للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         المحمدية تشهد افتتاح جمعية جنات لإبداع المرأة المغربية             تجديد الثقة في السيد نور الدين حسيب على رأس جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية            
صحتي

تمارين اليوجا لتخفيف آلام الظهر

 
tv قناة محمدية بريس

المحمدية تشهد افتتاح جمعية جنات لإبداع المرأة المغربية


تجديد الثقة في السيد نور الدين حسيب على رأس جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية


حصري :شباب المحمدية’ يتعاقد مع أسطورة الكرة البرازيلية ‘ريفالدو’ !


منخرطون بودادية سكنية بالمنصورية يطالبون بحل سريع لاستلام شققهم


برنامج ضيف خاص مع الفاعل الجمعوي بجهة سوس ماسة درعة الحاج ابراهيم أفوعار


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يشرف على عملية غرس الاشجار بغابة واد المالح


السيد العامل يتدخل لدى الجهات المعنية لحل مشكل تأخر صرف رواتب وأجور موظفي جماعة المحمدية


مرشح “الأحرار” يكشف تفاصيل “الاعتداء” عليه خلال انتخابات مجلس المحمدية


ايمان صابر تفوزر برآسة المجلس الجماعي للمحمدية كأول إمرأة تحضى بشرفه في تاريخ المحمدية


جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية تقتني من ماليتها سيارتين نفعيتين


"غياب النصاب" يؤجل انتخاب رئيس بلدية المحمدية


التوفيق وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية يترأس بعمالة المحمدية حفل تنصيب رئيس المجلس العلمي الجديد


Fête de fin d’année au Groupe scolaire vivaldi


إقامات نور(لمجموعة علالي) تفتتح عملية المبيعات لمشروعها السكني الاجتماعي المتميز ببني يخلف


توافق كبير لترأس العطواني الجماعة وسط تصويت منافسته لصالحه واستبعاد مزواري من رئاسة مجلس العمالة


الاستاذ مصطفى حنين مدير مجموعة مدارس بيطاغور يقيم مأدبة عشاء للمعزين على إثر وفاة الفقيد والده


المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية.. ترسيخ لقيم العدالة الاجتماعية وال


تحقيق صحفي من محمدية بريس لودادية puerto banus بعد حصولها على رخصة التسليم النهائي


الودادية السكنية ” puerto banus”بالمنصورية تحصل على رخصة التسليم النهائي وسط فرحة المنخرطين


من جديد بالمحمدية ..العثور على عظام وجماجمم مجهولة بشارع الحسن الثاني


مدير عام شركة كتبية يفتتح أكبر قاعة في رياضة الجيدو بطموح تأسيس نادي كبير يتنافس في البطولة الوطنية


حلقة جديدة من برنامج حديث الساعة ماذا بعد حكم المحكمة بعزل عنترة؟


عشيةالنطق بالحكم:عنترة يتهم طرفا خارج المجلس مدبرا للانقلاب والبقالي يقول:الرئيس القادم من العدالة


جمعية مساندة مرضى السكري بالمحمدية تنظم خرجة ترفيه لمنخرطيها من الاطفال بأحد المنتزهات الجميلة


برنامج : سوس نيوز حول المشاكل العديدة التي تتخبط فيها منطقة سوس ماسة درعة


المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم المحمدية يترأس الاحتفال باليوم الوطني للتعاون المدرسي


بادرة رائعة :شركة كتبية تشرف على صيانة المساحات الخضراء والحدائق بمدينة الزهور المحمدية


برلماني للرباح: “سامير” من ستوفر الأمن الطاقي وليست “الساعة الإضافية”


فقرة موضة : محمدية بريس تستعرض لكم : Collection mode exclusive : "Capes Mylyli"


وزارة الإتصال تتراجع عن " الملاءمة "في حق الجرائد المتوفرة على وصولات قانونية صادرة عن وكلاء الملك


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل توزيع الجوائز على الفائزين في البطولة الاقليمية للعدو الريفي


جمعية نصر فضالة تنظم حفلا ترفيهيا للاطفال بمناسبة عيد المولد النبوي وتكرم رجال الحي وحارس الشباب


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني في ذكرى عيد الاستقلال

 
النشرة البريدية

 
 

مقتل بن لادن: أطول عملية ملاحقة في التاريخ الحديث وأكثرها تكلفة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 ماي 2011 الساعة 40 : 04


واشنطن: غريغ ميلر وجوبي واريك «واشنطن بوست» - مرت نصف ساعة على الأرض، لكن كان أمام القوات الخاصة الأميركية التي أغارت على مخبأ بن لادن في باكستان طريقا طويلا للوصول إلى هدفها الذي تتبعه منذ فترة طويلة. تم قتل اثنين من حرس بن لادن على أيدي أفراد القوات الخاصة التابعة للبحرية الأميركية التي تنفذ الهجوم، بينما رقدت إحدى المروحيات عاجزة في الباحة. كان الجيش الباكستاني الذي لم يخطر بأمر هذه العملية يتدافع نحو الرد على الأخبار التي ترد عن انفجارات وإطلاق نار على المجمع السكني المقام على مساحة فدان.
انتشرت القوات الخاصة بشكل منهجي في المبنى الرئيسي من المجمع السكني وأخذت تفتش الغرفة تلو الأخرى ثم صعدوا إلى الطوابق العلوية حيث توقعوا أن يجدوا بن لادن. في تلك الأثناء كان مسؤولو إدارة أوباما يستمعون في قاعة الاجتماعات في البيت الأبيض إلى محادثات أفراد فريق القوات الخاصة الأميركية حول خطوط الأمان.

وقال جون برينان، مستشار الرئيس الأميركي لشؤون مكافحة الإرهاب: «مرت الدقائق وكأنها أيام. لقد كانت من أكثر اللحظات توترا في حياة الحضور على ما أعتقد».

وأخيرا وبعد الساعة الثانية صباحا بقليل، اندفعت القوات الخاصة نحو الغرفة التي توجد في الطابق العلوي. وفي الداخل وجدوا بن لادن يحتمي بامرأة على حد قول برينان. ومع إطلاق النار، انتهت أطول عملية ملاحقة شخص في التاريخ الحديث وأكثرها تكلفة.

توجت العملية، التي تم التخطيط لها منذ أشهر، والتي لم يعرف بأمرها سوى عدد محدود من مسؤولي الإدارة الأميركية، بحثا طويلا بدا بلا طائل، حتى إن كبار مسؤولي الاستخبارات الأميركية أجابوا عن مكان بن لادن بهز أكتافهم في إشارة إلى قلة حيلتهم.

لقد كان بحثا تم فيه استخدام طائرات من دون طيار ومعدات تشويش متقدمة على الإشارات وشبكات من المخبرين وفرق من المحللين الذين يفحصون كل مقطع مصور أو صوتي من زعيم تنظيم القاعدة بحثا عن إشارات غير جلية.

وقال أحد كبار مسؤولي الاستخبارات الأميركية: «في النهاية لقد كان بشكل أو بآخر يختبئ في مكان مكشوف وواضح. كان الساكن الوحيد في هذا المجمع هو أسامة بن لادن. ومن المرجح أن يكون قضى برصاصة في رأسه».

لسنوات كانت عملية البحث عن بن لادن قائمة على التكهنات ومحطة مجهولة في نهاية درب بات مرهقا. لكن خلال العام الماضي تمكنت الهيئات الاستخباراتية الأميركية من حصر الأماكن المحتملة عن طريق رصد هدف عادي وهو شبكة من رسل بن لادن كان يعتقد أنهم حلقة الوصل الوحيدة بينه وبين العالم الخارجي. وقادهم أحد الرسل دون علم منه إلى المسكن المشيد حديثا في شمال إسلام آباد. وقال أحد المسؤولين رفيعي المستوى في إدارة أوباما إنه عندما فحص المحللون المكان هالهم ما رأوا، كان المبنى الرئيسي في المجمع السكني يتكون من ثلاثة طوابق، لكن لم يكن به الكثير من النوافذ المطلة على الخارج. وقدرت تكلفة تشييد المبنى مليون دولار، لكن لم يكن به هاتف أو اتصال بشبكة الإنترنت. وكان هناك سلك شائك أعلى الأسوار الأمنية التي يتراوح ارتفاعها بين 12 و18 قدما.

لقد كان بعيدا تماما عن منطقة القبائل التي يتفادى فيها المقاتلون الغارات الجوية. كان المجمع السكني يقع على مقربة من الأكاديمية العسكرية في باكستان. وأشارت الوثائق الأميركية التي نشرت على موقع «ويكيليكس» الإلكتروني إلى طائرات تحمل جنودا تابعين للقوات الخاصة إلى آبوت آباد عام 2008 لتدريب القوات الباكستانية. على عكس ما توحي به أسطورة تنظيم القاعدة ومؤسسها، لم يكن بن لادن مختبئا في كهف. وظل الجزء الأكبر من العملية الأميركية سرا يوم الاثنين، لكن كشف المسؤولون الأميركيون عن تفاصيل جديدة بشأن الترتيب الزمني للأحداث التي سبقت الهجوم وتحدثوا عن الاجتماعات رفيعة المستوى التي عقدت في البيت الأبيض فضلا عن العمليات على الأرض.

تم تحقيق إنجاز حاسم في 2 مايو (أيار) 2005 عندما ألقت القوات الخاصة الباكستانية القبض على أحد أفراد تنظيم القاعدة يعرف باسم أبو الفرج الليبي الذي تم تعيينه «الرسول الرسمي» لبن لادن إلى أعضاء آخرين في التنظيم. وتم تسليم أبو الفرج بعد ذلك إلى وكالة الاستخبارات الأميركية ووضع في أحد السجون السرية، حيث تعرض إلى أساليب تعذيب قاسية أطلقت عليها إدارة بوش اسم «وسائل تحقيق متقدمة».

وأرشد الليبي ومعتقلون آخرون وكالة الاستخبارات المركزية إلى رسول آخر لبن لادن على صلة وطيدة به. وقال مسؤولون أميركيون إنهم بدأوا بلغز الاسم المستعار للمرسال واستغرق اكتشاف هويته الحقيقية والمكان الذي يقيم به في باكستان وأخيرا مكان اختباء بن لادن أربع سنوات.

لقد كان أوباما أول من يعرف بأمر هذا الإنجاز في سبتمبر (أيلول) الماضي حيث توصل محللو وكالة الاستخبارات المركزية إلى دلالة مجموعة من مفاتيح حل اللغز. وفي 14 مارس (آذار) الماضي عقد أوباما أول اجتماع من خمسة اجتماعات لمجلس الأمن القومي على مدى شهر وخصصه للأسئلة الخاصة بكيفية استهداف الموقع الذي اكتشف حديثا. وقال مسؤول رفيع المستوى في وكالة الاستخبارات المركزية: «لم نكن متأكدين في أغسطس (آب) 2010 أن بن لادن مختبئ هناك. وفي بداية العام الحالي ازدادت درجة تأكدنا». ومن أسباب زيادة درجة التأكد مراقبة المحللين للمجمع السكني عن كثب مما أدى إلى معرفتهم بإيقاع التحركات في المكان وهوية المترددين عليه وسكانه. وخلص المحللون إلى أنه مشيد لإخفاء شخص ما «ذي مكانة مهمة» وأن هناك أسرة ثالثة تسكن الطوابق التي تعلو الطابقين اللذين يقطنهما رسول بن لادن وشقيقه.

ولم يتضح بعد متى سكن بن لادن هذا المجمع، لكن أحد المسؤولين يقول إن المجمع كان تحت رقابة أميركية مشددة ولم يكن زعيم «القاعدة» يغادر المجمع إلا نادرا أو لا يغادره مطلقا على ما يبدو. وقال مسؤولون أميركيون إن توقيت الهجوم لم يرجع إلى القلق من قرب رحيل بن لادن عن المكان، لكن إلى تزايد ثقة الاستخبارات المركزية في أن هذا هو مخبأه.

وفي فترة ما بعد الظهيرة يوم الخميس جمع أوباما فريق الأمن القومي الرفيع في غرفة الاجتماعات لمراجعة الخطة للمرة الأخيرة بحسب أحد الأعضاء ممن حضروا الاجتماع والذي رفض ذكر اسمه للتحدث بصراحة.

كانت هناك ثلاثة خيارات: الأول أن تشن القوات الخاصة هجوما، لكن طلب من أوباما خيار آخر هو التفكير في تنفيذ هجوم من «منصة ثابتة» مثل طائرة بدون طيار. أما الخيار الثالث فكان الانتظار إلى حين تيقن الاستخبارات من أنه المكان الذي يختبئ فيه بن لادن، لكن هذا الخيار كان يعيد إلى الأذهان طريقة تفكير الجيل السابق من المسؤولين الذي كان عليهم تقديم تفسير للتردد في ملاحقة بن لادن قبل هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول).

وقال مسؤول رفيع المستوى في الإدارة: «بدأ كل من في الاجتماع يقولون إن هذا أمر صعب». ونقل المسؤول عن أوباما قوله للمجموعة «لن أعطيكم جوابي الآن».

ولم يأمر أوباما المجموعة بالتحرك إلا الساعة الثامنة من يوم الجمعة في اجتماع مع توماس دونيلون، مستشار الأمن القومي ونائبه، دينيس ماكدونالد، وويليام ديلي، رئيس الأركان وبرينان.

ثم استقل أوباما الطائرة الرئاسية التي كانت تنتظره في «ساوث لون» بالبيت الأبيض لنقله إلى أول محطة في جولته في ولاية ألاباما التي ضربها الإعصار. وتم تدريب أفراد القوات الخاصة التي اختيرت لتنفيذ المهمة لأسابيع بشكل يومي في مجمع يشبه المجمع السكني الذي يقطن به بن لادن حتى باتوا يعرفون كل جزء منه وكل شخص من المتوقع أن يجدوه به. وشملت التدريبات مجموعة مختلفة من السيناريوهات منها احتمال محاولة استسلام بن لادن. لذا تدرب أفراد القوات على كيفية إلقاء القبض عليه بحسب مسؤول عسكري. وكان من المقرر أن يقوم فريق الإنزال بإعطاء أوامر باللغة العربية لمنح بن لادن فرصة لتسليم نفسه وبإطلاق النار في حالة مقاومته فقط.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته: «بقدر ما رغبوا في رؤيته ميتا، كانوا على استعداد أن يمنحوه فرصة تسليم نفسه». في النهاية لم يبد بن لادن مهتما بالقبض عليه حيا. وتوجه فريق القوات الخاصة جوا من أفغانستان إلى آبوت آباد على متن مروحيتين من طراز «بلاك هوك» على حد قول مسؤولين أميركيين. أحدثت الغارة الجوية صخبا كبيرا حتى إن أحد سكان المدينة الباكستانيين نشر رسائل على موقع «تويتر» يصف بها أصوات المروحيات والانفجارات. واجه الفريق أكبر عقبة في البداية، حيث حدث عطل فني في إحدى المروحيات وسقطت في باحة وارتطم ذيلها بجدار ارتفاعه 12 قدما. وحاول أفراد القوات الذي كان يفترض أن يتم إنزالهم بأمان خارج حدود المنطقة العثور على مكان للاختباء في باحة بن لادن. وقال برينان: «كانت مشاهدة المروحية في مكان ووضع لم يكن مخططا أمرا مثيرا للقلق على الأقل بالنسبة لي ولبعض ممن كانوا في الغرفة».

تم إرسال مروحية ثالثة من طراز «تشينوك» إلى الموقع كدعم طارئ. في هذه الأثناء انضم الفريق الذي تم إنزاله خارج المجمع السكني بالوحدة التي تبادلت إطلاق النار مع الرسول وشقيقه من داخل المروحية المحطمة حتى قتل الاثنان.

واقتحم أفراد القوات الخاصة المكان وصعدوا إلى الطابق العلوي الذي يقطن به بن لادن بعد 40 دقيقة من بدء العملية على الأرض. لم يكشف عن الكلمات التي تبادلها الأميركيون مع بن لادن بافتراض حدوث ذلك، لكن استخدم أفراد القوات شفرة هي «غيرونيمو» لإخبار القادة العسكريين بعثورهم على الهدف. وقال برينان: «يقال إن المرأة كانت زوجته وكانت تحمي بن لادن». وأضاف أنه لم يتضح بعد إن كان أحد أجبرها على القيام بذلك. وصرح البيت الأبيض في وقت لاحق أن امرأة قتلت أثناء الهجوم لكنها ليست إحدى زوجات بن لادن.

أوضحت الصور التي نشرت في وسائل الإعلام من داخل المجمع السكني المشهد بعد الصراع والسجاجيد الملطخة بالدماء وقطع الأثاث المنقلبة رأسا على عقب. وصرحت قناة «إي بي سي نيوز» الإخبارية التي حصلت على الصور بأن أجهزة الكمبيوتر تمت مصادرتها أثناء الهجوم على ما يبدو. وأكد مسؤول رفيع المستوى في وكالة الاستخبارات المركزية أن فريق القوات الخاصة صادر بعض المواد من المجمع السكني التي يعتقد أنها قد تقود إلى آخرين مشتبه بتورطهم في أنشطة إرهابية.

وأشار الجميع إلى مقتل أربعة رجال وامرأة. ولم تنقل سوى جثة بن لادن التي حملها أفراد القوات الخاصة إلى مكان التجمع المحدد خارج المجمع السكني ودمروا المروحية التي سقطت وصعدوا على متن طائرتي «بلاك هوك» و«تشينوك» في طريقهم إلى العودة لأفغانستان.

فقط بعد الخروج من المجال الجوي لباكستان، اتصل أوباما هاتفيا بالرئيس الباكستاني آصف زرداري ليخبره بأمر الهجوم العسكري الأميركي بينما يبعد الفريق عن العاصمة الباكستانية 35 ميلا.

وكشف البيت الأبيض مساء الأحد عن مجموعة من الإفادات على درجة عالية من السرية مع التأكد من نجاح العملية. وفي السابعة مساء تم إخطار الرئيس الأميركي بأن هناك احتمالا كبيرا في وفاة بن لادن.







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تنظيم الأيام الجهوية الثانية للصناعة الإثنين المقبل بالمحمدية

نصيحة للحكام والشعوب والعلماء من الشيخ د.معاذ سعيد حوّى

كيف قتل سعيدا - قصة

مطالبة باستثمار أموال مهرجان موازين في توظيف الشباب

توقيف مهاجرين أفارقة في المغرب

نادية ياسين : معارضتنا لا تخص "النظام الملكي" فقط

تحقيق: ثلاث حكايات عن غضب رسمي نزل باهرمومو

البوليساريو" تحاول إلغاء برمجة فيلم وثائقي حول العبودية بتندوف

اللاعب المغربي مصطفى الكبير يتعرض إلى تهديد بالقتل

لافتات في دبي تعلن نهاية العالم في 21 مايو

مقتل بن لادن: أطول عملية ملاحقة في التاريخ الحديث وأكثرها تكلفة





 
لكِ

مارسي الرياضة خلال الدورة الشهرية

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

في ظل تضارب الانباء والتكتم عن الخبر... : ريفالدو "يوافق مبدئيا" على تدريب شباب المحمدية


Mercato : Rivaldo dans le staff d’un club de D3 au Maroc !


بعد انتخاب رئيسة المحمدية.. منتخبون يجرون السلطات والأعضاء للقضاء


العطواني ينفي طعنه في رئاسة صبير لبلدية المحمدية


اسم وخبر : الجبهة النقابية لشركة « سامير » تراسل الحكومة لاستئناف الإنتاج


فريق حزب الإتحاد الإشتراكي بالمحمدية يعقد اجتماعا هاما وسط غياب كاتبه الاقليمي مهدي مزواري


Le PJD succède au PJD à la tête du Conseil communal de Mohammedia


واقعة الاعتداء على العطواني في وسائل الاعلام:تساؤلات عن غياب الاطمئنان عن صحته من اعضاء الحزب


UNE FEMME ÉLUE À LA TÊTE DE LA MAIRIE DE MOHAMMEDIA

 
مختلفات

الأميرة لالة حسناء ترأس مجلس مؤسسة حماية البيئة


أوجار: الوزارة اتخذت مجموعة إجراءات للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير


هل يعتبر وضع صاحب العمل لكاميرات المراقبة في أماكن العمل إجراء مشروعا قانونا


استقرار مناخ الأعمال يكرس مسار التنمية في الصحراء المغربية


تفاؤل بحضور الجزائر مفاوضات جنيف بين المغرب والبوليساريو


بلاغ الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف الالكترونية حول الصحراء المغربية


الملك يترأس جلسة عمل لموضوع تأهيل قطاع التكوين المهني


الدارالبيضاء تحتضن في مابين 8 و14 نونبر الجاري 2018 الدورة الخامسة لمعرض كتاب الطفل والناشئة


البرلماني غيات يسائل الوزير بنعبد القادر عن قرار الحكومة الانفرادي والاستعجالي للحفاظ على “الساعة “


عبد الوافي الحراق يقوم بتشريح الجسم الصحفي تشريحا دقيقا لمن يرغب في استيعاب الدرس جيدا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

المنتخب المغربي يواجه منتخب تونس وديا في هذا التاريخ


ريال مدريد يتعاقد مع نجم جديد لترميم الصفوف


الوداد يكتفي بالتعادل السلبي أمام النجم الساحلي التونسي بكأس زايد للأندية الأبطال


اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل