للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         توقيف « بزناز كبير » بمدنية المحمدية             هل تريدين خسارة كيلوغرامين من الوزن في 10 أيام؟ هنا الحل            
صحتي

طريقة فعالة للوقاية من الأزمات القلبية

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

جمعية مساندة مرضى السكري بالمحمدية تنظم نشاطا طبيا يصادف اليوم العالمي لداء السكري


خطيـــر .. العثور على رأس حمار في مدينة المحمدية


نشرة اخبار محمدية بريس وعنوانها البارز: التصويت بالاجماع على رفض ميزانية الجماعة


شركة التهيئة زناتة تنظم نهائي مسابقة اكتشاف مواهب أطفال زناتة في مجالات الفن والثقافة


انعقاد الملتقى الوطني للصحافة الالكترونية وسط "ارتباك كبير"


عامل عمالة المحمدية يترأس لقاء تواصليا بمقر العمالة حول التوقيت المدرسي


جمعية الصناع والمقاولين والحرفيين وأحياء زناتة ينظمون ندوة صحفية حول ملف زناتة بفندق نوفو طيل


عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم الإنصات للخطاب الملكي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء


عامل عمالة المحمدية يفتتح المركز الصحي بالفتح 1 ويعطي انطلاقة إنجاز السوق النموذجي بعين حرودة


نشرة اخبار العاشرة 2018.11.05 بقناة محمدية بريس وأبرز عناوينها دورة الميزانية


حسن عنترة رئيس جماعة المحمدية يعطي انطلاقة العمل لأجهزة نُظُم إدارة طوابير الانتظار


هذا ماقالة حسن عنترة هذا الصباح بخوص دورة الميزانية وآخر التطورات في قضية عزله


عباسي : المواطن ماصوطش على المستشارين والاعضاء باش يرفضو الميزانية..والله يعطيهم لعقل.


القهر والمعاناة تُخرج سكان المشروع بالمحمدية للاحتجاج والتنديد


مدرسة فضاء لينا بالدارالبيضاء لتعليم الحلويات لتأهيل المتدربين للعمل في الفنادق


جمعيات المجتمع المدني بالمحمدية في ضيافة المختبر المركزي للتحليلات الطبية بالمحمدية


ها المعقول..سمعو اش قالت هاذ السيدة بالمحمدية عن استمرار التوقيت الصيفي طول العام


برنامج احداث الساعة بقناة محمدية بريس يناقش قرار الحكومة اعتماد التوقيت الصيفي طوال العام


? Info en Face : quel plan de sauvetage pour la SAMIR


وفد طلابي من جامعة الاخوين في زيارة استطلاعية لشركة كتبية لاستكشاف تجربتها الرائدة عن قرب


برنامج نقاش على المباشر يتطرق لجماعة عين حرودة زناتة في كل مواضيعها


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية في زيارة تفقدية لمجموعة من المشاريع التنموية بالمحمدية


بنبرة هادئة السيد هشام أيت منا يرد عن اتهامات النائب السابع لرئيس المجلس الجماعي للمحمدية


رحيم عباسي النائب السابع لرئيس المجلس الجماعي للمحمدية يتهم السيد هشام أيت منا


مواطنون بالمحمدية يتناقضون في تصريحاتهم التي تدعم الرئيس عنترة


إدراج نقطة اقالة عنترة بدورة المجلس والتي اعتبرهاالرئيس غير قانونية لكونه لم يتوصل بالحكم القضائي


شركة التهيئة لزناتة تعقد ندوة صحفية ومديرها العام يعلن عن موعد استقبال أول فوج من سكانها


بعد فاجعة بوقنادل..مغاربة يوجهون أصابع الاتهام لمكتب


"مسلسل" دورة أكتوبر لبلدية المحمدية لم يكتمل بعد، وتأجيل نقطة الإقالة ليوم الخميس 18 أكتوبر


ارتسامات فاعلين جمعويين ومستشارين بجماعة بني يخلف حول مقر محمدية بريس الجديد وبرامجها التفاعلية

 
النشرة البريدية

 
 

المغرب بعيون غربية عمياء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 شتنبر 2011 الساعة 18 : 12


عبداللطيف غزال

عادة ما ينظر الغرب لنا كمغاربة نظرة فيها شيء من الإحتقار؛ وأكيد أن هذه النظرة السوداوية قد ساهمنا بها نحن المغاربة دون أن ندري ؛ وربما بطريقة غير مباشرة ، أصل الحديث في هذا الموضوع عاد بذاكرتي إلى أيام الدراسة؛ وهنا تحضرني ثلاثة  حكايات ؛ صحيح أنها تختلف في الزمان والمكان ؛ لكنها وقائع حصلت .   الحكاية الأولى:    كنت تلميذا في السنة السابعة ثانوي – النظام القديم – أي السنة الثالثة من الجذع المشترك – النظام الجديد - لحظتها كنت أعرف أحد الشباب البلجيكي ويدعى فيليب ؛ كنت وإياه  نتواصل فقط  عبرالرسائل البريدية من باب الصداقة والتفتح على الثقافات الأخرى ، ولم تكن الأمور ميسرة كما هو الأمر الآن ؛ بحيث أن الأنترنيت والهاتف المحمول ؛ ومواقع التفاعل الإجتماعي قد سهلت عملية التواصل على كل الناس  في هذا الكون  ، في إحدى رسائله لي يسألني صديقي البلجيكي بنوع من التهكم والإحتقار: هل فعلا في المغرب لديكم منازل بدون نوافذ ؟ وهل فعلا أن المرأة المغربية مهمشة ولا تأكل معكم على مائدة واحدة  حتى يأكل زوجها أولا ؟هل لديكم ماء للشرب تتوفر فيه مواصفات الجودة ؟ كانت إجاباتي له على كل هذه الأسئلة وغيرها كثير ؛ هو أن يأتي   لزيارة المغرب ليرى بأم عينيه ما يعجز القلم عن وصفه ؛ وفعلا حضر واستغرب لما رأى وسمع ؛ فسحب كل أسئلته التي كانت سخيفة بالنسبة إلي .   الحكاية الثانية :  يحكي لي أحد أصدقائي من مدينة سلا ؛ أنه كان يعرف أحد الشباب من ألمانيا الغربية – وقتها كانت ألمانيا مقسمة إلى شرقية وغربية – كانت معرفة المغربي للألماني مبنية على الطمع ؛ ربما يرسل له أوراق الإقامة أو يبحث له عن عقد عمل، وكانت معرفة الألماني بصديقي السلاوي مبنية على المغامرة والإستكشاف ، وكان صديقي ويسمى "عبدالرفيع" يلح على الألماني ويسمى "هانز فيشر" بضرورة زيارة المغرب لأنه بلد منفتح على كل الثقافات والحضارات ؛ وكان ينتظر هذه الزيارة على أحر من الجمر، ولأن ظروف عبدالرفيع الإجتماعية كانت في الحظيظ فأبوه بالكاد يحصل على قوت يومه له ولأبنائه ؛  كانت الأسرة تكتري بيتا من غرفتين ومطبخ ومرحاض بدون باب فقط بغطاء من ثوب بالي - حسب ما رأيت في إحدى زياراتي لبيتهم  -  المفاجأة تأتي من الألماني هانز فيشر يرسل له برقية ويخبره فيها بأنه سيكون في المغرب عشية يوم الغد ؛ وكان هذا الغد هو اليوم الأول من شهر رمضان؛ أخبر أمه بقضية البرقية؛ فاقترضت المسكينة مالا وأواني من الجيران حتى تحتفل بهذه الزيارة؛ طبعا في أن يرضى الألماني على ابنها ويبحث له على عمل هناك؛ في الغد  ذهب عبدالرفيع إلى مطار الرباط/سلا وكان قريبا من مقر سكناه؛ في الساعة الخامسة نزلت طائرة ألمانية تابعة لشركة " لوفتانزا - على مدرج المطار؛ حمل صديقي لوحة مكتوب عليها إسم "هانز فيشر" من خلالها عرف هانز صديقه عبدالرفيع الذي كان يتقن اللغة الألمانية ، إجراءات المطار والطريق إلى البيت أخذت لها وقتا تجاوز ساعة ونصف الساعة ؛ المهم دخلا الصديقان معا إلى المنزل دقائق قبل أن يرفع الآذان معلنا نهاية الإمساك وبداية الإفطار ؛ فكانت المائدة السلاوية مملوءة عن آخرها بل هناك صحونا على الأرض وتنتظر دورها على المائدة ؛ لحريرة وسوبة والحليب والتمر والقهوة والعصير ، لمالاوي والبغرير والمطلوع والحرشة ، الزميطة والشاي والشباكية  ؛ صديقنا الألماني يأكل ولا يعرف سببا لهذا البذخ الزائد أهو ضيافة أم ماذا ؟؟ ولا أحدا شرح له أسباب هذه المائدة ؛ شعر بالتخمة فذهب للنوم لأن السفر كان متعبا؛ استيقظ حوالي الساعة منتصف الليل، فوجد وجبة العشاء جاهزة؛ مرق ودجاج محمر؛ كسكس وفواكه؛ الألماني استغرب كثيرا للكم الهائل من الأكل؛ بعد ذلك أخذه عبدالرفيع في زيارة ليلية لسلا فوجد الشوارع مملوءة بالناس ، المشاة على أقدامهم؛ وهي عادة عند المغاربة في رمضان؛ يقولون عنها بأن المشي يساعد على الهضم ؛ المهم أن العودة للمنزل كانت ساعة قبل آذان الفجر ؛ دخل الألماني فوجد المائدة مملوءة بالأكل وهو طعام السحورخبز وزيت وزيتون شاي وحليب وما تبقى من وجبة الفطور ؛ فدعوه للأكل ؛ في هذه المرة احتج الضيف الألماني  بقوة وقال لهم مامعناه بأنكم أيها المغاربة تعيشون فقط للأكل؛ نظر إلى ساعته فقال في ظرف سبع ساعات كانت هناك ثلاثة وجبات ؛ هذا أمر خطير على الصحة ؛ غدا سأعود إلى ألمانيا . في الأخير شرح له صديقي خصوصيات هذا الشهر وماذا يعني للمغاربة ولكل المسلمين في العالم. الحكاية الثالثة : هذه الحكاية وقعت هنا بمدينة قلعة السراغنة ؛ فقد جاءت في إحدى المرات بعثة ألمانية تهتم بتحسين نسل الحيوانات ولاسيما من نوع الخرفان وبالضبط نوع "السردي" الذي تمتاز به مدينة قلعة السراغنة ومنطقة "بني مسكين" بالبروج؛ المهم هذه البعثة الألمانية المفروض أنها ستوزع بعض الهبات المالية وبعض الآليات الفلاحية على من ستكتشف في الأخير- بعد القيام بعدة الزيارات الميدانية - أنه فعلا يحسن هذا النوع من القطيع؛ فكانت زيارتهم إلى منطقة " أولاد الشرقي" تبعد 22 كلم عن القلعة ؛ وكانت تصحبهم بعثة من مسؤولي الفلاحة البيطرية بالقلعة ؛ المهم أن البعثة الألمانية أعجبت بإحدى الضيعات وطريقة اهتمامها بالخرفان ؛ وكانت هذه الضيعة تعود ملكيتها لأحد الأعيان بالمنطقة ؛ فالمغاربة عموما معروفون  بكرمهم  ولا أحد يتزايد عليهم في باب الضيافة ؛ فبعد إجراء عدة بحوث على هذا النوع من الغنم وبعد أخذ مجموعة من الصور لهذه الضيعة ، وأخذ فكرة عن الأكل المقدم للقطيع ونوع الأدوية التي تعطى للأغنام في حالة المرض؛ بعد كل هذه الدراسات تبين من خلال ارتسامات الوفد الألماني بأن هذه الضيعة هي من سيفوز بالمنحة وبالمساعدات ، لكن الذي لم يكن في الحسبان هو الآتي ؛ صاحب الضيعة من الميسورين أعطى أوامره بذبح كبشين وطهيهما على الطريقة السرغينية وهي عملية شواء الخروف كاملا؛ فلما أراد أن يفرح الوفد الألماني ومرافقيهم من المغاربة هيأ مائدة كبيرة عليها آنية كبير ينام عليه خروفين محمران؛ فقال لهم" امرحبا بكم عندنا بقلعة السراغنة" المغاربة فرحوا بهذا الكرم الحاتمي أما الوفد الألماني فقد احتج بشدة لما علم بأن اللحم المشوي هو في الأصل خرفان من هذه الضيعة؛ فضاعت المساعدات على هذا الكساب الذي شهدوا له بجودة تحسين هذا النوع من الغنم ؛ في الأخير علم بأن هذا الوفد نباتي بمعنى لا يأكلون اللحوم نهائيا . لهذه الأسباب قلت بأن الغرب ينظرون إلينا نظرة فيها شك وريبة.







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

الإعلام العمومي... والمسلسـلات التركية

مكتب فرع جامعة الحسن الثاني المحمدية يصدر بلاغ بعنوان : معتصمون أمام الرئاسة

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

اللهم اجعل هذا البلد آمنا

مبارك حسني يتعقب زمن الحنين وعطر المكان في «الجدار ينبت هاهنا»

راديوهات المغرب لا تواكب غليان البلاد

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنفي دعمها للبوليساريو

المغرب بعيون غربية عمياء





 
لكِ

هل تريدين خسارة كيلوغرامين من الوزن في 10 أيام؟ هنا الحل

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

توقيف « بزناز كبير » بمدنية المحمدية


الاستفادة من القاعات الرياضية وملاعب القرب أصبح بالمجان واستخلاص الواجبات يجر للمساءلة القانونية


لهذه الاسباب...القناة الالكترونية الاولى بمدينة المحمدية "محمدية بريس"تتوقف عن العمل


عامل عمالة المحمدية يعقد لقاء تواصليا مع مدراء المؤسسات التعليمية وجمعيات الاباء


النجم العالمي L'algerino في زيارة لفندق Novotel Mohammedia التابع لمجموعة مفضل بمدينة الزهور


في مشهد مأساوي.. حارس المنتخب المغربي يعرض قفازاته للبيع بسبب الفقر والحاجة


أغلبها اعتداءات جسدية..أمن المحمدية يوقف 625 شخصا في حالة تلبس خلال أسبوع


بعد قرار حجز ممتلكات العمودي..عمال لاسامير يراسلون العثماني ولفتيت وبنشعبون


المحكمة التجارية تحجز على ممتلكات الملياردير العمودي مالك مصفاة لاسامير بالمغرب !

 
مختلفات

الدارالبيضاء تحتضن في مابين 8 و14 نونبر الجاري 2018 الدورة الخامسة لمعرض كتاب الطفل والناشئة


البرلماني غيات يسائل الوزير بنعبد القادر عن قرار الحكومة الانفرادي والاستعجالي للحفاظ على “الساعة “


عبد الوافي الحراق يقوم بتشريح الجسم الصحفي تشريحا دقيقا لمن يرغب في استيعاب الدرس جيدا


ارتياح كبير وسط الجسم الاعلامي الوطني بعد انتخاب الاعلامي يونس مجاهد رئيسا للمجلس الوطني للصحافة


الهاشمي مدير وكالة المغرب العربي للأنباء يقدم خدمات لخصوم المغرب


ولاة وعمّال المملكة يتحركون لتحسين مناخ الأعمال


بلاغ حول الإعتداء على الزميلة سهام عطالي صحفية بمجلة موقع لالة فاطمة


بعد إدانة الشاب المتسبب في الحادثة التي أودت بحياة زوجة الراحل محمد مجيد هذا بلاغ توضيحي لوالدته


الحكومة والاتحاد العام لمقاولات المغرب.. تعزيز آليات العمل المشترك للدفع بالنمو الاقتصادي


الرئيس الصيني يشيد بالدور الكبير لجلالة الملك في افريقيا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

المنتخب المغربي يواجه منتخب تونس وديا في هذا التاريخ


ريال مدريد يتعاقد مع نجم جديد لترميم الصفوف


الوداد يكتفي بالتعادل السلبي أمام النجم الساحلي التونسي بكأس زايد للأندية الأبطال


اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل