للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         العطواني : بقي يومان على النقض والسؤال: هل ستقبل العدالة نقض صبير ا؟             السيد هشام المدغري العلوي عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني في ذكرى عيد الاستقلال            
صحتي

كيف تنحف في اقل من شهر

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

العطواني : بقي يومان على النقض والسؤال: هل ستقبل العدالة نقض صبير ا؟


السيد هشام المدغري العلوي عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني في ذكرى عيد الاستقلال


النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية تكرم : اللوسكي و اكردي بعد انتقالهما لمحكمة عين السبع


المنطقة الرطبة بالمحمدية تشهد عملية إحاشة ناجحة تطال خنازير بريّة بالمنطقة


جمعويون بالمحمدية يهددون بوقفة احتجاجية ضد فوضى احتلال الملك العمومي بعموم المحمدية


مدرسة ميامي 1 أول مدرسة للحلاقة والتجميل بعالية المحمدية تواكب التجديد والتطوير لفائدة زبنائها


مجموعة اخر اخبار المحمدية بتطبيق وات ساب تناقش قطاع سيارات الاجرة بالمدينة


العطواني: بداية السنة القادمة سينطق مشروع لاكورنيش ومجموعة مشاريع بالمحمدية

 
النشرة البريدية

 
 

معهد دراسات: الملك محمد السادس يرسخ عودة ذات حمولة عاطفية قوية إلى الاتحاد الإفريقي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 فبراير 2017 الساعة 18 : 09


اعتبر معهد الدراسات الأمنية (مقره في بريتوريا بجنوب إفريقيا) أن الملك محمد السادس رسخ هذا الأسبوع عودة ذات حمولة عاطيفية قوية للمغرب إلى الاتحاد الإفريقي، المنظمة التي غادرتها المملكة منذ نحو 33 سنة.

 وأبرزت مجموعة التفكير التي أوردت مقاطع طويلة من الخطاب التاريخي الذي ألقاه الملك خلال القمة الثامنة والعشرين للمنظمة القارية المنعقدة يومي 30 و31 يناير في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا، في تحليل لمستشارها بيتر فابريكيوس، أن رؤساء الدول الإفريقية خصوا جلالة الملك بترحيب حار لدى دخوله إلى مقر الاتحاد القاري في العاصمة الإثيوبية. وأكد جلالة الملك في خطابه الصريح والصادق أن المغرب عاد إلى الاتحاد الإفريقي من أجل المساهمة في وحدة الصف الإفريقي وتحقيق الازدهار في القارة.

 وأوضحت مجموعة التفكير أنه "بعودته يبدو أن المغرب كسر شوكة أعدائه بما فيهم جنوب إفريقيا"، مبرزا أن المسؤولين في جنوب إفريقيا حاولوا قبل قمة أديس ابابا إعاقة عودة المملكة.

 وسجل المعهد أن جنوب إفريقيا كانت ترغب في أن تكون عودة المغرب إلى المنظمة، وهو أحد مؤسسيها الأوائل، موضوع قمة استثنائية، مشيرا إلى أن بريتوريا والجزائر الداعمتان الرئيسيتان لانفصاليي البوليساريو، كانتا تبحثان فقط عن ربح الوقت للدفاع عن أطروحتهما.

 ومع ذلك، فقد تحرك المغرب بسرعة قبل قمة أديس ابابا، حسب المعهد، الذي أشار إلى ان المغرب الذي لم يكن يحتاج سوى إلى أغلبية بسيطة لاستيعادة مقعده في الاتحاد الإفريقي، أقنع 39 بلدا بعدالة قضيته.

 وفي معرض حديثه عن قضية الجمهورية الصحراوية الوهمية التي أعلنها انفصاليو البوليساريو، أبرز المعهد الإفريقي أن المغرب في حاجة إلى دعم 38 بلدا عضوا في المنظمة لطرد الكيان الموهمي من الاتحاد الإفريقي.

 وذكر في هذا السياق، أن 28 بلدا عضوا في المنظمة كانوا قد وقعوا خلال القمة الإفريقية المنعقدة في يوليوز 2016 في كيغالي (روندا) على عريضة تدعم طرد ما يسمى بالجمهورية الصحراوية.

 ونقل التحليل عن ليسيل لوو فودران الخبيرة في قضايا الإفريقية قولها إن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي "خبر سار للغاية"، مضيفة أن "المغرب لديه مساهمة كبيرة لتقديمها إلى الاتحاد الإفريقي وإلى القارة".

 واعتبرت الخبيرة أنه بإمكان المغرب أن يقدم مساهمة قوته الاقتصادية والمالية من أجل مساعدة الاتحاد الإفريقي على التغلب على مشاكله وإضفاء النجاعة اللازمة على عمله بشأن العديد من الملفات الحيوية.

 وأورد المعهد، في هذا السياق، بعض المقتطفات من الخطاب الملكي أمام قمة أديس ابابا، لاسيما الجهود المبذولة من قبل المغرب لتعزيز تنمية القارة بالرغم من غيابه عن المنظمة القارية.

 وقالت لوو فودران إن "جهود المغرب ستتوج بالنجاح وستحقق المملكة الانتصار"، مبرزة أن المغرب "فاعل جد هام و لا يمكن لأي أحد أن يتجاهله ليس فقط بحكم قوته الاقتصادية والعسكرية ولكن أيضا بالنظر لوضعه كصلة وصل بين إفريقيا وأوروبا وباقي دول العالم.

 واكدت المحللة الجنوب إفريقية أنه أمام هذا العملاق القاري "تبقى البوليساريو على مستوى العملي مجرد مجموعة لا تسيطر سوى على مخيم بسيط للاجئين يقع فوق التراب الجزائري".







 

 
 
...

             

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

«العدالة والتنمية» يطالب بإشراف قضائي على الانتخابات

لجنة مراجعة الدستور تستعد لرفع تقريرها إلى الملك محمد السادس

"ملكيات الشتاء" تتحالف في وجه "جمهوريات الربيع"

ملف الأطر العليا المعطلة... تحريف للوقائع و تسويف لا ينتهي

خبير أمريكي : الملكية ضامن استقرار المغرب

موقف حركة 20 فبراير و داعموها .. من " جديد " العهد الجديد

الثورات العربية والإصلاح الدستوري في المغرب

لوفيغارو: محمد السادس يطلق ثورته السياسية

نبيل بنعبدالله: مشروع الدستور الجديد قفزة نوعية هائلة إلى الأمام

معهد دراسات: الملك محمد السادس يرسخ عودة ذات حمولة عاطفية قوية إلى الاتحاد الإفريقي





 
لكِ

الولادة المبكرة تؤثر على الحياة الجنسية.. وأكثر!

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

المحامي سهيل ماهر يعتبر المادة التاسعة من مشروع قانون المالية لسنة 2020 نكسة تشريعية


المحمدية تستعد لاستقبال النسخة الرابعة لمهرجان أفريكانو


السيد هشام ايت منا يؤكد ل"محمدية بريس" خبر الاستغناء عن المدرب الايطالي ماركو سيموني


موظفو العدل بالمحمدية يحملون الشارات الحمراء للمطالبة بتشييد محكمة ابتدائية توفّر ظروف العمل اللائق

 
تكنولوجيا

على غرار انستجرام.. فيس بوك يخطط لإخفاء عدد "اللايك" بالمنشورات


أمريكا تحظر نقل أجهزة الحاسوب من نوع “آبل” على الطائرات

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل