للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         15 نصيحة لحل الخلافات الزوجية بذكاء             7 أعراض لإصابة طفلك بالسكري            
صحتي

7 أعراض لإصابة طفلك بالسكري

 
tv قناة محمدية بريس

هذه هي السيرة الذاتية لعامل عمالة المحمدية الجديد السيد هشام المدغري العلوي


عمالة المحمدية تشهد حفل تنصيب العامل الجديد السيد هشام المدغري العلوي وتوديع السيد علي سالم الشكاف


رضوان زويتني الكاتب العام للجمعية الوطنية لبائعي اللحوم بالتقسيط يوضح الشراكة مع شركة للتوظيف


هذا ماقاله مواطنون وجمعويون بأقليم مديونة لمحمدية بريس حول السيد العامل الجديد هشام المدغري العلوي


على إثر تعيينه عاملا بمديونة برلمانيون وجمعويون ومواطنون بالمحمدية ينوهون بإنجازات علي سالم الشكاف


جلالة الملك يستقبل الولاة والعمال الجدد والسيد هشام المدغري العلوي يعين عاملا على عمالة المحمدية


الشلالات هذا الصباح: مواطنون أمام باب الجماعة غاضبون ويستنكرون... والرئيس التدلاوي خارج التغطية


روبرطاج عن شركة الأسمر نور الغرب بالمحمدية التي تعمل على توفير فرص العمل بدول الخليج


Le Groupe Scolaire Pythagore a organisé un séminaire à l'hôtel NOVOTEL Mohammedia


المحمدية تحتضن ندوة فكرية حول الشباب المغربي واشكالية التطرف الديني


برنامج: "المحقق خالد" - حديقة المصباحيات الكبرى ..ذلك المتنفس الرياضي والسياحي والبيئي المنسي


برنامج:"المحقق خالد"وحلقة عن الممرالارضي المغلق لأزيد من سنة جوار المحطة الطرقية


كلية الآداب بعين الشق تحتضن ندوة حوارية حول موضوع"الاعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية في جولة تفقدية لمجموعة من المشاريع التنموية بالمدينة


عامل عمالة المحمدية ووالي الدارالبيضاء يتقدمان صفوف المشيعين في جنازة الكولونيل عبد الحق باهي


جثّة خنزير برّي تم اكتشافها بحي الوحدة بشارع المقاومة بالمحمدية تستنفر السلطات


بْنَاتْ فنانات مَنْ سْلا ، شَبْعُو الحضور تاع مُنى الفاعلة الجمعوية بالمحمدية بالضحك في مسرحيتهم


مركز العلاج الطبيعي Centre de Naturopathie ينظم ندوة تحسيسية حول طرق العلاج الطبيعي


جمعية تحدي وشفاء مرضى السرطان وبمبادرة اجتماعية تنظم حفلا بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة داء السرطان


شوفو على حالة في مدينة الزهور، كلاب ضالة وشرسة دايرا غزاوا حدا المجلس البلدي تاع المحمدية


انعقاد أول دورة للمجلس الجماعي للمحمدية برآسة إيمان صبير وحضور بارز لمفضل وغياب العطواني ومزواري


المحمدية تشهد افتتاح أول وأكبر محل تجاري لبيع جميع أنواع ثريات الكريسطال الايطالي


بيطاغور توضح الحملات التحسيسية التي باشرتها بخصوص وباء-اش1ن1-تفاديا لانتقال أي عدوى لتلامذتها


الدكتورمحمد حجاجي رئيس الجمعية المركزية للامراض المزمنة يطمئن المواطنين من انفلونزا الخنازير


علي سالم الشكاف يعطي إنطلاقة أشغال لإنجاز أزيد من17ملعبا لكرة المضرب بالنادي الملكي للتنس بالمحمدية


خبر الساعة: سيدي عباد وطريق الموت


الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف والاعلام الالكتروني تنظم يوما دراسيا حول اخلاقيات مهنة الصحافة


مجموعة علالي بالمحمدية تستعرض مشروعها الجديد أمام الصحافة والفنانين ورجال الاعمال برؤية حديثة


Résidence L'oasis ببني يخلف توفر لزبناءها شققا ومكاتب ومحلات تجارية بجودة وموقع استراتيجي


مجموعة مفضل تفتتح فندق نوفو طيل الفخم بحضور وزير السياحة وشخصيات سياسية واعلامية كبيرة


الدكتور محمد الحجاجي مديرالمختبر المركزي للتحليلات الطبية ينظم ندوة علمية وطبية


جمعية تجار المحمدية تنظم حفلا كبيرا بمناسبة السنة الامازيغية 2969 وسط نجاح في التنظيم


المحمدیة: مجموعة «علالي العقاریة» تفتح «جوهرة الحدیقة» أمام وسائل الإعلام

 
النشرة البريدية

 
 

الشعب يريد إسقاط المساواة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 نونبر 2011 الساعة 59 : 23


أسيل سامي

أرجو ألا أثير حنق الكثير من النساء والقليل من الرجل ممن يدافعون عن حق المساواة بين المرأة والرجل …وأنا أرفع شعار “الشعب يريد إسقاط المساواة” ، لكن المرأة العربية مسكينة مغلوب على أمرها في كل الأحوال سواء طالبت بحقها في التساوي بالحقوق والواجبات مع الرجل أو سلمت بأنها فشلت في ظل تركيبة مجتمعية موغلة في التناقضات ومليئة بالمفاهيم الرجعية التي تختلط فيها العادات بالتقاليد بالتفسيرات الدينية. 

المرأة العربية ظلت تناضل على مدى عقود لتحصل على حقوقها وتنعم بالمساواة مع الرجل. ساندها بعض الرجال وعاندها الكثير منهم، واستطاعت بعد جهد جهيد وحروب فتاكة أن تقنع الرجل (بعض الرجال ) والمجتمع (قلة من المجتمع) أنها قادرة على ولوج مجال العمل وتبوء المكانة  المرموقة بين أقرانها الرجال لكنها لم تفلح في إقناعه بأنها طالما أصبحت على قدم المساواة معه في المجتمع لابد له في المقابل أن يعينها في دورها الأصلي: الإنجاب وتربية الأطفال ورعاية الأسرة و”الطبخ والنفخ”. 

الرجل العربي الذي رضي بالمساواة على مضض لم يشأ أن يتنازل عن تربعه عرش الأسرة، وها هي المرأة العربية المتورطة تجد نفسها اليوم ملزمة بعبء مضاعف. فهي عليها أن تؤدي دورها في المنزل على أكمل وجه ابتداء من الطبخ والتنظيف وتربية الأولاد ومتابعة واجباتهم المدرسية وتلبية طلبات الزوج الأزلية إضافة إلى العناية بمظهرها وحسنها، لا تنسوا فهي مشروع  مقارنة دائمة مع نجمات الغناء والتمثيل في محطات التلفزيون وأي خلل في هذا الأمر سيجعلها عرضة للنقد الجارح والسخرية .

وفي نفس الوقت عليها أن تؤدي دورها الوظيفي بإبداع ومهنية وندية دون توقع أي مساعدة من قبل الرجل.

ولا رحمة للمقصرات فأصابع الاتهام جاهزة لتشير إلى السيدة إن بدر منها تقصير صغير . ألا تطالبين بحقوقك ؟ ألم تدعي أنك قادرة على لعب نفس الدور الذي يلعبه الرجل في المجتمع؟

وهنا لابد أن أستحضر المقارنة مع الغرب، فتلك وإن بدت للبعض مقارنة مكررة ومستهلكة ، لكنها حاضرة بقوة من خلال نماذج ناجحة في هذا المجال…..في الغرب تجاوزوا عقبة المساواة وتوزيع المهام منذ أمد بعيد. أصبح الرجل ملما بكل هذه الأمور صار يطبخ وينفخ ويرعى ويجالس الأطفال بل ويحصل على إجازة وضع عندما تضع زوجته مولودها لكي يعينها في مراحل الولادة الأولى. 

وفي بعض دول الغرب فرصة أحد الطرفين بالحصول على وظيفة كاملة،  بمعنى دوام طويل والتزام وتفرغ للعمل ، سواء كان هذا الطرف الزوج أم الزوجة ، تستدعي من الطرف الثاني أن يكون جاهزا لتحمل الجزء الآخر من المسؤولية …مراقبة الأطفال ، تربيتهم ، صحتهم ، فروضهم المدرسية ، تنظيف المنزل ، التسوق وواجبات منزلية عدة . والطرف الثاني الذي يتولى هذه الواجبات يتفانى في تأديتها ويحرص على راحة الطرف الأول ، العائد من يوم عمل مرهق فيعمل على توفير جو الراحة والهدوء له وتلبية طلباته. وأكاد أجزم أن من يقرأ هذه السطور لا يفكر إلا بطريقة واحدة وهي أن الطرف الأول هو الزوج والطرف الثاني هو الزوجة… 

لكن تلك الرؤية التقليدية لم تعد تنطبق بالضرورة  على الحياة المعاصرة ، ففرص العمل يمكن أن تتاح للرجل كما للمرأة ، بل فرص المرأة في الحصول على وظيفة جيدة وبراتب مجز أكبر من فرص الرجل لأسباب عديدة قد يطول عرضها هنا.

لكن الملاحظ أن في العالم العربي كثير من الأزواج الذين لا يقدرون عمل المرأة ولا يراعون ظروف المرأة العاملة ويصرون على ترك انطباع بأن عمل المرأة  رفاهية غير ضرورية وجميل يتفضلون به على زوجاتهم لمجرد أنهم  سمحوا لهن بالخروج للعمل ، رغم أن بعضهم لا يجازف حتى بالتفكير بالاستغناء عن الدعم المادي الذي يوفره راتب الزوجة. ويرعبه أن يصبح المعيل الوحيد للأسرة وقد اعتاد أن تكون الزوجة شريكا ماليا ذا ثقل كبير. 

بل أن هناك نماذج عديدة لرجال ” عطالة بطالة ” استسهلوا عملية خروج الزوجة للعمل  وراحوا يمتطون قارعة الطريق ويعدون النجوم في باحات المقاهي، والأدهى يحاسب البعض منهم زوجته على تقصير منزلي لم تقترفه وعودة متأخرة للمنزل ليس لها يد فيها ، فساعات عملها لابد أن تكتمل ليتمكن ” الأخ ” من ستلام راتبها آخر الشهر ، يعده دينارا دينارا  قبل أن يدسه في جيبه فرحا مختالا وكأنه من صب غزير عرق الجبين على تلك النقود. بعضهم يداري عقدة النقص بتصرفات هوجاء يحاول من خلالها هدهدة  ضمير نائم يخشى أن يصحو على غفلة من الزمن، فتراه يحول  المنزل إلى جحيم من المشاكل والمعارك والحجج والاتهامات ، لتشعر تلك الزوجة أنها دائما العنصر المقصر رغم كل التضحيات.

وهنا تنقلب معادلة المساواة بين المرأة والرجل وتصبح فارغة من كل محتوى فتلك ليست مساواة بل مغالاة في قهر المرأة وتحميلها ما لا طاقة لها به.

أكاد أجزم أن الكثيرات من النساء تراجعن في قرارة أنفسهن عن مبدأ المساواة وتمنين أن يعدن إلى الزمن الذي كانت فيه “المرة مرة والرجال رجال”.. هي دورها ينحسر في حدود البيت والأطفال وهو في العمل وكسب الرزق.ولا نستبعد في ظل حمى الثورات والربيع والخريف أن ينطلق شتاء عربي تخرج فيه النساء  حاملات لشعار ” الشعب يريد إسقاط المساواة”.

 فلتسقط المساواة وتعيش المرأة في عزها ودلالها وبيتها وعملها.







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رئيس وزراء مصر يعتذر لتونس بعد احداث استاد القاهرة

دليلٌ مجاني إلى جميع القادة العرب في إدارة الاحتجاجات الشعبية

اربعة عشر سببا تدعو لإسقاط نظام بشار الأسد

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

متى يخرج المسرح العربي من أزمة النص ؟

نصيحة للحكام والشعوب والعلماء من الشيخ د.معاذ سعيد حوّى

تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

...ويستمر الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

...ويستمر الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

متابعة/ شباب 20 فبراير بالمحمدية ينظمون مسيرة سلمية شعبية مطالبين بالتغيير

اعتداءات مراكش .. لمصلحة من ؟

ضحايا السياسة في بلاد لا سياسة فيها

قراءة في أحداث 20 فبراير

إلى أين يمضي شباب الثورة؟ .. مقدمات لفهم ما يجري

الآلاف يصرخون في وجه الإرهاب والاستبداد بمراكش

حركة 20 فبراير الغير واضحة

المسيرات المضادة تربك حسابات شباب 20 فبراير

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين





 
لكِ

15 نصيحة لحل الخلافات الزوجية بذكاء

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

البرلماني الطاهر بيمزاغ يشيد بالانجازات التي قدمها الشكاف للمحمدية ويرحب بالعامل الجديد هشام العلوي


عامل عمالة المحمدية يُعَايِنُ عملية هدم براريك بحي المسيرة ويقوم بزيارة تفقدية لفضاء تجاري للقرب


المحمدية تشهد وفاة أحد ساكنتها ب«أنفلونزا الخنازير»ووزارة الصحة تكشف عن أرقام التلاميذ الذين ...


شباب من المغرب وتونس والأردن والدانمارك في دورة تكوينية بالمحمدية


إصابة ستة أشخاص في حادثة سير خطيرة قرب المحمدية


قيادي في البام يعزز تحالف الأغلبية في المحمدية


عين حرودة.. حوالي 300 مشارك في الدورة الأولى لسباق الأطفال


أمن المحمدية يعتقل مغتصب مسنة تبلغ من العمر 100 سنة


شركة التهيئة زناتة توقع اتفاقية شراكة مع وكالة التنمية الاجتماعية

 
مختلفات

حفل استقبال رسمي بالرباط على شرف عاهلي إسبانيا صاحبي الجلالة الملك فيليبي السادس والملكة “ضونيا”


تأجيل موعد الجمع العام للودادية السكنية


الملك محمد السادس يعين عددا من السفراء والولاة والعمال الجدد


مجلس مدينة الدار البيضاء ينهي عقد التدبير المفوض مع شركة مدينة بيس


وزارة الجالية تجمع القضاة ومحامو العالم حول ''مدونة الأسرة بين القانون والاتفاقيات الدولية'' بمراكش


أنفلونزا الخنازير... الداخلية تدخل على الخط


تسجيل خمس حالات وفاة بأنفلونزا "أش 1 إن 1" بالمغرب


مصطفى الخلفي: ليس هناك أي قرار برفع الدعم عن غاز البوتان


الأعرج: أزيد من 700 عارض في الدورة ال 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب


الرباط تحتضن الملتقى الدراسي الأول حول أخلاقيات مهنة الصحافة الإلكترونية بالمغرب

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

تفاصيل تعاقد فريق الرجاء مع المدرب الفرنسي كارترون لمدة 5 أشهر


ميسي يطالب إدارة برشلونة بالتعاقد مع لاعب البايرن


دِيربي "التَحدِي" بَيْن الرّجاء و الودَاد بملعب الشيخ زايد بإمارة أبوظبي


المنتخب المغربي يواجه منتخب تونس وديا في هذا التاريخ


ريال مدريد يتعاقد مع نجم جديد لترميم الصفوف


الوداد يكتفي بالتعادل السلبي أمام النجم الساحلي التونسي بكأس زايد للأندية الأبطال


اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل