للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         توضيح من اعضاء مكتب ودادية سكنية بجماعة المنصورية لبرنامج مباشر بمحمدية بريس             برنامج نقاش على المباشر يستضيف منخرطون بودادية سكنية بجماعة المنصورية            
صحتي

تمارين اليوجا لتخفيف آلام الظهر

 
tv قناة محمدية بريس

توضيح من اعضاء مكتب ودادية سكنية بجماعة المنصورية لبرنامج مباشر بمحمدية بريس


برنامج نقاش على المباشر يستضيف منخرطون بودادية سكنية بجماعة المنصورية


المحمدية تشهد افتتاح جمعية جنات لإبداع المرأة المغربية


تجديد الثقة في السيد نور الدين حسيب على رأس جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية


حصري :شباب المحمدية’ يتعاقد مع أسطورة الكرة البرازيلية ‘ريفالدو’ !


منخرطون بودادية سكنية بالمنصورية يطالبون بحل سريع لاستلام شققهم


برنامج ضيف خاص مع الفاعل الجمعوي بجهة سوس ماسة درعة الحاج ابراهيم أفوعار


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يشرف على عملية غرس الاشجار بغابة واد المالح


السيد العامل يتدخل لدى الجهات المعنية لحل مشكل تأخر صرف رواتب وأجور موظفي جماعة المحمدية


مرشح “الأحرار” يكشف تفاصيل “الاعتداء” عليه خلال انتخابات مجلس المحمدية


ايمان صابر تفوزر برآسة المجلس الجماعي للمحمدية كأول إمرأة تحضى بشرفه في تاريخ المحمدية


جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية تقتني من ماليتها سيارتين نفعيتين


"غياب النصاب" يؤجل انتخاب رئيس بلدية المحمدية


التوفيق وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية يترأس بعمالة المحمدية حفل تنصيب رئيس المجلس العلمي الجديد


Fête de fin d’année au Groupe scolaire vivaldi


إقامات نور(لمجموعة علالي) تفتتح عملية المبيعات لمشروعها السكني الاجتماعي المتميز ببني يخلف


توافق كبير لترأس العطواني الجماعة وسط تصويت منافسته لصالحه واستبعاد مزواري من رئاسة مجلس العمالة


الاستاذ مصطفى حنين مدير مجموعة مدارس بيطاغور يقيم مأدبة عشاء للمعزين على إثر وفاة الفقيد والده


المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية.. ترسيخ لقيم العدالة الاجتماعية وال


تحقيق صحفي من محمدية بريس لودادية puerto banus بعد حصولها على رخصة التسليم النهائي


الودادية السكنية ” puerto banus”بالمنصورية تحصل على رخصة التسليم النهائي وسط فرحة المنخرطين


من جديد بالمحمدية ..العثور على عظام وجماجمم مجهولة بشارع الحسن الثاني


مدير عام شركة كتبية يفتتح أكبر قاعة في رياضة الجيدو بطموح تأسيس نادي كبير يتنافس في البطولة الوطنية


حلقة جديدة من برنامج حديث الساعة ماذا بعد حكم المحكمة بعزل عنترة؟


عشيةالنطق بالحكم:عنترة يتهم طرفا خارج المجلس مدبرا للانقلاب والبقالي يقول:الرئيس القادم من العدالة


جمعية مساندة مرضى السكري بالمحمدية تنظم خرجة ترفيه لمنخرطيها من الاطفال بأحد المنتزهات الجميلة


برنامج : سوس نيوز حول المشاكل العديدة التي تتخبط فيها منطقة سوس ماسة درعة


المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم المحمدية يترأس الاحتفال باليوم الوطني للتعاون المدرسي


بادرة رائعة :شركة كتبية تشرف على صيانة المساحات الخضراء والحدائق بمدينة الزهور المحمدية


برلماني للرباح: “سامير” من ستوفر الأمن الطاقي وليست “الساعة الإضافية”


فقرة موضة : محمدية بريس تستعرض لكم : Collection mode exclusive : "Capes Mylyli"


وزارة الإتصال تتراجع عن " الملاءمة "في حق الجرائد المتوفرة على وصولات قانونية صادرة عن وكلاء الملك


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل توزيع الجوائز على الفائزين في البطولة الاقليمية للعدو الريفي

 
النشرة البريدية

 
 

حفل توقيع كتاب (رسائل سياسية) للأستاذ بوشعيب حمراوي بأحد فنادق البيضاء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 دجنبر 2017 الساعة 45 : 20


حفل توقيع كتاب (رسائل سياسية) للأستاذ بوشعيب حمراوي بأحد فنادق البيضاء

 

أفريك بريس: محمد بنعبد القادر زريزر ...

وقع الأستاذ والإعلامي بوشعيب الحمراوي كتابه ” رسائل سياسية ” المتكون من 181 صفحة، عن دار القلم بمدينة الرباط.. تضمن الكتاب 37 رسالة وطنية، و7 رسائل دولية .. افتتحه الكاتب ببيتين شعريين من تأليفه :

سيمة العقل الشرف.. إن غاب عنه انحرف
ذبل الحق وانجرف.. وعاش الباطل في ترف
تقديم الكتاب وصورتي الغلاف
تلكم مجموعة رسائل سياسية، كتبتها على مراحل ووفق أحداث ووقائع عاشها ويعيشها المغرب والعالم.. رسائل تناقلتها عدة منابر إعلامية وطنية ودولية.. صفحات من العنف السياسي والتدبير والتسيير العشوائي والدعارة الإعلامية، ونصائح وتحذيرات وانتقادات قد تصل إلى حد التهجم على سلوكيات أشخاص وفئات حظيت بشرف القيادة والمسؤولية ولم تكن في المستوى المطلوب.. رأيت بما أملك من أفكار ورؤى متواضعة، أنها زاغت عن مساراتها، وسلكت طرقا لا تمت بصلة للقوانين الوطنية والدولية. وبات من الواجب انتقادها ومحاسبتها، والدعوة إلى الإنصاف ووقف نزيف الأرض والعرض.. قد أكون قد تجاوزت حد اللباقة في التعامل اللفظي مع هؤلاء وأولائك.. وقد أكون قد مارست أقصى درجات العنف الإعلامي والسياسي.. لكنني متأكد من أنني سلكت طريق الصواب لكي أساهم ما استطعت في التنقية والتطهير.. قبل أن تتفاقم الأمور.. وندخل في معارك لا يحمد عقباها.. وفتن لا تؤمن بالحكمة والأخلاق والعقل .. تأتي على الأخضر واليابس..

 

عبد الله بناي : صحفي بجريدة النهار نيوز المغربية

 

الأستاذ والصحفي بوشعيب حمراوي يقدم كتابه" رسائل سياسية" بفندق ايدو أنفا شهدت قاعة الندوات بفندق ايدو أنفا مساء امس الاربعاء ، حفل توقيع كتاب " رسائل سياسية" لكاتبه الاستاذ والصحفي بوشعيب الحمراوي. الكتاب هو عصارة من أفكار راودت الكاتب لارسال رسائل واضحة وغير مشفرة للسياسين وأصحاب القرار ، من أجل التصدي للسياسات الفاشلة والتعفن الإداري الذي أصبح ينخر الإدارة المغربية. ففي الماضي يقول الكاتب، كانت تمارس علينا سياسات التجهيل وتصديق كل الخداع الاعلامي، وفي عصرنا لايوجد شيئ اسمه بعيدا عن السياسة، فكل القضايا هي قضايا سياسية، والأصل في السياسة هنا ، أن تكون الدولة عارفة لأحوال رعيتها، فتعاقب منهم اهل الشر المفسدين، وتكافئ اهل الخير المحسنين، وهذا ما لم نجده في سياستنا الداخلية.ففي السياسة ليس هناك عدو دائم أو صديق دائم، بل هناك مصالح دائمة، لان الدعاية السياسية لا تخدع الناس ، لكنها تساعدهم على خداع أنفسهم. وفي رأي الكاتب ، لو كانت الادارات المغربية جيدة، لكانت السياسة المغربية جيدة والاقتصاد المغربي جيدا والإعلام المغربي جيدا. فاي فئة تطمح إلى الهيمنة، يجب عليها اولا التمكن من السلطة السياسية لتمثل بدورها مصالحها الخاصة كأنها المصلحة العامة. وفي هذا الكتاب يشير فيه الكاتب، أن كل شيئ مرتبط بالسياسة. فإذا كانت هناك سياسة فاشلة، فاكيد أن تكون هناك إدارة فاسدة، وتسيير عشوائي وغير معقلن. ويقول الكاتب في إحدى صفحاته، أن أجور البرلمانيين تعطي رسالة خاطئة في وقت تنهج فيه الحكومة تضييقا على نفقات التسيير، فحثما سيكون الأمر سيئا جدا خصوصا في ظروف اقتصادية صعبة، ومع مؤسسة البرلمان الذي هو ممثل الأمة. فالاجور السمينة، يجب أن يعاد فيها النظر ولا تعطى بسخاء لان المغرب في ضائقة مالية، مما جعل الدولة تقلص من مناصب الشغل في الوظيفة العمومية. فمن غير المعقول، يقول الكاتب، الزيادة في تعويضات البرلمانيين في مثل هذه الظروف، لان في ذلك استفزاز لشعور المواطنين الذين يعانون من ارتفاع مستوى المعيشة، ويضيف الكاتب ،ان العمل البرلماني عمل تطوعي يجب أن لا يرتبط بالأجرة. ويقول كنا ننتظر من ممثلي الأمة أن يتنازلوا على جزء من مرتباتهم لفائدة الخزينة العامة ليبرهنوا عن مؤازرتهم للدولة، لا أن تمنح لهم تعويضات فوق أجورهم. والغريب في الأمر ،ان البرلمانيين لاتكفيهم هذه الأجور ويطالبون بالتعويضات للمواظبة على الحضور إلى قبة البرلمان كأن عمل البرلماني وحضوره ليس واجبا وطنيا يدلون بعضهم البعض ويمثلون دور الأزمة الاقتصادية وعلى المواطنين تحمل عبت هذه الحكومة الفاشلة. فهنيئا للاستاذ بوشعيب الحمراوي على هذا الكتاب الذي يرسل هذه الرسائل السياسية ونحن فخورين بأن زميلا إعلاميا يتطرق لهذه الرسائل التي كانت بالأمس من الطابوهات.

 

 


كتبتها الأستاذة رقية أشمال

.....امسية باذخة التقاطعات القرائية لكتاب "رسائل سياسية" لمؤلفه الأستاذ و الصحفي بوشعيب حمراوي بمعية كل من الأساتذة محمد زين الدين ، خالد حديدو و عبد الإله الرابحي ، مساءه الأربعاء بفندق ايدو أنفا البيضاء ؛ شرفني فيها بهاته الحظوة الأستاذ الملتزم بقضايا الإنسان والوطن على طوال مضمون تجربته الإعلامية لما يقارب ثلاثون سنة .. للمساهمة في هذه 44 رسالة التي تقيس قضايا الوطن الحارقة غير المعزولة عما يجري عالميا ؛ لكأنها صيغت من حمأة ما يقع آنيا .. 
الكتاب ثورة على نمطية المقالات الصفحية المهادنة ؛ إنها تقول كل شيء دونما تشفير ..
يكفي أن نسرب ؛ خلفية الكاتب الذي تمرس منهجيا على لغة المنطق /كأستاذ رياضيات يُمهر بيداغوجيا التواصل ، عرف من خلالها كيف يُمرّنها على مستوى التعامل مع جمهور القراء -بانتظام- للجريدة ، وللجريدة في كتابه الحارق أيضا 
اختم حيث استهليت اسهامي المباشر : هنيئا للاستاذ الإعلامي ابن الاقليم (بنسليمان) بوشعيب حمراوي باكورة توليف كتابه كإبن فكري لجيناته رابع ينضاف إلى باقي فلذات كبده .. 
ودعوة أيضا لمزيد من الترافع عن قضايا الإنسان والوطن التزاما بكل القيم المعهودة ؛ المصداقية ، النزاهة و كثير من الكبرياء المتعفف

 

 ****

 

بقلم رقية أشمال

   يقول هنري ديفد ثورو :'' الكتب هي ثروة العالم المخزونة و أفضل إرث للأجيال و الأمم.''

  عند انهائي لقراءة الكتاب لمؤلفه الأستاذ الصحفي بوشعيب حمراوي هنأته على باكورة كتبه التوليفية لعينة من مقالاته الصادرة بعدد من الجرائد المغربية والعربية،كابن رابع ذهني ينضاف إلى قائمة أبنائه البيولوجيين ، محرضة أياه على مزيد من تكثير سواد الكتب.

    القراءة هي محاولة اختزال رؤية من زوايا معينة لكتاب ما/تجربة إنسانية ، تظل من الصعوبة مهما يكن من تملك مهارات ، ضبطها في عدد من الخطوط أو الورقات ، ولذلك سأعتبر هاته المحاولة تقف ك''زوم'' عند حدود زوايا معينة تجاسر فيها التقاطع بين ما جاد بها الكتاب ومواضيع الاهتمام بصفة بحثية .

     تأسيسا على ذلك سأحاول تناول القراءة من خلال ثلاثة محاور :

المحور الأول / إصدار الصحفيين للكتب؛

المحور الثاني/ عن الكاتب الإنسان المهني؛

المحور الثالث/ الكتاب كتوليفة رسائل سياسية .

أولا : إصدار الصحفيين للكتب

    انتفى الفرق بين الصحفي والكاتب وبين الصحفي والأستاذ في ظاهرة إصدار الصحفيين للكتب ، وإن كانت والحالة هاته – الأستاذ بوشعيب حمراوي – يتخطاها على اعتبار أنه يحمل الصفتين ؛ الأستاذ والصحفي. لتشتمل قائمة الصحفيين الكتاب، قائمة المثقفين الذين يتفرغون لتجربة الجمهور الواسع ؛ وعلى العكس نجد صحفيين يميلون إلى إصدار مؤلفات تعتمد على منحى التفكير أو التحقيقات.

   إن رهان هذا التنظيم '' إصدار الكتب '' يمكن حسب بيير بورديو في قائمة المثقفين المتخصصين : '' إنه يتلخص ، إن من خلال سؤال فصل الحدود بين الصحفي والحقل الثقافي ، يخرج فيه الصحفيون منتصرين من ممارسات كهذه ، بما أنهم يكشفون الغطاء لأنفسهم ، فإنهم يلغون دون وعي الانفلات من قبضة المثقفين ورجال الصحافة من أجل الصعود إلى قانون الكاتب بشكل كلي.''

ويضيف بورديو : '' على الأقل في نظر الجمهور ، إن رؤيتهم الاجتماعية متساوية بل جاوزت رؤية الكتاب من خلال تأسيس مشروعية جديدة على حساب رؤية الحقل الصحفي الذي يرتبط به ويرتبطون تدريجيا بأحكامهم.

    هكذا يختار الأستاذ بوشعيب حمراوي الصحفي الصعود برآه إلى مدارج موسعة لمشروعية جديدة هي مشروعية الكتابة والتأليف ، كاتبا ومؤلفا ، أعلى قليلا وموسعا عن الجنس الصحفي الذي اشتغل عليه.

   في سنة 1960 كتب لازان فايلد '' التيار الوظيفي لمؤثرات وسائل الإعلام، في دراسة خلص فيها من جملة ما خلص إليه : '' التواصل الجماهيري ليس سببا ضروريا وكافيا للتأثيرات على الحضور/ الجمهور ، إنه يشتغل من خلال تظافر العوامل الوسائطية.''

     لذلك سنجد ذكاء الأستاذ حمراوي يلتقط الإشارة مبكرا ، فيختار الانتقال ، مبقيا على موجة الكتابة الصلبة/ الجريدة ، إلى الكتابة السائلة/ الموقع الإلكتروني ، بتأسيسه لموقع مهني يحمل مسمى ؛ بديل بريس.

ثانيا : الكاتب، خلفية المهني الإنسان

   مُوقع هذه التوليفة ، النافذة على قضايا حارقة للوطن وعلى العالم ؛ بوشعيب حمراوي ، أستاذ ، صحفي ، فاعل مدني ، مثقف عضوي  ، كل ذلك هو مفرد في صيغة المتعدد ، ملتزم بقضايا الإنسان في علاقته مع المجال الترابي في أصغر دوائره؛ الحي ، المدينة/الدوار ، الاقليم ، الجهة ، الوطن ، فافريقا ، فالعالم العربي، والعالم الإسلامي، فدورانه حول المنتظم الدولي.....

     لذلك تظل من الصعوبة جدا مهمة إلقاء القبض على تقديم يليق  بحجم طاقة إنسانية مسكونة بالكتابة حد التعب وبالتعب حد الكتابة ، إنه ينتمي إلى طينة أولئك النادرون من المثقفين اليقظين في مجتمع يغط بالنوم ، هذا ''اليقظ '' الكاتب بوشعيب حمراوي ، لا تعادل قيمة تقديمه ، كلفة ما صرفه من عمره ، وأعصابه ، وفكره ودمعه ونضاله مع ورفقة الحرف بشكل متواتر ... فتظل زوايا قراءتنا جد محدودة ومقصرة مهما أبدعت.

   يكفي أن نقول أن خلفية الكاتب الذي تمرس منهجيا على لغة المنطق /كأستاذ رياضيات يُمهر بيداغوجيا التواصل ، عرف من خلالها كيف يُمرّنها على مستوى التعامل مع جمهور القراء -بانتظام- للجريدة ، وللجريدة في كتابه الحارق أيضا .

    كاتب صحفي لم يزهد في برج حروفه بل زاوج أيضا مهامه ووظائفه الإنسانية قبل النضالية عكس هذا التفرد ظلاله على طول رسائل الكتاب.

ثالثا: الكتاب كتوليفة رسائل سياسية

    تحليل يزاوج بين الماكرو والميكرو: وقف الكاتب / ذ بوشعيب حمراوي عند الرقم 44 في توليفته الأولية هاته من المواضيع، التي قد تبدو للقارئ/ة أنها متفرقات ، بينما هي عند القراءة، تجسير لهواجس صحفي مثقف يملك مروحة واسعة تجيد الإحاطة بالماكرو تحليل، تتجاوز الميكرو في تناول الآراء والمواقف صوب القضايا ، ولذلك كانت مشاهد مهمة ودقيقة عن المنتظم الدولي حاضرة فيما من موضوع من مواضيع الرسائل ، يكفي أنه اختار أن يذيل بها الكتاب في رسالته الآخيرة وليس الآخرة ؛'' ترامب : نحن الأمريكيون وبعدنا الطوفان'' ، لكأن الكتاب يحمل حرارة مايقع هاته الساعة تحديدا من التاريخ في العالم ؛ الدعوة الاستيطانية لترامب الرئيس الأمريكي لتهويد القدس (ص 177). هو وعي شقي وعميق بأعطاب مفاصل السياسية العالمية وليس فقط ما يحدث وطنيا ..

 جهاز كشف الفساد : أمهر الكاتب المشرح في تصوير مشاهده وفاعليه ومجالاته ،دونما تشفير أو مواربة : (  الجماعات الترابية، التعليم ، الثقافة ، القضاء ، الأمن ، الإدارة ... ) موصفا في نتائج  كشوفات مختبره للفساد : '' إنه يدب في مفاصل الدولة وأجهزتها '' ، المشرح/ الكاتب يتجاوز التشريح إلى صوابية الإشارة إلى أداة التطبيب أيضا  في عبارته الموجزة : '' لا للشطط .. نعم لاحترام السلط''.

 دفاعا عن الطفولة والشباب : في ما من رسالة يبدو الكاتب مثقلا بهم الطفولة والشباب ، ما ينم أنه منشغل بمستقبل الوطن من خلال انشغاله بقضايا الطفولة والشباب ، مثقل بحاضر يحاصر مستقبل هؤلاء ، مستقبل البلاد أيضا ، خاصة أولئك المهمشون منهم ، المعطلون، الطلبة ،  نزلاء الإصلاحيات ، ضحايا المخدرات والخمر والدوباج والتطرف ...  

  توصيفهم بالضحايا موقف يكشف عن خلفية خبرة التربوي للكاتب ، الذي ينأى عن المقاربة الأمنية في معالجة الظواهر السلبية ذات الصلة بظواهر استلاب الشباب، في ظل استقالة مؤسسات التنشئة الاجتماعية عن التربية والنشئة والتعليم ، وعدم إسناد الأسر المغربية ..

 الانتصار للقيم : استدعاء تيمات الكرامة ، عزة النفس ، الشرف ، العفة .. وغيرها مقرونة بملحاحية دور التربية والتعليم والترافع المتواتر لإقرارها كقيم نضالية رغم اتساع مساحة البؤس القيمي الذي أصبح يمتلك أساطيلا واسعة في زمن مابعد المادية.

   يكفي أن نشير إلى أن الكاتب انتصر للاستهلال بها في رسالته الأولى عند حديثه عن ظواهر دخيلة على الثقافة المغربية والإسلامية كظاهرة التملق من أجل الارتقاء الاجتماعي..

الكاتب أيضا على عرض وطول رسائله ، لا يكل الحرف فيها إصرارا لاستدعاء روح المواطنة من خلال التحريض على :

  • العطاء والبذل والدعوة للمساهمة في تغيير أوضاع الوطن ، تلك الروح الوطنية الجامعة التي لا تقصي أحد ، تنتصر لتعبئة الفاعلين في المجتمع برمته ، بدءا من السياسيين حتى وإن اختلف مع أدواتهم المتباطئة حينا في الإنجاز أو الغائبة أحيانا أو الفاسدة أحيانا آخرى..
  • روح مواطنة وطنية تسري فيها دماء غيرة محترقة بغية تجويد الآداء المدني والإعلامي لأجل الوطن.

  تعكس تعدد انشغالات الكاتب و هواجسه المدنية والإعلامية المحكومة برؤية تنموية ، تثقن تسليط الضوء على أضلاعها الأساس ، أثناء تطوعه بمقترحاته الممهننة ، ذلك أنه يعي وعي الباحث المتخصص في التنمية ، حينما يكشف أن إيقاف نزيف الاحتجاج متعلق بقدرة 

الدولة على إعطاء أجوبة اجتماعية واقتصادية أكثر منها سياسية ، وبذلك يقودنا أيضا نحو المداخل الحقيقية لمسارالتحول الديمقراطي في صيغته المغربية ، ذلك أن الأجوبة المطلوبة لصحة هذا المسار هي تثبيت دعائم التنمية وهو ما يوافق نظريات مارتيا صن الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل للسلام .

  الوحدة الترابية والقضية الوطنية لا تخرج عن هذا السياق حينما يلقي الكاتب أيضا بجمرة حرقته على ابنه ، متسائلا محترقا لما لم تدخل سبتة ومليلية المحتلتين الجهة رقم 1" في التقطيع الترابي للجهات المغربية .

الكتاب رسائل سياسية ؛ أحرف من دماء مناضلة مؤمنة بالتغيير ، بدءا من أصغر الدوائر الترابية بكل تلويناتها بما فيها الأحياء الهامشية المهمشة ، تعبر عن ثراء الكاتب المجالي وأيضا تكشف عن مهارات ذكية في توظيف واستعارة بعض الأمثلة الشعبية من ''خابية'' توصيف المخيال الشعبي المغربي مثالا في(ص 27) : '' إن الأم المرضعة التي ترضع بسخاء كل رضع الجيران يمنحها الله فيضا من الحليب . أما الأم التي ترفض إرضاع مولود الجيران أو الأقارب فإن لبنها ينقص شيئا فشيئا إلى أن تجف ثديها .. كما أن البئر (المحرزة) ، التي يمنعها صاحبها في وجه ساكنة الجوار ، تجف(توكاه) ، عكس البئر التي يكون مالكها سخيا ، ويفتحها في وجه الناس .. لكم أنت طيبة يا أرضي وبلادي وصبورة على تحمل استنزاف وتعفن المفسدين وصمت المتمردين... )

    في كل ما ذكر؛ يكشف الكاتب بوشعيب حمراوي ، كما سبقت الإشارة دونما مواربة وكان لسان غسان كنفاني الصحفي الكاركاتيرست المناضل الفلسطيني تطق بدم أحرفه في العبارة: '' أنا شخصيا منحاز لطبقتي ، منحاز للفقراء ، وأنا لا أغالط روحي ولا أتملق أحدا ، القضية واضحة ولا تحتمل الاجتهاد، الفقراء هم الذين يموتون ، وهم الذين يسجنون ، هم الذين يعانون المعاناة الحقيقية. '' 

  بذلك تكون الرسائل السياسية بمثابة قارورة زجاجية شفافة تكشف عن كل هاته الروح ، من خلال عينة / زاوية ما نظر إليها في هاته الورقة ، وبذلك أيضا – وبه أختم – يكون الكتاب( المرافعة ) قد اختار لصاحبه دون أن يختار هو (الكاتب) صفة المحامي عن فئات المجتمع المسحوقة ، تكشف لنا أيضا عن مهارة مترافع متبصر خبر أدلة وحجاج وفصاحة الترافع عن دربة ومراس.

لأجل كل ما ذكر ، نحرضه من موقعنا ، على مزيد من الالتصاق بالحرف/بالدم ، فما أحوج رفوف مكتباتنا ومشاتلنا للتعبئة المجتمعية أيضا إلى أقلام تكتب بالدم بيقظة جهاز الكبد على المجتمع، بالصدق والنزاهة والكبرياء المتعفف عوضا عن سواد الحبر.

 

 







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نادي الملاكمة بالمحمدية... أبطال بعد الإعاقة والتشرد

كلاسيكو المشاجرات.. فماذا يخبئ الكلاسيكو الرابع؟

ميريام تتسبب في أزمة

زواج الامير البريطاني وليام من كيت ميدلتون وسط مليون من المعجبين

تشخيص الازمة بالمغرب : بين سطح الاعراض وعمق العلل

"موازين" يعيد بقوة الماجيدي ونجاح جماهيري في اليوم الثاني يربك حسابات معارضيه

شيرين: لن أغني بالجزائر

إذا صلحت الأحزاب صلح المغرب كله

تعيين خليل الهاشمي مديرا عاما على رأس لاماب

عيد العرش: تجديد البيعة والعهد بين ملك وشعب

صراع الفاسي وشباط يستمر رغم الهدنة

"التنشيط الإذاعي أي مفهوم وأية ممارسة " المحمدية ستشهد حفل توقيع كتاب هام تحت عنوان

عامل عمالة المحمدية يتشرف بحضور حفل توقيع كتاب الاعلامي محمد شروق : "أنا والسرطان "

تقرير حفل توقيع كتاب "انا والسرطان "لمؤلفه محمد شروق على القناة الثانية

حفل توقيع كتاب (رسائل سياسية) للأستاذ بوشعيب حمراوي بأحد فنادق البيضاء

المحمدية تشهد ليلىة الاربعاء القادم حفل توقيع كتاب : رسائل سياسية لمؤلفه الصحفي بوشعيب حمراوي

محمدية بريس تنقل لكم أجواء الحفل رقم4 لتوقيع كتاب رسائل سياسية لمؤلفه الصحفي بوشعيب حمراوي بالمحمدية





 
لكِ

مارسي الرياضة خلال الدورة الشهرية

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

في ظل تضارب الانباء والتكتم عن الخبر... : ريفالدو "يوافق مبدئيا" على تدريب شباب المحمدية


Mercato : Rivaldo dans le staff d’un club de D3 au Maroc !


بعد انتخاب رئيسة المحمدية.. منتخبون يجرون السلطات والأعضاء للقضاء


العطواني ينفي طعنه في رئاسة صبير لبلدية المحمدية


اسم وخبر : الجبهة النقابية لشركة « سامير » تراسل الحكومة لاستئناف الإنتاج


فريق حزب الإتحاد الإشتراكي بالمحمدية يعقد اجتماعا هاما وسط غياب كاتبه الاقليمي مهدي مزواري


Le PJD succède au PJD à la tête du Conseil communal de Mohammedia


واقعة الاعتداء على العطواني في وسائل الاعلام:تساؤلات عن غياب الاطمئنان عن صحته من اعضاء الحزب


UNE FEMME ÉLUE À LA TÊTE DE LA MAIRIE DE MOHAMMEDIA

 
مختلفات

الأميرة لالة حسناء ترأس مجلس مؤسسة حماية البيئة


أوجار: الوزارة اتخذت مجموعة إجراءات للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير


هل يعتبر وضع صاحب العمل لكاميرات المراقبة في أماكن العمل إجراء مشروعا قانونا


استقرار مناخ الأعمال يكرس مسار التنمية في الصحراء المغربية


تفاؤل بحضور الجزائر مفاوضات جنيف بين المغرب والبوليساريو


بلاغ الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف الالكترونية حول الصحراء المغربية


الملك يترأس جلسة عمل لموضوع تأهيل قطاع التكوين المهني


الدارالبيضاء تحتضن في مابين 8 و14 نونبر الجاري 2018 الدورة الخامسة لمعرض كتاب الطفل والناشئة


البرلماني غيات يسائل الوزير بنعبد القادر عن قرار الحكومة الانفرادي والاستعجالي للحفاظ على “الساعة “


عبد الوافي الحراق يقوم بتشريح الجسم الصحفي تشريحا دقيقا لمن يرغب في استيعاب الدرس جيدا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

المنتخب المغربي يواجه منتخب تونس وديا في هذا التاريخ


ريال مدريد يتعاقد مع نجم جديد لترميم الصفوف


الوداد يكتفي بالتعادل السلبي أمام النجم الساحلي التونسي بكأس زايد للأندية الأبطال


اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل