للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         بحرقة وغضب هذا مايطالب به حارس للدراجات رفقة ابنائه الصغار أمام رحبة أضاحي العيد بحي الحسنية 2             قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث            
tv قناة محمدية بريس

بحرقة وغضب هذا مايطالب به حارس للدراجات رفقة ابنائه الصغار أمام رحبة أضاحي العيد بحي الحسنية 2


قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث


أول تصريح لمبارك عفيري رئيس جماعة المنصورية بعد فاجعة وفاة المقدم عبد الاله الصافي في محرك الفروسية


الهيئة الممثلة لقطاع النقل الطرقي والبضائع بالمغرب تنظم ندوة صحفية


وفاة الفارس عبد الإله ولد الصافي في موسم التبوريدة بالمنصورية بسبب “نيران صديقة”


الاستاذ سهيل ماهر: حزب البيئة والتنمية المستدامة يطالب بالقيام بتعديل جذري في قانون الاحزاب


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل تخليد اليوم الوطني للمهاجر وسط فرحة المهاجرين بحفاوة الاستقبال


وزارة الداخلية تمنع رؤساء جماعات من مغادرة التراب الوطني.


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس نهائي منافسات الجائزة الوطنية الكبرى للترياتلون


برنامج من منطقة أم الرايات بسيدي موسى المجدوب حول نقطة بيع أغنام سلالة "تمحضيت" المتميزة


شركة كتبية تقيم حفل غذاء على شرف أطفال المخيم السنوي الذي تشرف عليه جمعية نهضة زناتة


رئيس محكمة المحمدية يقيم احتفالية على شرف عامل صاحب الجلالة على الاقليم بمناسبة عيد العرش المجيد


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني بمناسبة عيد العرش المجيد


حرائق مهولة بمقبرة المحمدية تلتهم أزيد من 600 قبر


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس حفل الاستماع للخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد


حوار مع السيد الصغير زينون،رئيس الجامعة الملكية للسيارات العتيقة


بمناسبة عيد العرش عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة على رأس مستقبلي هواة السيارات العتيقة بالمغرب


عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة يعطيان انطلاقة أشغال طريق الايطاليين بمناسبة عيد العرش المجيد


بمناسبة عيد العرش المجيد وعيد الشباب عامل عمالة المحمدية يعطي انطلاقة اشغال ملاعب رياضية بعين حرودة


فضاء "البركة" أحد مشاريع أسواق القرب الناجحة المنجزة من طرف عمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي


بتنسيق مع عمالة المحمدية ومندوبية المياة والغابات ، جماعة المحمدية تواصل أشغال تهيئة مقبرة جديدة


جماعة المحمدية تهيأ ملعبا رياضيا لفائدة ساكنة أطفال وشباب دوار لشهب


مجموعة مفضل تطلق أكبر مؤسسة تعليمية بزناتة : “ Groupe Scolaire Kamal ”


اقبال كبير لساكنة المحمدية على المسبح البلدي


السيد سيدي محمد العايدي كاتب عام عمالة المحمدية يترأس فعاليات موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب


مجموعة مدارس ميري بالمحمدية تحضى بالمشاركة في حفل التميز الذي نظمته جهة الدارالبيضاء سطات


النائب البرلماني الاستاذ البقالي يلقي مداخلة نارية بقبة البرلمان لاجل التسريع في تشغيل لاسامير


بمناسبة عيد العرش حسن عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يفتتح المسبح البلدي


نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية


فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك


الكاتب العام لمهنيي النقل فرع المحمدية يسلم شهادة تقدير الى جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات


وفد مالي في زيارة لشركة كتبية في اطار العلاقات الدولية وتبادل الخبرات


les ports ouvert de Flora Mohammedia, le weekend du 14 et 15 juillet 2018

 
النشرة البريدية

 
 

الزمزميات بين الحُكم الشرعي والحُكم الأخلاقي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أبريل 2012 الساعة 15 : 08


ذ. سعيد أبجطيط

 

 

من زاوية المروءة

نص الشارع على التحريم بالنص الصريح الذي لم يتطرق إليه الإحتمال. نقصد باحتمال الإباحة والمنع منطوقاً ومفهوماً. أما القضايا التي لم يحسمها لا النص الصريح ولا الـمُــؤَول لها حكم المباح. لكنها تخضع لضابط استقباح العقل واستحسانه على أساس العوائد والأعراف فإذا استهجـنتـها عد إتيانها من خوارم المروءة. والمروءة تُــعنَى بنقائص النفس وكمالها مثل العفة والدناءة وكرامة النفس وتنزيههاعن ما يشينها. أفاد الشاطبي "أن العوائد المستمرة ضربان: أحدهما العوائد الشرعية التي أقرها الدليل الشرعي أو نفاها. ومعنى ذلك أن يكون الشرع أمر بها إيجاباً أو ندباً، أو نهى عنها كراهة وتحريماً أو أذن فيها فعلا وتـركـاً. والضرب الثاني: هي العوائد الجارية بين الخلق بما ليس في نفيه ولا إثباته دليل شرعي"1. بمعنى أن استحسان الناس واستقباحَهم لأمر من الأمور لا يغير أمر الشرع فيما فيه نص. بخلاف العوائد التي لم يأت فيها نص صريح ولا مؤول فــإنهـا تخضع لاستحسان الناس واستقباحهم. وهذا القسم هو الذي يخضع للعرف. ثم يضيف الإمام الشاطبي تبسيطاً للجزء الثاني من العوائد فيقول: "منها ما يكون متبدلا في العادة من حسن إلى قبح، وبالعكس، مثل كشف الرأس فإنه يختلف بحسب البقاع في الواقع، فهو لذوي المروءات فبيح في البلاد المشرقية، وغير قبيح في البلاد المغربية، فالحكم الشرعي يختلف باختلاف ذلك، فيكون عند أهل المشرق قادحاً في العدالة، وعند أهل المغرب غير قادح 2" انتهى كلام الشاطبي رحمه الله. أما ما عد من خوارم المروءة عند أهل الفضل لم يرد في أغلبه نص صريح ولا مؤول مثل الأكل في الأسواق وتعرية ما اقتضت العادة يتغطيته من غير العورة مثل الصدر بالنسبة للرجل، وتقبيل الرجل زوجته أمام العامة، وحبس الكناري من الطيور وترك التسبيحات بعد الصلاة وترك الوتر، وهكذا. فتحريم هذه المسائـل غير محرمة بالنص عير كونها من خوارم المروءة.

 

يتكلف بعض الناس إقحامَ نصوصٍ في تحريم أمر لم يرد فيه تحريم. وهذا لا يتناقض مع قول الله تعالى: "ما فرطنا في الكتاب من شيء". وقوله سبحانه: "وما كان ربك نسياً ". غير أن من رحمة الله أن ترك أموراً عن قصد لو خاض الصحابة في السؤال عنها لحرمت، فنبه القرآن من عاش زمن التشريع أن لا يسألوا عن أشياء قد يترتب عن السؤال عنها ما يكلفهم ومَـن بعدَهم مشقة التحريم. مما سكت عنه رحمة بالخلق. لكن ما سكتت عن سؤاله الصحابة سألت عنه الصحافة. هناك مجال واسع في حياة الناس تركه الشارع ليحكمه الذوقُ والفطرة السليمين، أو أخلاقُ المروءة التي تختلف باختلاف الأزمنة والأمكنة والأحوال كما قرر الشاطبي. فالإنسان السوي ينطوي على فطرة أشبه ما تكون بكتاب سماوي تلهم الإنسان في الحياة. لكنها فطرة تحتاج لدعم الوحي السماوي عندما تضعف النفس وتستهويها الأهواء. فكون النص منطوقاً ومفهوماً لم يشمل مجالات الحياة البشرية تفصيلا كما شملها إجمالا، ليس نقصاً من جانب الشارع بل يعد من عوامل سر البقاء والإستمرار وقابلية التجديد التي ينطوي عليها هذا الدين. لأن المروة ليست مستـقــرة في بنودها، ولا تتـفق عند الأمم خوارمها. كانت في الجاهلية عرفاً متبعاً وميثاقاً لا يتجاوزه شرفاء المجتمع العربي. جاء الإسلام وأقرها استحساناً واستصحاباً للأصل. أثناء تدوين الحديث جعل أهل الصناعة المروءة شرطاً لعدالة الرواوي. يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في شرح النخبة: " والمراد بالعَـدْل من له مَــــلَــكة تحمله على ملازمة التقوى والمروءة.3" فالإصرار على الصغيرة عند علماء الحديث يخرم المروءة فتسقط بذلك عدالة الراوي. فالمروءة في بعض تعاريفها هي: صون النفس عن كل مايعيبها أمام الخلق ولو كان ذلك الأمر حلالا.

 

وقد ارتبطت المروءة بالعرف. فالحضارة الإسلامية لا تــلغي الأعراف الثقافية ولا تستأصلها لأن الإسلام دين وحضارة. فالشق الحضاري في الإسلام هو الذي يتفاعل مع الأخر. دين معه من الآليات ما يستوعب به الأعراف البشرية ويطور ما فيها من مصالح الخلق. لهذا أدرج المالكية العرف في مصادر التشريع، أو أصول المذهب، كما أدرجوا سد الذارئع تجنباً للوقوع في الحرام. فالمفتي ينظر إلى القضية المطروحة من زوايا متعددة ويتسقرئ واقع المستفتي الشخصي وحيثيات سياقه العائلي والإجتماعي والثقافي والمالي، ثم يقدم له العلاج الذي يناسبه هو. ولا يحق لشخص آخر في حقيقة الأمر أن يسقط فتوى تعلقت بحالة السائل الإنفرادية على شخص آخر. لأن الحكم الشرعي العام ليس هو الفتوى المرتبطة بحالة تخص المستفتي. وليس المفتي من ينظر إلى السؤال من زاوية واحدة ناسياً سياق المستفتي فيهلكه بفتواه. فلو اعتبر الأستاذ الزمزمي سـد الــذرائـع لـوجد مـخرجاً لمنع ما أجاز. فضلا عن اعتبار المروءة التي تسقط العدالة. يقول الماوردي " إعلم أن من شواهد الفضل ودلائل الكرم المروءةُ، التي هي حِلية النفوس وزينة الهمم. فالمروءة مراعاة الأحوال التي تكون على أفضلها حتى لا يظهر منها قبيح عن قصد ولا يتوجه إليها ذم باستحقاق4 ". أسهب الأستاذ الكبير الجابري رحمه الله في التعليق على كلام الماوردي هذا حيث قال: " المروءة تقوم على المراعاة والمعاناة والتفقد فليست المروءة مجرد موقف أخلاقي يطبع سلوك الفرد، بل هي ممارسة أخلاقية تصدر عن إرادة وقصد.5 " انتهى كلام الجابري. يتعلق الأمر إذن بالعفة ومراعاة شرف النفس وكرامتها وتنزيهها عن المواقف الدنيئة والمريبة. هذا إذا نظرنا إلى الزمزميات من جانب المروءة.

 

الأصل في الأشياء الإباحة

الردود التي حصلت على الزمزميات إلى الآن حسب ما وصلَــنا سواء من جانب عامة القراء أو من من جانب بعض الأساتذة الأفاضل كان منطلَــقـها استقباحُ العقل والذوق السليمين لتلك الأفعال. أما توضيف النص في تحريم الزمزميات لم يكن إلا تـكلفاً. هي منطقة خطيرة طالما استغلها أهل الأهواء الذين يتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة. والزمزمي يدرك خطورة هذا المجال الذي يـشبه البقعة العمياء للشاحنة، أو زاوية الموت في تعليم السياقة. وقد طالب بالرد المبني على الدليل فطالبه بعض الأفاضل أن يأتي هو بالدليل مع أن الدليل يأتي به المعارض لإبطال الطرح حسب قواعد البحث والمناظرة. لأن المنهي عنه هو الذي يحتاج إلى نص النهي لأن ألأصل في الأشياء الإباحة حتى يرد نص التحريم. هذا هو هو منطلق الزمزمي.

 

 

 

إشكالية تغـيـيـب البعد الأخلاقي عن الحكم الشرعي

لا يمكن إلغاء البعد الأخلاقي الذي هو أصل الحكم الشرعي حسب الفيلسوف طه عبد الرحمن الذي يقول بتداخل علم الأخلاق مع علم الأصول. هنا نعرج عن أزمة لاتكمن في الزمزميات ذاتها بقدر ما ترتبط بمنشـإ الأزمة، وهو فصل الحكم الأخلاقي عن الحكم الشرعي الذي كان يجب أن يعتبره علماء الأصول أصلا للحكم الشرعي. يعترض طه عبد الرحمن على ادعاء بعض علماء الأصول " كون مكارم الأخلاق تندرج في قسم التحسينيات من المقاصد الشرعية بمعناها الثالث أي المصالح وهذا باطل6 " . ثم يضيف " إن إنزال مكارم الأخلاق منزلة المصالح التحسينية يـوهم بأنها مجرد كماليات من الممكن الإستغناء عنها، أي أنها بمنزلة ترف سلوكي، للمكلف أن يأخذه أو يرده. 7 ". ولا يصح أن تكون البعثة المحمدية منحصرة في تتميم أوصاف زائدة على ما هو ضروري وحاجي. ولأن تحت كل حكم شرعي ينطوي حكم أخلاقي، لتظل القيمة الأخلاقية هي أصل الأصول. فعلم أصول الفقه حسب طه عبد الرحمن هي أصول علم الأخلاق. فلو تتبعنا المتداولَ من الفقه المتـفرع عن الأصول التي صنفت الأخلاق في قسم التحسينيات، لوقفنا على سيل من الزمزميات نشأت عبر التاريخ منشؤها أزمة الفصل بين الحكم الشرعي والمقصد الأخلاقي المهيمن في حقيقة الأمر على الحكم الشرعي. هنا نقف على عمل جليل لا يزال ينتظر من يتولى القيام بإنجازه. وليس لنا خيار آخر ونحن نقدم الإسلام للإنسان الحديث نموذجاً للإعجاز الأخلاقي كما هو في الإعجاز اللغوي والـــتشريعي، وهكذا.

 

خاتمة

إن أقوى ما تستند عليه الزمزميات هي قاعدة: " الأصل في الأشياء الإباحة " كما هو مقرر عند علماء الأصول، ولا يحق لأحد أن يحرم أمراً بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأعيان والمنافع والأعمال. لقوله تعالى: " وما نهاكم عنه فانتهوا ". وقول النبي صلى الله عليه وسلم " ما نهيتكم عنه فاجتنبوه ... حديث الصحيحين. وقوله صلى الله عليه وسلم: "ما أحل الله فهو حلال وما حرم فهو حرام وما سكت عنه فهو عفو، فاقبلوا من الله عافيته، فإن الله لم يكن لينسى شيئاً ". أخرجه البزار والطبراني من حديث أبي الدرداء بسند حسن. فالمحرم يجب أن يرِد فيه النص بخلاف المباح الذي لا يحتاج إلى نص يبيحه لأن الإباحة أصل. اللهم إلا إن ما شملته خوارم المروءة. لكن الفراغ الذي أهمله الأستاذ الزمزمي عن قصد أو عن غير قصد هو ما يخدش القيمة الأخلاقية في الزمزميات ويخرم المروءة ويصطدم بجدار الأخلاق التي هي قطب الرحى في ديننا ولأجلها بعثت الرسل كما بعث النبي صلى الله عليه وسلم ليتمم مكارم الأخلاق. يستفاد ذلك بأداة الحصر"إنما" في الحديث الذي أخرجه البخاري. وأخرجه السيوطي بلفظ "إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق". فالأزمة ستظل باقية في الفرع لوجودها في الأصل مالـم نَــــــرُدَّ الإشكال إلى أصله بوضع القـِــيمة الأخلاقية محل اعتبار في المقصد الغائي للحكم الشرعي. فالعلة الغائية في أصلها قيمة أخلاقية. فإذا ثبت أن الزمزميات أعمال مخِلة بالقيمة الأخلاقية أثبتنا استبعاد الحكم الشرعي لها الذي يقتضي الحكم الأخلاقي باللزوم.

 

abajtit@hotmail.com

 







 

 

 

 

 

 


*** ***

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

اللهم اجعل هذا البلد آمنا

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

نصيحة للحكام والشعوب والعلماء من الشيخ د.معاذ سعيد حوّى

حكم عزف الموسيقى وسماعها

أي إصلاح دستوري للمغرب الديمقراطي الحداثي ؟

رجال السلطة يطالبون بتحسين وضعيتهم وتسوية ملفاتهم عبر الفايسبوك

رهان مغرب اليوم هو بناء دولة ديمقراطية

الأسواق الممتازة تهدد مستقبل مليون تاجر في المغرب

وماذا بعد الاستفتاء؟

الزمزميات بين الحُكم الشرعي والحُكم الأخلاقي

بوليف: النقل الطرقي للبضائع حقق رقم معاملات سنوي قدر ب 15 مليار درهم





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

في موكب جنائزي مهيب جثمان فقيد التبوريدة عبد الإله الصافي يوارى الثرى بمقبرة سيدي علي ببني يخلف


تورط مسؤول بالوقاية المدنية بالمحمدية باللعب في القمار بأوراق مزورة


مفجع...قطار يدهس شابا ويُرديه قتيلا بمحطة المحمدية


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يتبرع بالدم


«المحمدية في قلب البحر» شعار النسخة الثانية للأسبوع الرياضي


جماعة المحمدية تعلن عن لقاء دراسي يهم الجمعيات التي تقدمت بطلب الاستفادة من منحة او دعم او مشاريع


غلاء تسعيرة استهلاك الماء والتطهير السائل يضاعف معاناة صغار التجار والمهنيين بالمحمدية

 
مختلفات

إجراءات صارمة لضمان صحة جيدة للماشية في عيد الأضحى


الحكومة ترفض التراجع عن تحرير قطاع المحروقات أو توجيه دعم مالي لخفض الأسعار


وفاة طفل بسبب وجبة “بانيني” بالقرب من شاطئ عين السبع


بعد المحمدية..”البجيدي” يحل هياكله في مدينة الحاجب


هورست كوهلر يعبر عن ارتياحه لزيارته الأولى للأقاليم الجنوبية للمملكة


جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018


بند في عقد نيمار يمنح الأمل لريال مدريد لضمه الشتاء القادم


محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم


رسميا .. ميسي يتوج بجائزة الحذاء الذهبي


زياش يغيب عن أجاكس ضد الأهلي المصري

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل