للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث             أول تصريح لمبارك عفيري رئيس جماعة المنصورية بعد فاجعة وفاة المقدم عبد الاله الصافي في محرك الفروسية            
tv قناة محمدية بريس

قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث


أول تصريح لمبارك عفيري رئيس جماعة المنصورية بعد فاجعة وفاة المقدم عبد الاله الصافي في محرك الفروسية


الهيئة الممثلة لقطاع النقل الطرقي والبضائع بالمغرب تنظم ندوة صحفية


وفاة الفارس عبد الإله ولد الصافي في موسم التبوريدة بالمنصورية بسبب “نيران صديقة”


الاستاذ سهيل ماهر: حزب البيئة والتنمية المستدامة يطالب بالقيام بتعديل جذري في قانون الاحزاب


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل تخليد اليوم الوطني للمهاجر وسط فرحة المهاجرين بحفاوة الاستقبال


وزارة الداخلية تمنع رؤساء جماعات من مغادرة التراب الوطني.


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس نهائي منافسات الجائزة الوطنية الكبرى للترياتلون


برنامج من منطقة أم الرايات بسيدي موسى المجدوب حول نقطة بيع أغنام سلالة "تمحضيت" المتميزة


شركة كتبية تقيم حفل غذاء على شرف أطفال المخيم السنوي الذي تشرف عليه جمعية نهضة زناتة


رئيس محكمة المحمدية يقيم احتفالية على شرف عامل صاحب الجلالة على الاقليم بمناسبة عيد العرش المجيد


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني بمناسبة عيد العرش المجيد


حرائق مهولة بمقبرة المحمدية تلتهم أزيد من 600 قبر


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس حفل الاستماع للخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد


حوار مع السيد الصغير زينون،رئيس الجامعة الملكية للسيارات العتيقة


بمناسبة عيد العرش عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة على رأس مستقبلي هواة السيارات العتيقة بالمغرب


عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة يعطيان انطلاقة أشغال طريق الايطاليين بمناسبة عيد العرش المجيد


بمناسبة عيد العرش المجيد وعيد الشباب عامل عمالة المحمدية يعطي انطلاقة اشغال ملاعب رياضية بعين حرودة


فضاء "البركة" أحد مشاريع أسواق القرب الناجحة المنجزة من طرف عمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي


بتنسيق مع عمالة المحمدية ومندوبية المياة والغابات ، جماعة المحمدية تواصل أشغال تهيئة مقبرة جديدة


جماعة المحمدية تهيأ ملعبا رياضيا لفائدة ساكنة أطفال وشباب دوار لشهب


مجموعة مفضل تطلق أكبر مؤسسة تعليمية بزناتة : “ Groupe Scolaire Kamal ”


اقبال كبير لساكنة المحمدية على المسبح البلدي


السيد سيدي محمد العايدي كاتب عام عمالة المحمدية يترأس فعاليات موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب


مجموعة مدارس ميري بالمحمدية تحضى بالمشاركة في حفل التميز الذي نظمته جهة الدارالبيضاء سطات


النائب البرلماني الاستاذ البقالي يلقي مداخلة نارية بقبة البرلمان لاجل التسريع في تشغيل لاسامير


بمناسبة عيد العرش حسن عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يفتتح المسبح البلدي


نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية


فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك


الكاتب العام لمهنيي النقل فرع المحمدية يسلم شهادة تقدير الى جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات


وفد مالي في زيارة لشركة كتبية في اطار العلاقات الدولية وتبادل الخبرات


les ports ouvert de Flora Mohammedia, le weekend du 14 et 15 juillet 2018


استفادة آلاف الأسر بإقليم المحمدية من عملية إعادة إيواء قاطني"دور الصفيح" التي أشرفت عليها السلطات

 
النشرة البريدية

 
 

هل يتعين على المغاربة إخفاء حياتهم الجنسية قبل الزواج؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 ماي 2011 الساعة 30 : 05


هل مازالت "العذرية" رأسمالا حاسما لدخول الفتيات إلى مؤسسة الزواج عاليات الهمة مرفوعات القامة؟ هل مازال الشاب المغربي الراغب في الزواج متشبثا بعروس يجدها يوم الدخلة "درة ما ثقبت ومطية لغيره ما ركبت"؟ هل مازالت قطرات الدم هي العملة الصعبة للانتماء إلى سجل الفحولة؟ هل ما زالت الفتاة المغربية محتاجة إلى حزام العفة لتتمكن من أن تتزوج؟ هل هي محتاجة لإخفاء حياتها الجنسية في دولاب ملابسها أو على سرير نومها حتى تظفر برجل يلحقها بعالم المتزوجات والأمهات؟ وهل من حق الشاب أن يسأل الفتاة عن ماضيها الجنسي وعلاقتها الخفية بجسدها؟ .
تلك كانت أهم الأسئلة التي حملها "منتدى الشباب" إلى بعض الفتيان والفتيات والملاحظ، مع استثناءات قليلة، أن "المياه مازالت راكدة" في بعض العقول الموغلة في قيمها الشرقية· فالطرفان معا- حسب الشهادات التي استقيناها- يتسلقان قمة التناقض أثناء الخوض في موضوع العلاقة الجنسية قبل الزواج.
فهناك من الفريقين من يرفضها رفضا قاطعا· بينما آخرون يعتبرونها في حكم "الحق الطبيعي" و"الحرية الجسدية"· غير أنه- مع ذلك- تبقى الفتاة هي المعرضة للوقوف دائما تحت علامة اتهام (استفهام) كبرى إذا ما أطلقت العنان لحقها الطبيعي خارج سلطة الرقابة التي أسسها المجتمع، حتى لو كان هذا الحق لفظيا أو مظهريا، وليس ماديا فعليا· ذلك أن ممارسة الجنس خارج التعميد المجتمعي يعتبر خطيئة لا سبيل إلى محوها إلا بالدم (جرائم الشرف) أو الازدراء (نعتها بأوصاف قبيحة واتهامها بالانحلال).
فالجنس- حسب الشهادات التي حصلنا عليها دائما- بمثابة حد فاصل في تقرير مصير البنت، ولذلك تقول فاطمة عياش (22 سنة- طالبة): "رغم أن الفتيات مدركات أن الممارسة الجنسية قبل الزواج غيرمسموح بها، فإن هذا لم يمنع الكثيرات منهن من التجربة، وهن يقمن بذلك سرا في الحدود التي لاتجعلهن مكشوفات، أعرف الكثيرات اللواتي كن لايترددن في الحديث عن مغامراتهن الجنسية، وهن الآن متزوجات دون أن يعرف الزوج أنهن خضن تجارب سابقة، وشخصيا لن أسمح للذي يرغب في الزواج مني- حتى وإن لم يسبق لي أن مارست الجنس- أن يطرح علي هذا السؤال، كما لا أسمح لنفسي بأن أطرح عليه هذا السؤال، من حقي أن أتكتم على حياتي السابقة، ومن حقه أن يلزم الصمت حيال مغامراته الجنسية السابقة· لن أسأله ولن أسمح له بأن يطرح علي هذا السؤال"·
ولا مشكلة لدى نوفل الخالدي (25 سنة- دبلوم في الإعلاميات) فهو يعتبر أن الموضوع قابل للنقاش: : "ليس عندي رفض كلي لمناقشة موضوع الجنس مع البنت التي أرغب في الزواج منها، لست بليدا حتى أتخيل أنها بدون تجارب، وأنها لم تعرف شبانا غيري، فأنا أعرف الظواهر التي يحملها هذا الزمن، هناك تلميذات يمارسن الجنس، وهناك حفلات جنس تقام في ما يسمى ب"البوم"، وهناك طالبات يرتدن الحانات، بل هناك من تضطر لممارسة البغاء، واسألوا شوارع العاصمة إن أردتم ذلك، ليس لدي أية أوهام في هذا الموضوع، لكن يبقى أن أعرف التفاصيل التي تمت خلالها العلاقة الجنسية بين الفتاة التي أريد الزواج منها وبين الذي مارست معه الجنس، فبالنسبة لي قد يكون الحب مبررا لعلاقة جنسية لأن الأنثى، في نظري، تترجم مشاعرها من خلال هذه العلاقة، فيكون عطاؤها روحيا وجسديا في آن وهذا الاقتران بين الروح والجسد هو الذي يجعل العلاقة تسمو وترقى ويعطيها طابعا مقدسا وغير مبتذل ،أما إذا كان الموضوع يمارس بطريقة عشوائية (ممارسة البغاء أو بحثا عن متع عابرة أولمجرد إشباع الغرائز) فأنا أرفضه ولن أقبل به طبعا، لذلك فأنا بحاجة للتفكير مليا في موضوع كهذا، وفي كل الأحوال ما من أحد يعطي جوابا حاسما إلا عند حدوث الموقف ،إلا أنني أعتقد أن الفتاة التي تمارس الجنس من أجل الجنس والتباهي بعلاقاتها الغرامية أمام صويحباتها لن تكون زوجة صالحة، وستستغل أية ارتخاء أو تضعضع جسدي يصيب زوجها لتبحث عن متعتها خارج بيت الزوجية··"
· أما العربي الرخمي (30 سنة- موظف) فيرى أن هذا الموضوع لا يعنيه، لا من قريب ولا من بعيد، ذلك السؤال في حد ذاته إهانة للطرفين وتنقيبا مجانيا عن معكرات الجو الزوجية: "لكي لا أبدو مغفلا، فأنا يروق لي أن تكون زوجتي صفحة بيضاء، ويروق لي أن أكون الفارس المقدام الذي تمكن من جرعروسه عبر عاطفة الحب إلى غرفة النوم بحثا عن متعة تفاعلية ،فالمرأة كيان مستقل وعقل وعاطفة ،ومن الصعب أن نتخيل أنها بدون غرائز أو أنها لاتسعى إلى إشباعها· إسألوا أحلامها ونقبوا عن استيهاماتها، فإنكم ستكتشفون العجب العجاب·· ولذلك- تجنا لكل ما من شأنه- لن أطرح على شريكتي أي سؤال يتعلق بعلاقة سابقة· فإن أرادت هي أن تطلعني على أي أمر فلن يكون عندي مشكلة، بل على العكس فأنا أفضل بأن تكون زوجتي قد مارست الجنس قبل الزواج، سواء معي أو مع غيري مهما كان شكل العلاقة وحدودها ،فالمنطق يرى أن الاثنين يمارسان الفعل نفسه فلمَ الاعتراض على طرف دون الآخر والترويج لفحولة الرجل الذي يفخر بفتوحاته الجنسية أما "المرأة العاهرة" التي لا يرحمها مجتمعها· أنا شخصيا مقتنع بما أقول ولست مضطرا للالتزام بتقاليد تمنعني من ممارسة قناعاتي· وأعرف أن الكثيرين لن يترددوا في البصق على هذا الكلام· لكنني لن أنافق نفسي"·
ويقول سعيد العبلاوي (29 سنة- بنكي): ""الجنس قبل الزواج أمر طبيعي جدا· لكن شرط أن تكون العلاقة مبنية على أساس الحب الصادق· وليس على أساس الشهوة وتحقيق الرغبات والنزوات وهنا تكمن جوهرية طبيعتنا الإنسانية التي هي من تفرقنا عن الحيوانات· ولاداعي للنفاق في هذا الموضوع، فلنا صديقات نمارس معهن الجنس وإن بطريقة سطحية·"·
غير أن شبانا آخرين عرضوا وجهات نظر تعاكس ما عبر عنه نوفل وفاطمة والعربي، إذ يعتبرون أن الارتباط بشريكة مارست الجنس قبل الزواج أمر في حكم المستحيل· ذلك أن السعادة عندهم تنبني على قيم الشرف والفضيلة· كما أن "كبت الغرائز" و" والتحكم في المشاعر" عفة ونزاهة وشرف··· وأن "نقاء الجسد" تاج على رأس كل فتاة· يقول أحمد 24 سنة- تاجر: "تربيت في بيئة مغربية لها عاداتها وتقاليدها التي أجدها صحيحة، وقد اخترت البقاء عليها والالتزام بها· أضف إلى أن الإسلام يحرم هذا النوع من العلاقات، والإنسان العاقل يستطيع أن يكبت غرائزه ويتحكم بها إلى أن يحين الوقت الذي يسمح له بممارستها· وإن تزوجت بامرأة مارست الجنس من قبل وإن كانت هي من أخبرني فسأعيش صراعاً داخلياً وسأشك بها باستمرار· لن أطيق العيش مع زانية· الزنا حرام· ولذلك أوصانا الحديث النبوي بالزواج إذا استطعنا الانفاق· فإن لم نستطع، فعلينا بالصوم··"· ويذهب عبد الرحيم سليم 32 سنة- موظف- نفس المذهب، معتبرا أن الزواج بشابة يعلم أنها مارست الجنس مع أحدهم سبة في حقه، وسبة في حق جميع أسلافه: "حنا مغاربة، وما غاديش نقدر نكول ليك بأنني غادي نسامح في هاذ القضية· إيلا عرفت بأن مراتي نعس معاها شي واحد قبل مني غادي نذبحها· وفي أحسن الأحوال غادي نطلقها· ما بقى معاها كلام، واش بغيتيني نعاشر وحدة ما مزياناش، ونيدير معاها لولاد·· هاذوك لولاد هي اللي غادي تربيهم·· وتربيتها غادي تكون خايبة وفاسدة· أنا بعدا واضح مع نفسي ما غاديش ندخل الفساد لداري··"·
ولم يزغ منعم الرياحي (33 سنة- أستاذ) عن هذا الموقف· يقول: "قد يظن بعضهم أنه لا ضير من التعبيرات الجنسية السطحية كالملامسة والمداعبة والتقبيل والغزل أثناء فترة التعارف· ويعتقدون بأن هذه الممارسات لا ضرر منها ما دام الشريك (ذكرا أو أنثى) قد وثق في شريكه وأحبه وارتاح له· وهذا خطأ فادح وجرم واضح في حق النفس والله· ولذلك ينبغي على جميع الشباب أن يبتعدوا عن ممارسة الجنس قبل الزواج، ليس لمجرد الخوف من الحمل وإلا لكانت حبوب منع الحمل هي الإجابة لهذا الخوف· بل لأن ديننا وتقاليدنا حرمت ذلك· نحن لسنا في السويد أو هولندا· نحن في بلد مسلم· ونعرف أن جميع المؤشرات الإحصائية تقول إن عدد المصابين بالأمراض الجنسية (السيدا- الزهري- السيلان··إلخ) في تزايد وتصاعد· وأنا ضد أية علاقة جنسية خارج شرع الله· والحمد لله أنني تزوجت ولم أعص أمرالله"·
هذه المواقف الرافضة للعلاقة الجنسية قبل الزواج تنسجم مع موقف عبد الله الدريدي (36 سنة-أستاذ التربية الإسلامية) الذي يقول: "العلاقة الجنسية لا يمكن اكتشاف جمالها التام إلا في الزواج· ففي اختبارات البشرية لا يوجد ما هو أعمق وأجمل من الوحدة الجنسية المتكاملة والصحية بين الزوج وزوجته· ففي رابطة الزواج يجتمع شخصان ترعرعا في بيئات مختلفة، ولم يعرف أحدهما الآخر من قبل ويتحدا في علاقة وثيقة وشركة متبادلة· هذا الاختبار الرائع أساسه إعطاء الذات بكاملها للآخر· فالزوج لايطالب بشيء لنفسه بل يعطي ذاته· والزوجة يكون لها مطلق الحرية أن تقدم ذاتها أيضا في محبة مشتركة ومتبادلة، دون أن يكون لها أدنى شك في أنها قد أجبرت على شيء أو قد استغلت· في هذه العلاقة يتعهد الاثنان بالإخلاص لبعضهما فيعطي كل واحد نفسه للآخر· وبموجب هذا الوعد يكون كل طرف حرا من المنافسة أو من طلب أية ميزات لنفسه على حساب رفيقه· الممارسات الجنسية قبل الزواج تعكر صفو هذه العلاقة بعد الزواج لأنها تسلب من يمارسها القدرة على التمتع بجمالها الحقيقي ومعناها السامي· وهي في الوقت ذاته تسلب الزواج إحدى ركائزه التي توجد بين الطرفين وهكذا تضعف رابطة الزواج· المؤمن الحقيقي يدرك أن الله قصد أن يكون الزواج جميلا ودائما دوام حياة من يقدمون عليه· ولهذا فمن حق الله علينا أن يطلب منا الامتناع عن كل ما من شأنه أن يعكر صفو هذه العلاقة الوثيقة، إذ أنه يأمرنا بإبقاء العلاقة الجنسية مقصورة على الزواج"·
وإذا كان الشبان قد أبدوا مواقف تعكس تيارات فكرية متناقضة· فماذا عن الفتيات؟
تقول فدوى راهن (29 سنة- جامعية): " الحقيقة أنني كنت أرفض العلاقة الجنسية قبل الزواج· وسبق لي أن ارتبطت، من قبل، بعلاقات حب خالية من الجنس، ولم أكن أسمح لهؤلاء الذين ارتبطت بهم حتى بتقبيلي، نظرا لأنني أعتبر ذلك عيبا ومسا بشرفي· ولم يكن معنى هذا أنني لا أثق فيهم· لكنها التربية وأخلاق المجتمع التي تجعلني أقاوم رغباتهم· لكن ما أقوله اليوم هو أنني نادمة جداً لأنني لم أطلق العنان لمشاعري، في الوقت الذي كان من الضروري فيه أن أعبر عن ذاتي، إذ قد لا أحب بعد اليوم أبدا· لكنني ان أعدت المحاولة ثانية فسأكون أكثر نضجا ووعيا وأمارس قناعاتي لأكون كما أريد· أعرف العديدات اللواتي كن يطلقن العنان لرغباتهن، ويمارسن الجنس مع أصدقائهن، وهم الآن زوجات وأمهات· بينما لم أحصد بتصرفي إلا الريح·· فلا أنا تزوجت، ولا أنا عبرت عن جسدي بالشكل الذي كان يجب علي أن أفعل"·
وتقول عائشة (25 سنة- معلمة): " لن أنكر لقد مارست الجنس قبل زواجي مع زوجي الحالي، وأنا أعتبر أن ممارسة الجنس حق لي حتى وإن لم أتزوج بالشخص الذي مارست معه الجنس قبل الزواج، ولن أسمح لأي أحد مهما كان بأن يتدخل في حياتي الخاصة·· جسدي ملك لي وحدي من قبل ومن بعد، وأفعل به ما أشاء· وكفى من النفاق· فهؤلاء الذين يحملون لواء الأخلاق هم أول المهرولين نحو متعهم الجنسية ويلفونها ويقنعونها حتى تبدو في حالة شرعية· أنا إنسانة وإنسانيتي فوق الدين والأخلاق··"·
أما ليلى شواس (36 سنة- موظفة)، فتعلن أنها محافظة ومتشبثة بالتقاليد المغربية تقول: "ليس سهلا على الفتاة إقامة علاقة جنسية خارج الأطر الشرعية التي يفرضها المجتمع والدين لما ستلاقيه من رفض ومتاعب· لكنني أدرك أن الجنس بالنسبة للمرأة مرتبط بالمشاعر والرغبة· بلغت السادسة والثلاثين،ولم أقم حتى اليوم بأية علاقة جنسية حفاظا على سمعتي وخوفا من مجتمع ذكوري لا يحترم مشاعر المرأة،نعم أنا أعاني في صمت وأتمنى أن أتزوج، ولكنني أعتبر أن الجسد الطاهر نيشان على صدر المرأة"·
وتوضح زهرة النحايلي (26 سنة- عاطلة): " لن أراوغ· أنا لم أقم بأية علاقة جنسية حتى الآن· هناك شبان الدرب الذين يتحرشون بي، ويسمعوني ألفاظا جنسية تثيرني، ولكنني أخاف· ولن أتردد مطلقا في ممارسة الجنس إن أتيحت لي الفرصة حتى وإن لم يتعلق الأمر بالزواج· بنات خالتي وصديقاتي وأختي الصغرى كلهن مارسن الجنس ومازلن يمارسنه· فلماذا لا أفعل مثلهن· هذه قناعتي ولن أخفيها مهما كانت العواقب"·
وإذا كان بعض الأخصائيين النفسانيين يعتبرون أن الممارسة الجنسية قبل الزواج حق لايسأل عنه· ذلك لأن الشاب- في رأيهم- يثبت عبرالجنس رجولته ويتعرف على جزء من كينونته، بينما الفتاة تحقق اكتفاء عاطفيا يجعلها تدرك ضفاف أنوثتها· بينما يعتبر آخرون أن العلاقة الجنسية قبل الزواج- إذا تم تشجيعها- تؤدي إلى اتخاذ قرارات غير حكيمة، فالتعبير الجنسي قد يؤدي لأن تسلم الفتاة ذاتها لشاب دون إدراك للعواقب النفسية والاجتماعية· ويرون أن هذا التسليم ينبغي ألا يتحقق إلا أمام الزوج الذي تخضع له الزوجة وتسلم له ذاتها في ثقة ومحبة· ولذلك ينبغي إبقاء العلاقة الجنسية في نطاق الزوجية حتى تكون عونا على إخضاع حياة الزوجين لبعضهما في رابطة مقدسة تدوم دوام حياتهما· وما فترة الخطوبة إلا لدراسة طباع الرفيق الآخر وتقرير ما إذا كان الشخص المقدم على الزواج سيقرر أن يسلم ذاته لرفيقه أم لا· فإذا اكتشف أحد الطرفين أن الطرف الآخر لا يناسبه ولا يوافق طباعه وميوله فالأفضل أن تفصم الخطوبة.
إقرأ أيضا : محمكة تلغي عقد زواج بسبب عدم عذرية الزوجة








تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- lahister

lailademohammedia

lah imsakhkom a mohammediapress makanfhem fikom walou ,hadou lli hdertou 3lihom rhi kdoum men lkhayal dyalkom makayninch fel wa9e3 katnachrou radila ,trfou 3la i3lam mossakh.iwa nachrou hdarti ila 9additou ,bayna rada temha .

في 29 مارس 2014 الساعة 01 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 


*** ***

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تعديل الدستور لم يكن مطلبا شبابيا

تجمع أمريكي لحقوق الإنسان يثير انتباه بان كي مون إلى "هشاشة" الظروف المعيشية بتندوف

مسيرة سلمية بالمحمدية بمشاركة ازيد من3000 مشارك يطالبون بالحرية والعدل واسقاط الفساد

هل يتعين على المغاربة إخفاء حياتهم الجنسية قبل الزواج؟

حكومة عباس الفاسي يجب ان ترحل .. واليكم الاسباب

لماذا أخفى الأميركيون جثة بن لادن ؟

إلى أين يمضي شباب الثورة؟ .. مقدمات لفهم ما يجري

لماذا أخفى الأميركيون جثة بن لادن ؟

ممثل شاب ينتحر على مسرح بريطاني وسط تصفيق الجمهور

'عين النساء': الفيلم الذي يجب على المغرب أن يتبرأ منه

شهادة سكنى الأمن كافية لنيل بطاقة التعريف..

ضرورة تعويض بطاقة التعريف الوطنية من الجيل القديم بالبطائق الجديدة في أجل أقصاه 31 دجنبر 2011

"موازين" يفقد الدعم المالي لمجلس مدينة الرباط

يا لصوص المال العام ابشروا فاختلاس اربعة ملايير لايكلف الا شهرا واحدا نافذا فقط

تحديد 31 دجنبر كاخر أجل لاستصدار بطائق التعريف الجديدة

هل يتعين على المغاربة إخفاء حياتهم الجنسية قبل الزواج؟

رويترز تكشف أول صور لمن قتلوا مع بن لادن برصاص الكوماندوز الأمريكي

فبراير: نطالب بإسقاط نظام آل خليفة جملة وتفصيلا

هوية الوزير الأول القادم بالنسبة للدستور الجديد

خبراء: الهاتف المحمول يزيد خطر الإصابة بالسرطان





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

في موكب جنائزي مهيب جثمان فقيد التبوريدة عبد الإله الصافي يوارى الثرى بمقبرة سيدي علي ببني يخلف


تورط مسؤول بالوقاية المدنية بالمحمدية باللعب في القمار بأوراق مزورة


مفجع...قطار يدهس شابا ويُرديه قتيلا بمحطة المحمدية


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يتبرع بالدم


«المحمدية في قلب البحر» شعار النسخة الثانية للأسبوع الرياضي


جماعة المحمدية تعلن عن لقاء دراسي يهم الجمعيات التي تقدمت بطلب الاستفادة من منحة او دعم او مشاريع


غلاء تسعيرة استهلاك الماء والتطهير السائل يضاعف معاناة صغار التجار والمهنيين بالمحمدية

 
مختلفات

إجراءات صارمة لضمان صحة جيدة للماشية في عيد الأضحى


الحكومة ترفض التراجع عن تحرير قطاع المحروقات أو توجيه دعم مالي لخفض الأسعار


وفاة طفل بسبب وجبة “بانيني” بالقرب من شاطئ عين السبع


بعد المحمدية..”البجيدي” يحل هياكله في مدينة الحاجب


هورست كوهلر يعبر عن ارتياحه لزيارته الأولى للأقاليم الجنوبية للمملكة


جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018


بند في عقد نيمار يمنح الأمل لريال مدريد لضمه الشتاء القادم


محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم


رسميا .. ميسي يتوج بجائزة الحذاء الذهبي


زياش يغيب عن أجاكس ضد الأهلي المصري

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل