للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0523316047         أسامة الناصري:"هشام على راسنا وعينينا ..ونهزوه فوق العمارية" ولكن لوكان ذلك في جمع عام استثنائي             لهذه الاسباب..اصحاب سيارات الاجرة الصغيرة بالمحمدية ينفذون مسيرة احتجاجية            

حفل جمعية تجار المحمدية

تحت شعار : "التاجر وتثبيت الهوية المغربية" ،نظمت جمعية تجار المحمدية للتنمية والتضامن مساء الأحد 15 يناير الجاري...

محطات:الاشارات الضوئية بشارع

باشر برنامج :"محطات" جولته منذ صباح هذه الجمعة 12 يناير 2017 في تسليط الضوء على كل المظاهر الغير عادية بالمحمدية...

محطات:الازبال بشارع فلسطين

ضمن برنامج :"محطات":شارع فلسطين حالة مزرية ومشينة لتراكم الازبال وسط غياب المسؤولية والمسؤولين بالمجلس البلدي...




tv قناة محمدية بريس

أسامة الناصري:"هشام على راسنا وعينينا ..ونهزوه فوق العمارية" ولكن لوكان ذلك في جمع عام استثنائي


لهذه الاسباب..اصحاب سيارات الاجرة الصغيرة بالمحمدية ينفذون مسيرة احتجاجية


شاهدوا الان اعادة البث المباشر لبرنامج هام جدا عن شباب المحمدية


حسن زيرت يؤكد لمحمدية بريس هاتفيا انه سيواصل الدعم المادي والمعنوي لفريق شباب المحمدية


جمعية نهضة زناتة للتنمية و التضامن تنظم حفل لرحلة أداء مناسك العمرة لفائدة أرملتين معوزتين


اعادة للبرنامج المباشر المحمدية في اسبوع والتي كان ابرز مواضيعها شباب المحمدية


وسط حضور جماهيري غفير جمعية تجار المحمدية تنظم حفلا كبيرا بمناسبة رأس السنة الامازيغية


وتتواصل احتجاجات المقصيين والمقصيات من الحق في السكن لأسر وشباب حي المسيرة بالمحمدية


Musulmans, Juifs et Chrétiens réunis à la Paroisse Saint Jacques de Mohammedia


بيان مسيرة الغضب تنسيقية زناتة للإسكان و التنمية


قسوم كاتب عام شباب المحمدية يؤكد عدم انعقاد الجمع العام ملوحا بلجنة مؤقتة


هذا هو موعد الجمع العام الجديد لشباب المحمدية الذي سيقدم فيه امحمدي استقالته رسميا


شاهدوا اعادة البث المباشر لبرنامج حول السكن بزناتة (المستجدات)


الزياتي ل"ميديا سبور: الرئيس الجديد لشباب المحمدية سيكون من المنخرطين بالنادي


اطول برنامج حواري مباشر عن شباب المحمدية يخرج بحلول واقتراحات ومبادرات


شاهدوا اعادة الحلقة الهامة والنارية المباشرة عن جماعة بني يخلف


اختتام دوري جمعية تجار المحمدية بملعب الطاهر الرعد


هذا الصباح...برنامج محطات يلقي الضوء بشارع فلسطين بالمحمدية على الاشارات الضوئية المرورية المعطلة


أولى حلقات برنامج : "محطات" يتوقف بشارع فلسطين حيث تراكم الازبال بشكل مريب


الشرطة بالمحمدية ترتدي الزي الجديد


عاجل: إلغاء جمع عام شباب المحمدية إثر الوعكة الصحية الحادة لحميدة امحمدي رئيس النادي


شاهدوا اعادة البث المباشر لبرنامج حول حملة السلطات الواسعة لتحرير الملك العمومي بالمحمدية


حملة واسعة لتحرير الملك العمومي بالمحمدية


وتتواصل امتحانات الدورة الثانية لعملية المصادقة على مكتسبات التجربة المهنية لمستخدمي مجموعة كتبية


ظهور الزياتي ومحمدي جنبا الى جنب بملعب البشير هل هو مؤشر او علامة لعودة

 
النشرة البريدية

 
 

تونس في طريقها نحو الديموقراطية..ماذا عن المغرب؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 أكتوبر 2011 الساعة 15 : 09


تونس تسير بخطى حثيثة نحو الانتقال من الحالة الثورية إلى الحالة الديموقراطية المؤسساتية..دستور جديد سيضعه مجلس تأسيسي

منتخب بطريقة ديموقراطية من طرف أكثر من 80 في المائة من الشعب التونسي.. نسبة المشاركة كانت ملفتة لجميع المراقبين وتعكس قيمة الاهتمام بالصوت الانتخابي من طرف المواطنين، فلأول مرة يقف الملايين من التونسيين مبتسمين في الطوابير ينتظرون دورهم من أجل الإدلاء بصوتهم الانتخابي اقتناعا منهم بأهمية اللحظة التاريخية التي يعيشونها وهم يؤسسون لمرحلة ديموقراطية عميقة تخلصهم من تركة ثقيلة من السلطوية..أهمية اللحظة التأسيسية في تونس اكتسبت قيمتها من إنجاز شعبي عظيم دشن ربيع الديموقراطية العربي، لكنها اكتسبت قيمتها أيضا من قيمة القوانين الانتخابية المؤسسة والتي جاءت منسجمة مع المعايير الكونية لتنظيم انتخابات حرة ونزيهة..
في المغرب لا يبدو أن هناك حماس للمواطنين للمشاركة المكثفة في الانتخابات القادمة، ولم تعرف البلاد تلك الرجة السياسية المطلوبة لإذكاء الحماس اللازم في مرحلة تاريخية حاسمة.
 في الآونة الأخيرة ارتفعت حدة الاتهامات الموجهة لكل من انتقد القوانين الانتخابية الحالية والتي لا زالت تؤسس لمنطق التحكم والضبط القبلي، متهمة إياه ب"التشكيك" في نزاهة الانتخابات المقبلة...
الحقيقة التي لا جدال فيها أن نزاهة الانتخابات ليست محصورة في يوم الاقتراع ولكن الأعمال التمهيدية للانتخابات والقوانين المؤسسة للحظة الانتخابية لها دور حاسم في الحكم على نزاهة الانتخابات ومصداقيتها..
ويمكن أن نقول اليوم بكل اطمئنان أن القوانين الحالية لا تخدم أغراض النزاهة والشفافية، وبالفعل راكمت الدولة تجربة لا يستهان  بها في رسم استراتيجية التحكم القبلي في نتائج الانتخابات، ولذلك فوضت لمهندسي العملية الانتخابية  وضع قواعد راسخة تضمن عملية الضبط القبلي لجانب كبير من العملية الانتخابية، والباقي يتكفل به المال السياسي والبلطجة الانتخابية. 

الانتخابات القادمة ستجري في ظل لوائح انتخابية قديمة يجري "تجديدها" وفق آليات عقيمة لا تسمح بالتسجيل الأوتوماتيكي للمواطنين البالغين سن الرشد، بل إن العملية الجارية حاليا ـ حسب المعطيات الراشحة ـ  تسمح بتشطيب العديد من المسجلين، وهو ما يعني إقصاء أكثر من خمسة ملايين مواطن ومواطنة.
 لا يخفى على المختصين خلفية هذا الإقصاء، وهو تفادي احتمال المفاجأة بالنسبة لشريحة واسعة لم تعبر عن نواياها التصويتية بعد، ولذلك تصر الدولة على اعتماد آلية المراجعة الشكلية التي أثبتت فشلها في جميع الاستحقاقات السابقة..السؤال الذي يفرض نفسه ويدعو للتشكيك في نوايا من أعدوا مشروع قانون"تجديد اللوائح الانتخابية" هو: لماذا هذا الإصرار على رفض المراجعة الشاملة للوائح الانتخابية على أساس قاعدة الحاصلين على بطاقة التعريف الوطنية؟
 الفرضية التي تفرض نفسها بإلحاح هي أن التغيير الجذري للوائح الانتخابية بالموازاة مع مراجعة التقطيع الانتخابي سيربك حسابات مهندسي الانتخابات وحلفاؤهم من سماسرة الانتخابات الذين أصبحت لهم دراية هائلة بالسوق الانتخابي المستقر على قاعدة اللوائح القديمة ، أما التجديد الشكلي فإنه عمليا لا يربك عملية الضبط القبلي لل"المجال البشري الانتخابي" بل وتزيد في  تسهيل عملية التحكم فيه، وهو ما يدركه رؤساء اللجان الإدارية الذين كانوا يشرفون على هذه العملية بشكل جيد مادامت السلطات المحلية هي التي تملك زمام المبادرة في هذه العملية...ولذلك فإن الدولة هي التي يقع على عاتقها اليوم تكذيب هذه الفرضية وليس المواطن أو الأحزاب!!
الآلية الثانية التي تندرج في إطار استراتيجية التحكم القبلي والتي أثارت نقاشات حادة هي آلية التقطيع الانتخابي، فرغم التنصيص الدستوري على ضرورة تحديد معايير التقطيع الانتخابي في القانون التنظيمي فإن التقطيع الحالي أبقى على معايير فضفاضة في هذا الباب، وأبقى على تقنية المرسوم في إعداد التقطيع الانتخابي..
هنا نشير بوضوح إلى أن مبادئ التقطيع الانتخابي معروفة إذا كانت نية الدولة تتجه نحو إجراء انتخابات نزيهة، وأول هذه المبادئ يرتبط بمدى حياد السلطة المختصة بالتقطيع.
إن اللوائح الانتخابية والتقطيع الانتخابي يشكلان عصب العملية الانتخابية، وقد أبقت القوانين الحالية على موقع الامتياز للإدارة واقعيا وقانونيا في بلورتهما باعتبارهما من أهم الأدوات للتحكم في الخريطة السياسية للبلاد تجنبا لكل مفاجأة محتملة.
وفي الوقت الذي يشتكي فيه الجميع من كثرة الأحزاب التي لا تعكس في جوهرها تعددية حقيقية، حرصت الداخلية على رفض كل المقترحات الرامية إلى اعتماد عتبة تمثيل محترمة تسمح بفرز قوى سياسية كبرى وتشجع الأحزاب الصغيرة على التكتل في أقطاب سياسية واضحة على غرار الأنظمة الانتخابية الديموقراطية ، واكتفت بعتبة (6% في الدوائر المحلية و3% على مستوى اللائحة الوطنية)، وهي عتبة ليست كافية لتجميع أصوات الناخبين في مشاريع سياسية قوية، خصوصا إذا علمنا أن العديد من الأحزاب السياسية أضحت مرتهنة لنظام الأعيان المحليين الذين يفتقرون إلى امتداد سياسي وطني، ولا يعبرون عن مشروع سياسي حقيقي بقدر ما يعبرون عن مصالح فردية أو فئوية ضيقة سرعان ما تتحول إلى مقاعد برلمانية مشتتة تعكس خريطة سياسية مبلقنة...
عندما تستجيب الدولة لهذه المطالب يمكن أن نتحدث عن انتخابات حرة ونزيهة ، أما في ظل المقدمات الحالية فلا نملك إلا نهنئ الشعب التونسي على بدايته الديموقراطية الصحيحة أما ديموقراطيتنا العرجاء فلازال يحتاج إلى نضال طويل لن ينتهي يوم 25 نونبر القادم..

عبد العلي حامي الدين







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



يا لصوص المال العام ابشروا فاختلاس اربعة ملايير لايكلف الا شهرا واحدا نافذا فقط

المغرب يستغني عن وارداته من القمح

قوات الامن تعتقل المئات في انحاء سوريا

هل هناك كذب أبيض و أسود كما يقولون ؟ و ما حكم الكذب لإنقاذ موقف معين ؟

تغييرات مرتقبة في الإدارة الترابية

جزائريون يأملون في قضاء عطلتهم في المغرب رغم الحدود المغلقة

مفهوم الفتنة عند الفقهاء

'باري ماتش' تكشف الوجه القبيح جدا لزوجة الهارب التونسي

المنتخب المغربي يبحث عن ورقة التأهل لمونديال 2014 من غامبيا

الجزائر: حدودها مع المغرب وليبيا مغلقة وحدودها مع تونس في حالة شبه إغلاق

ويكيليكس يقترح اقالة فورية لوزير الاتصال

الرئيس اليمني صالح يظهر للمرة الاولى مصابا بحروق بالغة

قنبلة طنجة كانت موجهة إلى خريبكة والشرطة الايطالية تدخل على الخط

المجازون المعطلون بين الامس واليوم

أميركا تخشى مهاجمتها بسم الريسين

صواريخ أمريكية متطورة في طريقها إلى المغرب

العلبة السوداء لنساء القذافي

الناصري : خبر الزيادة في أجور كبار موظفي الدولة «كذب»

وزير خارجية النيجر يؤكد أن معمر القذافي غير موجود في بلاده

وضاح خنفر يستقيل بشكل مفاجئ من إدارة قناة الجزيرة





 
Publicité

تأمينات الحسنية بالمحمدية المتخصصة في مجال التأمينات بكل فروعها تهنأ زبنائها بالعام الجديد 2017

 
صيدليات المحمدية

صيدليات الحراسة بالمحمدية

 
اخبار المحمدية

هاته هي الاسثتمارات الضخمة التي ستعزز جهة البيضاء سطات


البرلماني الحاج الطاهر بيمزاغ يظهر بشكل لافت ومبتسم بقبة البرلمان إيذانا ببدء مرحلة جديدة للمحمدية


امحمدي رئيس شباب المحمدية يدعو أعضاء مكتبه المسير الاجتماع مساء هذا السبت


عزيز بلبودالي صحفي من المحمدية يوجه اتهامات جنائية خطيرة لعامل اقليم بن سليمان


ترقبوا حوارا هاما مع محمد هشاني رئيس بلدية عين حرودة حول ملف السكن

 
مختلفات

فاطمة وشاي....لهذه الأسباب لم أحصل على الوسام الملكي


بلاغ من الطريقة القادرية البودشيشية

 
نساء و نساء

لماذا ينجذب الرجال للمرأة باللون الأحمر؟


6 خطوات تُثير زوجكِ وتُقرّبه منكِ

 
صحتي

فترات النوم القصيرة قد تؤدي للوفاة


خمسة أخطاء حول صحة الرجل


مشروبات يجب أن تتجنبها إذا كنت مريضا !

 
حياتنا الزوجية

أسباب فشل العلاقة الزوجية


10 أسباب مختلفة قد تؤدي إلى انفصال الرجل عن شريكته!

 
هذه الدنيا

بطاقة يانصيب فازت بـ421 مليون دولار.. وصاحبها لم يظهر


أسرع قطار في العالم قريباً في دبي سرعته 1200 كم

 
تكنولوجيا

جهاز جديد يجعلك تقبل الطرف الآخر من خلال الهاتف في الشات ويشعر بالقبلة كما لو أنها حقيقة


هل تعرف ميزة واتس آب الجديدة؟

 
هو وهي

أخطاء قد تعتبرها بسيطة ولكنها قد تدمر حياتك!


أشياء تجنب أن تقولها للفتاة عند اللقاء الأول

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل