للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         تلوّث في مدينة الورود... هواء المحمدية المغربية ينشر الأمراض التنفسية             البرلماني ومنسق فريق العدالة والتنمية المنحل بمجلس المحمدية يخرج ببيان شديد اللهجة ضد الرئيس عنترة            
tv قناة محمدية بريس

البرلماني ومنسق فريق العدالة والتنمية المنحل بمجلس المحمدية يخرج ببيان شديد اللهجة ضد الرئيس عنترة


مواطن يتوجه بنداء للعامل بخصوص حسن عنترة: تتحملون مسؤولية أمام التاريخ: العزل أو موت المدينة


شاهدوا المشاركة أميمة عسري من مدينة المحمدية في سكيتش طريف في


غضبة عاملية عن عنترة لغيابه حضور اجتماع تتم فيه برمجة مشاريع تنموية للمحمدية والرئيس يستمتع بروسيا


الآلاف من سكان المحمدية يُؤَدّون صلاة عيد الفطر المبارك وسط أجواءٍ روحانية وإيمانية مَهِيبَة


جمعية نهضة زناتة تنظم عملية توزيع ملابس العيد على الأيتام و الأطفال في وضعية صعبة بالمركز الاجتماعي


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس اجتماعا للجنة الاقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية


مجموعة مدارس رودان توزع بشراكة مع جمعية منتدى السلام كسوة العيد للايتام والاطفال من أسر معوزة


تعرّف على علامات ليلة القدر التى أخبرنا بها النبي ﷺ .. والدعاء المستحب فيها


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يعطي انطلاق أول عملية تشجير بالمدينة البيئية زناتة


جمعية الحياة للابداع والفن بشراكة مع مدرسة منال تنظم مهرجان مسابقة القرآن الكريم


آباء أطفال أكاديمية شباب المحمدية لكرة القدم ينددون بتقاعس قنصل اسبانيا في منح أطفالهم التأشرة


محمدية بريس تنقل لكم لحظة تكريم حسن بورواين من طرف رئيس شباب المحمدية السيد هشام أيت منا


برنامج استطلاعي تحت عنوان: "المحمدية في قلب الاوراش الكبرى" / الاشغال بملعب البشير


تلاميذ مؤسسة Ecole Apostrophe بالمحمدية ينظمون زيارة تضامنية لدار الاطفال بالعالية


مجموعة علالي العقارية تقدم للمشاهدين سلسلة ولد الحاج الفكاهية بمناسبة رمضان بمشاركة نجوم الفكاهة


دورة المجلس الجماعي للمحمدية 2018/05/28


فضيحة زهرة فرحاني نائبة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية


المحمدية تحت مجهر محمدية بريس: حديقة مسجد الرضوان بالقصبة تشكو اهمال المجلس البلدي للمحمدية


جمعية فضالة سبورتخلق الحدث الرياضي بالمحمدية بتنظيمها الأمسية الكبرى الوطنية في الكيوان


شباب المحمدية بطل شطري الهواة بعد انتصاره على مولودية الداخلة بثلاثة أهداف لواحد.


السيد الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس نهائي مباراة كأس العرش في كرة اليد بالقاعة المغطاة ابن خلدون


ها علاش بغاو لمغاربة يقاطعو الاسماك وكيقولو ماشي الثمن اللي غالي ولكن.....


محمدية بريس تنقل لكم أجواء الحفل رقم4 لتوقيع كتاب رسائل سياسية لمؤلفه الصحفي بوشعيب حمراوي بالمحمدية


تلاميذ مؤسسة كاليلي بالمحمدية يوزعون قفة رمضان على أطفال أسر ذوي الاحتياجات الخاصة بمركز الهلال


من جديد زهرة فرحاني في قلب فضيحة ضحيتها فاعلات جمعويات تم حرمانهن من معرض نسائي


محمدية بريس تنقل لكم مراسيم تنصيب رئيس المحكمة الابتدائية بالمحمدية الاستاذ محمد العلام


ها اللي قالو تجار السمك ومواطنون بالمحمدية بخصوص أول يوم من مقاطعة الاسماك


لقاء تواصلي لجمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية مع أرامل الموظفين في نسخته الرابعة


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يعطي الإنطلاقة الرسمية لعملية إفطار رمضان 1439


نجاح باهر للاحتفال بالذكرى الثالثة عشر للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية


فاعلون جمعويون بالمحمدية يتدخلون لمساعدة مسنة للاستفادة من مركز المسنين


فاتحي: صعود شباب المحمدية هو مجهودات الرئيس والطاقم التقني واللاعبين والجمهور

 
النشرة البريدية

 
 

حقوق لا توافقات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 ماي 2011 الساعة 37 : 12


تعمّ المغرب من أقصاه إلى أقصاه موجة أمل مشوبة ببعض الريبة، أمل في التغيير والإصلاح الثوري، وشكّ في إمكانيته وفي مدى توفر شروطه مجتمعة، وفي مدى شجاعة النخب وإرادة الطبقة السياسية في المرور إليه وإنجاحه وتدبيره

ويعود الأمل إلى ما عرفته بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط من هزات قوية جعلت شعوب هذه البلدان تسترجع أوطانها التي اغتصبها الإستبداد، وترجع الريبة إلى ما يعاينه المغاربة من ضعف القوى السياسية المتخاذلة، ومن استعداد النخب للإستسلام والتوقيع على بياض، والرضى بالفتات، ومن قلة عدد المتظاهرين في الشارع مقارنة بحجم السكان، فكما أن ثمة مؤشرات إيجابية تسمح بالتفاؤل، توجد أيضا مؤشرات أخرى قد تجرّ إلى التشاؤم والشك، وهو ما يعني أن قلب موازين القوى لصالح التغيير والأمل، يقتضي ترجيح كفة الشارع بشكل لا يعود يسمح بالشك أو التردّد. فإذا كانت الأحزاب المغربية قد وضعت رجلا عند الشعب ورجلا عند المخزن فلأنها تشك بدورها في قدرة الشارع المغربي على تغيير موازين القوى، وتعتقد ولو بشكل نسبي في قوة المخزن وفي قدرته على امتصاص الغضب والإلتفاف على الحراك الشعبي، وهو رأي قد يصيب وقد يخطئ، لكن الأساسي اليوم هو أن نعرف ماذا نريد تحديدا، وأن نعلنه بقوة كشعار للمرحلة، ونحشد الناس من حوله ونتشبث به حتى النهاية.

ولعل أخطر مرحلة تمر بها مراجعة الدستور هي المرحلة الحالية التي يمكن نعتها بالمرحلة المظلمة، تلك التي تنتهي فيها المشاورات العلنية بين اللجنة الإستشارية والأطراف السياسية والمدنية، وتبدأ فيها عمليات الغربلة والتصفية والترتيب والتشذيب، التي تتمّ من طرف قوى المخزن ومعاونيه فيما وراء الستار وبعيدا عن أعين الرقباء والملاحظين والمهتمين، وهي المرحلة التي يتمّ فيها إجهاض كل الأحلام وإخراج الفأر الذي سيتمخض عنه جبل المخزن.

ومعلوم أن الآلية التي يتم اللجوء إليها كذريعة لتحقيق "الإصلاح في إطار الإستمرارية"، أي استمرارية المخزن وآلياته التقليدية وقيمه وسلوكاته، هي ذريعة "التوافقات" التي استعملت دائما من أجل تكريس "واقعية سياسية" مصطنعة تنتهي إلى الحفاظ على ما هو موجود وضمان استمراره بدون أي تغيير فعلي يضمن للناس أبسط حقوقهم، وهي "توافقات" بين السلطة وبين أحزاب سياسية باهتة أصلا فقدت صلتها العميقة بقواعدها كما فقدت الكثير من شرعيتها بسبب هذه "التوافقات" التي اضطرتها إليها طبيعة علاقتها مع السلطة، والتي تحولت إلى علاقة استسلام تام وخنوع بلغ حدّ الرقابة الذاتية التي أصبحت تشتغل بشكل آلي لدى قيادات أصيبت بشيخوخة بيولوجية وإيديولوجية صاعقة.

لقد كان موطن الداء في التوافقات السياسية بالمغرب هو اختلال موازين القوى لصالح السلطة، واضطرار الأحزاب ـ اليسارية على وجه الخصوص ـ إلى قبول شروط لا تتفق مع نهجها وتوجهاتها الإيديولوجية، مما أضعف بشكل كبير دينامية الحياة السياسية، وجعل المخزن ينجح في اصطناع توافقات مرحلية لتحجيم مطالب التغيير والحدّ من طموحات الشارع، وإجهاض الحقوق بل والإستمرار في خرقها، ولعلّ أهمية المرحلة الحالية تتمثل في بزوغ البوادر الأولى لدينامية الشارع التي من شأنها وحدها أن تقلب هذا الوضع لتجعل الحقوق أسمى من كل التوافقات، وتجعل هذه الأخيرة مقتصرة على المجالات التي لا ينتج عنها إضرار بالحقوق الأساسية.

لقد كانت السلطة تلعب على وتر "التحكيم" و"التوازنات" التي لم تكن كلها في غياب ديمقراطية مؤسسة وصلبة إلا طريقة ناجعة لتكريس الإستبداد والحفاظ على الحكم المطلق، فحرص السلطة على "إرضاء الجميع" أدّى إلى وضع سياسات مرتبكة ومتناقضة حدّ الهذيان، ذلك أن إرضاء أصحاب الحق غير ممكن بإرضاء معارضيهم أي الذين يتمسكون بحرمانهم من تلك الحقوق، فإرضاء المرأة بتمتيعها بحقوقها لا يمكن أن ينسجم مع إرضاء "العلماء" المتشدّدين الذين ما زالوا يعارضون تلك الحقوق ويرون فيها خروجا صريحا عن الملة وهتكا لحرمة الدين كما يفهمونه، وبما أن إرضاء الطرفين غير ممكن، فقد كان الحلّ دائما هو الإنحياز إلى الطرف الذي يضمن استمرار بنيات الإستبداد وثفافة العبودية، مع بعض التنازلات الجزئية من أجل تجميل الواجهة أمام المنتظم الحقوقي الدولي والإتحاد الأوروبي. نفس الشيء يقال عن الأمازيغية، فالحقوق الأمازيغية الثابتة تضيع في غمرة "التوافقات" التي تريد إرضاء دعاة التعريب المطلق وبعض أعضاء الطبقة السياسية المتخلفين عن العصر، بينما الفرق بين الطرفين هو أنّ أحدهما يطالب بحقوقه المشروعة بينما الطرف الثاني يدعو إلى حرمانه من تلك الحقوق، ولا مجال للتوفيق بينهما لأن ذلك من عوامل عرقلة الإنتقال نحو الديمقراطية. نفس الشيء يقال عن البطالة، فالحق في الشغل يتم الإلتفاف عليه بمصالح الباترونا والحسابات التقنية للسلطة التي تستمر رغم ذلك في تبذير المال العام في أمور ثانوية، وبما أنه لا يمكن إرضاء الطرفين معا فإنّ الضحية يكون هو صاحب الحقّ الذي تضيع حقوقه في "التوافقات" و"التوازنات" غير الحكيمة. نفس الشيء يقال عن الحريات الأساسية، والتي تتم التضحية بها بدورها إرضاء لأعداء الحرية من دهاقنة الإستبداد، أهل الوصاية على العقول والأفراد، بينما الحريات لا تقبل "التوافقات" ولا الأخذ والرد ولا التشكيك لأنها أساس الديمقراطية، وهي حريات لا تحدها إلا حريات الآخرين وليس مصالحهم أو مزاجهم.
يظهر من هذا كله أن الحقّ لا يقبل التوافق ولا يخضع للتوازنات، و إنما يقتضي الإحترام المبدئي والتحقيق العيني المشخص، الضامن للكرامة التي هي الغاية والمرمى الذي تصبّ فيه كلّ جهود الإنسان النضالية من أجل الإصلاح أو التغيير.

وإذا كانت البلدان الديمقراطية تقوم بتوافقات في السياسة من أجل فضّ النزاعات وتدبير الإختلاف، فإن الجدير بالذكر أن هذه التوافقات لا تتعلق أبدا بالحقوق والحريات الأساسية التي هي محسومة مقدسة ولا يجوز لأي كان المساس بها، وهذا هو المطلوب اليوم في المغرب، الحسم في الحقوق الأساسية وفي ضوابط الديمقراطية كما هي متعارف عليها في كل البلدان الديمقراطية، ثم إجراء التوافقات السياسية فيما تبقى من أمور تدبير الشأن العام.

إن إخضاع كرامة الإنسان وحقوقه الأساسية لتوافقات أطراف لا يهمها إلا الحفاظ على مكانتها في السلطة أو فيما جاورها هي عملية سياسية غير شريفة وفاقدة للمصداقية، وعلى الذين بقي فيهم رمق من نبل المبادئ السياسية الديمقراطية أن يدفعوا في اتجاه إحقاق الحقوق الأساسية الضامنة للكرامة وعدم إخضاعها للتوافقات، لأن ذلك ما يجرّد العملية السياسية والوثيقة الدستورية من المصداقية، و يجعل الخطاب لدينا مفارقا للممارسة، ويغرقنا من جديد في أسن التخلف والإستبداد.







 

 


 

 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حكم عزف الموسيقى وسماعها

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

حقوق لا توافقات

الاعلام المغربي في مواجهة بروباغندا البوليساريو... ضعف تخطيط أم حرب باردة؟

رغيفة معسلة

محمدية بريس تنشر مسودة الدستور المغربي 2011

دور وتاثير المجتمع المدني في مسار البناء الديمقراطي السليم

الحكرة داء لا دواء له

رفقا بهذا الوطن

إسبانيا والمغرب إلى أين ؟

حقوق لا توافقات





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

تلوّث في مدينة الورود... هواء المحمدية المغربية ينشر الأمراض التنفسية


سقوط نصاب خطيرة بمدينة المحمدية كان يحتال على ضحاياه بحيل ذكية


المدينة غارقة و الرئيس عنترة في روسيا ، ترى من دفع الفاتورة ؟


المحمدية تستفيد من مشروع نموذجي لنظام مندمج جديد للإنذار والمساعدة على تدبير مخاطر الفيضانات


حي الألفة: فضيحة «التعقيم» تُرَحِّلُ مدير مسثشفى الحسني إلى المحمدية


لهذه الاسباب...حسن عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يغازل حزب البيئة والتنمية المستدامة


مسرح عبد الرحيم بوعبيد بالمحمدية يحتضن حفل تقديم مذكرات اليوسفي

 
مختلفات

جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي


بوليف: دفتر التحملات الخاص بعملية "مرحبا 2018" يشكل إضافة نوعية خلال هذه السنة


أمزازي: الوزارة اتخذت مجموعة تدابير للرفع من مستوى إدماج الخريجين بسوق الشغل


وزير العدل يحقق في واقعة رفع شعار "ارحل" ضد أخنوش بحضور الملك


جلالة الملك يقيم مأدبة إفطار على شرف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي


..هذا هو أول كاتب وصحفي دعا الى إشهار سلاح المقاطعة بالمغرب

 
أخبار مونديال روسيا

مدرب المغرب راض عن أداء لاعبيه بعد الهزيمة أمام إيران


لاعب إيراني يدعم المغربي بوهدوز بعد هدفه "القاتل"


المغرب يخسر أمام إيران في المونديال بهدف "قاتل"


خطأ وحيد تسبب فى خسارة مصر أمام اوروجواى


بونيفاس: على العالم رفض ابتزاز ترامب والتصويت للملف المغربي


المنتخب الإيراني يستعد للمغرب من دون جمهور


مونديال2026..الأوروبيون يحسمون بين المغرب و أمريكا


فوزي لقجع يحذر : لن نسمح لإنفانتينو بالانحياز لملف أمريكا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل