للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         يوم بدون سيارة بالمحمدية ، بحضور الخليفة الاول للسيد العامل             فريق شباب المحمدية يفك نحس النتائج ..ويسحق فريق ويسلان بثلاث اهداف لصفر وسط ارتياح جماهير الفريق            
tv قناة محمدية بريس

يوم بدون سيارة بالمحمدية ، بحضور الخليفة الاول للسيد العامل


فريق شباب المحمدية يفك نحس النتائج ..ويسحق فريق ويسلان بثلاث اهداف لصفر وسط ارتياح جماهير الفريق


المحمدية تشهد اندلاع حريق مهول استدعى الاستعانة بالوقاية المدنية بمقاطعة البرنوصي


أعضاء اللجنة المشتركة التي يترأسها السيد العامل توضح مجهوداتها في استخراج الرسوم العقارية


برنامج نقاش على المباشر يتطرق لجماعة سيدي موسى المجدوب


المحكمة الادارية تحكم بإدراج عنترة نقطة طلب عزله


الشبيبة الإستقلالية بالمحمدية تناقش وضعية تشغيل الشباب بالمغرب


النائب السابع المكلف بالتعمير بجماعة المحمدية يتطاول بألفاض غير مسؤولة على محمدية بريس


من جديد يتعذر انعقاد دورة اكتوبر بمجلس المحمدية بسبب عدم اكتمال النصاب


برنامج سهرة النجوم على محمدية بريس


عاجل / عامل عمالة المحمدية يرفع دعوى قضائية استعجالية ضد رئيس المجلس الجماعي للمحمدية


مجموعة مدارس رودان بالمحمدية تحتفل باليوم العالمي للمدرس


مجهودات جبارة لعامل عمالة المحمدية تثمر في اسخراج 2559 رسم عقاري بالراشدية3 والوحدة والمسيرة


عدم اكتمال النصاب القانوني يجبر الرئيس عنترة عدم عقد دورة اكتوبر


محمدية بريس تبث أولى برامجها الحوارية بمقرها الجديد (برنامج قضية وآراء) الذي تطرق للوضع البيئي


شركة كتبية تنظم حفل تسليم الشواهد للناجحين في مركز التكوين في مهن اللحوم


المحكمة الابتدائية بالمحمدية تشهد تعيين مفوضين قضائيين جدد


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يتراس حفل تسليم مفاتيح سيارات النقل المدرسي لرؤساء الجماعات


شباب المحمدية يكتفي بالتعادل مع اتحاد تمارة في أولى مبارياته بالقــســــم الممتــــاز هــــــواة


هذا ماقله الاستاذ البقالي ومحامون حول ماتعرض له من اتهامات من حساب فيسبوكي


المحمدية .. الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ينظم يوما دراسيا حول الجهوية واللاتمركز


مواطن من دوار مزاب ببالوما يندد لهدم القائد سكنه دون غيره ويحمله مسؤولية اختفاء 20 مليون سنتيم


جمعية نهضة زناتة للتنمية والتضامن بالمحمدية تنظم زيارة لنزلاء دار المسنين بمناسبة عاشوراء


جماعة المنصورية تفتتح ملعبها البلدي الكبير وسط استحسان شباب المنطقة


مؤسسة مفضل للأعمال الاجتماعية توزع 300 حقيبة مدرسية بولاد فرج


حزب البيئة والتنمية المستدامة يدين الوضع الذي آل اليه قطاع النظافة بمدينة المحمدية


اعضاء ومستشارو المجلس البلدي للمحمدية قبل سنة...حيث العطواني يصف عنترة بالرئيس الفاشل والفاسد


أعضاء مجموعة 32 المطالبين باستقالة عنترة من بلدية المحمدية يصدرون بلاغا حول ماسمي ب"مناظرة"


علي سالم الشكاف عامل صاحب الجلالة على عمالة المحمدية في زيارة تفقدية لسيرالاشغال لعدد من المشاريع


هذا ماقاله محمد العطواني رئيس مجلس العمالة بخصوص دورة شتنبر 2018


حملة لمحاربة البناء العشوائي ببني يخلف والسيد العامل يقوم بزيارة ميدانية للاطلاع على سير تنفيذها


غياب مكيفات الهواء بقاعة دورات المجلس الجماعي تثير غضب أعضاء ومواطنين

 
النشرة البريدية

 
 

اربعة أمراض عالجتها الثورات الديمقراطية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 نونبر 2011 الساعة 27 : 23


لا تقتصر نتائج الثورات التي عرفتها كل من تونس ومصر وليبيا أو التي تعيش أطوارها الحاسمة كل من اليمن وسوريا أو التي يتوقع

أن تعرفها دول أخرى في المنطقة، على تحرير الأوطان من أخطبوط الفساد والاستبداد، بل تعدته إلى تحرير مرتقب لتلك الشعوب من الاستلاب لنماذج ورموز ومقاربات في التغيير وافدة. لقد تأكد للشعوب نفسها من خلال تلك الثورات أنها قادرة بنفسها على صناعة التاريخ وتحرير نفسها وأوطانها، وعلى إحداث التغيير المطلوب والسهر على تنزيله في الواقع وعلى حمايته من السرقة والالتفاف. والثقة في النفس التي استرجعتها الشعوب لا تقتصر على شعوب الدول التي سقطت أنظمتها الفاسدة أو التي توشك على السقوط فيها، بل تعدتها إلى جميع شعوب العالم.
لقد سمحت الثورات الديمقراطية الأخيرة بإمكانية تحرير نظرية التغيير الشعبية، وليس الحزبية، من أربع آفات على الأقل كانت تعاني منها تلك النظرية. وبحكم طبيعة تلك الآفات والمخاطر التي تمثلها على المجتمعات الحديثة فإن معالجة الثورات الديمقراطية لها من شأنه أن يعطي لحياة الشعوب واستقرار مجتمعاتها ضمانات مستقبلية كبيرة لم تكن لتتحقق لا على أيدي الأنظمة القائمة مهما بلغت درجة مواطنتها ولا على أيدي الأحزاب السياسية أيضا ومهما بلغت جديتها السياسية ونزاهتها النضالية.
إن أول ما يتوقع أن تتحرر منه نظرية التغيير الشعبية لدى الفاعلين فيها هي المقاربة التي تعتمد الإرهاب وسيلة للتغيير. وأكدت تداعيات الثورة في كل من تونس ومصر وليبيا على أن الإرهاب تلقى ضربة قصمت ظهره وعزلته بشكل واضح عن الشعوب التي اكتشفت أن العمل الشعبي السلمي أقوى نجاعة من العمل الدموي. ولا شك في أن تخليص الأوطان من داء الإرهاب يعد أكبر العلاجات التي يتوقع للثورات الديمقراطية أن تقدمها لتلك الأوطان. و حررت الثورات الشباب التائق للتغيير من تأثير خطابات المشاريع الدموية ورموزها والتي اكتسبت شعبية كبيرة وسط الشباب قبيل اندلاع الثورات العربية. ولا يخفى ما جنته تلك المشاريع الدموية على دين ودنيا المسلمين من ويلات ومعاناة.
و ثاني ما يتوقع أن تتحرر منه نظرية التغيير في المنطقة هي المقاربات التي تعول على الغرب، و الذي دأبت دوله وخاصة أمريكا وفرنسا، على تشكيل طابور ثالث لها في كل الدول يبشر بقيمها ويدعوا إلى مناهجها و لا يرى طريقا آخر للتغيير غير سبيل ما تريده وتراه تلك الدول. وقد عرفت الشعوب في هذا الإطار كيف تميز بين الاعتماد على النفس في التغيير وبين الاستعانة بالمنتظم الدولي للضغط على الطغاة والمستبدين بالسلطة والثروة في بلدانها. بل إن ثورة تونس قدمت دروسا عظيمة أنهت صلاحية مزاعم إمكانية استيراد الديموقراطية والعدالة الاجتماعية كما تستورد التقنية. وتكمن أهمية التوجه نحو الاستقلال عن الغرب في كونه يسمح بتغيير جدري يخلص الأوطان من الفساد والاستبداد دون استلاب قيمي للغرب وقيمه. وقد أكدت الثورة التونسية والمصرية والليبية بالدليل الملموس قدرة الشعوب على التغيير مع المحافظة على هويتها وقيمها وأصالتها، فأطفأت الثورات الديموقراطية بريق شعارات التغريب والتقليد والاستلاب، وأصبح مقياس النجاح السياسي هو مدى القرب من الشعب ونبضه وليس مدى القرب من فرنسا أو أمريكا.
ثالث ما يتوقع أن تتحرر منه نظرية التغيير في المنطقة أيضا هو النموذج الشيعي في التغيير، فقد تحول هذا النموذج مند قيام الثورة الإيرانية إلى محور جذب للشباب سمح للفكر الشيعي الطائفي باختراق النسيج المجتمعي لكثير من الدول. واقترن النموذج الثوري التغييري الرافض للفساد والاستبداد في الأذهان بالمنظومة الشيعية مقابل صورة نمطية سلبية حول المنظومة السنية تصمها بالخنوع والخضوع لرغبات الفساد السياسي. و تعززت دينامية التشيع في أوساط الشباب المتطلع إلى التغيير بخطابات حسن نصر الله الحماسية وإنجازات حزب الله في لبنان ضد العدو الصهيوني. لكن ثورات الشعوب السنية على الاستبداد السياسي والفساد الاجتماعي أسقطت مخاطر الطائفية في بلدانها، وأفقد الموقف المتخاذل لكل من إيران وحزب الله وزعيمه نصر الله، من الثورة السورية و دفاعهما على النظام السوري، (أفقد)الأيديولوجية الشيعية القدرة على الاستمرار في التوسع و الاستقطاب، بل إن تلك المواقف المتخاذلة جعلت الجهتين الشيعيتين ضد اختيارات الشعوب وطموحاتها. فانتصار إيران وحزب الله للنظام السوري جعلهما في خندق أعداء الشعوب التواقة للتغيير. إن من شأن الحراك الشعبي الأخير ومواقف إيران وحزب الله من ثورة سوريا ونظامها أن يعفي الشعوب من داء الطائفية الدينية التي تخرب كل الأوطان التي تحل بها.
ورابع ما يتوقع أن تتحرر منه نظرية التغيير في المنطقة أيضا هو المقاربة المبنية على القومية العربية. فالثورات الشعبية أعلنت قطيعة واضحة مع التوجه القومي الذي تحول إلى أقلية منبوذة في كثير من الدول، وانفضحت مواقف القوميين من شعوبهم بانخراطهم في صمت غريب لصالح رموز القومية وممولي القوميين وعلى رأسهم النظام السوري ومعمر القذافي. ورأينا جميعا كيف خذل مثقفون وساسة وأدعياء حقوق الإنسان الثورات الشعبية لما تعلق الأمر بسوريا وليبيا بالخصوص، بل منهم من ناصر القذافي كما ناصر حسن نصر الله الأسد تماما! ويمكن القول أن القومية العربية التي مكنت لها "ثورات" وانقلابات عسكرية سابقا في المنطقة العربية قد تلقت اليوم ضربة قوية من الثورة الشعبية الحالية وربما دفنتها إلى غير رجعة. ولا يخفى الخراب الذي أحدثته القومية العربية على مستوى التماسك المجتمعي، وما سمحت بتكريسه من إقصاء على أساس قومي. والثورات الديمقراطية الحالية بقدر ما حررت الشعوب من ضيق الفكر والتعصب حررتها أيضا من السقوط في فخ التقاطب العرقي كيفما كانت طبيعته، وجعلت أرضية حراكها محاربة الفساد وإسقاط الاستبداد والتمكين للديمقراطية والحرية. وقد أبانت الثورة المصرية كيف وحدت بين المسلمين والأقباط رغم محاولة اللعب على ورقة الفتنة الطائفية، ورأينا في ليبيا كيف واجه نشطاء الحركة الأمازيغية محاولة الضرب على وثر الفتنة بتأكيدهم على وحدة الشعب الليبي ضد الظلم السياسي والإقصاء والاستبداد والذي لا شك أنهم كنشطاء حقوقيين كانوا ممن أدوا الثمن غاليا على يد الهالك القذافي. اليوم و بفعل الفكر الثوري الجديد يمكن القول أن الشعوب تحررت أيضا من القوميات المتعصبة لصالح التغيير الشعبي ضد كل أشكال الظلم.
إن من شأن الثورات الديمقراطية الحالية، ومن دون شك، أن تحرر الشعوب من الأمراض الأربعة السابقة ومن كثير من الأمراض غيرها، ذلك أن الثورات الديمقراطية التي شهدتها المنطقة مؤخرا ثورات صنعت على أعين الشعوب ورعتها تلك الشعب في غياب شبه كامل لأجندة حزبية أو أيديولوجية أو قومية داخلية أو أجندة أجنبية. وبتحرير الشعوب نفسها من تلك الأمراض تكون قد وفرت أهم شروط النهضة من جديد، شرط التخلص من الفساد والاستبداد وشرط التصالح مع الذات في إطار تماسك المجتمع. وتتحمل نخب ما بعد الثورة مسؤولية تاريخية في الحفاظ على هذا التوجه الذي يحرر نظرية التغيير من أمراضها.

حسن بويخف







 

 

 

 

 

 


*** ***

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اربعة عشر سببا تدعو لإسقاط نظام بشار الأسد

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

حكم عزف الموسيقى وسماعها

العقوبة باتت الرد الرسمي على ارتداء النقاب في فرنسا

المحمدية تشهد ازديادا مهولا في الدواوير القصديرية وفي الربط السري بالماء والكهرباء

تفاصيل تفكيك عصابتين بالمحمدية

ضواحي المحمدية تغرق في وحل البناء العشوائي

مليارين و200 مليون و670 ألف درهم للمدانين في ملف المكتب الوطني للنقل

صحيفة الغارديان: الغرب لا يريد رحيل الأسد

50 سؤال وجواب فى أمور دينية

اربعة أمراض عالجتها الثورات الديمقراطية





 
إعلان
 
اخبار المحمدية

ابنة المحمدية صفية صاليح تمنح المغرب أول ميدالية أولمبية في التيكواندو بالأرجنتين


المحمدية.. تعنّت الرئيس يتسبب في شلّ المجلس الجماعي


يوم بدون سيارة الأحد المقبل بالدار البيضاء والمحمدية


JOURNÉE SANS VOITURES, DIMANCHE PROCHAIN À CASABLANCA ET MOHAMMEDIA


لهذه الاسباب ..وضع حواجز حديدية لمنع حركة المرور واستنفار أمني في مدينة المحمدية


عامل عمالة المحمدية في زيارة تفقدية لمجموعة من المشاريع التنموية بعين حرودة والمدينة الجديدة زناتة


الفرق السياسية المكونة للمجلس الجماعي للمحمدية تعلن عن عقد ندوة صحفية لتنوير الرأي العام


البقالي يضع شكاية لدى النيابة العامة ضد المدعو"حسن الجوهري"وسط تضامن كبيرمن عدة فعاليات


محكمة النقض تؤكد الحكم بالتصفية القضائية لـ”شركة سامير”

 
مختلفات

ارتياح كبير وسط الجسم الاعلامي الوطني بعد انتخاب الاعلامي يونس مجاهد رئيسا للمجلس الوطني للصحافة


الهاشمي مدير وكالة المغرب العربي للأنباء يقدم خدمات لخصوم المغرب


ولاة وعمّال المملكة يتحركون لتحسين مناخ الأعمال


بلاغ حول الإعتداء على الزميلة سهام عطالي صحفية بمجلة موقع لالة فاطمة


بعد إدانة الشاب المتسبب في الحادثة التي أودت بحياة زوجة الراحل محمد مجيد هذا بلاغ توضيحي لوالدته


الحكومة والاتحاد العام لمقاولات المغرب.. تعزيز آليات العمل المشترك للدفع بالنمو الاقتصادي


الرئيس الصيني يشيد بالدور الكبير لجلالة الملك في افريقيا


وزير التربية الوطنية يدعو الأسر والتلاميذ إلى الانخراط في تطبيق التوجيهات الملكية


البرلماني محمد غيات يساءل كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي حول السكن الجامعي بسطات


الداخلية تستعد لإحصاء ودعم الأسر المعوزة بالمملكة

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018


بند في عقد نيمار يمنح الأمل لريال مدريد لضمه الشتاء القادم


محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل