للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0523316047         المسؤولون بالمحمدية ينفذون جريمة طمس هوية تاريخية للمدينة نموذج اليوم أبواب صور القصبة             Séisme politique – 10 conseillers municipaux à Mohammedia menacés d’exclusion            

3 ملايير سنتيم تقرب بنشرقي من

3 ملايير سنتيم تقرب بنشرقي من الهلال السعودي~...

فريق قطري يخطط لـ "خطف" ياجور

فريق قطري يخطط لـ "خطف" ياجور من الرجاء~...

المغرب يراهن على "ڤيرو"

بعد قطر وإنفانتينو.. المغرب يراهن على "ڤيرو" لاحتضان مونديال 2026~...




tv قناة محمدية بريس

المسؤولون بالمحمدية ينفذون جريمة طمس هوية تاريخية للمدينة نموذج اليوم أبواب صور القصبة


آسگاس أمباركي: جمعية تجار المحمدية تحتفي بالسنة الامازيغية 2968 بمسرح عبد الرحيم بوعبيد


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس فعاليات سباق العدو الريفي الفدرالي الوطني ببالوما


المعاناة القاسية لساكنة حي السلام 1بطريق المحمدية بني يخلف مع تسربات مياه الواد الحار والامطار


فرع مرصد اطلنتيس و جمعية تجار العهد الجديد بالمحمدية يحتفلون بذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال


تجديد الثقة في السيد هشام أيت منا رئيسا لشباب المحمدية


افتتاح شركة ’’ Cuisine deco ’’ لبيع أجهزة المطبخ ذات جـودة عالية بالمحمدية


محمدية بريس تحيي حفلا ساهرا بمناسبة رأس السنة الجديدة وسط حضور فنانين ورياضيين


جماهير شباب المحمدية تحتفل بأحسن لاعب خلال الشطر الأول من البطولة


شباب المحمدية تنتصر على اتحاد تواركة واتحاد المحمدية تتعادل مع اتحاد سلا


وأخيرا بقع سكنية بحي الوحدة بعالية المحمدية تتمكن من الحصول على الترخيص المؤقت


الأمطار تعري واقع البنية التحتية بالمحمدية ونموذج اليوم : حفرغائرة بشارع المقاومة


نادي شباب المحمدية يعقد جمعه العام برئاسة السيد هشام ايت منا وسط وعود بتحقيق مزيد من الانجازات


الطالبة كوثر حطاب تستلم دبلوم التجارة الدولية من مؤسسة (igic ) في حفل بهيج بفندق أفانتي (Avanti)


الأستاذ والصحفي بوشعيب حمراوي يقدم كتابه" رسائل سياسية" هذه المرة بمسقط رأسه بن سليمان


سهرة مع النجوم مع مجموعة لرفاك والفنان محمد لقلع


برنامج قصتي مع المرض قصة اليوم مع الفاعلة الجمعوية منى علوان وصراعها مع السرطان


مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يقضي بتغيير القانون المتعلق بالصحافة والنشر


المساعدون الاداريون والتقنيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام نيابة المحمدية حول ملف الاقتطاعات


المركز الوطني للارشاد الصحي والتربوي وبتنسيق مع المديرية الاقليمية للتربية الوطنية ندوة حول "العنف


نعمان لحلو قد يرفع دعوى قضائية ضد الشركات الملوثة بالمحمدية إن ضاعت حنجرته


برنامج نقاش على المباشر يطرح ملف مشروع تهيئة زناتة


احتجاج لاصحاب الطاكسيات الكبيرة بشارع الحسن الثاني بالمحمدية


سكان بمدينة المحمدية يردون على عقوبة 25 درهم تاع ممرات الراجلين ب: "ماكاين ع السربرديلا".


هل السيد العامل بعلم بالازبال والاوساخ تحاصر مندوبية الصحة بعمالة المحمدية؟


سهرة مع النجوم مع السلماني والسفاج وبناي ونجوم لوناسة

 
النشرة البريدية

 
 

كيف تنظر المرأة المغربية للعلاقة ما قبل الزواج؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 ماي 2011 الساعة 03 : 05


العلاقة ما قبل الزواج، سواء كانت رسمية كالخطوبة أو مجرد علاقة حب بين اثنين، تعتبر بالنسبة إلى جل الفتيات المغربيات ضرورية لأنها فرصة للطرفين يمكن من خلالها ممارسة عمليتي الفحص والدرس المتبادل لطبيعة الطرف الثاني وأخلاقه وأفكاره وعاداته السيئة والحسنة،

كما تخول للفتاة الاقتراب أكثر من خطيبها والاطلاع على أفكار عريس المستقبل ومعرفة إن كان جديرا بقلبها ويستحق أن تقضي معه بقية حياتها، وهذا ما يساعدها على اتخاذ القرار الصائب في تحديد مصير العلاقة إما بالزواج أو بالفراق.

تم الاستماع إلى آراء الشباب والنساء المغربيات اللواتي اختلفت آراؤهن حول هذا الموضوع، حيث اعتبرت بعضهن مسألة تطويل علاقة ما قبل الزواج مسألة ضرورية للاحتكاك أكثر بالطرف الآخر والإلمام بأدق تفاصيل شخصيته، في الوقت الذي اعتبرت فيه أخريات أن قضية تطويل علاقة ما قبل الزواج فرصة تمكن الرجل من التلاعب بمشاعر المرأة ومناسبة لتغيير عشيقاته، كما يغير قمصانه، فيما اعتبرت فئة ثالثة أن طول فترة الخطوبة قد يؤدي إلى ملل الخطيب من خطيبته، وقد يدفعه تدريجيا إلى هجرها وتغيير فكرة الزواج من الأصل. سلوى التي تجاوزت عقدها الثاني بخمس سنوات ترى أن علاقة ما قبل الزواج يجب ألا تتعدى مدة معينة، حيث تؤكد رأيها قائلة: «علاقة ما قبل الزواج في نظري تتطلب الوضوح التام وعدم تقمص الأدوار والشخصيات الوهمية، إذ يجب على كل طرف من الطرفين أن يتصرف على طبيعته، كما أن الإخلاص في العلاقة والنية الصادقة والعميقة والحرص على جمع الشمل، والمحاولة المستمرة في تحقيق حلم العيش تحت سقف واحد من شأنها أن تذيب الخلافات البسيطة، وأن تجعل الرجل يبادر في طلب «الحلال»، ورغم أن العلاقة تبدو أحيانا جد صلبة ومتينة فإن تقاليدنا وعاداتنا لا تسمح بأن تتقدم الفتاة لخطبة الرجل، وبهذه الميزة التي يملكها الرجل تمكنه من أن يلعب بمشاعر الفتاة كما يحلو له، وهو بذلك من يتخذ القرار ويحدد مصير العلاقة، فيتسنى له أن يغير عشيقاته كما يغير قمصانه وربطات عنقه.. وعلى فكرة فأنا أمقت هذا النوع من الرجال!”

ذنب الفتاة

ترى أمينة التي تزوجت قبل سنة ونصف أن العيب ليس في تطويل أو تقصير العلاقة، ولكن في تواني الفتاة في عدم اتخاذ القرار المناسب، خاصة إذا لم تكن هناك أية عراقيل من شأنها تأخير الزواج، وهي تقول بهذا الخصوص:

«الزواج مسؤولية كبيرة، وهو بمثابة الغربال الذي يصفي العلاقة من كل الشوائب، والإسلام حث على الخطوبة لكي يتسنى لكلا الطرفين تدارس الوضع بعقلانية ومنطق، ولذلك أقول إن الخطوبة يجب أن تتم بقصد نية الزواج مسبقا، أما ما عدا ذلك فأنا أعتبره مضيعة للوقت ومقامرة من الفتاة بسمعتها في تطويل علاقة مبنية على الفراغ، وحتى وإن كان هناك حب فإنه يتلاشى مع تمديد العلاقة وكثرة القيل والقال”.

لا يجب أن تتعدى سنة

ويؤيدها في الرأي أحمد، شاب يعمل بنادي للأنترنت، حيث يقول: «العلاقة في رأيي الخاص إن لم تكن مبنية أساسا على نية الزواج فهي علاقة عقيمة حتى وإن دامت مائة سنة، لأن علاقة الحب تشبه النبتة التي تكون في حاجة إلى عناية ورعاية خاصة في انتظار أن تثمر، وثمرتها طبعا هي الزواج، وإذا كانت النبتة ليس لغاية الإثمار فان العلاقة تصبح في حد ذاتها مجرد تباه وتفاخر وتلاعب بمشاعر الفتاة التي هي في الأساس ضحية وجانية في نفس الوقت، فالرجل في مجتمعنا الشرقي لا يخاف لومة لائم حتى وإن أمضى في علاقته خمس سنوات أو أكثر، بينما الفتاة تشبه تلك الوردة ذات الريح الطيب، فإذا ما اشتمها هذا وذاك فسوف يضيع عطرها وتتلاشى أوراقها، وحتى بالنسبة إلى العلاقة المبنية على أساس نية الزواج لا يجب أن تتعدى سنة واحدة وذلك فقط من أجل إعداد ترتيبات الزواج وعش الزوجية”.

مسؤولية الفتاة

أما وئام، الفتاة التي تنحدر من عائلة جد محافظة، فترى أن الفتاة هي المسؤولة الأولى عن تطويل العلاقة، وتؤكد رأيها بالقول: «نحن لسنا في مجتمع غربي، بل في مجتمع إسلامي تطبعه عادات وتقاليد واضحة ومفهومة، ربما نتناساها ونتجاوزها، إلا أننا سرعان ما نتذكرها ونتدبرها عندما يتعلق الأمر بالمرأة، وأنا أرى أنه ليس عيبا أن تطلب الفتاة من الشاب الذي ترى فيه الشريك المناسب لحياتها، التقدم لخطبتها من أهلها على اعتبار أننا نحن الفتيات لا يمكن أن نتقدم لخطبة الرجال.. وهي بطلبها هذا تكون قد صانت نفسها وعفتها وكرامتها، فإذا ما تذرع الرجل بحجج واهية عليها أن تتركه وتضع حدا للعلاقة، وبذلك تكون قد وفرت على نفسها عناء ملاحقته وربحت الوقت باختصار العلاقة، ووصلت إلى عمقه وأدركت سطحية حرصه عليها وتشبثه بها.

لا للتنازلات

وترى بهية، التي لم تتجاوز عقدها الثاني، أن الإسلام قد صان بالفعل للمرأة حريتها وكرامتها، وهي تقول بهذا الخصوص: «لم تعد للرجال رغبة بالزواج لأنهم ببساطة ينالون مبتغاهم من خلال العلاقات التي تكون خارج إطار الزواج، فالرجل يحاول جاهدا أن يقنع الفتاة بأنه يجسد صورة التي تحلم بها والتي تراها مثالية في نصفها الآخر، وهي بالعلاقة ما قبل الزواج تحاول أن تكون أنيقة ومثيرة، في الوقت الذي يحاول فيه الرجل أن يكون جذابا ومثاليا لأنهما يتقابلان مدة ساعتين أو ثلاث، لكن بعد ذلك يعود كل منهما إلى شخصيته الأصلية ويخلعان قناع الود والشوق والوصال، فالحقيقة غير كل ذلك. والفتاة بحكم العاطفة الجياشة التي منحها الله يمكن أن تعتبر صديقها هو نصفها الآخر الذي كانت تبحث عنه، فتضحي من أجله بأغلى التضحيات حتى يحبها أكثر، لكن العكس هو ما يحدث في غالب الأحوال، إذ بمجرد أن ينال مراده يكشف عن وجهه الحقيقي ويتخلى عنها، وأنا أرى أن الفتاة مهما أطالت العلاقة يجب أن تحافظ على نفسها وكرامتها وشرفها، فالعيب ليس في تطويل العلاقة ولكن العيب في الإسراع بتقديم التنازلات والتضحيات التي من شأنها تدمير العلاقة نفسها التي تكون الفتاة ضحيتها الأولى والأخيرة

حنان الطيبي







 

 

 

 



 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كيف تنظر المرأة المغربية للعلاقة ما قبل الزواج؟

كيف تنظر المغربيات إلى الحوار عبر الإنترنيت؟

الرباط: اتهامات الجزائر "تثير الاستغراب"

الصحافة الجزائرية: المغرب 4 - الجزائر0 "قالك لامانڤا كلوب.... بهدلتونا يا باردين ڤلوب"

زوجي لا يتحدث معي

دراسة: المرأة تعتبر الجنس مغامرة.. وتهتم بالقبل أكثر من الرجال

بنكيران: نرحب بالعلمانية شرط التخلي عن إسلامية الدولة

المحمدية: حملة تحسيسية و دورة تكوينية لتدعيم قدرات في مجال محاربة داء السيدا

مروان الشماخ: لم أفشل بأرسنال والموسم المقبل سيحمل بصمتي

المعارضة في الخارج تتوقع اعتقال القذافي على أيادي الثوار

كيف تنظر المرأة المغربية للعلاقة ما قبل الزواج؟

أسباب تجعل النساء يعشقن الشعر الرمادي على الرجل !





 
صيدليات المحمدية

صيدليات الحراسة بالمحمدية

 
اعلان

تأمينات الحسنية بالمحمدية المتخصصة في مجال التأمينات بكل فروعها

 
خط أحمر

عقوبات تأديبية تغذي الشغب

 
اخبار المحمدية

Séisme politique – 10 conseillers municipaux à Mohammedia menacés d’exclusion


Le gouvernement semble se résigner à une fermeture définitive de la Samir


الرجاء البيضاوي ينقل تدريباته إلى مدينة المحمدية


Immobilier De nouvelles perspectives pour le groupe Mfadel


شباب المحمدية تنتصر على طلبة تطوان واتحاد المحمدية تنتصر على شباب العرائش


"سامير".. نقابيون يطالبون الدولة بمساعدة المصفاة لاستئناف نشاطها الصناعي

 
إعلان
 
مختلفات

حفل توقيع كتاب (رسائل سياسية) للأستاذ بوشعيب حمراوي بأحد فنادق البيضاء


من جديد..تلميذ يعتدي على أستاذة بالسلاح الأبيض بالحي المحمدي


بلدية تولوز ترفض تسجيل طفلين بهذا الإسم العربي

 
إعلان
 
صحتي

بعيدا عن المهدئات.. حيل طبيعية للتخلص من الإرهاق في رمضان


قريبا.. طرح حقنة واحدة تؤخذ شهريا لعلاج مرض السكر


ممارسة الرياضة في رمضان تكمل الوظيفة العلاجية للصوم

 
حياتنا الزوجية

كيف تخلص زوجتك من الحزن

 
تكنولوجيا

مايكروسوفت تعيد تصميم سكايب وتضيف ميزة القصص


فيسبوك يجدد.. إليكم التفاصيل!

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل