإتحاد الأوروبي

هل ينهي المغرب مع عهد الدساتير الممنوحة؟

الطاهر بنجلون: المغرب يشكل استثناء في العالم العربي الإسلامي

القناة الأمريكية"فوكس نيوز":مشروع الدستور المغربي الجديد يعتبر "ثوريا على أكثر من صعيد

خالد الناصري: على دعاة الديمقراطية استخلاص الدروس من خيار الشعب

خريف ما بعد الاستفتاء

المغرب: تعديل الدستور إصلاح أم التفاف على الديموقراطية؟





 
إعلان
 
اخبار المحمدية

محكمة النقض تؤكد الحكم بالتصفية القضائية لـ”شركة سامير”


بالمحمدية.. "بيجيديون" يصرون على إقالة "أخيهم" وتعويضه برئيس من حزب آخر!


الجمعية الوطنية لحماية البيئة والسواحل تسلط الضوء عن الوضع البيئي الكارثي بمدينة المحمدية


أزمة شركة "لاسمير".. 5 سيناريوهات لإنقاذ المصفاة الوحيدة بالمغرب


جبهة سامير « تُحمل » الدولة والحكومة مسؤولية تعطيل مصفاة المحمدية


المحمدية : حسن عنترة "يتعنتر " على الراغبين في استقالته !!


العثور على جثة شابة داخل منزل في مدينة المحمدية


لوخناتي ينتخب بالإجماع رئيسا لمنتدى طلبة حزب الأصالة والمعاصرة بإقليم المحمدية


هذا ماكتبته الصحف الوطنية بخصوص المطالبات باستقالة حسن عنترة من رئاسة المجلس الجماعي للمحمدية

 
مختلفات

بلاغ حول الإعتداء على الزميلة سهام عطالي صحفية بمجلة موقع لالة فاطمة


بعد إدانة الشاب المتسبب في الحادثة التي أودت بحياة زوجة الراحل محمد مجيد هذا بلاغ توضيحي لوالدته


الحكومة والاتحاد العام لمقاولات المغرب.. تعزيز آليات العمل المشترك للدفع بالنمو الاقتصادي


الرئيس الصيني يشيد بالدور الكبير لجلالة الملك في افريقيا


وزير التربية الوطنية يدعو الأسر والتلاميذ إلى الانخراط في تطبيق التوجيهات الملكية


البرلماني محمد غيات يساءل كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي حول السكن الجامعي بسطات


الداخلية تستعد لإحصاء ودعم الأسر المعوزة بالمملكة


ستة ملايير لتشييد 100 مرحاض عمومي بالدار البيضاء


5 شتنبر تاريخ انطلاق الموسم الدراسي 2018-2019 لمختلف الأسلاك بالمملكة


التعليم الأولي يتصدر اهتمام مجلس النواب في مجال التقييم الخاص بالسياسات العمومية

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018


بند في عقد نيمار يمنح الأمل لريال مدريد لضمه الشتاء القادم


محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل