للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         هذه هي مقالات الصحف الوطنية والمحلية التي طرحت وحللت زيارة عنترة لروسيا وسبه لمن خالفه الرأي             محمد مفضل يستقبل الفنان الكوميدي عبد الرؤوف بالفندق الكبير والجديد نوفو طيل الذي يقترب من الافتتاح            
tv قناة محمدية بريس

البرلماني ومنسق فريق العدالة والتنمية المنحل بمجلس المحمدية يخرج ببيان شديد اللهجة ضد الرئيس عنترة


مواطن يتوجه بنداء للعامل بخصوص حسن عنترة: تتحملون مسؤولية أمام التاريخ: العزل أو موت المدينة


شاهدوا المشاركة أميمة عسري من مدينة المحمدية في سكيتش طريف في


غضبة عاملية عن عنترة لغيابه حضور اجتماع تتم فيه برمجة مشاريع تنموية للمحمدية والرئيس يستمتع بروسيا


الآلاف من سكان المحمدية يُؤَدّون صلاة عيد الفطر المبارك وسط أجواءٍ روحانية وإيمانية مَهِيبَة


جمعية نهضة زناتة تنظم عملية توزيع ملابس العيد على الأيتام و الأطفال في وضعية صعبة بالمركز الاجتماعي


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس اجتماعا للجنة الاقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية


مجموعة مدارس رودان توزع بشراكة مع جمعية منتدى السلام كسوة العيد للايتام والاطفال من أسر معوزة


تعرّف على علامات ليلة القدر التى أخبرنا بها النبي ﷺ .. والدعاء المستحب فيها


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يعطي انطلاق أول عملية تشجير بالمدينة البيئية زناتة


جمعية الحياة للابداع والفن بشراكة مع مدرسة منال تنظم مهرجان مسابقة القرآن الكريم


آباء أطفال أكاديمية شباب المحمدية لكرة القدم ينددون بتقاعس قنصل اسبانيا في منح أطفالهم التأشرة


محمدية بريس تنقل لكم لحظة تكريم حسن بورواين من طرف رئيس شباب المحمدية السيد هشام أيت منا


برنامج استطلاعي تحت عنوان: "المحمدية في قلب الاوراش الكبرى" / الاشغال بملعب البشير


تلاميذ مؤسسة Ecole Apostrophe بالمحمدية ينظمون زيارة تضامنية لدار الاطفال بالعالية


مجموعة علالي العقارية تقدم للمشاهدين سلسلة ولد الحاج الفكاهية بمناسبة رمضان بمشاركة نجوم الفكاهة


دورة المجلس الجماعي للمحمدية 2018/05/28


فضيحة زهرة فرحاني نائبة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية


المحمدية تحت مجهر محمدية بريس: حديقة مسجد الرضوان بالقصبة تشكو اهمال المجلس البلدي للمحمدية


جمعية فضالة سبورتخلق الحدث الرياضي بالمحمدية بتنظيمها الأمسية الكبرى الوطنية في الكيوان


شباب المحمدية بطل شطري الهواة بعد انتصاره على مولودية الداخلة بثلاثة أهداف لواحد.


السيد الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس نهائي مباراة كأس العرش في كرة اليد بالقاعة المغطاة ابن خلدون


ها علاش بغاو لمغاربة يقاطعو الاسماك وكيقولو ماشي الثمن اللي غالي ولكن.....


محمدية بريس تنقل لكم أجواء الحفل رقم4 لتوقيع كتاب رسائل سياسية لمؤلفه الصحفي بوشعيب حمراوي بالمحمدية


تلاميذ مؤسسة كاليلي بالمحمدية يوزعون قفة رمضان على أطفال أسر ذوي الاحتياجات الخاصة بمركز الهلال


من جديد زهرة فرحاني في قلب فضيحة ضحيتها فاعلات جمعويات تم حرمانهن من معرض نسائي


محمدية بريس تنقل لكم مراسيم تنصيب رئيس المحكمة الابتدائية بالمحمدية الاستاذ محمد العلام


ها اللي قالو تجار السمك ومواطنون بالمحمدية بخصوص أول يوم من مقاطعة الاسماك


لقاء تواصلي لجمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية مع أرامل الموظفين في نسخته الرابعة


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يعطي الإنطلاقة الرسمية لعملية إفطار رمضان 1439


نجاح باهر للاحتفال بالذكرى الثالثة عشر للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية


فاعلون جمعويون بالمحمدية يتدخلون لمساعدة مسنة للاستفادة من مركز المسنين


فاتحي: صعود شباب المحمدية هو مجهودات الرئيس والطاقم التقني واللاعبين والجمهور

 
النشرة البريدية

 
 

الانتخابات البرلمانية... وتزوير إرادة الناخبين...؟!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 نونبر 2011 الساعة 22 : 01


الانتخابات البرلمانية... وتزوير إرادة الناخبين...؟!

 

                                            بقلم: مصطفى قطبي

 

مما لاشك فيه أن الانتخابات البرلمانية المقبلة، سيعترضها أشخاص هنا وهناك متلبسون بالأنانية والشخصانية لا يرون إلا مصالحهم الأضيق من ثقب الإبرة، واهمين أنفسهم أن الدنيا لن تقوم إلا على أكتافهم، وخبراتهم التي أتوا بها من كوكب المريخ، والذين يحاولون وضع العصي في عجلات هذه الانتخابات البرلمانية المهمة في التاريخ المغربي لعرقلتها، سرعان ما تتكسر عصيهم أمام الإرادة الطموحة والعزم المصمم على المضي قدماً إلى الأمام، لأن الرجوع إلى الخلف محال في قاموس المصلحين المتطلعين إلى شمس الوطن المغربية المشرقة كل صباح، فالإصلاح يحتاج إلى أهل الصلاح، ومكافحة الفساد تحتاج إلى أهل الرشاد، وفي اللغة العربية، صلح وصلح صلاحاً، وصلاحية، زال عنه الفساد، واستصلح الشيء، ضد استفسد، والصلاح ضد الفساد. فلنبدأ بالإصلاح والصلاح من كل فرد منا، وفي كل أسرة مغربية، وفي كل مدرسة ودائرة انتخابية. فالمحللون السياسيون ورجال الإعلام يجمعون على أن الانتخابات البرلمانية المقبلة، ستكون المحك الفعلي للإصلاحات التي أتى بها الدستور الجديد، من أجل استدراك النقائص السابقة ورفع التحدي الصعب الذي يواجه كل الطبقة السياسية، سلطة وأحزاباً والمتمثل في مدى قدرتها هذه المرة على استقطاب الناخبين ورفع نسبة المشاركة التي تدنت في الانتخابات البرلمانية السابقة إلى أدنى المستويات. والحقيقة أن العملية الانتخابية بالغة الأهمية في الممارسة الديمقراطية، ليس فقط لأنها تجعل المواطن رقماً صعباً في المعادلة السياسية، إنما أيضاً لكونها تسمح بالتداول على السلطة على جميع المستويات، وهو التحدي الأكبر الذي يواجه الطبقة السياسية المغربية، بخاصة في ظل 'الثورات العربية' التي تشهدها المنطقة. من هذا المنطلق فإن ترقية العملية الانتخابية وإضفاء المزيد من الشفافية والمصداقية عليها باعتبارها مفتاح الإصلاح الديمقراطي يقع على عاتق الجميع، سلطةً وأحزاباً ومجتمعاً مدنياً، والنجاح في هذه المهمة الوطنية السامية التي أصبحت تشكل اليوم أولوية سياسية وطنية من الطراز الأول، يتطلب من الجميع الارتقاء بالأهداف والطموحات والنضال السياسي فوق الحسابات الحزبية الفئوية والطموح السلطوي المغري، لأنه حتى وإن كان الفوز في الانتخابات طموح مشروع لكل حزب سياسي في العالم، إلا أن هذا الفوز ليس غاية بحد ذاته، إنما هو مجرد وسيلة لتحقيق غايات أسمى وأهداف أرقى، تتمثل في التأسيس لدولة قوية، قوامها الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وغايتها الارتقاء بالوطن والمواطن نحو أعلى درجات التقدم والرقي والازدهار. ومع اقتراب الاستحقاقات المقبلة، ومع ما عرفته أيضاً الساحة السياسية من تفريقات وانشقاقات حزبية، تعالت الأصوات بكل تلاوينها القزحية منادية بانتخابات نزيهة ودون اللجوء إلى المال السياسي  !!فهل الدولة قادرة على الوقوف بحزم أمام الرشاوى الانتخابية...؟

اِن الرشاوى الانتخابية أو شراء أصوات الناخبين مقابل مبالغ مالية من الظواهر التي استشرت في المغرب خلال الانتخابات البرلمانية السابقة، وقد يلجأ عدد كبير من المرشحين إلى دفع مبالغ مالية للناخبين للإدلاء بأصواتهم لصالحهم حتّى يتمكنوا من الوصول إلى مقاعد البرلمان والتمتع بالحصانة البرلمانية. لكن هذه الرشاوى التي تدفع بسخاء، هناك من يبررها ويدخلها في باب الهدايا ويضفي عليها مسوح الدين، ويستدل بفتوى أو بأخرى من هنا أو هناك تأكّد أنّ المنح والهدايا التي يقوم بتوزيعها المرشحون على الناخبين حلال شرعاً ولا تعد من قبيل الرشاوى، ويبرّر هذا المرشح أو ذاك، بأنّ تلك المنح والهدايا تتم في العلانية وأمام أعين الناس وأنّها في الانتخابات تعدّ من صور المقايضة على الأصوات. وأمام الانتقادات التي توجه لمثل هذه  القضايا فقد تمّ التخفيف من حدّتها وتعديلها، وذهب الراسخون في علم الانتخابات إلى القول أنّ القاعدة التي تحكم هذا الموقف أنّ الأعمال بالنيات مع التوضيح بأنّه إذا كان الغرض من تلك الهدايا هو مساعدة المحتاجين وابتغاء رضا الله فإنّها تكون حلالاً. أمّا إذا كان المرشح يقصد من وراء هداياه رشوة الناخب للحصول على صوته فإنّ الأمر يصبح حراماً. لكن بعض العلماء أكّدوا أنّ شراء الأصوات رشوة محرّمة شرعاً وجريمة يجب محاسبة كل من يتوّرط فيها وتزوير لإرادة الناخبين. وقالوا إنّ الذين يقدّمون الرشاوى الانتخابية لا يهمهم إلا الوصول إلى كراسي البرلمان ولا يسعون إلى خدمة الناس والارتقاء بمستوى معيشتهم مطالبين بضرورة مواجهة هذه الظاهرة بكل حسم وحزم. حيث أن شراء الصوت الانتخابي من جانب المرشح يعتبر إهانة لكرامة الإنسان وشراء للذمم ولا يقل في شناعته عن الرشوة أو التدليس أو الحصول على شيء بالإكراه أو الابتزاز وأنّ شراء الصوت أيضاً لون من العبودية من جهة البائع ـ أي الناخب وشعور بالسيادة الزائفة من جهة المشتري ـ أي المرشح.

وشراء الأصوات من علامات الخيانة للوطن وللناس منذ البداية، لهذا لابد أن تكون هناك محاسبة لهؤلاء الذين يعطون بسخاء أيام الانتخابات وأثناء حملات الدّعاية ثمّ يتبخرون بعد الوصول إلى الكرسي أو بعد السقوط  في القاع انتظاراً لمحاولة أخرى.

فشرعاً يحرم التأثير على الإنسان أو استغلال ظروفه للحصول منه على مصلحة ومن المفروض أن يسأل هؤلاء من أين لهم هذا المال الذي يوزعونه يميناً وشمالاً وبأيّة طريقة يعوضون هذا المال؟ فشراء الصوت يدل على عدم وعي الناس السياسي وحصر جهودهم في الحصول على لقمة العيش وعلى مبلغ من المال يساعدهم ولو لعدّة أيام. فالذين يتقدّمون لشغل مقاعد مجلس النواب يجب أن يكونوا من ذوي الضمائر الحيّة ومن الأمناء القادرين على الإسهام الحقيقي في إدارة شئون بلادهم وسنّ التشريعات اللازمة التي تضمن أمن المجتمع وسلامته وتساعد على تثبيت الحقوق وإقرار الواجبات ونشر ثقافة الحرية والمساواة بين فئات الشعب. فشراء الصوت عمل مقزّز يدل منذ البداية على انتهازية المرشح وعلى أنّه يعمل للوصول بأيّة وسيلة إلى المقعد الذي يتحصّن به فيما بعد، فكان من الأفضل أن يشتري المرشحون الناس بالمعروف وبالوعود الصادقة وبأعمال حقيقية مؤثرة قبل حملاتهم الانتخابية وأن يتم إجراء انتخابات نزيهة وأن يصل إلى مجلس النواب، نواب من أهل الكفاءة حتى نستطيع أن نتعرّف على مشكلات مجتمعنا بصدق ونتمكّن من إيجاد الحلول المناسبة لها وننهض بالشعب سياسياً وتشريعياً واجتماعياً واقتصادياً وأن نحصنه بالقيم الراسخة في مواجهات تيارات العولمة العنيفة التي تحاول زعزعته عن قواعده. فلن نستطيع صدّ هذه التيارات إلا بنواب ومواطنين أقوياء متجردين يعملون لصالح الوطن ويقدّمون مصالحه العليا على المصالح الشخصية الضيّقة لأنّ قوّة المجتمع من قوّة أبنائه وضعف المجتمع من ضعف أبنائه والمواطنون هم المقياس الذي تقاس به قوة الأمم، وقديما قال أفلاطون، إن المدينة الفاضلة لا يمكن أن تتحقق إلا بوجود الفضلاء. فالذهاب إلى صناديق الاقتراع ومنح الصوت لأحد المرشحين مسألة وطنية، ذلك أن القضايا الوطنية لا يأخذ عليها الإنسان مالاً أو جزاء من أحد، ولذلك فإن شراء الأصوات ومنح الناخبين أموالاً أو وعوداً يتنافى مع آداب الإسلام الذي يدعو إلى وضع الرجل المناسب في المكان المناسب. فيجب أن يكون الناخب واعياً عاقلاً فطناً وأن يبحث عن الأصلح الذي يفيد الأمة وينفع المجتمع ويقدم له ما يسهم في رقيه وصعوده، والذي يدرك هذه المعاني لا يقبل أن يحصل على نقود مقابل الإدلاء بصوته لأنه إنسان عاقل وسوي. ولجوء بعض المرشحين لتوزيع الأموال لاستمالة الناخبين هو أسلوب خطير ورهيب، لأن المرشح الذي يدفع لشراء الأصوات سوف يعمل على استرداد هذه الأموال عندما يصبح عضواً في البرلمان عن طريق مجموعة من الطرق التي يستحيي من ذكرها الشيطان. فالذي يشتري الأصوات واثق أنه سيعوض ما دفعه من خلال الغنائم التي تعود عليه أثناء وجوده تحت قبة البرلمان وهذه أمور مرفوضة إسلامياً وأدبياً وخلقياً. والذي يرشح نفسه وينجح ينبغي أن يكون مثالاً للقيم الرفيعة والفلسفة الحياتية التي ترقى بالمجتمع الذي نعيش فيه وتأخذ به إلى الطريق السليم. فتكرار ظاهرة الرشاوى الانتخابية في الاستحقاق البرلماني المقبل يعتبر صورة مكروهة لدى الأمم المتحضرة والمتقدمة، والمجتمعات الراقية لا يمكن أن تفعل هذا، وقد تابعنا العديد من الانتخابات في المجتمعات الغربية ولم نسمع عن مثل هذه الأمور.

اِن شراء الأصوات ظاهرة تجعل الناس يبيعون لمن يدفع بسخاء، وهذا له نتائج خطيرة وسلبيات تضر بالمجتمع وهذا يعوّد الناس ألا ينتخبوا إلا إذا دُفع لهم، ومن يدفع أكثر ينال أصواتهم، وهذه الصورة كريهة يمجها الذوق السليم ويرفضها صاحب الفطرة النقية. لأن المجتمع الذي يملك إرثاً تاريخياً وقيماً هادفة يأبى مثل هذه السلوكيات غير السوية. لهذا فمسؤولية الناخب جسيمة عن صوته لأنه أمانة، فنحن مسؤولون عن معرفتنا بمن ننتخبه والصوت الذي ندلي به لصالح مرشح معين أمانة والأمانة مسؤولية وتكليف، إذا كان الله قد جعلنا أهلاً للأمانة فينبغي أن نقدر هذه المسؤولية وأن نضعها في الرجل المناسب ليكون في المكان المناسب.

اِن شراء أصوات الناخبين سحت وتزوير وتلفيق، ولا يجوز بحال من الأحوال بيع الذمم أو شراؤها مقابل مبالغ مادية، لأنه تزوير لإرادة الناس لا يرتضيه عاقل سواء من الناحية الدينية والأخلاقية أو من ناحية المروءة. وقال لا يجوز شرعاً ولا عقلاً ولا عرفاً شراء الأصوات، ومن يبيع صوته يأكل سحتاً وهو لون من التزوير الذي نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، في الحديث: ' من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه '. فلا يجوز للإنسان أصلاً أن يعطي صوته لمن لا يستحقه، فإذا أعطاه لمن لا يستحقه مقابل مال أو هدايا أو مغريات زائفة، فقد ارتكب جرماً مضاعفاً لأنه باع صوته وشهد شهادة زور. وفي اعتقادي أن المرشح الذي يلجأ إلى شراء الأصوات لا يحظى بثقل اجتماعي أو خدمي لذلك يلجأ إلى هذه الوسائل غير المشروعة حتى يصل إلى كرسي البرلمان، رغم عدم استحقاقه لذلك.

فكل صوت يشترى، سهم مصوب في صدر الديمقراطية المغربية، فإما أن تكون هناك ديمقراطية وإما لا تكون. فشراء الأصوات يحوّل مقاعد مجلس النواب إلى مقاعد في السينما أو المسرح، من يدفع ثمن التذكرة يدخل... ومثل هذه الديمقراطية لا أحد يريدها. وللأسف المأسوف عليه أن السباق إلى عضوية مجلس النواب، تحول في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها السواد الأعظم من المغاربة، تحول عند بعض اللاهثين إلى القبة، إلى ' فيزا كارت ' تربح في كل مكان وبالتالي يلهث وراءها الراغبون في الربح والذين لا تعنيهم مصالح الناس من قريب أو بعيد.

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- quel est votre bilan ????

AL MOUWATINE

Monsieur AL 3ATWANI ne manque pas de culot, et reste égal à luimême c'estàdire un affairiste, un opportuniste qui donne envie de vomir  ! ! ! Voilà, un terne politicien, qui a fait avec la complicité de ses « copains » de Mohammedia une ville sinistrée, triste, sans projets ambitieux ni de perspectives rassurantes.
D’ailleurs, Son incompétence inquiétante, sa culture de maffieux, son népotisme et son côté corrompu sont connus par des milliers de nos concitoyens  ! ! ! ! Aujourd’hui, il est le premier à déposer sa candidature, et je le comprends  ! ! ! ! C’est le moment de «défendre ses propres intérêts et ceux de sa famille et de ses amis », et de continuer impunément à détourner les fonds  publics  ! ! ! Mais la prochaine élection exige des candidats très compétents, sérieux, rigoureux, humbles, honnêtes, sincères, dévoués et véri tablement intéressés par l’intérêt général. Or, ce politicien ne possède aucune de ces qualités morales ! ! ! Tiens, Peutil nous présenter un bilan qualitatif et quantitatif de son travail en tant que parlementaire ?? Quels sont les dossiers et les actions défendus et réalisés par ce monsieur en tant que député ?? Désormais, La nouvelle constitution est une occasion de chasser démocratiquement, et de manière définitive ce genre de politicien sans scrupule et sans moral  ! Alors électeurs et électrices de la circonscription de Mohammedia, votez massivement pour que sa liste soit fortement sanctionnée tout en lui indiquant MASSIVEMENT ET CLAIREMENT la Sortie  ! ! ! ! Monsieur AL 3ATWANI Game is over  ! ! ! Le peuple marocain, et les habitants de la circonscription de Mohammedia aspirent à un réel changement qui exige de NOUVELLES compétences, de SERIE USES références morales que tu ne possèdes pas du tout.

في 14 نونبر 2011 الساعة 18 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 


 

 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

المالكي يحكي عن تجربة (الأوهام) في حكومة التناوب على الطريقة المغربية

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقترح حذف المجلس الوزاري والاحتفاظ بمجلس الحكومة

كيف اختفي اسم فاطمة الزهراء المنصوري من اللائحة "السوداء"؟

نادية ياسين : معارضتنا لا تخص "النظام الملكي" فقط

العقوبة باتت الرد الرسمي على ارتداء النقاب في فرنسا

محاولة انتحار احتراقا داخل عمالة المحمدية

مهرجان جمعية " هوس" لمسرح المحمدية : شموع مسرحية في ليل فني معتم

قطار يحول جثث امرأة حامل وثلاث بنات إلى أشلاء بالمحمدية

المذيعة بثينة كامل تتطلع لرئاسة مصر

إلى أين يمضي شباب الثورة؟ .. مقدمات لفهم ما يجري

الإصلاح الدستوري وشرعية المؤسسات المنتخبة

محللون: خطة الإصلاح التي اقترحها ملك المغرب لا تمنحه راحة تذكر

نعم... و ماذا بعد؟.

بريطانيا ترى في الإصلاحات تدشينا لمرحلة جديدة بالمغرب

من سيتحكم في البرلمان القادم؟

العدالة والتنمية لا يريد انتخابات تشريعية في اكتوبر

الشعب يريد الانتخابات

الداخلية تنوي قطع الدعم المالي عن الأحزاب المقاطعة للانتخابات





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

هذه هي مقالات الصحف الوطنية والمحلية التي طرحت وحللت زيارة عنترة لروسيا وسبه لمن خالفه الرأي


محمد مفضل يستقبل الفنان الكوميدي عبد الرؤوف بالفندق الكبير والجديد نوفو طيل الذي يقترب من الافتتاح


تلوّث في مدينة الورود... هواء المحمدية المغربية ينشر الأمراض التنفسية


سقوط نصاب خطيرة بمدينة المحمدية كان يحتال على ضحاياه بحيل ذكية


المدينة غارقة و الرئيس عنترة في روسيا ، ترى من دفع الفاتورة ؟


المحمدية تستفيد من مشروع نموذجي لنظام مندمج جديد للإنذار والمساعدة على تدبير مخاطر الفيضانات


حي الألفة: فضيحة «التعقيم» تُرَحِّلُ مدير مسثشفى الحسني إلى المحمدية

 
مختلفات

جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي


بوليف: دفتر التحملات الخاص بعملية "مرحبا 2018" يشكل إضافة نوعية خلال هذه السنة


أمزازي: الوزارة اتخذت مجموعة تدابير للرفع من مستوى إدماج الخريجين بسوق الشغل


وزير العدل يحقق في واقعة رفع شعار "ارحل" ضد أخنوش بحضور الملك


جلالة الملك يقيم مأدبة إفطار على شرف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي


..هذا هو أول كاتب وصحفي دعا الى إشهار سلاح المقاطعة بالمغرب

 
أخبار مونديال روسيا

مدرب المغرب راض عن أداء لاعبيه بعد الهزيمة أمام إيران


لاعب إيراني يدعم المغربي بوهدوز بعد هدفه "القاتل"


المغرب يخسر أمام إيران في المونديال بهدف "قاتل"


خطأ وحيد تسبب فى خسارة مصر أمام اوروجواى


بونيفاس: على العالم رفض ابتزاز ترامب والتصويت للملف المغربي


المنتخب الإيراني يستعد للمغرب من دون جمهور


مونديال2026..الأوروبيون يحسمون بين المغرب و أمريكا


فوزي لقجع يحذر : لن نسمح لإنفانتينو بالانحياز لملف أمريكا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل