للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         بحرقة وغضب هذا مايطالب به حارس للدراجات رفقة ابنائه الصغار أمام رحبة أضاحي العيد بحي الحسنية 2             قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث            
tv قناة محمدية بريس

بحرقة وغضب هذا مايطالب به حارس للدراجات رفقة ابنائه الصغار أمام رحبة أضاحي العيد بحي الحسنية 2


قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث


أول تصريح لمبارك عفيري رئيس جماعة المنصورية بعد فاجعة وفاة المقدم عبد الاله الصافي في محرك الفروسية


الهيئة الممثلة لقطاع النقل الطرقي والبضائع بالمغرب تنظم ندوة صحفية


وفاة الفارس عبد الإله ولد الصافي في موسم التبوريدة بالمنصورية بسبب “نيران صديقة”


الاستاذ سهيل ماهر: حزب البيئة والتنمية المستدامة يطالب بالقيام بتعديل جذري في قانون الاحزاب


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل تخليد اليوم الوطني للمهاجر وسط فرحة المهاجرين بحفاوة الاستقبال


وزارة الداخلية تمنع رؤساء جماعات من مغادرة التراب الوطني.


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس نهائي منافسات الجائزة الوطنية الكبرى للترياتلون


برنامج من منطقة أم الرايات بسيدي موسى المجدوب حول نقطة بيع أغنام سلالة "تمحضيت" المتميزة


شركة كتبية تقيم حفل غذاء على شرف أطفال المخيم السنوي الذي تشرف عليه جمعية نهضة زناتة


رئيس محكمة المحمدية يقيم احتفالية على شرف عامل صاحب الجلالة على الاقليم بمناسبة عيد العرش المجيد


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني بمناسبة عيد العرش المجيد


حرائق مهولة بمقبرة المحمدية تلتهم أزيد من 600 قبر


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس حفل الاستماع للخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد


حوار مع السيد الصغير زينون،رئيس الجامعة الملكية للسيارات العتيقة


بمناسبة عيد العرش عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة على رأس مستقبلي هواة السيارات العتيقة بالمغرب


عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة يعطيان انطلاقة أشغال طريق الايطاليين بمناسبة عيد العرش المجيد


بمناسبة عيد العرش المجيد وعيد الشباب عامل عمالة المحمدية يعطي انطلاقة اشغال ملاعب رياضية بعين حرودة


فضاء "البركة" أحد مشاريع أسواق القرب الناجحة المنجزة من طرف عمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي


بتنسيق مع عمالة المحمدية ومندوبية المياة والغابات ، جماعة المحمدية تواصل أشغال تهيئة مقبرة جديدة


جماعة المحمدية تهيأ ملعبا رياضيا لفائدة ساكنة أطفال وشباب دوار لشهب


مجموعة مفضل تطلق أكبر مؤسسة تعليمية بزناتة : “ Groupe Scolaire Kamal ”


اقبال كبير لساكنة المحمدية على المسبح البلدي


السيد سيدي محمد العايدي كاتب عام عمالة المحمدية يترأس فعاليات موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب


مجموعة مدارس ميري بالمحمدية تحضى بالمشاركة في حفل التميز الذي نظمته جهة الدارالبيضاء سطات


النائب البرلماني الاستاذ البقالي يلقي مداخلة نارية بقبة البرلمان لاجل التسريع في تشغيل لاسامير


بمناسبة عيد العرش حسن عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يفتتح المسبح البلدي


نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية


فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك


الكاتب العام لمهنيي النقل فرع المحمدية يسلم شهادة تقدير الى جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات


وفد مالي في زيارة لشركة كتبية في اطار العلاقات الدولية وتبادل الخبرات


les ports ouvert de Flora Mohammedia, le weekend du 14 et 15 juillet 2018

 
النشرة البريدية

 
 

لو كان لأرواح البسطاء اعتبار...


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 غشت 2011 الساعة 02 : 09


  بوسلهام عميمر

يوميا تطالعنا وسائل الإعلام بما تسجله الطرق من حوادث على امتداد خريطة الوطن، وما تخلفه من ضحايا، حتى أضحت المقارنة عادية بين ما تخلفه الطرق من ضحايا، وبينما تخلفه الحروب. وفي كل مرة تتم الإشارة باقتضاب إلى أسبابها عبر وسائل الإعلام، التي لا تخرج عادة عن السرعة المفرطة، أو الحالة الميكانيكية للحافلات، أو السياقة في حالة سكر، أو النوم،  أو حالة الطرق المتردية.

السائق من جهته، يحمل مسؤولية ما يقع للملاكين الكبار لأساطيل النقل البري، على اعتبار أنه لا يهمهم غير المدخول اليومي غير منقوص، وإلا فالتهديد بالطرد كما تطرد أية حشرة، لأن عشرات السائقين في لائحة الانتظار.

وإذا سئل عن الحمولة غير القانونية، يرد ببرودة دم، بأنه مضطر لذلك اضطرارا، وإلا سيؤدي من جيبه الخاص  ضريبة الطريق. هذا دون الحديث عن الحالة المتدهورة للطرقات، وخاصة جنباتها المحطمة كليا أو جزئيا، فضلا عن الحفر الخطيرة، تباغتك بين الفينة والأخرى، خاصة مع أولى قطرات المطر.

 من جهتهم الملاكين لأساطيل النقل البري، يتهمون الجهات الوصية، بإغراق السوق بالرخص حتى اكتظت الخطوط، ولم يعد بين الحافلة والأخرى سوى بضع دقائق، إلى جانب ارتفاع قيمة الضرائب.

أصحاب الحال في الطرقات، لن تعوزهم الأسباب لتوقيف الحافلات، إذ جلها يستحيل أن تكون تمام التمام. إن من جهة الأوراق أو الحالة الميكانيكية أو الحمولة الزائدة أو السرعة.

وهكذا يصعب أن تمسك بطرف الخيط وسط هذه الشبكة العنكبوتية المعقدة، ليبقى الضحية الأول والأخير، هو المواطن البسيط، الذي لا محيد له عن هذه المقاتلات، بما أنها تحصد يوميا أرواح عشرات المواطنين.

أمام هذا الوضع الدموي، وأمام تشابك المسببات وتعقدها، وأمام استحالة معالجتها مجتمعة، آنيا أو في المدى القريب، حتى لو استوردنا آخر تقليعات مدونات السير العالمية. لأن الخلل ببساطة في العقليات وليس في القوانين.

أليس هناك إمكانية للبحث عما يمكن البدء به، والتركيز عليه، للحد من هذا النزيف الدموي. وما ينجم عنه من ترمل، ومن  يتم وفقر وتسول ودعارة  والسلسلة معروفة؟

فالذي يصعب فهمه، وإذا تم فهمه يصعب هضمه، كيفية إسناد مهمة سياقة سيارة نقل أو حافلة لكل من هب ودب. يتولى حاملها يوميا مسؤولية نقل آلاف المواطنين. لا يشترط فيه غير رخصة سياقة، لا يخفى على أحد، كيفية الحصول عليها من قبل المصالح المختصة. الكفاءة المهنية، و الأهلية المعرفية، والشروط الأخلاقية، لا محل لها من الإعراب، إلا فيما نذر.

والنتيجة هي ما تتناقله وسائل الإعلام يوميا من مشاهد الموت المرعبة، على الطرقات الرئيسية والثانوية. أما ما يقع في الطرق غير المصنفة، وفي المسالك والمنعرجات والفجاج بالمناطق الجبلية، مما لا تصل إليه وسائل الإعلام، فحدث ولا حرج.

كل هذا وغيره مما يتعلق بالنقل البري، مقارنة بالنقل الجوي والبحري.

السؤال المحير، ما الفرق بين النقل البري من جهة، والجوي والبحري من جهة تانية؟

فلِم يتم التشديد في اختيار من تسند له مهمة قيادة الطائرة والباخرة؛ مستوى دراسي رفيع، وتكوين نظري وتطبيقي متين، يستغرق سنوات، ومؤهلات معرفية و أخلاقية ونفسية قبل أن يحصل عليها. فضلا عن المراقبة اليومية، قبل القيام بأية رحلة بحرية أو جوية، في الوقت الذي لا يتطلب من سائق النقل البري بكل أنواعه، أي شيء على الإطلاق إذا استثنينا الفحص على العينين والدم، خلال الإستعداد لتسلم الرخصة.

إذا بان السبب بطل العجب. إذا استحضرنا نوعية بشر أنواع النقل، ندرك المغزى. فنحن أمام صورتين غاية في التناقض.

فزبناء البر، كالسندباد البري المعروف بفقره وفاقته عكس السندباد البحري، يمثلون الأغلبية الملتصقة بالتراب،المخصوصة بكل المظاهر السلبية، من بؤس وأمراض وسطو وبراريك وكاريانات ومداشر ودواوير... نضالها اليومي كسرة خبز تحفظ لهم وقوفهم على أرجلهم، و أقراص دواء مشكوك في مدى صلاحيتها، ومقعد خشبي بمدرسة عمومية، لم تعد تؤمن لمرتاديها الحد الأدنى من التعليم ... في مقابل رواد النقل الجوي والنقل البحري، فهم عادة من الطبقة المصنفة، المتمتعة بكل وسائل الرفاه. فهل يستوي الفريقان؟

لعله السبب وراء الميز البين بين النقلين، إن على مستوى إسناد مهمة السياقة، وإن على مستوى تجهيزات وسائله وطرقه. فحال النقل البري يعرفها حق المعرفة المكتوون بنارها، لما تفرض ضيق ذات اليد، على المواطن البسيط اللجوء إليه. و خاصة خلال المناسبات الدينية، لما يجد نفسه تحت رحمة السوق السوداء وكأنك في أرض خلاء، بلا رقيب أو حسيب. أما حاله بعد ركوبها فحدث ولا حرج، من ازدحام و خصام، والكارثة لما لا يحلو للبعض تدويخ الرأس بالدخان، سوى في هذا الجو الدائخ أصلا، وفي مقدمة هؤلاء المدخنين عينة من السائقين ومساعديهم، في انتظار الذي يأتي أو لا يـأتي حول تفعيل قانون منع التدخين في الأماكن العموميى فضلا عن وسائل النقل.

أما من كتب له ليجرب النقل في العمق المغربي، حيث المسافة تحتسب بالساعات وليس بالكيلومترات، ليروي لك عن نوعية الحوادث التي تقع، لما تنزلق من المنحدرات، مقاتلات النقل السري حيث يتسابق الناس لأخذ مواضعهم على ظهورها، بدل قطع المسافة داخلها. لا أجد ما أشبهها به غير ناقلة غسان كنفاني في رائعته الروائية "رجال تحت الشمس"

 فهل يتصور العثور على نقط التقاء بين هؤلاء وغيرهم، في النقل المصنف عبر الطائرة أو الباخرة، حيث وسائل الراحة آخر طراز. علما بأنهم لا يقضون بها سوى أوقاتا معدودات؟

فهل من جمعية تتولى الدفاع عن زبناء النقل البري، على الأقل التحسيس بمعاناتهم اليومية، في المحطات كما في الطرقات، كما هو الحال بالنسبة لأرباب النقل، فلديهم من يذود عن مصالحهم. وكما لدى السائقين نقابات تدافع عنهم، وتهدد بشل الحركة، إن لم يتم الاستجابة لمطالبهم المنحصرة أساسا، في التخفيف من الغرامات المادية والعقوبات الحبسية؟

من المفارقات، إنه في الوقت الذي نجد فيه قاتل ما، تسبب في إزهاق روح واحدة، يحكم عليه بسنوات سجنية، نجد بالمقابل من يتسبب في قتل العشرات، وكأنه دهس حشرات، لا قيمة لها. فلم لا يتم التحري الدقيق عقب حوادث السير  لتحديد المسؤولية، حتى يتم متابعة الجاني، الذي قد يكون السائق إذا خرق قانون السير. وقد تكون الجهات الوصية والمسؤولة عن صيانة الطرق إذا كانت السبب لما يعتو رها من حفر وكسور على جنباتها. وقد يكون جهاز المراقبة بما أن من مهامه مراقبة الحالة الميكانيكية للحافلة والسرعة وحالة السائق ما إن كان في حالة سكر. وقد تكون هذه الأسباب مجتمعة. فينال الجميع جزاءه على قدر المسؤولية، بدل ما نراه اليوم، مختزلا في خبر بارد، على أمواج الإذاعة و شاشة التلفزة في الوقت الميت، وكأن شيئا لم يكن؟ 







 

 

 

 

 

 


*** ***

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سيف الإسلام يفكر في "خيانة" والده

دليلٌ مجاني إلى جميع القادة العرب في إدارة الاحتجاجات الشعبية

اربعة عشر سببا تدعو لإسقاط نظام بشار الأسد

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

مبارك حسني يتعقب زمن الحنين وعطر المكان في «الجدار ينبت هاهنا»

راديوهات المغرب لا تواكب غليان البلاد

النساء انفهن لا يخطئ ويستطعن شم خيانة الزوج

نصيحة للحكام والشعوب والعلماء من الشيخ د.معاذ سعيد حوّى

تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

حكم عزف الموسيقى وسماعها

لو كان لأرواح البسطاء اعتبار...





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

في موكب جنائزي مهيب جثمان فقيد التبوريدة عبد الإله الصافي يوارى الثرى بمقبرة سيدي علي ببني يخلف


تورط مسؤول بالوقاية المدنية بالمحمدية باللعب في القمار بأوراق مزورة


مفجع...قطار يدهس شابا ويُرديه قتيلا بمحطة المحمدية


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يتبرع بالدم


«المحمدية في قلب البحر» شعار النسخة الثانية للأسبوع الرياضي


جماعة المحمدية تعلن عن لقاء دراسي يهم الجمعيات التي تقدمت بطلب الاستفادة من منحة او دعم او مشاريع


غلاء تسعيرة استهلاك الماء والتطهير السائل يضاعف معاناة صغار التجار والمهنيين بالمحمدية

 
مختلفات

إجراءات صارمة لضمان صحة جيدة للماشية في عيد الأضحى


الحكومة ترفض التراجع عن تحرير قطاع المحروقات أو توجيه دعم مالي لخفض الأسعار


وفاة طفل بسبب وجبة “بانيني” بالقرب من شاطئ عين السبع


بعد المحمدية..”البجيدي” يحل هياكله في مدينة الحاجب


هورست كوهلر يعبر عن ارتياحه لزيارته الأولى للأقاليم الجنوبية للمملكة


جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018


بند في عقد نيمار يمنح الأمل لريال مدريد لضمه الشتاء القادم


محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم


رسميا .. ميسي يتوج بجائزة الحذاء الذهبي


زياش يغيب عن أجاكس ضد الأهلي المصري

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل