للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         مجموعة مدارس ميري بالمحمدية تحضى بالمشاركة في حفل التميز الذي نظمته جهة الدارالبيضاء سطات             النائب البرلماني الاستاذ البقالي يلقي مداخلة نارية بقبة البرلمان لاجل التسريع في تشغيل لاسامير            
tv قناة محمدية بريس

مجموعة مدارس ميري بالمحمدية تحضى بالمشاركة في حفل التميز الذي نظمته جهة الدارالبيضاء سطات


النائب البرلماني الاستاذ البقالي يلقي مداخلة نارية بقبة البرلمان لاجل التسريع في تشغيل لاسامير


بمناسبة عيد العرش حسن عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يفتتح المسبح البلدي


نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية


فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك


الكاتب العام لمهنيي النقل فرع المحمدية يسلم شهادة تقدير الى جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات


وفد مالي في زيارة لشركة كتبية في اطار العلاقات الدولية وتبادل الخبرات


les ports ouvert de Flora Mohammedia, le weekend du 14 et 15 juillet 2018


استفادة آلاف الأسر بإقليم المحمدية من عملية إعادة إيواء قاطني"دور الصفيح" التي أشرفت عليها السلطات


برنامج في ضيافة جمعية : جمعية فتح الخير بجماعة بني يخلف باقليم المحمدية


مزواري: رقم 30 سؤالا موجهة من العامل الى عنترة دليل على أن هناك خروقات وبالعشرات


ولد هنية مستشار ومقرب من عنترة: السلطات بالمحمدية في مستوى عالي وتواكب كل المشاريع


توفيق مستشار ببلدية المحمدية : على عنترة التواصل مع المستشارين والمواطنين باش نعرفو لمدينة فين غادا


العطواني :على عنترة أن يقف وقفة رجل ويضع المفاتيح للأجدر


نشرة الظهير بمحمدية بريس تتطرق لموضوع رسالة السيد العامل لرئيس بلدية المحمدية


عنترة يهاجم عامل المحمدية في حسابه الفيسبوكي بعد توصله باستفسار حول خروقاته المالية و التدبيرية


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل نهاية السنة الدراسية لاطفال الجمعية الخيرية الاسلامية


عامل عمالة المحمدية السيد علي سالم الشكاف يتفقد مشاريع وأوراش تنموية باقليم المحمدية


عاجل انقلاب شاحنة كبيرة بقنطرة وادي المالح بالمحمدية


140 مليارا خسائر «سنطرال» بسبب حريق مستودع المحمدية


وزير البترول يسخن عظامه بالطاقة الرملية، ولتذهب سامير والطاقة البترولية الى الجحيم.


محمدية بريس تتنجز لكم روبرطاجا هاما وشاملا حول المشروع السكني لموظفي بلدية المحمدية


موظفون بجماعة المحمدية غاضبون من عنترة ويشكرون الرئيس السابق محمد مفضل لمجهوداته في ملف السكن


جمعية الشؤون الاجتماعية تنظم جمع عام تواصلي مع موظفي بلدية المحمدية المستفيدين من المشروع السكني


محمدية بريس تجري روبرطاجا حول ودادية:PUERTO BANUS وتحاور ممثلها مصطفى الحياني


وزير الشباب والرياضة في زيارة تفقدية لمنشآة رياضية ومراكزل للتخييم سهرت على انجازها عمالة المحمدية


اليكم ماكتبته الصحافة الوطنية بخصوص الحريق المهول بشركة بالحي الصناعي


جمعية تجار المحمدية في زيارة استطلاعية لشركة كتبية


جمعية نهضة زناتة للتنمية والتضامنية في زيارة لدار الاطفال بالمحمدية


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية في زيارة تفقيدة لمركز التأهيل المهني في فنون الصناعة التقليدية


حريق مهول بشركة للوجيستيك بالمحمدية والسيد العامل رفقة وفد أمني في زيارة تفقدية لاعطاء التعليمات


برنامج نقاش على المباشر يتطرق لموضوع موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب


ارتسامات حول حفل التميز لموسم 2018/2017 الذي نظم بمسرح المحمدية

 
النشرة البريدية

 
 

الخبث السياسي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 شتنبر 2011 الساعة 16 : 08


يبدو أن الخبث في عمومه، موجد ومتداول بين الناس في كل الأوطان والأزمان، يسهل رصده وحصاره في كل مجالات حياة، لأنه يتحرك على السطح مكشوفا، بعكس الخبث السياسي الذي غالبا ما تنطلي حيله على الناس، فيتعاطونه عسلا مسموما يشل قدراتهم على التمييز بين الحقيقة والخيال، بين الحق والباطل، يصعب التعرف عليه لأنه خبث غير مرئي، يتحرك في مسارب الأحزاب ودهاليزها المظلمة، وكما أن يوجد خبثاء محنكون بين الناس العاديين، يتعاطون الخداع والمراوغة للإيقاع بالسذج والنصب عليهم لسلبهم مقدراتهم. كذلك هناك خبثاء في السياسة أشد حنكة، وأعتى مكرا، يتكلمون كثيرا ولا يفعلون إلا الشيء القليل، يوظفون كل شيطنات إبليس وضلالاته التي يجيدونها ويتقنونها كثيرا لتسريب كل مقابح الانحراف والغواية السياسية والفكرية والثقافية إلى المجتمع، للوصول لكراسي السلطة، وشرب نخب الانتصار على المغفلين··

 

 ومن أخبث الخبث السياسي وأغربه، هو رغبة بعض القيادات السياسية والنقابية، في الحصول على كم ونسب كبيرة من الناخبين، وانسياقهم وراء تلبية ذلك في خضم حمى الاستقطابات الحزبية الحادة والصراعات السياسية العنيف التي تعرفها البلاد، وتعيشها الأحزاب المغربية كافة، كلما حل موعد الانتخابات، التشريعية منها والجماعية، وفي ظل الاستبداد السياسي، وترهل العمل الحزبي، وغياب المجتمع المدني القائم على احترام حرية التعبير، وانسداد الآفاق السياسية الجادة وانغلاقها أمام فئة عريضة من المواطنين الحكماء الذين رحمهم الله ووقاهم من شرور الكرسي ونجاهم من غيبوبته الساحرة، الذين غالبا ما لا يسعفهم وعيهم ووطنيتهم  في تبني المواقف السياسية غير السليمة، وتتفننهم في الدفع بالكثير ممن يشعرون بالنقص ويحلمون بالوجاهة والوضع الاجتماعي المتميز الذي تضمنه عضوية المجالس المنتخبة، من المقعد البرلماني المريح بحصانته، والمجالس الجماعية والإقليمية والجهوية والغرف الفلاحية والتجارية والصناعية المتميزة "بخيرها وخميرها" غير المراق، ما جعل مشهد المعترك الانتخابي مشوها بما تذروه فيه رياح الأحزاب وتدفع به قياداتها، من كائنات انتخابوية الجديرة بالسجون، والمصحات النفسية، -حالمة بالكرسي وغيبوبته الساحرة التي ترفع الأقزام، وتعملق الأوغاد، وتدفع أبناء السفلة وأهل الحطة والخسة إلى التفاخر على العباد، والاستعلاء على الشرفاء- من أصحاب" الشكارة" و"البزناسة" وذوي السوابق، والجهلة والحمقى والمعتوهين وكل حُثالات القوم، وأرذلهم خِلقة وخُلُقا الذين لم يكونوا في يوم من الأيام من وجهاء قومهم أو من قادتها السياسيين أو التربويين أو من أدبائها وفنانيها أو حتى من مثقفيها، لأنهم في الدرك الأسفل من عشائرهم من فرط إيغالهم في الخسة والوقاحة التي اتخذوها منهجا في السلوك والتفكير، حتى غدت عملة "صرف" بينهم. والذين هم دائما، في وضع المُريب، يحسبون كل صيحة عليهم، بسبب ما أصابهم من سعار انتخابي، حولهم إلى طفيليين يتصدرون في وقاحة،كل وليمة، ويرقصون في كل عرس وعقيقة وختان، ويبكون في كل مأتم، ويتحسرون على كل كوارث ونزاعات البسطاء، التي هم في الغالب الأعم من وراء أكثرها، يعتاشون على بعض عادات المجتمع السيئة ومآسي الناس الذين ليسوا عندهم، أكثر من أرقام في لوائح انتخابية, سرعان ما ينسون وفقاً لبوصلة مصالحة شخصية وأهواء نفوس متربصة، يعرفون كيف تكون مُربحة لهم، تحت جُنح الظلام الذي تجدهم في عتمته، حيثما وليت وجهك، -حتى في بيوت الله والأضرحة والمزارات الدينية- وقد انشغلوا بالتموقع في المراكز الحساسة التي تجعل "عمشهم" امتيازا بين قطيع العميان؛ فتراهم يقفون مع طرف ثم يتقلبون عليه, مثلما ينقلبون على طرف ثم يهتفون له مهما كانت وضاعته وحقارته، مستعرضين، بطولاته الوهمية وإنجازاته الخرافية، وفتوحاته الدنكيشوطية. الحربائيات التي تنتعش مع كل استحقاق، أحيانا بخبث شديد وتارة بغباء اشد، لكنه في الغالب، بتواطؤ مع جل الأحزاب والنخب السياسية اليسارية منها واليمينية، اللبرالية أو الإسلامية، التي أثبت بغالبيتها, إن لم يكن جلها, أنها لا تسعى إلا لتسلق سدات الحكم واعتراش الكراسي من خلال افتراش مآسي الشعب، ظنا منها أنها ترسخ أقدامها في مؤسسات السلطة وتؤسس للبقاء طويلا فيها، بينما هي تقوض بيتها بأيديها وتشيد في المقابل ترسانة معاناة الشعب ويأسه الغاضب والقابل للاشتعال، والتي لا تخطر على بالهم إلا إذا أصبحت الانتخابات قاب قوصين أو أدنى، فيغطون عليها بالخطب العنترية، والشعارات الفضفاضة، والوعود البراقة العرقوبية، المتضمنة للحلول السحرية لكل المعضلات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية والنفسية لتي لا أثر ولا مفعول لها على أرض الواقع.

 

إنها قضية شائكة، بل هي معضلة مستعصية تتطلب جرأة النقاش وفتح الملفات، خاصة وأن التجارب الانتخابية السابقة مع الأسف الشديد لم تأت بجديد، ولم تُظهر أي اختلاف أو تميز بين جل الذين خاضوا غمارها، إذ لم يتميز خلالها التقدمي عن المحافظ، والعلماني عن الإسلامي، ولا اللبرالي عن الاشتراكي، حيث وقفت جل الأطياف المتنافسة بكل مشاربها المتنوعة وأيديولوجياتها المختلفة في منطقة الظل أو ما يسمى بالمنطقة الرمادية، أي بلا لون وبلا طعم وبلا موقف، وتنسى أغلبهم كل المبادئ الإيديولوجية والأخلاقية و حتى الدينية وتعاليمها التي اعتادوا الصياح بها كلما اعتلوا منصة أو أمسكوا بمكرفون.

 

كم يتطلع المغاربة إلى أن تخرج الانتخابات هذه المرة عما عرفته في كل المرات الفائتة، إطاراً رؤى وأفكارا، وأن تنئ بنا عن العناوين العامة الفضفاضة المتشابهة والأرقام الخيالية المتطابقة والمشتركة التي جعلت من المرشحين صورا مستنسخة برغم تعدد الانتماءات وتنوع المشارب. إن الأصل في العملية هو التعدد والتنوع والاختلاف والتجدد الذي من أجله شرعت الانتخابات لتغيير الوجوه والطاقات كل خمس سنوات، لا أدري لماذا يخيفنا التجديد والاختلاف والتنوع إلى هذا الحد-أم أن في القضية إنة-  فبدون اختلاف لن يكون هناك تغيير، ومن دونه لن نتمكن من خلق أو إبداع أو ابتكار، و سيبقى الحال على ما هو عليه، وسنظل في صراخ الضفادع المؤدي إلى الوهم لا الحقيقة، وإلى الخيال لا الواقع،

 

وهذا في حد ذاته وجه من أوجه الخبث السياسي والانحراف الخطيرة، الذي يستدعي إجتراح آليات تفرض من خلالها رقابة شعبية دائمة، تحول دون وقوع المرشحين في مستنقع الانحراف من اجل مصلحة شخصية أو حزبية ضيقة، خاصة أن التجربة العملية أثبتت أن هناك قابلية كبيرة ليتورط العضو المرشح في بؤرة الفساد، لأنه من البشر، والبشر غير معصومين من الوقوع في الخطأ، وفي أحيان كثيرة تكون تلك الأخطاء فادحة ونتائجها كبيرة ووخيمة في حق المجتمع بأكمله.. وابسط خطإ من هذا النوع تلك الفكرة التهديدية الجديدة المبتكرة التي يروج لنغمتها الرتيبة قادة بعض الأحزاب التي تعتبر أن حال الناخبين وأحوالهم لن تتغير إلا إذا احتلوا هم وحدهم، ودون غيرهم كل المناصب البرلمانية وبالتالي رئاسة الحكومة، ظنا منهم أن الناخبين لا عقول لهم تفهم، ولا أسماع لهم تسمع، ولا عيون تراقب وتحاسب. 

 

وأنه مهما استغبى المرشحون وأحزابهم العوام والبسطاء بالخطب الرنانة والكلام المعسول، ومهما استثمروا الدين والمقدسات، ووظفوا التبريرات وحشدوا الأعذار، فلن يكون بمقدورهم إخفاء هوياتهم وأجنداتهم الحقيقية طويلا، فهم معرضون اليوم أكثر من أي وقت مضى، وخاصة في حال ركونهم إلى حالهم الراهنة، واطمئنانهم إلى أدائهم المستفز بغيابهم عن الحضور الفاعل في حياة المواطن المغربي ومساندته في نضاله من اجل الخبز والكرامة، نعم هم معرضون إلى التحول إلى واقع أكثر هشاشة وهامشية مما هم عليه اليوم، فعصر الصبر الجميل قد ولى إلى الأبد وحل مكانه زمن الرحيل السريع لزعماء وقادة الأحزاب الذين لم يستوعبوا الدرس بعد، ولا يحاولون تصحيح فهم دورهم الذي ربما فهموه-خطأً- على انه هو الحصول على القدر الأكبر من الغنائم والامتيازات، وتحقيق المزيد من المصالح الخاصة لهم ولدويهم وأقربائهم على حساب مصالح المواطنين، ونسوا أو تناسوا ما حدده الدستور جديد الذي صوت له المغاربة قاطبة، وما أناطه بهم من وظائف وواجبات نحو هذا الوطن الكريم..

حميد طولست







 

 

 

 

 

 


*** ***

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



توقيف خلية تروج للأقراص المهلوسة بالمحمدية

أبحاث حول أسباب وفاة ابن رئيس بلدية المحمدية

تعديل الدستور لم يكن مطلبا شبابيا

وشهد شاهد من أهل "موازين". لن اشارك فيه وهناك تلاعبات كبيرة

بين حلم التجميل والأخطاء الطبية

المغراوي: الملك أب للجميع، لا لمجموعة من اللصوص

حسب معطيات القناة التانية: 18قتيلاً في انفجار مراكش المُدَبّر

الصراط المستقيم

ندية ياسين: ما اقترحه الخطاب الملكي "روتوشات" لم تلامس العمق

هل يتعين على المغاربة إخفاء حياتهم الجنسية قبل الزواج؟

فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

اللهم اجعل هذا البلد آمنا

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

المالكي يحكي عن تجربة (الأوهام) في حكومة التناوب على الطريقة المغربية

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقترح حذف المجلس الوزاري والاحتفاظ بمجلس الحكومة

نادية ياسين : معارضتنا لا تخص "النظام الملكي" فقط

صالح مستعد لترك السلطة، لكن لمن؟

الراضي: لست "عبد واخذ الأراضي"





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

تفاصيل الصراع بين “عنترة” رئيس مجلس المحمدية والعامل “الشكاف” بخصوص “اختلالات مالية”


مدارس نيوتن تصدرت قائمة المؤسسات التعليمية الخصوصىة من حيث عملية انتقاء التلاميذ الراغبين في...


بمناسبة عيد العرش المجيد وبتنسيق مع عمالة المحمدية الجوق السمفوني الملكي ينظم حفلا بمسرح بوعبيد


النقابات تطرح سيناريوهات حل أزمة "سامير" والحكومة "متفائلة"


الطرق السيارة تفتتح البدال الجديد لمركز المحمدية


ساكنة المحمدية تحاصر وزير الصحة لبناء مستشفى


اليكم ماكتبته الصحف الوطنية بخصوص الرسالة الاستفسارية لعامل عمالة المحمدية لعنترة رئيس مجلس المحمدية

 
مختلفات

هورست كوهلر يعبر عن ارتياحه لزيارته الأولى للأقاليم الجنوبية للمملكة


جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي


بوليف: دفتر التحملات الخاص بعملية "مرحبا 2018" يشكل إضافة نوعية خلال هذه السنة


أمزازي: الوزارة اتخذت مجموعة تدابير للرفع من مستوى إدماج الخريجين بسوق الشغل


وزير العدل يحقق في واقعة رفع شعار "ارحل" ضد أخنوش بحضور الملك


جلالة الملك يقيم مأدبة إفطار على شرف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي

 
أخبار مونديال روسيا

ثورة المغاربة على سيرك المونديال..صور


مدرب المغرب راض عن أداء لاعبيه بعد الهزيمة أمام إيران


لاعب إيراني يدعم المغربي بوهدوز بعد هدفه "القاتل"


المغرب يخسر أمام إيران في المونديال بهدف "قاتل"


خطأ وحيد تسبب فى خسارة مصر أمام اوروجواى


بونيفاس: على العالم رفض ابتزاز ترامب والتصويت للملف المغربي


المنتخب الإيراني يستعد للمغرب من دون جمهور


مونديال2026..الأوروبيون يحسمون بين المغرب و أمريكا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل