للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0523316047         Mohammédia : Elle se faisait passer pour un médecin pour déplumer les jeunes filles             المحمدية : انتحلت صفة طبيب وأسقطت عشرات الراغبات في الزواج!            

"البلوكاج السياسي"

"البلوكاج السياسي" يثير مخاوف من "سكتة قلبية" بمدينة المحمدية~...

الأرصاد الجوية تكشف

الأرصاد الجوية تكشف عن سبب الجفاف الذي يضرب المغرب والموعد المرتقب لبدء موسم الأمطار~...

بعد فاجعة الصويرة..

بعد فاجعة الصويرة.. هذا ما أمر به الملك محمد السادس بخصوص "إعانات الفقراء"~...




tv قناة محمدية بريس

الصحفي خي بابا رفقة فاعلين جمعويين في زيارة لبيت مدير محمدية بريس للاطلاع على صحة زوجته وابنته


مستخدمو المركب العقاري بالمحمدية يطالبون ادارة الوكالة بالاستجابة الفورية للملف المطلبي


جمعويون بالمحمدية يطالبون المجلس الاعلى للحسابات التدخل لافتحاص مالية مجلس عمالة المحمدية بشكل عاجل


أمن المحمدية يسمح بالريكولاج لاصحاب الحافلات بعد وقفة احتجاجية نفذوها امام منطقة الامن


عمال شركة بزكلي وبلس ، يحتجون بشوارع المحمدية ضد التجويع واقتياد الشركة للإفلاس.


تجار داخل سوق"الجوطية"يغلقون محلاتهم بسبب عراقيل تاجر تجعل الوصول لمحلاتهم من طرف زبائنهم شبه مستح


لاعبو شباب المحمدية ينتزعون بكل قوة وإصرار ثلاث نقاط جديدة من حسنية لازاري الوجدية


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني في ذكرى عيد الاستقلال


بمناسبة عيد الاستقلال جمعية تجار المحمدية تنظم زيارة لدار المسنين


المقصيون من الحق في السكن بدوار المسيرة بالمحمدية ينفذون وقفة احتجاجية حاشدة أمام البرلمان


وقفة احتجاجية للتنسيقية الوطنية للصحافة والاعلام الرقمي أمام البرلمان


وفد عربي في زيارة استطلاعية للوحدة الانتاجية لتثمين الفلفل الحار للتعاونية الفلاحية زناتة


شباب المحمدية تنتزع ثلاث نقاط جديدة من الديربي المحلي الذي جمعها باتحاد المحمدية


فرحة استثنائية عاشتها مدينة المحمدية بعد التأهل التاريخي للمنتخب المغربي لنهائيات كأس العالم 2018


تلاميذ مجموعة مدارس رودان الخصوصية بالمحمدية يخلدون ذكرى المسيرة الخضراء


الاستاذ مصطفى حنين يعطي انطلاقة ميني ماراطون بيطاغور المنظم بمناسبة عيد المسيرة الخضراء


شباب المحمدية تنتصر بكل سهولة على اتحاد سلا وتظل متصدرة الترتيب


تلاميذ ثانوية العالية بالمحمدية يخلدون الذكرى 42 لانطلاق المسيرة الخضراء


سكان ماربيا بيتش بالمنصورية يحتفلون بذكرى عيد المسيرة الخضراء


جمعية نهضة زناتة تنظم القافلة الرابعة الى الصحراء المغربية بمناسبة عيد المسيرة الخضراء


Les élèves du CP et CE2 et 5 et 6 de~Pythagore Junior célèbrent~le 42 ème anniversaire de la marche


أشبال مجموعة مدارس بيتاغور بالمحمدية يحتفلون بطريقتهم الرائعة بالذكرى ال42 لانطلاق المسيرة الخضراء


تلاميذ وأطر مجموعة مدارس بيتاغور الخصوصية بالمحمدية يخلدون الذكرى ال 42 لانطلاق المسيرة الخضراء


شباب المحمدية تواصل التألق والفوز وفاتحي يسجل أعظم اهداف البطولة الوطنية


جمعية بلادي بتنسيق مع نهضة زناتة تنظم حملة للكشف عن سرطان الثدي للنساء بالشلالات


المحمدية قطب صناعي جهوي ووطني عنوان ندوة من تنظيم ملحقة المحمدية لغرفة التجارة والصناعة والخدمات

 
النشرة البريدية

 
 

أن تكون صحافيا ،اليوم ، في المغرب ؟ا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 أبريل 2011 الساعة 58 : 23


إن كان لحركة 20 فبراير الشبابية ، من حسنات على مستوى التغييرات التي شهدتها الكثير من القطاعات الحيوية ببلادنا ،

 سياسية كانت أم اقتصادية ، اجتماعية كانت أم ثقافية ، حقوقية كانت أم إعلامية ، والتي شكلت ، بالأساس ، أهم مطالب الحركة ، فإنها على الأقل ، قد نفضت الغبار ، برأي العديدين ، عن الكثير من الملفات الحساسة التي عانت الكثير من الانتظار ، بين الرفوف :ك" قانون الصحافة "، الذي ظل يراوح مكانه لغير قليل من الوقت .
قانون جديد ، من شأنه أن يضع حدا للفوضى والعبث ، التي يعرفها القطاع وتفاقمت بشكل كبير ، والتي أساءت إلى المنتسبين إلى المهنة ، مما جعل مطلب التعديل والتغيير ، أكثر إلحاحا من ذي قبل و كذا ليضع خارطة طريق ، لجيل جديد من الإعلاميين والصحفيين الشباب ، الذين عايشوا فترة تحرير القطاع الإعلامي ..

حيث تعددت  القنوات كما المحطات الإذاعية وعايشوا فترة " سحب " البساط عن الصحافة التقليدية لحساب الإعلام البديل ، الذي شكل مصدر المعلومات الرئيسية ، في زمن " الرحيل " وفي  ظل المتغيرات والتحولات التي يشهدها العالم برمته والعربي على وجه الخصوص .
إعلام بديل استمد قوته ،  ليس من من التفاعلية والراهنية والسرعة والتحيين فحسب ، بل لأن هذه الوسائل التكنولوجية الحديثة ، أصبحت أقرب إلى توجهات الشباب  و تطلعاتهم الفكرية ، منه إلى إعلام تقليدي يخفي أكثر مما يقول .
و لعل المتصفح لمواقع الصحف الالكترونية ، التي أصبحت تشكل إلى جانب المواقع الاجتماعية ك" التويتر " و" الفايس بوك " و " الماي سبايس " إلى جانب " التلفزة الرقمية " و موقع " اليوتوب " ، المنتديات والمدونات  الوسائل الأكثر استعمالا لدى فئة الصحافيين الشباب ، الذين وجدوا ، في الشبكة العنكبوتية ، الوسيلة الأكثر نجاعة ، على الإطلاق ، بالنظر إلى سرعة الانتشار التي تحققها هذه الوسائل في نشر "المعلومة " وترويجها ، على نطاق واسع و في ظرف قياسي وجيز .
و لأننا أصبحنا ، نعيش زمن التحولات السريعة ، كان حريا على الجهات المعنية بكل قطاع ، تعديل قوانينها ، حتى تتماشى والمتغيرات التي تعرفها البلاد ، لكنها ظلت ، للأسف ، ظلت بطيئة وغير متفاعلة مع الأحداث والتحولات وإلا كيف نفسر هذا التأخير في الاعتراف قانونيا بالإعلام البديل ، لدى وزارة الاتصال و انتظار كل هذه السنوات الطوال ، من أجل إخراج قانون جديد للصحافة ؟ا
فعلى الرغم من الإعلام البديل أصبح مصدر قوة ،كما أسلفنا ، في زمن " الويفي " ، إلا أن الاعتراف به ، ما كان سيكون لولا حركة 20 فيراير ، التي خلخلت المشهد العام ، ودفعت بالكثير من التعديلات والتحولات التي تعرفها العديد من القطاعات و القطاع الإعلامي واحد منها ، بحيث أن هذا القانون الجديد ، الذي عرف طريقه إلى قبة البرلمان وإن جاء متأخرا لغير قليل من الوقت ، يراهن من خلاله العديد من المهنيين في هذا القطاع الحساس ، أن يسدل الستار أمام " الصحافيين الأشباح " و الدخلاء والطفيليين و
الذين لا علاقة لهم بالإعلام ولا بالصحافة ، لا من قريب ولا من بعيد و يشهرون أمامك العديد من البطاقات الصحافية ، لمؤسسات إعلامية فاشلة ، وجدت في المتاجرة باسم المهنة ، الوسيلة الأسرع للاغتناء على حساب هذه المهنة النبيلة .
لأن من شأن هذا التعديل ، أن يحدد من هو " الصحافي " المهني ومن يكتب وله حضور إعلامي بارز على مستوى الساحة الإعلامية ، إن كتابة أو تفعيلا للأوراش و اللقاءات والندوات التواصلية وبين صنف آخر من الصحافيين أو " النجارة " الوصف الأكثر دقة ،بحيث لا تجدهم لا في الصحف ولا في المجلات و لا  في المواقع الإلكترونية و لا في القنوات التلفزية أو الإذاعية ومع ذلك تلتقي بهم حيثما رحلت و ارتحلت ، وحيثما يوجد " عمر " يوجد هؤلاء ويغيبون بغيابه .
كما ينتظر من هذا القانون الجديد ، الحد من تناسل الجمعيات والأندية والنقابات ، التي أصبحت أكثر من الهم على القلب و التي يدعي مؤسسوها ، أنها جاءت للدفاع عن حقوق نساء ورجالات الصحافة ببلادنا ، و لهيكلة القطاع الإعلامي وتنظيمه وهي في حقيقية الأمر ، ما أسست إلا للمتاجرة في البطاقات الصحافية وخلق المزيد من الأشباح في صفوفهم ، وما الانشقاقات التي تعرفها الاتحادات والعصب والرابطات ، إلا غيض من فيض و إنعكاس لما يحدث في الكواليس من غياب الشفافية والديمقراطية والإنفراد بإتخاد القرارات مما يعجل بموت الكثير منها ، فور الحصول على ترخيص .
الترخيص الذي أصبح يستعمله البعض من أجل الابتزاز و النصب والاحتيال و لتصفية الحسابات و لتراكم الثروات .
فكما طالب شباب حركة 20 فبراير ، بالكشف عن المتلاعبين بالمال العام وبالمبذرين له ، كان حريا بهم أن يطالبوا بمحاسبة كل من اتخذ الصحافة وسيلة للارتزاق و الكذب على الذقون وهو بالكاد يعيش على سرقات أفكار الآخرين ومقالاتهم بالنقطة والفاصلة ، لدرجة لا يمكن تحرير مقالاتهم وكتاباتهم ، إن كانت لهم أصلا كتابات ، لولا محرك البحث " غوغل " والذي كشف الكثير من سرقاتهم التي اقترفوها بلا حياء أو خجل .
ليس لكثرة انشغالاتهم أو لضيق الوقت لديهم ، كما قد يدعون ، بل لأنهم بكل بساطة " أميون " ، لا يقرؤون ولا يكتبون بل توقع التحقيقات و الافتتاحيات و الأعمدة بأسمائهم ، مع صدور كل عدد تنتهي نسخه إلى سلة المهملات .
سلة المهملات التي تنتظر ، كل منبر إعلامي ، لا يتحدث لغة الشارع و لا يلتفت إلى قضاياه ومشاغله اليومية والمصيرية و الانفتاح على كل فآته . 
الحل هو التغيير .

علي مسعاد








 

 

 

 



 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دليلٌ مجاني إلى جميع القادة العرب في إدارة الاحتجاجات الشعبية

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنفي دعمها للبوليساريو

تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

...ويستمر الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

مداخيل ديربي البيضاء بلغت 172 مليون سنتيم

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقترح حذف المجلس الوزاري والاحتفاظ بمجلس الحكومة

الراضي: لست "عبد واخذ الأراضي"

تحقيق: ثلاث حكايات عن غضب رسمي نزل باهرمومو

أن تكون صحافيا ،اليوم ، في المغرب ؟ا





 
صيدليات المحمدية

صيدليات الحراسة بالمحمدية

 
اعلان

تأمينات الحسنية بالمحمدية المتخصصة في مجال التأمينات بكل فروعها

 
اخبار المحمدية

Mohammédia : Elle se faisait passer pour un médecin pour déplumer les jeunes filles


المحمدية : انتحلت صفة طبيب وأسقطت عشرات الراغبات في الزواج!


تفكيك عصابة بالمحمدية متخصصة في الاستيلاء على العقارات


في الذكرى 15 لاحراق وإغراق شركة سامير..المحمدية تخرج من جديد للاحتجاج ضد تفرج الحكومة


سكان المحمدية يتساءلون بسخرية.. من هم أعضاء ومن هم منتخبو المجلس الجماعي ؟


عمال شركة بزكلي وبلس يحتجون ضد اقتياد المجموعة الى التصفية القضائية ويطالبون بحماية مكاسبهم وحقهم في

 
خط أحمر

فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية

 
إعلان
 
مختلفات

من جديد..تلميذ يعتدي على أستاذة بالسلاح الأبيض بالحي المحمدي


بلدية تولوز ترفض تسجيل طفلين بهذا الإسم العربي


هذا ما ينتظر الصحافة الرقمية المغربية بعد صدور القانون

 
إعلان
 
صحتي

بعيدا عن المهدئات.. حيل طبيعية للتخلص من الإرهاق في رمضان


قريبا.. طرح حقنة واحدة تؤخذ شهريا لعلاج مرض السكر


ممارسة الرياضة في رمضان تكمل الوظيفة العلاجية للصوم

 
حياتنا الزوجية

كيف تخلص زوجتك من الحزن

 
تكنولوجيا

مايكروسوفت تعيد تصميم سكايب وتضيف ميزة القصص


فيسبوك يجدد.. إليكم التفاصيل!

 
البحث بالموقع
 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل