للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         المحكمة الادارية بالبيضاء ترجىء البث في القضية التي رفعها اعضاء من جماعة المحمدية ضد الرئيسة صبير             برنامج :نبض الشارع - إلى متى تظل الاشارات الضوئية بمدينة المحمدية في عطالة ؟            
صحتي

لهذه الأسباب تناوَل الدواء في الموعد المحدد!

 
tv قناة محمدية بريس

برنامج :نبض الشارع - إلى متى تظل الاشارات الضوئية بمدينة المحمدية في عطالة ؟


توضيح من اعضاء مكتب ودادية سكنية بجماعة المنصورية لبرنامج مباشر بمحمدية بريس


برنامج نقاش على المباشر يستضيف منخرطون بودادية سكنية بجماعة المنصورية


المحمدية تشهد افتتاح جمعية جنات لإبداع المرأة المغربية


تجديد الثقة في السيد نور الدين حسيب على رأس جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية


حصري :شباب المحمدية’ يتعاقد مع أسطورة الكرة البرازيلية ‘ريفالدو’ !


منخرطون بودادية سكنية بالمنصورية يطالبون بحل سريع لاستلام شققهم


برنامج ضيف خاص مع الفاعل الجمعوي بجهة سوس ماسة درعة الحاج ابراهيم أفوعار


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يشرف على عملية غرس الاشجار بغابة واد المالح


السيد العامل يتدخل لدى الجهات المعنية لحل مشكل تأخر صرف رواتب وأجور موظفي جماعة المحمدية


مرشح “الأحرار” يكشف تفاصيل “الاعتداء” عليه خلال انتخابات مجلس المحمدية


ايمان صابر تفوزر برآسة المجلس الجماعي للمحمدية كأول إمرأة تحضى بشرفه في تاريخ المحمدية


جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية تقتني من ماليتها سيارتين نفعيتين


"غياب النصاب" يؤجل انتخاب رئيس بلدية المحمدية


التوفيق وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية يترأس بعمالة المحمدية حفل تنصيب رئيس المجلس العلمي الجديد


Fête de fin d’année au Groupe scolaire vivaldi


إقامات نور(لمجموعة علالي) تفتتح عملية المبيعات لمشروعها السكني الاجتماعي المتميز ببني يخلف


توافق كبير لترأس العطواني الجماعة وسط تصويت منافسته لصالحه واستبعاد مزواري من رئاسة مجلس العمالة


الاستاذ مصطفى حنين مدير مجموعة مدارس بيطاغور يقيم مأدبة عشاء للمعزين على إثر وفاة الفقيد والده


المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية.. ترسيخ لقيم العدالة الاجتماعية وال


تحقيق صحفي من محمدية بريس لودادية puerto banus بعد حصولها على رخصة التسليم النهائي


الودادية السكنية ” puerto banus”بالمنصورية تحصل على رخصة التسليم النهائي وسط فرحة المنخرطين


من جديد بالمحمدية ..العثور على عظام وجماجمم مجهولة بشارع الحسن الثاني


مدير عام شركة كتبية يفتتح أكبر قاعة في رياضة الجيدو بطموح تأسيس نادي كبير يتنافس في البطولة الوطنية


حلقة جديدة من برنامج حديث الساعة ماذا بعد حكم المحكمة بعزل عنترة؟


عشيةالنطق بالحكم:عنترة يتهم طرفا خارج المجلس مدبرا للانقلاب والبقالي يقول:الرئيس القادم من العدالة


جمعية مساندة مرضى السكري بالمحمدية تنظم خرجة ترفيه لمنخرطيها من الاطفال بأحد المنتزهات الجميلة


برنامج : سوس نيوز حول المشاكل العديدة التي تتخبط فيها منطقة سوس ماسة درعة


المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم المحمدية يترأس الاحتفال باليوم الوطني للتعاون المدرسي


بادرة رائعة :شركة كتبية تشرف على صيانة المساحات الخضراء والحدائق بمدينة الزهور المحمدية


برلماني للرباح: “سامير” من ستوفر الأمن الطاقي وليست “الساعة الإضافية”


فقرة موضة : محمدية بريس تستعرض لكم : Collection mode exclusive : "Capes Mylyli"


وزارة الإتصال تتراجع عن " الملاءمة "في حق الجرائد المتوفرة على وصولات قانونية صادرة عن وكلاء الملك

 
النشرة البريدية

 
 

كيف تنظر المرأة المغربية للعلاقة ما قبل الزواج؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 ماي 2011 الساعة 03 : 05


العلاقة ما قبل الزواج، سواء كانت رسمية كالخطوبة أو مجرد علاقة حب بين اثنين، تعتبر بالنسبة إلى جل الفتيات المغربيات ضرورية لأنها فرصة للطرفين يمكن من خلالها ممارسة عمليتي الفحص والدرس المتبادل لطبيعة الطرف الثاني وأخلاقه وأفكاره وعاداته السيئة والحسنة،

كما تخول للفتاة الاقتراب أكثر من خطيبها والاطلاع على أفكار عريس المستقبل ومعرفة إن كان جديرا بقلبها ويستحق أن تقضي معه بقية حياتها، وهذا ما يساعدها على اتخاذ القرار الصائب في تحديد مصير العلاقة إما بالزواج أو بالفراق.

تم الاستماع إلى آراء الشباب والنساء المغربيات اللواتي اختلفت آراؤهن حول هذا الموضوع، حيث اعتبرت بعضهن مسألة تطويل علاقة ما قبل الزواج مسألة ضرورية للاحتكاك أكثر بالطرف الآخر والإلمام بأدق تفاصيل شخصيته، في الوقت الذي اعتبرت فيه أخريات أن قضية تطويل علاقة ما قبل الزواج فرصة تمكن الرجل من التلاعب بمشاعر المرأة ومناسبة لتغيير عشيقاته، كما يغير قمصانه، فيما اعتبرت فئة ثالثة أن طول فترة الخطوبة قد يؤدي إلى ملل الخطيب من خطيبته، وقد يدفعه تدريجيا إلى هجرها وتغيير فكرة الزواج من الأصل. سلوى التي تجاوزت عقدها الثاني بخمس سنوات ترى أن علاقة ما قبل الزواج يجب ألا تتعدى مدة معينة، حيث تؤكد رأيها قائلة: «علاقة ما قبل الزواج في نظري تتطلب الوضوح التام وعدم تقمص الأدوار والشخصيات الوهمية، إذ يجب على كل طرف من الطرفين أن يتصرف على طبيعته، كما أن الإخلاص في العلاقة والنية الصادقة والعميقة والحرص على جمع الشمل، والمحاولة المستمرة في تحقيق حلم العيش تحت سقف واحد من شأنها أن تذيب الخلافات البسيطة، وأن تجعل الرجل يبادر في طلب «الحلال»، ورغم أن العلاقة تبدو أحيانا جد صلبة ومتينة فإن تقاليدنا وعاداتنا لا تسمح بأن تتقدم الفتاة لخطبة الرجل، وبهذه الميزة التي يملكها الرجل تمكنه من أن يلعب بمشاعر الفتاة كما يحلو له، وهو بذلك من يتخذ القرار ويحدد مصير العلاقة، فيتسنى له أن يغير عشيقاته كما يغير قمصانه وربطات عنقه.. وعلى فكرة فأنا أمقت هذا النوع من الرجال!”

ذنب الفتاة

ترى أمينة التي تزوجت قبل سنة ونصف أن العيب ليس في تطويل أو تقصير العلاقة، ولكن في تواني الفتاة في عدم اتخاذ القرار المناسب، خاصة إذا لم تكن هناك أية عراقيل من شأنها تأخير الزواج، وهي تقول بهذا الخصوص:

«الزواج مسؤولية كبيرة، وهو بمثابة الغربال الذي يصفي العلاقة من كل الشوائب، والإسلام حث على الخطوبة لكي يتسنى لكلا الطرفين تدارس الوضع بعقلانية ومنطق، ولذلك أقول إن الخطوبة يجب أن تتم بقصد نية الزواج مسبقا، أما ما عدا ذلك فأنا أعتبره مضيعة للوقت ومقامرة من الفتاة بسمعتها في تطويل علاقة مبنية على الفراغ، وحتى وإن كان هناك حب فإنه يتلاشى مع تمديد العلاقة وكثرة القيل والقال”.

لا يجب أن تتعدى سنة

ويؤيدها في الرأي أحمد، شاب يعمل بنادي للأنترنت، حيث يقول: «العلاقة في رأيي الخاص إن لم تكن مبنية أساسا على نية الزواج فهي علاقة عقيمة حتى وإن دامت مائة سنة، لأن علاقة الحب تشبه النبتة التي تكون في حاجة إلى عناية ورعاية خاصة في انتظار أن تثمر، وثمرتها طبعا هي الزواج، وإذا كانت النبتة ليس لغاية الإثمار فان العلاقة تصبح في حد ذاتها مجرد تباه وتفاخر وتلاعب بمشاعر الفتاة التي هي في الأساس ضحية وجانية في نفس الوقت، فالرجل في مجتمعنا الشرقي لا يخاف لومة لائم حتى وإن أمضى في علاقته خمس سنوات أو أكثر، بينما الفتاة تشبه تلك الوردة ذات الريح الطيب، فإذا ما اشتمها هذا وذاك فسوف يضيع عطرها وتتلاشى أوراقها، وحتى بالنسبة إلى العلاقة المبنية على أساس نية الزواج لا يجب أن تتعدى سنة واحدة وذلك فقط من أجل إعداد ترتيبات الزواج وعش الزوجية”.

مسؤولية الفتاة

أما وئام، الفتاة التي تنحدر من عائلة جد محافظة، فترى أن الفتاة هي المسؤولة الأولى عن تطويل العلاقة، وتؤكد رأيها بالقول: «نحن لسنا في مجتمع غربي، بل في مجتمع إسلامي تطبعه عادات وتقاليد واضحة ومفهومة، ربما نتناساها ونتجاوزها، إلا أننا سرعان ما نتذكرها ونتدبرها عندما يتعلق الأمر بالمرأة، وأنا أرى أنه ليس عيبا أن تطلب الفتاة من الشاب الذي ترى فيه الشريك المناسب لحياتها، التقدم لخطبتها من أهلها على اعتبار أننا نحن الفتيات لا يمكن أن نتقدم لخطبة الرجال.. وهي بطلبها هذا تكون قد صانت نفسها وعفتها وكرامتها، فإذا ما تذرع الرجل بحجج واهية عليها أن تتركه وتضع حدا للعلاقة، وبذلك تكون قد وفرت على نفسها عناء ملاحقته وربحت الوقت باختصار العلاقة، ووصلت إلى عمقه وأدركت سطحية حرصه عليها وتشبثه بها.

لا للتنازلات

وترى بهية، التي لم تتجاوز عقدها الثاني، أن الإسلام قد صان بالفعل للمرأة حريتها وكرامتها، وهي تقول بهذا الخصوص: «لم تعد للرجال رغبة بالزواج لأنهم ببساطة ينالون مبتغاهم من خلال العلاقات التي تكون خارج إطار الزواج، فالرجل يحاول جاهدا أن يقنع الفتاة بأنه يجسد صورة التي تحلم بها والتي تراها مثالية في نصفها الآخر، وهي بالعلاقة ما قبل الزواج تحاول أن تكون أنيقة ومثيرة، في الوقت الذي يحاول فيه الرجل أن يكون جذابا ومثاليا لأنهما يتقابلان مدة ساعتين أو ثلاث، لكن بعد ذلك يعود كل منهما إلى شخصيته الأصلية ويخلعان قناع الود والشوق والوصال، فالحقيقة غير كل ذلك. والفتاة بحكم العاطفة الجياشة التي منحها الله يمكن أن تعتبر صديقها هو نصفها الآخر الذي كانت تبحث عنه، فتضحي من أجله بأغلى التضحيات حتى يحبها أكثر، لكن العكس هو ما يحدث في غالب الأحوال، إذ بمجرد أن ينال مراده يكشف عن وجهه الحقيقي ويتخلى عنها، وأنا أرى أن الفتاة مهما أطالت العلاقة يجب أن تحافظ على نفسها وكرامتها وشرفها، فالعيب ليس في تطويل العلاقة ولكن العيب في الإسراع بتقديم التنازلات والتضحيات التي من شأنها تدمير العلاقة نفسها التي تكون الفتاة ضحيتها الأولى والأخيرة

حنان الطيبي







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كيف تنظر المرأة المغربية للعلاقة ما قبل الزواج؟

كيف تنظر المغربيات إلى الحوار عبر الإنترنيت؟

الرباط: اتهامات الجزائر "تثير الاستغراب"

الصحافة الجزائرية: المغرب 4 - الجزائر0 "قالك لامانڤا كلوب.... بهدلتونا يا باردين ڤلوب"

زوجي لا يتحدث معي

دراسة: المرأة تعتبر الجنس مغامرة.. وتهتم بالقبل أكثر من الرجال

بنكيران: نرحب بالعلمانية شرط التخلي عن إسلامية الدولة

المحمدية: حملة تحسيسية و دورة تكوينية لتدعيم قدرات في مجال محاربة داء السيدا

مروان الشماخ: لم أفشل بأرسنال والموسم المقبل سيحمل بصمتي

المعارضة في الخارج تتوقع اعتقال القذافي على أيادي الثوار

كيف تنظر المرأة المغربية للعلاقة ما قبل الزواج؟

أسباب تجعل النساء يعشقن الشعر الرمادي على الرجل !





 
لكِ

مارسي الرياضة خلال الدورة الشهرية

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

المحكمة الادارية بالبيضاء ترجىء البث في القضية التي رفعها اعضاء من جماعة المحمدية ضد الرئيسة صبير


انقاطاعات متكررة للكهرباء بعالية المحمدية تضطر الساكنة لتوجيه عريضة للسيد العامل


في ظل تضارب الانباء والتكتم عن الخبر... : ريفالدو "يوافق مبدئيا" على تدريب شباب المحمدية


Mercato : Rivaldo dans le staff d’un club de D3 au Maroc !


بعد انتخاب رئيسة المحمدية.. منتخبون يجرون السلطات والأعضاء للقضاء


العطواني ينفي طعنه في رئاسة صبير لبلدية المحمدية


اسم وخبر : الجبهة النقابية لشركة « سامير » تراسل الحكومة لاستئناف الإنتاج


فريق حزب الإتحاد الإشتراكي بالمحمدية يعقد اجتماعا هاما وسط غياب كاتبه الاقليمي مهدي مزواري


Le PJD succède au PJD à la tête du Conseil communal de Mohammedia

 
مختلفات

الأميرة لالة حسناء ترأس مجلس مؤسسة حماية البيئة


أوجار: الوزارة اتخذت مجموعة إجراءات للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير


هل يعتبر وضع صاحب العمل لكاميرات المراقبة في أماكن العمل إجراء مشروعا قانونا


استقرار مناخ الأعمال يكرس مسار التنمية في الصحراء المغربية


تفاؤل بحضور الجزائر مفاوضات جنيف بين المغرب والبوليساريو


بلاغ الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف الالكترونية حول الصحراء المغربية


الملك يترأس جلسة عمل لموضوع تأهيل قطاع التكوين المهني


الدارالبيضاء تحتضن في مابين 8 و14 نونبر الجاري 2018 الدورة الخامسة لمعرض كتاب الطفل والناشئة


البرلماني غيات يسائل الوزير بنعبد القادر عن قرار الحكومة الانفرادي والاستعجالي للحفاظ على “الساعة “


عبد الوافي الحراق يقوم بتشريح الجسم الصحفي تشريحا دقيقا لمن يرغب في استيعاب الدرس جيدا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

المنتخب المغربي يواجه منتخب تونس وديا في هذا التاريخ


ريال مدريد يتعاقد مع نجم جديد لترميم الصفوف


الوداد يكتفي بالتعادل السلبي أمام النجم الساحلي التونسي بكأس زايد للأندية الأبطال


اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل