للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         المحمدية تشهد افتتاح جمعية جنات لإبداع المرأة المغربية             تجديد الثقة في السيد نور الدين حسيب على رأس جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية            
صحتي

تمارين اليوجا لتخفيف آلام الظهر

 
tv قناة محمدية بريس

المحمدية تشهد افتتاح جمعية جنات لإبداع المرأة المغربية


تجديد الثقة في السيد نور الدين حسيب على رأس جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية


حصري :شباب المحمدية’ يتعاقد مع أسطورة الكرة البرازيلية ‘ريفالدو’ !


منخرطون بودادية سكنية بالمنصورية يطالبون بحل سريع لاستلام شققهم


برنامج ضيف خاص مع الفاعل الجمعوي بجهة سوس ماسة درعة الحاج ابراهيم أفوعار


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يشرف على عملية غرس الاشجار بغابة واد المالح


السيد العامل يتدخل لدى الجهات المعنية لحل مشكل تأخر صرف رواتب وأجور موظفي جماعة المحمدية


مرشح “الأحرار” يكشف تفاصيل “الاعتداء” عليه خلال انتخابات مجلس المحمدية


ايمان صابر تفوزر برآسة المجلس الجماعي للمحمدية كأول إمرأة تحضى بشرفه في تاريخ المحمدية


جمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي بلدية المحمدية تقتني من ماليتها سيارتين نفعيتين


"غياب النصاب" يؤجل انتخاب رئيس بلدية المحمدية


التوفيق وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية يترأس بعمالة المحمدية حفل تنصيب رئيس المجلس العلمي الجديد


Fête de fin d’année au Groupe scolaire vivaldi


إقامات نور(لمجموعة علالي) تفتتح عملية المبيعات لمشروعها السكني الاجتماعي المتميز ببني يخلف


توافق كبير لترأس العطواني الجماعة وسط تصويت منافسته لصالحه واستبعاد مزواري من رئاسة مجلس العمالة


الاستاذ مصطفى حنين مدير مجموعة مدارس بيطاغور يقيم مأدبة عشاء للمعزين على إثر وفاة الفقيد والده


المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية.. ترسيخ لقيم العدالة الاجتماعية وال


تحقيق صحفي من محمدية بريس لودادية puerto banus بعد حصولها على رخصة التسليم النهائي


الودادية السكنية ” puerto banus”بالمنصورية تحصل على رخصة التسليم النهائي وسط فرحة المنخرطين


من جديد بالمحمدية ..العثور على عظام وجماجمم مجهولة بشارع الحسن الثاني


مدير عام شركة كتبية يفتتح أكبر قاعة في رياضة الجيدو بطموح تأسيس نادي كبير يتنافس في البطولة الوطنية


حلقة جديدة من برنامج حديث الساعة ماذا بعد حكم المحكمة بعزل عنترة؟


عشيةالنطق بالحكم:عنترة يتهم طرفا خارج المجلس مدبرا للانقلاب والبقالي يقول:الرئيس القادم من العدالة


جمعية مساندة مرضى السكري بالمحمدية تنظم خرجة ترفيه لمنخرطيها من الاطفال بأحد المنتزهات الجميلة


برنامج : سوس نيوز حول المشاكل العديدة التي تتخبط فيها منطقة سوس ماسة درعة


المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم المحمدية يترأس الاحتفال باليوم الوطني للتعاون المدرسي


بادرة رائعة :شركة كتبية تشرف على صيانة المساحات الخضراء والحدائق بمدينة الزهور المحمدية


برلماني للرباح: “سامير” من ستوفر الأمن الطاقي وليست “الساعة الإضافية”


فقرة موضة : محمدية بريس تستعرض لكم : Collection mode exclusive : "Capes Mylyli"


وزارة الإتصال تتراجع عن " الملاءمة "في حق الجرائد المتوفرة على وصولات قانونية صادرة عن وكلاء الملك


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل توزيع الجوائز على الفائزين في البطولة الاقليمية للعدو الريفي


جمعية نصر فضالة تنظم حفلا ترفيهيا للاطفال بمناسبة عيد المولد النبوي وتكرم رجال الحي وحارس الشباب


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني في ذكرى عيد الاستقلال

 
النشرة البريدية

 
 

حركة 20 فبراير تضيع فرصة تاريخية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يوليوز 2011 الساعة 15 : 01


باعتبارك كنت ناشطا في حركة20  فبراير، الحركة تدخل اليوم منعطفا حاسما في مسارها، بعد  تقديم مشروع الدستور، كيف ترى وضع الحركة الآن؟

وضع الحركة الآن يقتضي بالضرورة العودة إلى مسار نشأتها منذ البداية، حيث ظهر تياران داخل الحركة يتسلحان بسلاح الاحتجاج والتظاهر السلمي المشروع من اجل الديمقراطية والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، لكن علاقتهما بالتظاهر اختلف من تيار لأخر، فتيار يرى في الاحتجاج غاية في حد ذاته، ويهتم أساسا باحتلال الفضاء العام والشارع العام، دون قياس درجة وتكلفة الربح والخسارة ويمثله أصحاب التوجهات العدمية والرجعية والراديكالية والمثالية، والتيار الثاني يرى في الاحتجاج، وسيلة فقط من اجل بلوغ غاية بناء الدولة الديمقراطية، ممثلا في الحركات الإصلاحية والواقعية.

تعايش هذان التياران لمدة تفوق أربعة اشهر راجع بالأساس إلى تأجيل الحسم في خيار طبيعة وشكل النظام السياسي الديمقراطي، والدور الأساسي الذي لعبته حركة 20 فبراير، في تحويل حسم هذا الخيار للأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني، على أساس أن الشباب المغربي لا يعيش صراع أجيال، بل هو وفي لنضالات وتضحيات القوى الديمقراطية والتقدمية، والآن وبعد حسم جل الأحزاب السياسية والنقابات وجمعيات المجتمع المدني لمواقفها يلاحظ أن حركة 20 فبراير لم تعد وفية لمبدئها في احترام دور الوسائط المؤسساتية ولدور الشعب في حسم اختياراته.

هل يعني هذا، أن حركة 20 فبراير، ترفع شعارات بدون مضمون، وبدون مقترحات؟

لا يجب التعاطي مع حركة 20 فبراير كتيار سياسي أو مدني داخل المجتمع المدني، بل هي دينامية يشترك فيها الجميع كل من موقعه.

يمكن الحديث على مستويين: هناك مستوى يقول بالحاجة إلى الانتقال الديمقراطي، حيث يتم تقاسم السلطة بين الملك والطبقة السياسية وهي مرحلة عبارة عن تمرين سياسي للنخب الحزبية للتعود على ممارسة السلطة التي كانت محرومة منها طيلة أزيد من نصف قرن، في أفق الوصول لاحتكار السلطة بشكل مطلق في إطار ملكية برلمانية حقيقية، أما المستوى الثاني الذي يدعو للانتقال نحو الديمقراطية بشكل مباشر والدخول إلى بوابة دولة الحق والقانون، هنا والآن، يمثله مثلا حزب الاشتراكي الموحد وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي و النهج الديمقراطي، لكن يعاب على هذا التصور غياب وضوح وغياب الرؤية حول تصورهم للدولة، وحول مضمون الملكية البرلمانية، تبين ذلك من خلال مذكراتهم التي قدمت بخصوص الدستور، حيث لكل طرف رؤية تكاد تتناقض مع الأخر، وأكثر من ذلك في علاقة مع لجنة صياغة الدستور واللجنة السياسية للمتابعة، فمنهم من قبل الاستجابة لدعوتهما، ومنهم من رفض، كما أن مطلبهم حول الملكية البرلمانية الآن، يخلط بين التاكتيك والاستراتجية، ويخلط بين الإيديولوجية والصراع السياسي.

هذا المخاض اثر على حركة 20 فبراير التي أصبحت تائهة وبدون بوصلة، لا إيديولوجية ولا سياسية، وترتكن إلى نوع من " الستاتي كو" وعدم اتخاذ أي خطوة إلى الأمام ايجابية، لأنها قد تؤدي، أو تؤدي حتما إلى انفجار الحركة من الداخل.

كما أن تواجد العدل والإحسان، كجماعة سياسية تطمح في بناء الدولة الدينية ودولة الخلافة، وفي نفس الوقت تتحدث عن الدولة المدنية، ويلاحظ هذا المزج في تصريحات قياداتها وخرجاتهم الإعلامية، غموضا ساهم أيضا في تراجع أدوار حركة 20 فبراير، لأن الشباب الديمقراطي التقدمي، الذي هو عنصر فاعل في الحركة، لم يستطع بناء تعاقدات مع هذه التيار الإسلامي، هذا الأخير الذي اعتمد منذ البداية على نوع من التقية بخصوص علاقته بالحركة، حيث يستسئد عليها في الشارع ويترك لها لعب أدوار الزعامات والبطولات الوهمية على المستوى الإعلامي وعلى مستوى الجموع العامة، فكما أن للجماعة الحق في التعبير والتظاهر، فمن واجبها أيضا أن تكون أكثر وضوحا بخصوص طبيعة النظام، فان كانت تتخذ من الخلافة ومن رفع سقف مطالبها تاكتيكا في إطار إستراتيجية المزايدة والضغط على الدولة لسماع صوتها ومشاركتها في النظام الديمقراطي، فهذا من حقها،على أساس أن الأفق هو الديمقراطية في شموليتها، أما إذا كانت تعتبر الديمقراطية الآن والدولة المدنية مجرد تاكتيك في إطار وصولها للسلطة لتحقيق "حلم" الخلافة فهذا مرفوض مبدئيا،جملة وتفصيلا.

هل يعني ذلك، أن هذه الأطراف ساهمت في الموت السريري لحركة 20 فبراير؟

يصعب الحديث عن الموت آو اندثار لحركة 20 فبراير، فهي دينامية، وهي كذلك إجابات على أسئلة داخل المجتمع، وأجوبة لأسئلة من داخل الدولة في حد ذاتها، باعتبار الدولة تتقاذفها تيارات وأجهزة من الداخل، حقيقة حركة 20 فبراير عرفت تراجع على مستوى الشارع حيث بدأ منذ مسيرة 20 مارس نوع من التراجع العددي، كما أنها شكلت في لحظة معينة إحباطا لدى مجموعة من مناصريها ومؤيديها، إذ لم تستطع أن تخلق في ذاتها تلك الطفرة النوعية التي يمكن أن تستثمر منطق تراكمها النضالي إلى منطق نوعي كقوة اقتراحية وحاملة لمشروع مجتمعي واضح.







 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

مبارك حسني يتعقب زمن الحنين وعطر المكان في «الجدار ينبت هاهنا»

متى يخرج المسرح العربي من أزمة النص ؟

مواصلة الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

حكم عزف الموسيقى وسماعها

...ويستمر الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

تقرير يفضح بالأسماء والأرقام ناهبي ثروة المغرب

البنيات التحتية الاقتصادية لمدينة المحمدية

فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

راديوهات المغرب لا تواكب غليان البلاد

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنفي دعمها للبوليساريو

مواصلة الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

اعتصام لتنسيقية المحمدية الداعمة لحركة 20 فبراير

...ويستمر الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

كيف اختفي اسم فاطمة الزهراء المنصوري من اللائحة "السوداء"؟

ستار أكاديمي الكاسيات العاريات

المغرب يوسع صلاحيات السلطة التنفيذية فينقسم الشباب حول لجنة مراجعة الدستور





 
لكِ

مارسي الرياضة خلال الدورة الشهرية

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

في ظل تضارب الانباء والتكتم عن الخبر... : ريفالدو "يوافق مبدئيا" على تدريب شباب المحمدية


Mercato : Rivaldo dans le staff d’un club de D3 au Maroc !


بعد انتخاب رئيسة المحمدية.. منتخبون يجرون السلطات والأعضاء للقضاء


العطواني ينفي طعنه في رئاسة صبير لبلدية المحمدية


اسم وخبر : الجبهة النقابية لشركة « سامير » تراسل الحكومة لاستئناف الإنتاج


فريق حزب الإتحاد الإشتراكي بالمحمدية يعقد اجتماعا هاما وسط غياب كاتبه الاقليمي مهدي مزواري


Le PJD succède au PJD à la tête du Conseil communal de Mohammedia


واقعة الاعتداء على العطواني في وسائل الاعلام:تساؤلات عن غياب الاطمئنان عن صحته من اعضاء الحزب


UNE FEMME ÉLUE À LA TÊTE DE LA MAIRIE DE MOHAMMEDIA

 
مختلفات

الأميرة لالة حسناء ترأس مجلس مؤسسة حماية البيئة


أوجار: الوزارة اتخذت مجموعة إجراءات للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير


هل يعتبر وضع صاحب العمل لكاميرات المراقبة في أماكن العمل إجراء مشروعا قانونا


استقرار مناخ الأعمال يكرس مسار التنمية في الصحراء المغربية


تفاؤل بحضور الجزائر مفاوضات جنيف بين المغرب والبوليساريو


بلاغ الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف الالكترونية حول الصحراء المغربية


الملك يترأس جلسة عمل لموضوع تأهيل قطاع التكوين المهني


الدارالبيضاء تحتضن في مابين 8 و14 نونبر الجاري 2018 الدورة الخامسة لمعرض كتاب الطفل والناشئة


البرلماني غيات يسائل الوزير بنعبد القادر عن قرار الحكومة الانفرادي والاستعجالي للحفاظ على “الساعة “


عبد الوافي الحراق يقوم بتشريح الجسم الصحفي تشريحا دقيقا لمن يرغب في استيعاب الدرس جيدا

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

المنتخب المغربي يواجه منتخب تونس وديا في هذا التاريخ


ريال مدريد يتعاقد مع نجم جديد لترميم الصفوف


الوداد يكتفي بالتعادل السلبي أمام النجم الساحلي التونسي بكأس زايد للأندية الأبطال


اجتماع فني لهيرفي رونار قبل موقعة مالاوي


200 مليون يورو من ريال مدريد لضم النجم السوبر


150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل