للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         ها علاش بغاو لمغاربة يقاطعو الاسماك وكيقولو ماشي الثمن اللي غالي ولكن.....             محمدية بريس تنقل لكم أجواء الحفل رقم4 لتوقيع كتاب رسائل سياسية لمؤلفه الصحفي بوشعيب حمراوي بالمحمدية            
tv قناة محمدية بريس

ها علاش بغاو لمغاربة يقاطعو الاسماك وكيقولو ماشي الثمن اللي غالي ولكن.....


محمدية بريس تنقل لكم أجواء الحفل رقم4 لتوقيع كتاب رسائل سياسية لمؤلفه الصحفي بوشعيب حمراوي بالمحمدية


تلاميذ مؤسسة كاليلي بالمحمدية يوزعون قفة رمضان على أطفال أسر ذوي الاحتياجات الخاصة بمركز الهلال


من جديد زهرة فرحاني في قلب فضيحة ضحيتها فاعلات جمعويات تم حرمانهن من معرض نسائي


محمدية بريس تنقل لكم مراسيم تنصيب رئيس المحكمة الابتدائية بالمحمدية الاستاذ محمد العلام


ها اللي قالو تجار السمك ومواطنون بالمحمدية بخصوص أول يوم من مقاطعة الاسماك


لقاء تواصلي لجمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية مع أرامل الموظفين في نسخته الرابعة


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يعطي الإنطلاقة الرسمية لعملية إفطار رمضان 1439


نجاح باهر للاحتفال بالذكرى الثالثة عشر للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية


فاعلون جمعويون بالمحمدية يتدخلون لمساعدة مسنة للاستفادة من مركز المسنين


فاتحي: صعود شباب المحمدية هو مجهودات الرئيس والطاقم التقني واللاعبين والجمهور


مستشار اتحادي يعطي درسا قاسيا لفرحاني نائبة الرئيس في غياب التشاركية من قبلها ويقول لها : كوني تحشمي


هكذا تتم من جديد عملية ترقيع نافورة قصبة المحمدية بطريقة بدائية


شاهدوا كيف إحتفلت عناصر الأمن الوطني بالمحمدية بالذكرى 62 لتأسيسها


فضيحة للرئيس حسن عنترة موضوعها سفريات مشبوهة لفرنسا وروسيا لمشاهدة مباريات كأس العالم


مزواري متحدثا في دورة الثلاثاء عن مسلسل هروب الرئيس عنترة


في نقطة نظامها بالدورة زهرة فرحاني زوجة ونائبة الرئيس تتهم اعضاء بالمجلس بالتناقض


قربلة بدورة المجلس البلدي للمحمدية


هذا ماقاله عبد الحق جسار نائب رئيس المجلس البلدي للمحمدية عقب انتهاء دورة هروب الرئيس


حول دفتر تحملات النظافة الذي رفض وتشكيل لجنة بخصوص اعداده


كريم الحوزي عن الاحرار : كنتمنى دوك اللي كيطبلو للرئيس عنترة يجيو للدورة يشوفو اش واقع؟


ولد هنية متحدثا في دورة المجلس عن الاختلالات بدفتر تحملات النظافة المطروح للنقاش والذي رفض


ولد هنية ينتقد المجلس الجماعي ويشكر هشام ايت منا لمجهوداته الجبارة في صعود شباب المحمدية


هروب عنترة من الدورة التي تناقش فيها أم نقاط مشاكل المدينة وهي دفتر تحملات ملف النظافة


سعيد عبد عن الاصالة والمعاصرة : هذا ليس دفتر تحملات كونه خالي ومبثور من عدد من البنود


مهدي مزواري: الرئيس عنترة ماشي ع هرب من جلسة المجلس الرئيس هارب من تسيير لمدينة كلها


ازيد من10آلاف متفرج في حفل صعود شباب المحمدية الذي شرفه السيد العامل بحضور رئيس الجهة ورجال أعمال


فيديو: المكتب الوطني للسكك الحديدية ينهي أشغال بناء قنطرة طرقية نواحي المحمدية


Le Groupe Scolaire Vivaldi Galilée a organisé une grande cérémonie de remise des prix d'excellence


ارتسامات الاطر التربوية بمجموعة مدارس رودان بالمحمدية حول الابواب المفتوحة


مؤسسة رودان 2 الخصوصية بالمحمدية تنظم أبوابا مفتوحة للعموم

 
النشرة البريدية

 
 

لو كان لأرواح البسطاء اعتبار...


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 غشت 2011 الساعة 02 : 09


  بوسلهام عميمر

يوميا تطالعنا وسائل الإعلام بما تسجله الطرق من حوادث على امتداد خريطة الوطن، وما تخلفه من ضحايا، حتى أضحت المقارنة عادية بين ما تخلفه الطرق من ضحايا، وبينما تخلفه الحروب. وفي كل مرة تتم الإشارة باقتضاب إلى أسبابها عبر وسائل الإعلام، التي لا تخرج عادة عن السرعة المفرطة، أو الحالة الميكانيكية للحافلات، أو السياقة في حالة سكر، أو النوم،  أو حالة الطرق المتردية.

السائق من جهته، يحمل مسؤولية ما يقع للملاكين الكبار لأساطيل النقل البري، على اعتبار أنه لا يهمهم غير المدخول اليومي غير منقوص، وإلا فالتهديد بالطرد كما تطرد أية حشرة، لأن عشرات السائقين في لائحة الانتظار.

وإذا سئل عن الحمولة غير القانونية، يرد ببرودة دم، بأنه مضطر لذلك اضطرارا، وإلا سيؤدي من جيبه الخاص  ضريبة الطريق. هذا دون الحديث عن الحالة المتدهورة للطرقات، وخاصة جنباتها المحطمة كليا أو جزئيا، فضلا عن الحفر الخطيرة، تباغتك بين الفينة والأخرى، خاصة مع أولى قطرات المطر.

 من جهتهم الملاكين لأساطيل النقل البري، يتهمون الجهات الوصية، بإغراق السوق بالرخص حتى اكتظت الخطوط، ولم يعد بين الحافلة والأخرى سوى بضع دقائق، إلى جانب ارتفاع قيمة الضرائب.

أصحاب الحال في الطرقات، لن تعوزهم الأسباب لتوقيف الحافلات، إذ جلها يستحيل أن تكون تمام التمام. إن من جهة الأوراق أو الحالة الميكانيكية أو الحمولة الزائدة أو السرعة.

وهكذا يصعب أن تمسك بطرف الخيط وسط هذه الشبكة العنكبوتية المعقدة، ليبقى الضحية الأول والأخير، هو المواطن البسيط، الذي لا محيد له عن هذه المقاتلات، بما أنها تحصد يوميا أرواح عشرات المواطنين.

أمام هذا الوضع الدموي، وأمام تشابك المسببات وتعقدها، وأمام استحالة معالجتها مجتمعة، آنيا أو في المدى القريب، حتى لو استوردنا آخر تقليعات مدونات السير العالمية. لأن الخلل ببساطة في العقليات وليس في القوانين.

أليس هناك إمكانية للبحث عما يمكن البدء به، والتركيز عليه، للحد من هذا النزيف الدموي. وما ينجم عنه من ترمل، ومن  يتم وفقر وتسول ودعارة  والسلسلة معروفة؟

فالذي يصعب فهمه، وإذا تم فهمه يصعب هضمه، كيفية إسناد مهمة سياقة سيارة نقل أو حافلة لكل من هب ودب. يتولى حاملها يوميا مسؤولية نقل آلاف المواطنين. لا يشترط فيه غير رخصة سياقة، لا يخفى على أحد، كيفية الحصول عليها من قبل المصالح المختصة. الكفاءة المهنية، و الأهلية المعرفية، والشروط الأخلاقية، لا محل لها من الإعراب، إلا فيما نذر.

والنتيجة هي ما تتناقله وسائل الإعلام يوميا من مشاهد الموت المرعبة، على الطرقات الرئيسية والثانوية. أما ما يقع في الطرق غير المصنفة، وفي المسالك والمنعرجات والفجاج بالمناطق الجبلية، مما لا تصل إليه وسائل الإعلام، فحدث ولا حرج.

كل هذا وغيره مما يتعلق بالنقل البري، مقارنة بالنقل الجوي والبحري.

السؤال المحير، ما الفرق بين النقل البري من جهة، والجوي والبحري من جهة تانية؟

فلِم يتم التشديد في اختيار من تسند له مهمة قيادة الطائرة والباخرة؛ مستوى دراسي رفيع، وتكوين نظري وتطبيقي متين، يستغرق سنوات، ومؤهلات معرفية و أخلاقية ونفسية قبل أن يحصل عليها. فضلا عن المراقبة اليومية، قبل القيام بأية رحلة بحرية أو جوية، في الوقت الذي لا يتطلب من سائق النقل البري بكل أنواعه، أي شيء على الإطلاق إذا استثنينا الفحص على العينين والدم، خلال الإستعداد لتسلم الرخصة.

إذا بان السبب بطل العجب. إذا استحضرنا نوعية بشر أنواع النقل، ندرك المغزى. فنحن أمام صورتين غاية في التناقض.

فزبناء البر، كالسندباد البري المعروف بفقره وفاقته عكس السندباد البحري، يمثلون الأغلبية الملتصقة بالتراب،المخصوصة بكل المظاهر السلبية، من بؤس وأمراض وسطو وبراريك وكاريانات ومداشر ودواوير... نضالها اليومي كسرة خبز تحفظ لهم وقوفهم على أرجلهم، و أقراص دواء مشكوك في مدى صلاحيتها، ومقعد خشبي بمدرسة عمومية، لم تعد تؤمن لمرتاديها الحد الأدنى من التعليم ... في مقابل رواد النقل الجوي والنقل البحري، فهم عادة من الطبقة المصنفة، المتمتعة بكل وسائل الرفاه. فهل يستوي الفريقان؟

لعله السبب وراء الميز البين بين النقلين، إن على مستوى إسناد مهمة السياقة، وإن على مستوى تجهيزات وسائله وطرقه. فحال النقل البري يعرفها حق المعرفة المكتوون بنارها، لما تفرض ضيق ذات اليد، على المواطن البسيط اللجوء إليه. و خاصة خلال المناسبات الدينية، لما يجد نفسه تحت رحمة السوق السوداء وكأنك في أرض خلاء، بلا رقيب أو حسيب. أما حاله بعد ركوبها فحدث ولا حرج، من ازدحام و خصام، والكارثة لما لا يحلو للبعض تدويخ الرأس بالدخان، سوى في هذا الجو الدائخ أصلا، وفي مقدمة هؤلاء المدخنين عينة من السائقين ومساعديهم، في انتظار الذي يأتي أو لا يـأتي حول تفعيل قانون منع التدخين في الأماكن العموميى فضلا عن وسائل النقل.

أما من كتب له ليجرب النقل في العمق المغربي، حيث المسافة تحتسب بالساعات وليس بالكيلومترات، ليروي لك عن نوعية الحوادث التي تقع، لما تنزلق من المنحدرات، مقاتلات النقل السري حيث يتسابق الناس لأخذ مواضعهم على ظهورها، بدل قطع المسافة داخلها. لا أجد ما أشبهها به غير ناقلة غسان كنفاني في رائعته الروائية "رجال تحت الشمس"

 فهل يتصور العثور على نقط التقاء بين هؤلاء وغيرهم، في النقل المصنف عبر الطائرة أو الباخرة، حيث وسائل الراحة آخر طراز. علما بأنهم لا يقضون بها سوى أوقاتا معدودات؟

فهل من جمعية تتولى الدفاع عن زبناء النقل البري، على الأقل التحسيس بمعاناتهم اليومية، في المحطات كما في الطرقات، كما هو الحال بالنسبة لأرباب النقل، فلديهم من يذود عن مصالحهم. وكما لدى السائقين نقابات تدافع عنهم، وتهدد بشل الحركة، إن لم يتم الاستجابة لمطالبهم المنحصرة أساسا، في التخفيف من الغرامات المادية والعقوبات الحبسية؟

من المفارقات، إنه في الوقت الذي نجد فيه قاتل ما، تسبب في إزهاق روح واحدة، يحكم عليه بسنوات سجنية، نجد بالمقابل من يتسبب في قتل العشرات، وكأنه دهس حشرات، لا قيمة لها. فلم لا يتم التحري الدقيق عقب حوادث السير  لتحديد المسؤولية، حتى يتم متابعة الجاني، الذي قد يكون السائق إذا خرق قانون السير. وقد تكون الجهات الوصية والمسؤولة عن صيانة الطرق إذا كانت السبب لما يعتو رها من حفر وكسور على جنباتها. وقد يكون جهاز المراقبة بما أن من مهامه مراقبة الحالة الميكانيكية للحافلة والسرعة وحالة السائق ما إن كان في حالة سكر. وقد تكون هذه الأسباب مجتمعة. فينال الجميع جزاءه على قدر المسؤولية، بدل ما نراه اليوم، مختزلا في خبر بارد، على أمواج الإذاعة و شاشة التلفزة في الوقت الميت، وكأن شيئا لم يكن؟ 







 

 

 

 

 

تابع وبشكل دائم ومسبق لكافة الاخبار المحلية الوطنية

والدولية والرياضية والتكنولوجية ..

حصريا على الصفحة الرسمية لمحمدية بريس بالفيس بوك

انخرط الان في الصفحة:
https://www.facebook.com/mohammediapress/

 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سيف الإسلام يفكر في "خيانة" والده

دليلٌ مجاني إلى جميع القادة العرب في إدارة الاحتجاجات الشعبية

اربعة عشر سببا تدعو لإسقاط نظام بشار الأسد

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

مبارك حسني يتعقب زمن الحنين وعطر المكان في «الجدار ينبت هاهنا»

راديوهات المغرب لا تواكب غليان البلاد

النساء انفهن لا يخطئ ويستطعن شم خيانة الزوج

نصيحة للحكام والشعوب والعلماء من الشيخ د.معاذ سعيد حوّى

تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

حكم عزف الموسيقى وسماعها

لو كان لأرواح البسطاء اعتبار...





 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

أطر التعليم الخاص خارج تغطية الوزارة

 
اخبار المحمدية

الرئيس عنترة يفشل حتى في رش الناموس الذي إجتاح المدينة بأكملها بمبيدات حشرية


المحمدية تشهد ليلىة الاربعاء القادم حفل توقيع كتاب : رسائل سياسية لمؤلفه الصحفي بوشعيب حمراوي


شباب المحمدية أول فريق للهواة يحدث شركة رياضية


عنترة وعلى خلفية عزمه السفر رفقة"مَنْ إِختار"من المستشارين لحضور مونديال روسيا جمعيات تطالب التوضيح


الاستاذ محمد العلام يعين رئيسا للمحكمة الابتدائية بالمحمدية


"البيجيدي"حسن عنترة يشبه "البيجيدي" الخلفي بالقذافي


عمالة المحمدية تحضى بالاحتفال بالذكرى الثالثة عشر للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
مختلفات

دعوات فايسبوكية لمتابعة"الرباح"قضائياأيضا بتهمة ترويج أخبار زائفة حول تعويضات العاملين بالعالم القرو


بنعبد الله ينسحب من سباق الأمانة العامة لحزب التقدم والإشتراكية


توقيت العمل خلال رمضان بالإدارات العمومية: من التاسعة الى الثالثة


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


رقم هاتفي لتلقي الشكايات حول الأسعار وجودة المواد الاستهلاكية خلال رمضان


المغرب يقترب من تحقيق حلم تنظيم المونديال وهذه هي الدول التي أعلنت رسميا دعمها له


هذا ما أجبرت محلات تجارية كبرى موظفيها عليه بسبب حملة المقاطعة!


محمد يتيم يعد بخلق 1,2 مليون منصب شغل في أفق 2021


مشاريع الطاقات المتجددة بالمغرب .. استراتيجية محكمة ونتائج ملموسة


اجتماع مدراء النشر للصحف الالكترونية للتنسيقية جهة الدار البيضاء سطات يوم الخميس 19 أبريل 2018. بمقر


الأعرج: اختيار المغرب كضيف شرف للمعرض الدولي للكتاب بالكيبك تكريم للثقافة المغربية


الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن تؤكد جودة لحوم الدجاج و سلامته الغذائية

 
تكنولوجيا

اتش بي تكشف عن أرفع حاسوب محمول في العالم


هواوي تنوي إطلاق هاتف Honor 10 الجديد إليكم المواصفات الخاصه به بالتفصيل

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم


رسميا .. ميسي يتوج بجائزة الحذاء الذهبي


زياش يغيب عن أجاكس ضد الأهلي المصري


رونار.. وقائمة أجور المدربين المنافسين في "مونديال" روسيا

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل