للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية             فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك            
tv قناة محمدية بريس

نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية


فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك


الكاتب العام لمهنيي النقل فرع المحمدية يسلم شهادة تقدير الى جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات


وفد مالي في زيارة لشركة كتبية في اطار العلاقات الدولية وتبادل الخبرات


les ports ouvert de Flora Mohammedia, le weekend du 14 et 15 juillet 2018


استفادة آلاف الأسر بإقليم المحمدية من عملية إعادة إيواء قاطني"دور الصفيح" التي أشرفت عليها السلطات


برنامج في ضيافة جمعية : جمعية فتح الخير بجماعة بني يخلف باقليم المحمدية


مزواري: رقم 30 سؤالا موجهة من العامل الى عنترة دليل على أن هناك خروقات وبالعشرات


ولد هنية مستشار ومقرب من عنترة: السلطات بالمحمدية في مستوى عالي وتواكب كل المشاريع


توفيق مستشار ببلدية المحمدية : على عنترة التواصل مع المستشارين والمواطنين باش نعرفو لمدينة فين غادا


العطواني :على عنترة أن يقف وقفة رجل ويضع المفاتيح للأجدر


نشرة الظهير بمحمدية بريس تتطرق لموضوع رسالة السيد العامل لرئيس بلدية المحمدية


عنترة يهاجم عامل المحمدية في حسابه الفيسبوكي بعد توصله باستفسار حول خروقاته المالية و التدبيرية


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل نهاية السنة الدراسية لاطفال الجمعية الخيرية الاسلامية


عامل عمالة المحمدية السيد علي سالم الشكاف يتفقد مشاريع وأوراش تنموية باقليم المحمدية


عاجل انقلاب شاحنة كبيرة بقنطرة وادي المالح بالمحمدية


140 مليارا خسائر «سنطرال» بسبب حريق مستودع المحمدية


وزير البترول يسخن عظامه بالطاقة الرملية، ولتذهب سامير والطاقة البترولية الى الجحيم.


محمدية بريس تتنجز لكم روبرطاجا هاما وشاملا حول المشروع السكني لموظفي بلدية المحمدية


موظفون بجماعة المحمدية غاضبون من عنترة ويشكرون الرئيس السابق محمد مفضل لمجهوداته في ملف السكن


جمعية الشؤون الاجتماعية تنظم جمع عام تواصلي مع موظفي بلدية المحمدية المستفيدين من المشروع السكني


محمدية بريس تجري روبرطاجا حول ودادية:PUERTO BANUS وتحاور ممثلها مصطفى الحياني


وزير الشباب والرياضة في زيارة تفقدية لمنشآة رياضية ومراكزل للتخييم سهرت على انجازها عمالة المحمدية


اليكم ماكتبته الصحافة الوطنية بخصوص الحريق المهول بشركة بالحي الصناعي


جمعية تجار المحمدية في زيارة استطلاعية لشركة كتبية


جمعية نهضة زناتة للتنمية والتضامنية في زيارة لدار الاطفال بالمحمدية


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية في زيارة تفقيدة لمركز التأهيل المهني في فنون الصناعة التقليدية


حريق مهول بشركة للوجيستيك بالمحمدية والسيد العامل رفقة وفد أمني في زيارة تفقدية لاعطاء التعليمات


برنامج نقاش على المباشر يتطرق لموضوع موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب


ارتسامات حول حفل التميز لموسم 2018/2017 الذي نظم بمسرح المحمدية


مؤسسة ميري تحصل على اعلى نقطة في امتحانات الباكلوريا على الصعيد الاقليمي في مسلك علوم فيزيائية


تلامذة من مؤسسة فيفالدي بالمحمدية يتفوقون اقليميا وجهويا في عدد من الشعب في امتحانات الباكلوريا


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس حفل تكريم التلاميذ المتفوقين في حفل التميز الدراسي

 
النشرة البريدية

 
 

التلاميذ تائهون.. الآباء يحترقون في صمت


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 شتنبر 2011 الساعة 52 : 08


بوسلهام عميمر 

تائهون. حائرون. و طبعا ليس كل الأبناء و الآباء. فالمعنيون هم البسطاء من عامة الشعب. أما علية القوم فهم في حل من المعاناة والحيرة والتيهان. طريق أبنائهم الدراسية ممهدة. يعرفون جيدا مبتداها ومنتهاها، ومسالكها المؤدية مباشرة إلى بر الأمان.

فتعليم أبنائهم يحكمه المنطق الاستثماري الصرف، تؤهلهم إمكاناتهم المادية وعلاقاتهم المتميزة لاعتماد هذا المنطق بامتياز. من هنا لا نستغرب لما نجد أبناءهم الذين يولدون بملاعق من ذهب،  لا يحتاجون لبوابة البرلمان لولوج سوق الشغل، بعد الاعتصامات، وتسلق أسوار الوزارات ومقرات الأحزاب، والتهديد بحرق الأجساد، وتذوق سياط وهراوات كل أنواع التدخلات، السريع منها و البطئ. و "شوف تشوف"؟

فأنى للآباء من عموم الشعب التفكير، بهكذا منطق؟

يقفون في مفترق الطرق. لا يدرون ماذا يفعلون. ولا أية طريق سيسلكون. فأخبار المعطلين لم تعد خاقية على أحد.

هل يدفعون أبناءهم للمدارس العمومية، "وعليك آمولانا"؟

فالعين بصيرة واليد قصيرة. فأنى له حتى مجرد التفكير في تعليم خصوصي، تكلفته الشهرية قد يتجاوز مرتبه بكثير. هذا إن كان من المنعمين برقم تأجير؟

 إنهم يعرفون مصائر أبنائهم بالملموس، حتى و إن قهقه الحظ لبعضهم، و كانوا ممن حصلوا على شواهد عليا.

لا يزال معظم الآباء يدفعهم بصيص أمل، أوهن من خيوط بيت العنكبوت، وإن كان يصرح أكثر من أب أو أم، أن لا أمل له من وراء تعليم ابنه، سوى أن يتعلم كتابة اسمه، كناية عن درجة اليأس من حصيلة هذه المدرسة. ويا ترى هل يتحقق له مراده أم لا، في مدارس يتواطأ جل المتدخلين على وأدها، بطريقة أو بأخرى؟  

فعادة، ما يغذي حرص البسطاء من المواطنين في البوادي و في هوامش المدن، على تعليم أبنائهم، لما أصبح كل شيء، متوقف على أدنى شهادة ( الابتدائية).

فالجندي البسيط، ذهب اليوم، الذي كان يحمل حملا من الحقول أو من الأسواق، إلى التجنيد. فاليوم على الأقل، يجب أن يكون حاصلا على الشهادة الإعدادية. نفس الشيء بالنسبة لرئاسة المجالس القروية، تشترط الشهادة الابتدائية، كحد أدنى لتوليها. من هنا لا تزال قصص هؤلاء تتناسل، منذ الانتخابات السابقة، بسبب لجوء بعضهم لشرائها بالملايين. و لعل آخر ما تم التنصيص عليه للحصول على مهنة "مقدم الحي"، أن يكون حاملا لشهادة الباكالوريا، بعدما كان يتولاها أيا كان من أعيان الدواوير، ويتخذ له كاتبا يتولى نيابة عنه، فك  شفرة الحروف الأبجدية..

طبقة أخرى من الآباء يمكن تصنيفها تجاوزا ضمن الطبقة الوسطى، يقتسمون رواتبهم المقسومة أصلا مع  الساعات الإضافية، لإحراز بعض التميز خاصة في المواد العلمية واللغات( وطبعا باستثناء اللغة العربية لغة البلاد الرسمية، بما أنها لن تسقيهم جرعة ماء)، على أمل الحصول على معدلات، لربما تؤهلهم لسوق المنافسة بعد الباكالوريا. وقليلا ما يصاب الهدف أمام التعليم الخصوصي المعروف في مجمله، بالتناقض الصارخ بين نقط المراقبة المستمرة المنتفخة حد التخمة، وبين النقط  المحصل عليها في الامتحانات الوطنية الموحدة، بالكاد تتجاوز العتبة. كل شيء يمر وكأن شيئا لم يقع.

من هنا كانت مطالب آباء التلاميذ بالتعليم العمومي مؤخرا خلال هذا الموسم بعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا، اعتماد نقط الامتحان الوطني، دون احتساب المراقبة المستمرة، لتحقيق تكافؤ الفرص ولو نسبيا للتأهل للمعاهد والمدارس العليا.

على ذكر الساعات الإضافية. هذه البلية التي ابتلي بها تعليمنا، أفرزت الكثير من الآفات. منها ما يتعلق بثلة من ممتهنيها، للأسف انقلبت الآية لديهم. يولونها كل طاقتهم على حساب عملهم الرسمي. تبلغ الدناءة ببعضهم لابتزاز التلاميذ ابتزازا، من أجل استمالة أكبر عدد من التلاميذ. وحبذا لو تساهم في الرفع من المستوى الدراسي. للأسف فهي أقرب إلى سوق عشوائي، تباع فيه النقط وتشترى بدون فائدة تعليمية تذكر، في ظل غياب قوانين صارمة تقننها.

ومنها ما يتعلق بالآباء أنفسهم، بما أنها تساهم بشكل بين لدفع أكثرهم للارتشاء من أجل توفير مصاريفها الزائدة. ومنها ما يتعلق بالتلاميذ إذ تغذي الأحقاد بينهم. الغريب لما تصادف تلاميذ في الصف الأول أو الثاني مبتلين بهذه الساعات الابتزازية على حساب أوقات راحتهم ولعبهم.

فلم لا تقوم المدرسة بدورها، ولو نسبيا، لتحافظ على تكافؤ الفرص على الأقل بين أفراد هذه الشريحة المجتمعية، بدل التكلف على حساب حاجياتهم الأساسية، لتخفف قليلا على الآباء؟   

أجل الآباء في حيرة من أمرهم. هل يغمضون أعينهم على هذه المدرسة، وذلك ما يحدث. أم هل يحسمون منذ البداية ويقطعون معها في المهد و يختارون لأبنائهم،عما إذا لم يغنهم، فعلى الأقل يحفظ لهم ماء وجوههم؟

المدرسة العمومية ما الذي تبقى لها تدافع به عن نفسها، ومن تم تطمئن الآباء على أبنائهم بارتيادها؟

ما الذي تبقى بعدما ضرب مبدأ تكافؤ الفرص في اللغات، باعتماد التعريب الغريب، والالتفاف عليه بإقرار مادة الترجمة. لا أعتقد أن له مثيلا في بلاد المعمور. تعريب المواد العلمية من الابتدائي إلى الباكالوريا، وبعدها لا أثر للعربية في  جميع الكليات والمعاهد والمدارس العليا؟ بناء عليه، كم من الطلبة يجتازون عقبة الامتحانات لولوجها، ولكنهم يصطدمون بجدار اللغة الحديدي. فلا يجدون بدا من الانسحاب مستسلمين لقدرهم اللغوي، أمام فئة من طلبة التعليم الخصوصي، و أمام قلة قليلة ممن تكبد والداه، جريرة الدعم في اللغات؟

لا يخفى حال مدارسنا العمومية على أحد. ونعرف أن أبناءنا حتى لو لعبت الرياح في صالح أشرعتهم الدراسية، وحصلوا على شواهد عليا، فلن ينعموا بعمل ما حتى يمرروهم من "عين الإبرة"، ويطالبونهم بالتكوين وإعادة التكوين. ماذا كانوا يصنعون في المدارس التي تخرجوا منها، وأفنوا زهرة أعمارهم على كراسيها الخشبية؟

ونعرف أنهم في مدارس تفتقر لأبسط شروط التعليم المواكب للعصر. محتوياتها لم تتجاوز ما كان عليه حالها في العقود الغابرة؛ سبورة خشبية وطباشير وتكديس التلاميذ في حجرات. كل هم الأستاذ أن تمر ساعته بدون مشاكل...  

و مع ذلك ندفع أبناءنا لهذه المدارس دفعا، "مكره أخوك لا بطل". يجربون فيهم كفئران التجارب. ما الحصيلة خلال عقود من المبادرات؟

أملنا أن يوضع قطار الإصلاح على سكته الصحيحة. فتقدر السنوات التي تقتطع من أعمار أبنائنا اقتطاعا. فإما تكون بالفعل سنوات دراسية بما تعنيه هذه الكلمة من علم وتعلم وتربية تنعكس إيجابا على مستقبله الحياتي برمته، وإما يتركونهم لحالهم يدبرون أمورهم، ويكتفون بتلقينهم المبادئ الأولية خلال دروس محو الأمية المسائية، بدل سجنهم بين جدرانها لمدد غير يسيرة، يبيعونه وهم النجاح السنوي، حتى ولو لم يبذل أي مجهود يذكر، وفي الأخير يخرج للشارع "لا ذراع لخدمة. لا وجه لسعاية" كما يقال للأسف الشديد







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نصيحة للحكام والشعوب والعلماء من الشيخ د.معاذ سعيد حوّى

المحمدية تشهد ازديادا مهولا في الدواوير القصديرية وفي الربط السري بالماء والكهرباء

توقيف خلية تروج للأقراص المهلوسة بالمحمدية

ضواحي المحمدية تغرق في وحل البناء العشوائي

أخشيشن يعترف بالاختلالات بوزارة التربية

تدبر القرآن

أولياء التلاميذ يطالبون

سوريا: الدروس العشرة التي لم يفهمها بشارالاسد

المغرب: كفايات التدريس وتدريس الكفايات آليات التحصيل ومعايير التقويم

التطرف الديني بين المواجهة الأمنية والسياسة الثقافية

التلاميذ تائهون.. الآباء يحترقون في صمت





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

اليكم ماكتبته الصحف الوطنية بخصوص الرسالة الاستفسارية لعامل عمالة المحمدية لعنترة رئيس مجلس المحمدية


هذه هي السيناريوهات الأربع لإنقاذ «سامير» من شبح الإغلاق


برلماني اقليم المحمدية الاستاذ البقالي: "العفو" من بين الحلول الكفيلة لحل مشكل معتقلي "حراك الحسيمة"


الفاعل الجمعوي بالمحمدية السيد وديع يطالب عنترة بالاهتمام بشواطىء المدينة


Mohammedia: Le Réseau Euromed des ONG décline son plan d’action


La Samir: Un "front national" pour sauver la raffinerie


مجموعة مدارس ابن سينا بالمحمدية عنوانٌ للتميّز والتفوق وإدارتها ترفع يافطة نجاج تلامذتها بنسبة 100

 
مختلفات

هورست كوهلر يعبر عن ارتياحه لزيارته الأولى للأقاليم الجنوبية للمملكة


جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي


بوليف: دفتر التحملات الخاص بعملية "مرحبا 2018" يشكل إضافة نوعية خلال هذه السنة


أمزازي: الوزارة اتخذت مجموعة تدابير للرفع من مستوى إدماج الخريجين بسوق الشغل


وزير العدل يحقق في واقعة رفع شعار "ارحل" ضد أخنوش بحضور الملك


جلالة الملك يقيم مأدبة إفطار على شرف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي

 
أخبار مونديال روسيا

ثورة المغاربة على سيرك المونديال..صور


مدرب المغرب راض عن أداء لاعبيه بعد الهزيمة أمام إيران


لاعب إيراني يدعم المغربي بوهدوز بعد هدفه "القاتل"


المغرب يخسر أمام إيران في المونديال بهدف "قاتل"


خطأ وحيد تسبب فى خسارة مصر أمام اوروجواى


بونيفاس: على العالم رفض ابتزاز ترامب والتصويت للملف المغربي


المنتخب الإيراني يستعد للمغرب من دون جمهور


مونديال2026..الأوروبيون يحسمون بين المغرب و أمريكا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل