للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         بحرقة وغضب هذا مايطالب به حارس للدراجات رفقة ابنائه الصغار أمام رحبة أضاحي العيد بحي الحسنية 2             قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث            
tv قناة محمدية بريس

بحرقة وغضب هذا مايطالب به حارس للدراجات رفقة ابنائه الصغار أمام رحبة أضاحي العيد بحي الحسنية 2


قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث


أول تصريح لمبارك عفيري رئيس جماعة المنصورية بعد فاجعة وفاة المقدم عبد الاله الصافي في محرك الفروسية


الهيئة الممثلة لقطاع النقل الطرقي والبضائع بالمغرب تنظم ندوة صحفية


وفاة الفارس عبد الإله ولد الصافي في موسم التبوريدة بالمنصورية بسبب “نيران صديقة”


الاستاذ سهيل ماهر: حزب البيئة والتنمية المستدامة يطالب بالقيام بتعديل جذري في قانون الاحزاب


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل تخليد اليوم الوطني للمهاجر وسط فرحة المهاجرين بحفاوة الاستقبال


وزارة الداخلية تمنع رؤساء جماعات من مغادرة التراب الوطني.


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس نهائي منافسات الجائزة الوطنية الكبرى للترياتلون


برنامج من منطقة أم الرايات بسيدي موسى المجدوب حول نقطة بيع أغنام سلالة "تمحضيت" المتميزة


شركة كتبية تقيم حفل غذاء على شرف أطفال المخيم السنوي الذي تشرف عليه جمعية نهضة زناتة


رئيس محكمة المحمدية يقيم احتفالية على شرف عامل صاحب الجلالة على الاقليم بمناسبة عيد العرش المجيد


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني بمناسبة عيد العرش المجيد


حرائق مهولة بمقبرة المحمدية تلتهم أزيد من 600 قبر


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس حفل الاستماع للخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد


حوار مع السيد الصغير زينون،رئيس الجامعة الملكية للسيارات العتيقة


بمناسبة عيد العرش عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة على رأس مستقبلي هواة السيارات العتيقة بالمغرب


عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة يعطيان انطلاقة أشغال طريق الايطاليين بمناسبة عيد العرش المجيد


بمناسبة عيد العرش المجيد وعيد الشباب عامل عمالة المحمدية يعطي انطلاقة اشغال ملاعب رياضية بعين حرودة


فضاء "البركة" أحد مشاريع أسواق القرب الناجحة المنجزة من طرف عمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي


بتنسيق مع عمالة المحمدية ومندوبية المياة والغابات ، جماعة المحمدية تواصل أشغال تهيئة مقبرة جديدة


جماعة المحمدية تهيأ ملعبا رياضيا لفائدة ساكنة أطفال وشباب دوار لشهب


مجموعة مفضل تطلق أكبر مؤسسة تعليمية بزناتة : “ Groupe Scolaire Kamal ”


اقبال كبير لساكنة المحمدية على المسبح البلدي


السيد سيدي محمد العايدي كاتب عام عمالة المحمدية يترأس فعاليات موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب


مجموعة مدارس ميري بالمحمدية تحضى بالمشاركة في حفل التميز الذي نظمته جهة الدارالبيضاء سطات


النائب البرلماني الاستاذ البقالي يلقي مداخلة نارية بقبة البرلمان لاجل التسريع في تشغيل لاسامير


بمناسبة عيد العرش حسن عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يفتتح المسبح البلدي


نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية


فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك


الكاتب العام لمهنيي النقل فرع المحمدية يسلم شهادة تقدير الى جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات


وفد مالي في زيارة لشركة كتبية في اطار العلاقات الدولية وتبادل الخبرات


les ports ouvert de Flora Mohammedia, le weekend du 14 et 15 juillet 2018

 
النشرة البريدية

 
 

الشعب يريد الاطمئنان...


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يوليوز 2011 الساعة 37 : 00


الشعب هو شعبُ المغرب ، على أرضه، أرض المغرب ....

            وإرادته، كبا قي شعوب العالم الحرة، واجبة الاحترام ، كما يجب العمل بكل الجهود الممكنة على تنفيذها،وفي مدى زمني محدد..لأنه كلما طال الأمد،كلما طال الانتظار وفُـقِـدَ معه الأمل... فكيف وقد تراكمت كثير من خيبات الأمل في نخب سياسية، ونخب مثقفة، ونخب وعدت ولم تف بوعدها ،ونخب حكمت وبئس الحكم حكمها، ونخب تقول إن الحل كله بيدها ...وكل رصيدها كلام في كلام..

... ومن حق هذا الشعب ، مادام الجميع يتحدث باسمه،أن يطالب بذلك.ففي نهاية المطاف،لا فائدة من سياسة، ولا خير في سلطات و أحزاب ونقابات وهيآت من كل صنف،إذا لم يكن الهدف تحقيق مطالب الشعب بكل فئاته وشرائحه.

سألتُ صديقا يعيش في الغرب ،مضى على استقراره هناك أكثر من عقدين من الزمن،عن الفرق الرئيسي بيننا وبين القوم هناك،فكان جواب صديقي ،بعيدا عن التشعبات السياسية والفلسفات الوجودية ،على الأقل من حيث صياغته:

-          إن القوم هناك لا يخافون الغد ..

بعبارة أخرى ،هم مطمئنون أن الغد لن يحمل في طياته مفاجآت غير سارة... الثقة في الحاضر المعيش،ودلالات الماضي القريب ودروسه الماثلة أمامهم رأي العين،تجعل الاطمئنان علامة فارقة بيننا وبينهم...

هم مطمئنون أن الغد بأيديهم هم ، لن يتسلط عليهم متسلط لا يرعى فيهم إلا ولا ذمة..ولن يسلُبَ إرادتهم دكتاتور لا يفرق بين شرب الماء وشرب الدماء.. ولن تلهيهم أحزاب مفبركة بضجيج الشعارات وكثرة المقولات ..

ومهما تكن مفاجآت صناديق الاقتراع،فإنها لن تقلب الوضع رأسا على عقب،ولن تغير ثوابت ودعامات الدولة،كما هو الحال في كثير من الدول العربية،التي تدور سياساتها بدوران رأس زعيمها.إذا أرادها خضراء تدثرت بكل أخضر قشيب،وإذا أرادها سوداء لبست لون الحداد شديد السواد.  

************************

نعم،إن المواطن العادي ،كواحد من عموم هذا الشعب الذي يتحدث الجميع باسمه ،تدهمه أسئلة كثيرة وتلح عليه ،ولا يجد لها الجواب الشافي ...

فما جدوى أن يكون لنا دستور، صوتنا عليه بــ 98 % ، ونحن نخاف أن تبقى بنوده مجرد دروس تلقى على طلبة كلية الحقوق،وتدبج بها صفحات جرائد الأحزاب الموالية ،فترد جرائد المعارضين بالهجو والذم والسباب ؟

ما جدوى أن ينص دستورنا ،وهو أمر طيب للغاية،على حقوق الإنسان واحترامها وعدم المساس بها.لكن في الواقع،يتم سحق الإنسان ... واعتقال الإنسان ... واحتقار الإنسان ... الإنسان المغربي، إبن الشعب المغربي،طبعا ؟

ما جدوى التنصيص والتأكيد على دسترة استقلالية القضاء ... وحقوقُ كثير من العباد ضائعة ..وقضايا الكثيرين مؤجلة ...و ' من ليس عنده سيده، عنده لالاَّه ' هو الشعار المشترك بين الجميع... وقد يمضي الواحدُ العمرَ كله لاسترداد حقه،وقد يموت بعد أن يسأم تكاليف الحياة كلها ،ولا يسترد حفيدُه الثالث الحق الضائع أبدا ؟

ما جدوى أن ترتفع أصوات الهيئات -المعارضة والمقاطعة- بتقديس الديمقراطية،ولا تكف عن مطالبة النظام والسلطات الحاكمة بذلك،لكن هي أكبر عدو للديمقراطية في عقر هيئاتها. فالوجوه نفسها ، والزعامات لا تتغير ، وقيادات الصف الأول في الصف الأول إلى أجل غير محدد ؟

ألا يخجل من تولى المركز الأول في هيئة نقابية أو حزب سياسي أو جماعة دينية ،فلم يتنازل عن مركزه الأول منذ أن تولاه في ريعان الشباب،وهو على حافة القبر يطالب الآخرين أن يتقاسموا سلطهم ومغانمهم ومراكزهم مع معارضيهم.فلماذا لم يتقاسم هو، الرأسُ الأول ، سلطاته ' التافهة ' مع مريديه وأتباعه وأنصاره ؟ ألا تستقيم المطالبة بالديمقراطية والتناوب على المناصب والمراكز ... و'المصالح' إلا إذا كانت مناكَفَةً ومشاكسة ومناورة تجاه من بيدهم مقاليد الأمور ؟

لماذا حين كنا صغارا نسمع في المذياع نفس أسماء الزعامات ...

وكبرنا ورأينا نفس الوجوه على الشاشات ؟  

وكلما تطاول علينا الأمد، تطاولت علينا برقابها تلكم الزعامات والقيادات ..

ثم جاد علينا أهل الغرب ، في مجال التواصل ،بأحدث التقنيات ،فإذا هي تنقل لنا الأسماء نفسها والوجوه نفسها وقد مُلئت تجاعيد وعلامات... تدل على أن أصحابها بلغوا أرذل العمر ، ومع ذلك هم ممسكون بزمام الأمر ، وهيهات أن يُخلوا أماكنهم،لغيرهم ، هيهات .

لماذا يحلو لنا جميعا أن نتبنى أحدث النظريات الحداثية، ونستهلك أحدث المنتجات التي تصنعها مصانع الغرب ومعامله،لكن حين يتعلق الأمر بسلوكياتنا و معاملاتنا نخلد إلى الأرض،ونرجع القهقرى ،لدرجة لم نعد قادرين على التخلص من نفاياتنا وأزبالنا ،إذ لا  بد من التعاقد مع شركات أجنبية للقيام بهذه المهمة ' النبيلة ' جدا ..

ولا بد من التعاقد مع شركات أيضا كي تسقينا من ظمأ ،وشركات – ربما غدا - تضيء بيوتنا وشوارعنا وأزقتنا، وشركات تشرف على النقل داخل مدننا المكتظة ، وشركات متخصصة في المشاريع الكبرى والصغرى والمتوسطة...فما هو تخصصنا نحن ؟

  ************************

أخشى أن أُتهم بالسوداوية والتشاؤم إذا قلت بأنني أحس أحيانا كأننا مصابون بشيخوخة روحية مزمنة،لدرجة تُشلُّ معها عقولنا عن ابتكار حلول ناجعة لمشاكلنا ،وتتكلس عظامنا وعضلاتنا أيضا ،فلا نفكر إلا من داخل مرجعيات بالية ولا نتحرك إلا برهة من الزمن ثم نتوقف حيث نحن...أو نحشر في زاوية ضيقة،ندور في دائرة مفرغة،نبدد طاقاتنا دون أن نحقق ما يكافئها من إنجازات وفتوحات.

كثيرةٌ هي الشعوب التي تجاوزت لحظة عجزها،واستطاعت أن تحتجز لنفسها مكانا متقدما في نادي الدول الكبرى ... وغير بعيد عنا مثال ماليزيا وتركيا وكوريا الجنوبية ... فلماذا نراوح نحن مكاننا ؟ بل الحقيقة أننا بالقياس إلى البلدان المتقدمة ، نحن في تراجع إلى الوراء.وهي حقيقة موضوعية،لأنه كلما تعمق الفارق بيننا وبين غيرنا،وكلما واصلوا هم قفزاتهم ومعجزاتهم الكبيرة،فإن زحفنا إلى الأمام لن يقربنا من مركزهم أبدا.

  ************************

إن اعتماد دستور جديد ،وبنسبة 98  % ، هي فرصة لا تتكرر لاتخاذ قرارات جريئة تزرع الطمأنينة في قلوب كل المواطنين ،وتجعل الشعب راضيا فعلا ومطمئنا أن بنود ومبادئ هذا الدستور سوف تعرف طريقها إلى التنفيذ ،لكي تحمي حقوقه وتحقق انتظارا ته ،وتجعل الماضي أي ما قبل التصويت على الدستور مجرد ذكرى ،إذا كان ولا بد من استحضارها فليكن ذلك لاستخلاص العبر والدروس وليس لتكرار الممارسات نفسها والإصرار على الأخطاء القاتلة.

إن تكلفة الإصلاح المتوافق حوله تبقى تكلفة رخيصة ومتحملة، بالمقارنة مع تكلفة الثورات التي أفسدتها أنظمة القمع والترهيب العربية،خاصة في سوريا واليمن وليبيا.أي أننا في موقع متقدم جدا نستطيع،انطلاقا منه، أن نتخذ قرارات جريئة ونضع مخططات إستراتيجية،دون تخوف أو البحث عن تعلات مرفوضة وممجوجة.

فالذين يقولون إن الإصلاحات يجب أن تكون متناسبة مع مستوى النضج السياسي للشعب المغربي،أي لا بد من التدرج في الإصلاح نقطة نقطة  goûte à goûte هدفهم تثبيط العزائم وإقبار الإصلاح في مهده.فكل شعوب العالم التي تتمتع بنعم الحرية والديمقراطية، وبمستوى من العيش كريم، ودخل فردي محترم،هي في تكوينها تشبه الشعب المغربي إذا استثنينا نسبة الأمية التي هي نقطة ضعفنا الكبيرة بالمقارنة مع باقي الشعوب.

وإلا فليست كل شعوب العالم صاحبة تكوين سياسي في أرقى الجامعات المتخصصة!.إن الخبراء بأحوال الشعب الأمريكي نفسه يقولون إنه شعب غير مُسيَّــس،ويهتم فقط بالقضايا الداخلية،وعلى رأسها قضايا الدخل الفردي ومستوى المعيشة والجانب الاقتصادي،فلماذا ينعم هذا الشعبُ بحريته وبحقوقه وله كلمته في الانتخابات،مهما قيل عن قوة اللوبيات وتدخلها للتأثير في الاستحقاقات الانتخابية؟.

إن أي شعب حين يطمئن لنظامه السياسي، ويرضى بالقوانين التي تنظم حياته ،وفي مقدمتها الدستور ،القانون الأسمى ،سواء كان مكتوبا أو مجرد أعراف مقدسة كما هو شأن الدستور البريطاني ...إن الشعب حين يتأكد من هذه الضمانات،ويثق في نخبه السياسية ،تصبح الانتخابات والاستفتاءات فرصة فقط لتجديد ثقته في نفسه وفي نخبه التي تتولى تسيير شؤونه بالنيابة عنه.

إن الخلاص لا تملكه هيئة سياسية بعينها،ولا السلطة الحاكمة أو النظام الحاكم وحده قادر على ضمان الاستقرار والتقدم المنشود من طرف الشعب قاطبة .بل هي مسؤولية مشتركة بين الجميع،معارضة وسلطة،موالين ومناوئين.

إن المعارضة التي دأبت فقط على رفع صوتها،والتنديد بممارسات السلطة وفضح نقط ضعفها .في حين لا تكلف هي نفسها عناء إصلاح صفها الداخلي ،وتبني الممارسة الديمقراطية الناضجة التي تكفل تجديد دمائها وإفراز نخب جديدة قادرة على الإبداع واجتراح الحلول والأجوبة المناسبة لكل مرحلة تمر بها البلاد. إن معارضة هذا شأنها ،مآلها المتاحف التاريخية،مهما تصورت أن أداءها في مستوى اللحظة التاريخية وتطلعات الشعب المغربي الطموح.وخير لكثير من 'الرموز التاريخية' أن تتوارى عن المشهد العام،وهذه خير هدية تهديها للهيآت التي تكبلها بإشرافها ،وهي خير هدية أيضا للشعب قاطبة.

كما أن الأحزاب والهيآت التي تشارك في تدبير الشأن العام إلى جانب الدولة ،وليس لها من الأمر إلا تقديم فروض الولاء والطاعة والإغراق في المديح والتبجيل والتمجيد ...خير لها أن تدخر جهدها لما هو أجدى وأنفع.والبداية هي مصارحة الشعب بأسباب العطب الحقيقية في دواليب الدولة ككل ،وجعل ولاء الشعب فوق كل ولاء .

فما بين الولاء الأعمى،والمعارضة فقط من أجل المعارض،تضيع كثير من الحقائق ،وتغيب مصلحة الشعب الذي يتكلم الجميع باسمه...

بعيدا عن زخرف القول ،وعن خطابات التمجيد المغرقة في التفاؤل بلا سبب ،وخطابات التبخيس المفرطة في التشاؤم بدون مبرر أحيانا ،يجب أن يعلم الجميع أن الشعب المغربي،الذي أثبت أنه يحب بلاده ويسهر على استقرارها ،أحق بنخب تحمي مصالحه وتجعل خدمته أولوية قصوى.وهو مؤهل لسياسات جديدة وطرق في التدبير تقطع مع كل أسباب الفساد.

إن الشعب المغربي ،ككل الشعوب التواقة للحرية والكرامة والعيش الكريم،ناضج بما فيه الكفاية كي يميز السياسات التي تروم تقدمه وازدهاره وما فيه صالح الجميع .فلا داعي للمزايدات عليه في هذا المجال. ولا داعي كي يتعالى عليه أناس كل حظهم بيع الكلام المنمق.

بكلمة واحدة،إن الشعب المغربي يريد الاطمئنان،أن حاضره أحسن من ماضيه،وأن مستقبله لن يكون إلا أفضل مما عليه الحال الآن ...كي يشعر فعلا بأن مرحلة التغيير الحقيقي والإصلاح الشامل قد بدأت.

فهل يعي من يتكلمون باسم هذا الشعب الأبي،هذه الحقائق البسيطة،كي يريحوا ويستريحوا..؟

يومئذ ،نصبح كما القوم من وراء البحار،لا نخاف الغد ...

ولا نرهب المستقبل ،لأنه سيكون من صنعنا نحن.   

 

لحسن عدنــان

Email : adnan.lah@gmail.com







 

 

 

 

 

 


*** ***

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رئيس وزراء مصر يعتذر لتونس بعد احداث استاد القاهرة

دليلٌ مجاني إلى جميع القادة العرب في إدارة الاحتجاجات الشعبية

اربعة عشر سببا تدعو لإسقاط نظام بشار الأسد

رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

حوار مع السيد الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية

متى يخرج المسرح العربي من أزمة النص ؟

نصيحة للحكام والشعوب والعلماء من الشيخ د.معاذ سعيد حوّى

تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

...ويستمر الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

الشعب يريد الاطمئنان...

توقيف برلماني بريطاني بالعيون





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

في موكب جنائزي مهيب جثمان فقيد التبوريدة عبد الإله الصافي يوارى الثرى بمقبرة سيدي علي ببني يخلف


تورط مسؤول بالوقاية المدنية بالمحمدية باللعب في القمار بأوراق مزورة


مفجع...قطار يدهس شابا ويُرديه قتيلا بمحطة المحمدية


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يتبرع بالدم


«المحمدية في قلب البحر» شعار النسخة الثانية للأسبوع الرياضي


جماعة المحمدية تعلن عن لقاء دراسي يهم الجمعيات التي تقدمت بطلب الاستفادة من منحة او دعم او مشاريع


غلاء تسعيرة استهلاك الماء والتطهير السائل يضاعف معاناة صغار التجار والمهنيين بالمحمدية

 
مختلفات

إجراءات صارمة لضمان صحة جيدة للماشية في عيد الأضحى


الحكومة ترفض التراجع عن تحرير قطاع المحروقات أو توجيه دعم مالي لخفض الأسعار


وفاة طفل بسبب وجبة “بانيني” بالقرب من شاطئ عين السبع


بعد المحمدية..”البجيدي” يحل هياكله في مدينة الحاجب


هورست كوهلر يعبر عن ارتياحه لزيارته الأولى للأقاليم الجنوبية للمملكة


جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018


بند في عقد نيمار يمنح الأمل لريال مدريد لضمه الشتاء القادم


محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم


رسميا .. ميسي يتوج بجائزة الحذاء الذهبي


زياش يغيب عن أجاكس ضد الأهلي المصري

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل