للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         المحمدية تشهد افتتاح جمعية جنات لإبداع المرأة المغربية             تجديد الثقة في السيد نور الدين حسيب على رأس جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية            
صحتي

تمارين اليوجا لتخفيف آلام الظهر

 
tv قناة محمدية بريس

المحمدية تشهد افتتاح جمعية جنات لإبداع المرأة المغربية


تجديد الثقة في السيد نور الدين حسيب على رأس جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية


حصري :شباب المحمدية’ يتعاقد مع أسطورة الكرة البرازيلية ‘ريفالدو’ !


منخرطون بودادية سكنية بالمنصورية يطالبون بحل سريع لاستلام شققهم


برنامج ضيف خاص مع الفاعل الجمعوي بجهة سوس ماسة درعة الحاج ابراهيم أفوعار


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يشرف على عملية غرس الاشجار بغابة واد المالح


السيد العامل يتدخل لدى الجهات المعنية لحل مشكل تأخر صرف رواتب وأجور موظفي جماعة المحمدية


مرشح “الأحرار” يكشف تفاصيل “الاعتداء” عليه خلال انتخابات مجلس المحمدية


ايمان صابر تفوزر برآسة المجلس الجماعي للمحمدية كأول إمرأة تحضى بشرفه في تاريخ المحمدية


جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية تقتني من ماليتها سيارتين نفعيتين


"غياب النصاب" يؤجل انتخاب رئيس بلدية المحمدية


التوفيق وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية يترأس بعمالة المحمدية حفل تنصيب رئيس المجلس العلمي الجديد


Fête de fin d’année au Groupe scolaire vivaldi


إقامات نور(لمجموعة علالي) تفتتح عملية المبيعات لمشروعها السكني الاجتماعي المتميز ببني يخلف


توافق كبير لترأس العطواني الجماعة وسط تصويت منافسته لصالحه واستبعاد مزواري من رئاسة مجلس العمالة


الاستاذ مصطفى حنين مدير مجموعة مدارس بيطاغور يقيم مأدبة عشاء للمعزين على إثر وفاة الفقيد والده


المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية.. ترسيخ لقيم العدالة الاجتماعية وال


تحقيق صحفي من محمدية بريس لودادية puerto banus بعد حصولها على رخصة التسليم النهائي


الودادية السكنية ” puerto banus”بالمنصورية تحصل على رخصة التسليم النهائي وسط فرحة المنخرطين


من جديد بالمحمدية ..العثور على عظام وجماجمم مجهولة بشارع الحسن الثاني


مدير عام شركة كتبية يفتتح أكبر قاعة في رياضة الجيدو بطموح تأسيس نادي كبير يتنافس في البطولة الوطنية


حلقة جديدة من برنامج حديث الساعة ماذا بعد حكم المحكمة بعزل عنترة؟


عشيةالنطق بالحكم:عنترة يتهم طرفا خارج المجلس مدبرا للانقلاب والبقالي يقول:الرئيس القادم من العدالة


جمعية مساندة مرضى السكري بالمحمدية تنظم خرجة ترفيه لمنخرطيها من الاطفال بأحد المنتزهات الجميلة


برنامج : سوس نيوز حول المشاكل العديدة التي تتخبط فيها منطقة سوس ماسة درعة


المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم المحمدية يترأس الاحتفال باليوم الوطني للتعاون المدرسي


بادرة رائعة :شركة كتبية تشرف على صيانة المساحات الخضراء والحدائق بمدينة الزهور المحمدية


برلماني للرباح: “سامير” من ستوفر الأمن الطاقي وليست “الساعة الإضافية”


فقرة موضة : محمدية بريس تستعرض لكم : Collection mode exclusive : "Capes Mylyli"


وزارة الإتصال تتراجع عن " الملاءمة "في حق الجرائد المتوفرة على وصولات قانونية صادرة عن وكلاء الملك


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل توزيع الجوائز على الفائزين في البطولة الاقليمية للعدو الريفي


جمعية نصر فضالة تنظم حفلا ترفيهيا للاطفال بمناسبة عيد المولد النبوي وتكرم رجال الحي وحارس الشباب


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني في ذكرى عيد الاستقلال

 
النشرة البريدية

 
 

تقاليد وعادات أصبحت من الماضي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 أكتوبر 2011 الساعة 46 : 09


عبداللطيف لغزال

من التقاليد والعادات المتجدرة في قيم وسلوكيات وأخلاق المغاربة ؛ أن كرمهم لا حدود له ،كرم قد يفوق كرم حاتم الطائي ؛ ذاك الرجل البدوي الكريم الذي زاره ضيوف في كبد الليل ولم يجد ما يقدمه لهم من أكل كواجب للضيافة ؛ سوى أن ينحر لهم حصانه الأدهم الذي كان يحبه أكثر من أبناءه ؛ وكانت كل القرى تعرف معزة هذا الحصان لصاحبه حاتم ، فلما أكلوا وشربوا وشكروا له حسن الضيافة ؛ سألوه عن الحصان ، فقال لهم مستغربا : هل تعرفون الأدهم ؟ قالوا له : لقد جئنا لنشتريه منك بالثمن الذي تطلبه ؛ وما اهتدينا إلى منزلك إلا في هذا الليل ذلك ؛ فقال لهم : إن ما تأكلون هو الحصان ، فلم أجد شيئا أقدمه لكم وأنتم ضيوفي سوى الأدهم .
أسباب هذه القصة الحاتمية جاءت لتوضح مع شيء من التأكيد أن الكرم المغربي ؛ بدأ ينزل عن عرشه في المدن وليس بالقطع في البوادي والقرى ، في المدينة وضوضاؤها انشغل الناس في أمور دنياهم ؛ فلم يجدوا الوقت الكافي حتى لهرش فروة رؤوسهم ؛ في المدن أصبح الوقت عملة صعبة ؛ يصعب هدره بشيء يمكن أن نسميه تفاهة " الضيافة " لأن الحياة حركة والحركة بركة فلكي تفوز فلا بد لك أن تستغل كل ثانية في حياتك – اعمل أصغري على كبري – فرجال التعليم مثلا وليس كلهم ، فالحياة عندهم عمل في القسم ؛ وساعات إضافيات للدروس الخصوصية الليلية ، وحصص ودروس على شكل تعاقد مع بعض المؤسسات التعليمية الخاصة ؛ ومن لم يجد له عملا إضافيا خارج أوقات العمل الرسمية ؛ تبقى التجارة مجاله المفضل ؛ البيع والشراء في الدراجات النارية أو في السيارات ؛ بل أعرف أستاذا لمادة الفيزياء يبيع ويشتري في " الثوم " .
وعودة إلى موضوع هذا العمود ؛ في المدينة بعد هذا الزخم الكبير من المشاكل التي يتخبط فيها المرء صباح مساء ، تاه الكائن الإنساني في كل متاهاتها ، محاولا الخروج إلى برالأمان بأقل كلفة وبأقل الخسائر ؛ فعلى سبيل المثال وليس على سبيل الحصر؛ حضرت عزاءا في المدينة في حي راق جدا ؛ حي نسميه تجاوزا " الفيلات " علية القوم ونخبها ؛ فلا أحد من ساكني هذه الفيلات شعربأن أحد جيرانه فقد عزيزا عليه ؛ نصبت خيمة كبيرة ؛ لكن لا أحد شارك أسرة الفقيد حزنهم ؛ هذه فقط واحدة من عشرات القصص ؛ التي تؤكد بالواضح أن سكان المدينة قد نسوا شيئا من أخلاق سلفهم السابق .
في البادية الفرح والقرح وجهان لعملة واحدة ؛ في البادية إذا ماكان هناك مأتم فكل سكان الدوار والدواوير القريبة أو البعيدة ؛ يعنيها هذا المأتم ؛ فالحزن حزنهم والفرح فرحهم ، فتجد الناس تتوافذ بالعشرات لإشعار أسرة المتوفي بأن البقاء لله تعالى ولسان حالهم يقول : أننا مازلنا أسرة مترابطة ؛ أما النساء فكرمهم فوق كل الكرم ؛ الأكل يصل اتباعا من كل المنازل ومن كل الدواوير . أما الفرح فشيء آخر ؛ الأكل تتقاسمه العائلة في الإعداد ، وهو متوفر بشكل كبير ومتنوع ، أفراح تستمر في بعض الأحيان إلى أكثر من خمسة أيام .
صحيح أن الشعب المغربي كريم ومضياف ؛ لكن يبدو أن المدينة والحداثة قد أنستنا عظيم أخلاقنا ؛ فتهنا في زحمة الحياة غير مبالين بتاريخ أجدادنا العظام ؛ حياة أنستنا أن أجدادنا في كل ليل وقبل الخلود إلى النوم كانوا يوقدون النار أمام منازلهم لتقود زوار الليل إلى بيوتهم ؛ قصد الإستراحة والضيافة .
فمتى يتذكر مغاربة المدن والحضارة تاريخ الأجداد ؟؟؟

مجرد سؤال .........







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

200 متظاهر مغربي ببروكسيل يطالبون باحترام التقاليد المقدسة

أثر الملابس الضيقة على الرجال

تعديل الدستور لم يكن مطلبا شبابيا

كيف تنظر المرأة المغربية للعلاقة ما قبل الزواج؟

هل يتعين على المغاربة إخفاء حياتهم الجنسية قبل الزواج؟

المغرب و الأردن بلدان خليجيان ؟؟؟؟

مجلة "لوفيغارو" الفرنسية: ملك المغرب يصنع التغيير

رسالة مفتوحة إلى وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة

تقاليد وعادات أصبحت من الماضي





 
لكِ

مارسي الرياضة خلال الدورة الشهرية

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

في ظل تضارب الانباء والتكتم عن الخبر... : ريفالدو "يوافق مبدئيا" على تدريب شباب المحمدية


Mercato : Rivaldo dans le staff d’un club de D3 au Maroc !


بعد انتخاب رئيسة المحمدية.. منتخبون يجرون السلطات والأعضاء للقضاء


العطواني ينفي طعنه في رئاسة صبير لبلدية المحمدية


اسم وخبر : الجبهة النقابية لشركة « سامير » تراسل الحكومة لاستئناف الإنتاج


فريق حزب الإتحاد الإشتراكي بالمحمدية يعقد اجتماعا هاما وسط غياب كاتبه الاقليمي مهدي مزواري


Le PJD succède au PJD à la tête du Conseil communal de Mohammedia


واقعة الاعتداء على العطواني في وسائل الاعلام:تساؤلات عن غياب الاطمئنان عن صحته من اعضاء الحزب


UNE FEMME ÉLUE À LA TÊTE DE LA MAIRIE DE MOHAMMEDIA

 
مختلفات

الأميرة لالة حسناء ترأس مجلس مؤسسة حماية البيئة


أوجار: الوزارة اتخذت مجموعة إجراءات للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير


هل يعتبر وضع صاحب العمل لكاميرات المراقبة في أماكن العمل إجراء مشروعا قانونا


استقرار مناخ الأعمال يكرس مسار التنمية في الصحراء المغربية


تفاؤل بحضور الجزائر مفاوضات جنيف بين المغرب والبوليساريو


بلاغ الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف الالكترونية حول الصحراء المغربية


الملك يترأس جلسة عمل لموضوع تأهيل قطاع التكوين المهني


الدارالبيضاء تحتضن في مابين 8 و14 نونبر الجاري 2018 الدورة الخامسة لمعرض كتاب الطفل والناشئة


البرلماني غيات يسائل الوزير بنعبد القادر عن قرار الحكومة الانفرادي والاستعجالي للحفاظ على “الساعة “


عبد الوافي الحراق يقوم بتشريح الجسم الصحفي تشريحا دقيقا لمن يرغب في استيعاب الدرس جيدا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

المنتخب المغربي يواجه منتخب تونس وديا في هذا التاريخ


ريال مدريد يتعاقد مع نجم جديد لترميم الصفوف


الوداد يكتفي بالتعادل السلبي أمام النجم الساحلي التونسي بكأس زايد للأندية الأبطال


اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل