للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         محمدية بريس زوم : التدلاوي بموسم سيدي موسى المجدوب "حديث منسجم لاينتهي" مع كاتب العمالة الجديد             السيد سيدي محمد العايدي كاتب عام عمالة المحمدية يترأس فعاليات موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب            
tv قناة محمدية بريس

السيد سيدي محمد العايدي كاتب عام عمالة المحمدية يترأس فعاليات موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب


مجموعة مدارس ميري بالمحمدية تحضى بالمشاركة في حفل التميز الذي نظمته جهة الدارالبيضاء سطات


النائب البرلماني الاستاذ البقالي يلقي مداخلة نارية بقبة البرلمان لاجل التسريع في تشغيل لاسامير


بمناسبة عيد العرش حسن عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يفتتح المسبح البلدي


نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية


فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك


الكاتب العام لمهنيي النقل فرع المحمدية يسلم شهادة تقدير الى جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات


وفد مالي في زيارة لشركة كتبية في اطار العلاقات الدولية وتبادل الخبرات


les ports ouvert de Flora Mohammedia, le weekend du 14 et 15 juillet 2018


استفادة آلاف الأسر بإقليم المحمدية من عملية إعادة إيواء قاطني"دور الصفيح" التي أشرفت عليها السلطات


برنامج في ضيافة جمعية : جمعية فتح الخير بجماعة بني يخلف باقليم المحمدية


مزواري: رقم 30 سؤالا موجهة من العامل الى عنترة دليل على أن هناك خروقات وبالعشرات


ولد هنية مستشار ومقرب من عنترة: السلطات بالمحمدية في مستوى عالي وتواكب كل المشاريع


توفيق مستشار ببلدية المحمدية : على عنترة التواصل مع المستشارين والمواطنين باش نعرفو لمدينة فين غادا


العطواني :على عنترة أن يقف وقفة رجل ويضع المفاتيح للأجدر


نشرة الظهير بمحمدية بريس تتطرق لموضوع رسالة السيد العامل لرئيس بلدية المحمدية


عنترة يهاجم عامل المحمدية في حسابه الفيسبوكي بعد توصله باستفسار حول خروقاته المالية و التدبيرية


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل نهاية السنة الدراسية لاطفال الجمعية الخيرية الاسلامية


عامل عمالة المحمدية السيد علي سالم الشكاف يتفقد مشاريع وأوراش تنموية باقليم المحمدية


عاجل انقلاب شاحنة كبيرة بقنطرة وادي المالح بالمحمدية


140 مليارا خسائر «سنطرال» بسبب حريق مستودع المحمدية


وزير البترول يسخن عظامه بالطاقة الرملية، ولتذهب سامير والطاقة البترولية الى الجحيم.


محمدية بريس تتنجز لكم روبرطاجا هاما وشاملا حول المشروع السكني لموظفي بلدية المحمدية


موظفون بجماعة المحمدية غاضبون من عنترة ويشكرون الرئيس السابق محمد مفضل لمجهوداته في ملف السكن


جمعية الشؤون الاجتماعية تنظم جمع عام تواصلي مع موظفي بلدية المحمدية المستفيدين من المشروع السكني


محمدية بريس تجري روبرطاجا حول ودادية:PUERTO BANUS وتحاور ممثلها مصطفى الحياني


وزير الشباب والرياضة في زيارة تفقدية لمنشآة رياضية ومراكزل للتخييم سهرت على انجازها عمالة المحمدية


اليكم ماكتبته الصحافة الوطنية بخصوص الحريق المهول بشركة بالحي الصناعي


جمعية تجار المحمدية في زيارة استطلاعية لشركة كتبية


جمعية نهضة زناتة للتنمية والتضامنية في زيارة لدار الاطفال بالمحمدية


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية في زيارة تفقيدة لمركز التأهيل المهني في فنون الصناعة التقليدية


حريق مهول بشركة للوجيستيك بالمحمدية والسيد العامل رفقة وفد أمني في زيارة تفقدية لاعطاء التعليمات


برنامج نقاش على المباشر يتطرق لموضوع موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب

 
النشرة البريدية

 
 

ثمن الإستقرار بالمغرب ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 غشت 2011 الساعة 45 : 10


عبدالكريم ساورة

تتزايد الاحتجاجات بالمغرب، بشكل يثير الكثير من القلق والمخاوف، لدى كل الفئات المجتمعية ، حيث تحول النزول الى الشارع، الى طقس يومي، يؤرق المسؤولين وصناع القرار، وهوما أصبح يرى فيه العديد من الملاحظين تهديدا واضحا لاستقرار المغرب ومستقبله.

يرى العديد من المراقبين، أن الاحتجاج ظاهرة صحية، من أجل ابلاغ رسائل الى من يهمهم الأمر، وذلك عبر شعارات، ولافتات خصت جانب  الشغل، السكن، الصحة، حرية التعبير، اطلاق المعتقلين، محاكمة ناهبي المال العام، أو محاربة الرشوة والفساد.......

وعلى المسؤولين بدورهم، أن يتفاعلوا مع هذه المطالب، والأخد بها مأخد الجد، في حدود قابليتها للتطبيق، سواءعلى المدى القصير أوالمتوسط، ، وعدم مجابهتها بالإهمال وإدخالها في ثلاجة النسيان.

ومايشهده المغرب، من اهتزازات والتي يمكن توصيفها بـ "الخطيرة " في العديد من المدن المغربية، كمدينتي خريبكة واليوسيفية، حيث وصل الأمر بالمحتجين الى ايقاف القطار الحامل لشحنات الفوسفاط وتعطيله، مما تسبب في خسارة مالية قدرت بالملاييرخلال 6 ايام فقط. والأحداث الخطيرة التي اندلعت بمدينة كلميم الأسبوع الفارط، تظهر فشل المقاربة الأمنية في التعاطي مع احتجاجات حركة20 فبراير" والتي عاشت ليلة سوداء حيت تم اعتقال عدد كبير من نشطاء الحركة، ورميهم خارج المدار الحضري، بعد أن التنكيل  بهم ضربا ورفسا " وذلك حسب بيان  للحركة توصلت به" اليوم بريس."

مدينة أسفي،  بدورها عاشت عاصفة من الاحتجاجات، والتي وصفها الناطق الرسمي للحكومة خالد الناصري، بـ " الخطيرة والخارجة عن اطار التعبير الديمقراطي " حيث تم احراق مقاطعة، وسيارات تابعة للدولة، وأوراق ووثائق رسمية،  بالاضافة لعدد كبير من المصابين بجروح متفاوتة، لدى الطرفين: رجال الأمن والمحتجين.

نفس الغليان عاشته، مدينة تينغير،حيث خرجت الساكنة في مسيرات حاشدة، منددة بعامل الاقليم ومطالبة برحيله.

وعرفت جل المدن المغربية، حمى الاحتجاجات، حيث كل قطاع، وكل فئة لها مطالب معينة، تحاول ايصالها للجهات المعنية والمسؤولة.

يبقى السؤال، لماذا  تتعامل الدولة  مع الاحتجاجات بمقاربات أمنية ؟ ولماذا دخلت في عملية التسويات والتوافقات في إطارمعالجة بعض الملفات دون أخرى؟ ولماذا لم تتم معالجة هذه الملفات  في اطار شمولي ؟

يبدو أن الاجابة الحقيقية،  على هذه الأسئلة لن تتحقق، سوى بالرجوع الى خلفيات النزول المكثف للجماهير الى الشارع ، حيث لعب مايسمى بالربيع العربي، دورا مهما في تأجيجها، والدفع بها الى مواصلة الاحتجاج والتصريح العلني بالتغييرواسقاط الاستبداد.

فما قاساه المواطن زمنا من القمع السياسي، ومحاكمة" النوايا " بالأشغال الشاقة، ومصادرة  حقه في الرأي ، والتشكيك في وطنية الافراد ، وزرع الرعب في النفوس .

واجابة على التساؤل المطروح ، هناك حاليا توجهان كل واحد يرى المغرب بمنظاره الخاص، فالأول، يقول بأن المغرب لايختلف عن الأقطار العربية الأخرى، وأن كل شئ في المغرب مراقب سواء فيما يخص، حرية التعبير و الممارسة السياسية والنقابية، وأن "الانجازات" التي تتغني بها الدولة مجر د عملية تجميل للنظام، وأن المخزن هوالمتحكم في كل شئ، بما فيه أنفاس المواطنين.

التوجه الثاني، الذي يبدو جد متفائل من بعض التعديلات والتغييرات التي عرفتها بعض المؤسسات،  فيما يتعلق بالجانب السياسي والحقوقي، والاجتماعي، والاقتصادي، وكذا محاولة نظام الحكم بعث " رسائل تطمين"، مفادها أن الدولة ماضية في التغيير والتحديث،  وعلى  شباب المغرب الانخراط في بناء " الورش الكبير"، وقد بدا هذا واضحا في خطاب العرش ليوم 30 يوليوز الذي تم التركيز فيه على التأويل الديمقراطي للدستور.

في نفس الاتجاه، يبقى السؤال المؤرق، هل هذه الانجازات التي تتحدث عنها الدولة كافية لإخماد فتيل هذه الاحتجاجات؟

نجد الجواب مباشرة في عمليات "الانتحار الجماعي" التي قام بها فئة من خرجي معاهد تكوين في قطاع الصحة، عندما تناولوا جماعة مايسمى" سم الفأرالقاتل"، وتم نقلهم على وجه السرعة الى قسم المستعجلات لانقاد حياتهم ، نفس الأمر، عند ما أقدم معتقلي السلفية الجهادية بسجن سلا على محاولة الانتحار، مطالبين مدير السجن  بتسوية وضعيتهم أو الاقدام على رمي أنفسهم من سطح السجن، مما تسبب في اصطدام خطير بين المعتقلين وحراس السجن،نتج عنه اختناقات كادت أن تؤدي بحياة الكثيرين من الفريقين الى الموت المحقق.

تتكرر نفس الحالة  كل مرة مع المعطلين، عندما اقتحموا مقر حزب الاستقلال وتمت مواجهتهم  بأنصار شباط بعنف شديد،وكذا اقتحامهم لوزارة الثقافة، والعديد من مؤسسات الدولة في العديد من المدن.

نفس الوضعية المأسوية، سبق أن عاشها ويعيشها، أساتذة التعليم الابتدئي، والذين لقبوا بــ "زنزانة رقم 9 " حيث أضحوا على شفى سنة بيضاء بسبب اعتصامهم وانقاطعهم عن العمل قرابة 5 أسابيع، وما أثارثه و ضعيتهم  من استياء كبير لدى الأسر المغربية في غياب أي ضمان  لحق تلامذتهم  في التدريس والتعليم.

لايقف الأمر، عند هذه الصورالدرامية، التي أصبحت مؤلوفة لدى المواطنين، بل أصبحنا نتابع يوميا خبر اقدام بعض الشبان في المدن المغربية، على احراق أنفسهم احتجاجا على الوضعيات المزرية، وتحميل المسؤولية للجهات المعنية.

يلاحظ ، مع هذا السيل الجارف من الاحتجاجات، أن الدولة إلى اليوم، لم تقدم على وضع أية خطة واضحة وواقعية، لوقف هذا النزيف، باستثناء اللقاءات  والمشاورات والتدخلات الأمنية، والكر والفرالذي نشهده  في العديد من شوارع المملكة، وكذا محاولة الدولة القيام ببعض المبادرات للتخفيف من وطأة الإضرابات القاسية التي نفذتها بعض القطاعات الحساسة،  كموظفي الجماعات المحلية، الذين خاضوا إضرابات مند سنوات، وقد كثفوا من وثيرة الاضرابات حيث أضحت بمعدل ثلاثة أيام في الأسبوع، مما زاد في محنة المواطن الذي يعاني من نقص في الخدمات اليومية.

نفس الحالة لكتاب الضبط، الذين  أرغموا  و"قسموا ظهر" الدولة على وضع نظام خاص بهم، والرفع من رواتهم بزيادة ما بين 2000 درهم الى 3000درهم.

نفس الطريقة اعتمدتها الدولة لامتصاص غضب موظفي الدولة، وذلك عندما أقدمت على زيادة تقدر، ب 600 درهم لكل موظف. ومن أجل التحكم وضبط الشارع بشكل آمن، خضعت الدولة  لمطالب رجال الأمن وتم تعويضهم بشكل آثار استغراب  الجميع وخلق حساسية لدى المشتغلين في القطاعات الأخرى. بالاضافة الى توظيف نسبة كبيرة من الدكاترة المعطلين الذين كانوا يقلقون راحة المسؤولين، وهم  يعتصمون قبالة الساحة المحادية للبرلمان، ناهيك عن تعويضات أصحاب البدلة البيضاء من الأطباء والممرضين، بعد  الذي  تعرضوا إليه، حسب ما تضمنه البيان الذي  وصفوا فيه العملية بـ " الحقيرة " وطالبوا حينها  بالاعتذار لهم من أجل فك الاعتصام.

أئمة المملكة، "حزب الدولة الكبير"، لم يستفيدوا من التعويض الهزيل، إلا بعد أن عاشوا أياما عصيبة، تعرضوا فيها لكل أنواع الضرب والاهانة ، مما دفع بعاهل البلاد الى فتح تحقيق في الأمر . خصوصا ان الائمة يعتبرون،" الاحتياط " الحقيقي لحماية العرش.  بالاضافة إلى شرائح أخرى من المجتمع خرجت للتظاهر أمام مقر العمالات، إما لتسوية أراضي سلالية، كما حدث في مدينة قلعة السراغنة، وتنغير وغيرها من المدن، أوبسبب المطالبة بمحلات تجارية من طرف الباعة المتجولين، أوبسبب ننرة المياه، حيث خرجت أكثر من 3000 محتج بمنطقة العطاوية التابعة لمدينة قلعة السراغنة، حيث خرجوا في مسيرة متوجهين الى مدينة مراكش، وقدووجهت من طرف رجال الأمن والقوات المساعدة مما خلفت العديد من الجرحى حسب ماورد في العديد من الصحف الجهوية.

وتظهر السلطات مع هذا الواقع الجديد، " جد مرتبكة" في التعاطي مع مطالب الجماهير،  مما جعل الملفات تتراكم، وسقف المطالب يرتفع، والتعبئة  من طرف بعض "الجهات" التي تحرض، أن الدولة مقبلة على الإفلاس، وهو ما أصبح يشكل خطرا حقيقيا على أمن واستقرار البلاد.

يستنتج المتتبع للحراك الشعبي بالمغرب، أن كل الأفراد أصبحوا يخرجون للتظاهر،إما بهدف تحقيق", مطلب خبزي"، وهم يشكلون الأغلبية، كما صرح بعض المعطلين بأسفي الأسبوع الفارط في أحد الأشرطة المسجلة على اليوتوب حيث قالوا بالحرف" نحن لانريد اسقاط النظام وليس لنا أي مطلب سياسي، نحن نريد الشغل فقط"، وإما لمطلب سياسي وحقوقي خالص، وهم في نظري يشكلون أقلية، لكن كل جهة، وكل فرد، وجد ضالته في هذه الوضعية" المتأججة"، فهناك من يحاول تحقيق مآربه الخاصة، أوتسوية وضعية معينة كانت عالقة مند مندة، أوتحقيق قرب أوحضوة معينة، وهناك من وجدها فرصة من الأحزاب والجماعات ليصفي حسابه السياسي مع الدولة في الهجومات والتحرشات والضربات تحت الحزام التي كان يتلقاها من طرف بعض "عرابي" الدولة، وهناك من اكتفى فقط بالوعد والوعيد والسب والشتم والكلام السفيه عبر وسائل الاعلام .

المخزن بحدسه التجريبي، يعرف كل جهة ماذا تريد، وكم وزنها، وكم تساوي، وماهي منطلقاتها وحدودها، ويعرف جيدا، الانتهازيين، والمتملقين، والوصوليين، والنزهاء، والمناضلين، من الجتمع السياسي أوالمدني. ويعرف من يساوم ومتى يساوم، ويحتوي في الوقت الماسب كل منابع التوثر، نظرا لخبرته الطويلة في فن الالتفاف والضبط الممنهجين، لكن هل هذه المنهجية القديمة /الجديدة المثملة في  "لمكافأة والرهبة"، لاتزال قادرة أن تعطي مفعولها مع هذا العدد الهائل من المحتجين ؟

إن تفعيل الديمقراطية ودولة القانون، ومبدأ المساواة في الحقوق والوجابات، والمحاسبة والعقاب بالنسبة لكافة المغاربة على السواء، هو الثمن الحقيقي لإستقرار المغرب،  وبدونهما لن يتوقف الاحتجاج، ولهذا فالأساليب " العتيقة" التي لازال يشتغل بها العديد من صناع القرار بالمغرب، أضحت متجاوزة خصوصا مع هذا "التسونامي " الجديد، ألا وهو الإعلام الإلكتروني. لهذا وجب وبسرعة، تغيير طريقة التفكير في التعاطي الايجابي مع العقل المغربي الذي أصبح قادرا على صناعة المستقبل بهدوء شريطة الإنصات إلى شعاراته وتطبيقها بشراكة معه.







 

 

 

 

 

 


*** ***

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بعد فقدانهم لمساكنهم جراء الفيضان : مواطنون بالمحمدية لاينامون ليلا أو نهارا

فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

الإعلام العمومي... والمسلسـلات التركية

مكتب فرع جامعة الحسن الثاني المحمدية يصدر بلاغ بعنوان : معتصمون أمام الرئاسة

سيف الإسلام يفكر في "خيانة" والده

رئيس وزراء مصر يعتذر لتونس بعد احداث استاد القاهرة

دليلٌ مجاني إلى جميع القادة العرب في إدارة الاحتجاجات الشعبية

اربعة عشر سببا تدعو لإسقاط نظام بشار الأسد

اختفاء صفحات في فيسبوك تدعو لـ"انتفاضة فلسطينية ثالثة"

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

ثمن الإستقرار بالمغرب ؟

الأطر المجازة تصر على زعزعة الإستقرار تطالب، بإسقاط النظام وتهدد بتفجير مخازن الديناميت

حكومة العدالة والتنمية: هل هي حصان طروادة؟





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

محمدية بريس زوم : التدلاوي بموسم سيدي موسى المجدوب "حديث منسجم لاينتهي" مع كاتب العمالة الجديد


تفاصيل الصراع بين “عنترة” رئيس مجلس المحمدية والعامل “الشكاف” بخصوص “اختلالات مالية”


مدارس نيوتن تصدرت قائمة المؤسسات التعليمية الخصوصىة من حيث عملية انتقاء التلاميذ الراغبين في...


بمناسبة عيد العرش المجيد وبتنسيق مع عمالة المحمدية الجوق السمفوني الملكي ينظم حفلا بمسرح بوعبيد


النقابات تطرح سيناريوهات حل أزمة "سامير" والحكومة "متفائلة"


الطرق السيارة تفتتح البدال الجديد لمركز المحمدية


ساكنة المحمدية تحاصر وزير الصحة لبناء مستشفى

 
مختلفات

هورست كوهلر يعبر عن ارتياحه لزيارته الأولى للأقاليم الجنوبية للمملكة


جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي


بوليف: دفتر التحملات الخاص بعملية "مرحبا 2018" يشكل إضافة نوعية خلال هذه السنة


أمزازي: الوزارة اتخذت مجموعة تدابير للرفع من مستوى إدماج الخريجين بسوق الشغل


وزير العدل يحقق في واقعة رفع شعار "ارحل" ضد أخنوش بحضور الملك


جلالة الملك يقيم مأدبة إفطار على شرف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي

 
أخبار مونديال روسيا

ثورة المغاربة على سيرك المونديال..صور


مدرب المغرب راض عن أداء لاعبيه بعد الهزيمة أمام إيران


لاعب إيراني يدعم المغربي بوهدوز بعد هدفه "القاتل"


المغرب يخسر أمام إيران في المونديال بهدف "قاتل"


خطأ وحيد تسبب فى خسارة مصر أمام اوروجواى


بونيفاس: على العالم رفض ابتزاز ترامب والتصويت للملف المغربي


المنتخب الإيراني يستعد للمغرب من دون جمهور


مونديال2026..الأوروبيون يحسمون بين المغرب و أمريكا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل