للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث             أول تصريح لمبارك عفيري رئيس جماعة المنصورية بعد فاجعة وفاة المقدم عبد الاله الصافي في محرك الفروسية            
tv قناة محمدية بريس

قُبَيْلَ ايام من عيد الاضحى غياب مظاهرالعيد بالمحمدية ورحبة الغنم بالحسنية تستعد للحدث


أول تصريح لمبارك عفيري رئيس جماعة المنصورية بعد فاجعة وفاة المقدم عبد الاله الصافي في محرك الفروسية


الهيئة الممثلة لقطاع النقل الطرقي والبضائع بالمغرب تنظم ندوة صحفية


وفاة الفارس عبد الإله ولد الصافي في موسم التبوريدة بالمنصورية بسبب “نيران صديقة”


الاستاذ سهيل ماهر: حزب البيئة والتنمية المستدامة يطالب بالقيام بتعديل جذري في قانون الاحزاب


عامل عمالة المحمدية يترأس حفل تخليد اليوم الوطني للمهاجر وسط فرحة المهاجرين بحفاوة الاستقبال


وزارة الداخلية تمنع رؤساء جماعات من مغادرة التراب الوطني.


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس نهائي منافسات الجائزة الوطنية الكبرى للترياتلون


برنامج من منطقة أم الرايات بسيدي موسى المجدوب حول نقطة بيع أغنام سلالة "تمحضيت" المتميزة


شركة كتبية تقيم حفل غذاء على شرف أطفال المخيم السنوي الذي تشرف عليه جمعية نهضة زناتة


رئيس محكمة المحمدية يقيم احتفالية على شرف عامل صاحب الجلالة على الاقليم بمناسبة عيد العرش المجيد


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس مراسيم تحية العلم الوطني بمناسبة عيد العرش المجيد


حرائق مهولة بمقبرة المحمدية تلتهم أزيد من 600 قبر


علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يترأس حفل الاستماع للخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش المجيد


حوار مع السيد الصغير زينون،رئيس الجامعة الملكية للسيارات العتيقة


بمناسبة عيد العرش عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة على رأس مستقبلي هواة السيارات العتيقة بالمغرب


عامل عمالة المحمدية ورئيس الجهة يعطيان انطلاقة أشغال طريق الايطاليين بمناسبة عيد العرش المجيد


بمناسبة عيد العرش المجيد وعيد الشباب عامل عمالة المحمدية يعطي انطلاقة اشغال ملاعب رياضية بعين حرودة


فضاء "البركة" أحد مشاريع أسواق القرب الناجحة المنجزة من طرف عمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي


بتنسيق مع عمالة المحمدية ومندوبية المياة والغابات ، جماعة المحمدية تواصل أشغال تهيئة مقبرة جديدة


جماعة المحمدية تهيأ ملعبا رياضيا لفائدة ساكنة أطفال وشباب دوار لشهب


مجموعة مفضل تطلق أكبر مؤسسة تعليمية بزناتة : “ Groupe Scolaire Kamal ”


اقبال كبير لساكنة المحمدية على المسبح البلدي


السيد سيدي محمد العايدي كاتب عام عمالة المحمدية يترأس فعاليات موسم الولي الصالح سيدي موسى المجدوب


مجموعة مدارس ميري بالمحمدية تحضى بالمشاركة في حفل التميز الذي نظمته جهة الدارالبيضاء سطات


النائب البرلماني الاستاذ البقالي يلقي مداخلة نارية بقبة البرلمان لاجل التسريع في تشغيل لاسامير


بمناسبة عيد العرش حسن عنترة رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يفتتح المسبح البلدي


نجاح باهر للنسخة السادسة من السباق الدولي على الطريق 10 كلم الذي شهدته المحمدية


فضائح عنترة في تناسل : شقيقه يستفيد من صفقة مريبة و آليات الجماعة مسخرة لذلك


الكاتب العام لمهنيي النقل فرع المحمدية يسلم شهادة تقدير الى جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات


وفد مالي في زيارة لشركة كتبية في اطار العلاقات الدولية وتبادل الخبرات


les ports ouvert de Flora Mohammedia, le weekend du 14 et 15 juillet 2018


استفادة آلاف الأسر بإقليم المحمدية من عملية إعادة إيواء قاطني"دور الصفيح" التي أشرفت عليها السلطات

 
النشرة البريدية

 
 

حركة 20 فبراير تضيع فرصة تاريخية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يوليوز 2011 الساعة 15 : 01


باعتبارك كنت ناشطا في حركة20  فبراير، الحركة تدخل اليوم منعطفا حاسما في مسارها، بعد  تقديم مشروع الدستور، كيف ترى وضع الحركة الآن؟

وضع الحركة الآن يقتضي بالضرورة العودة إلى مسار نشأتها منذ البداية، حيث ظهر تياران داخل الحركة يتسلحان بسلاح الاحتجاج والتظاهر السلمي المشروع من اجل الديمقراطية والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، لكن علاقتهما بالتظاهر اختلف من تيار لأخر، فتيار يرى في الاحتجاج غاية في حد ذاته، ويهتم أساسا باحتلال الفضاء العام والشارع العام، دون قياس درجة وتكلفة الربح والخسارة ويمثله أصحاب التوجهات العدمية والرجعية والراديكالية والمثالية، والتيار الثاني يرى في الاحتجاج، وسيلة فقط من اجل بلوغ غاية بناء الدولة الديمقراطية، ممثلا في الحركات الإصلاحية والواقعية.

تعايش هذان التياران لمدة تفوق أربعة اشهر راجع بالأساس إلى تأجيل الحسم في خيار طبيعة وشكل النظام السياسي الديمقراطي، والدور الأساسي الذي لعبته حركة 20 فبراير، في تحويل حسم هذا الخيار للأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني، على أساس أن الشباب المغربي لا يعيش صراع أجيال، بل هو وفي لنضالات وتضحيات القوى الديمقراطية والتقدمية، والآن وبعد حسم جل الأحزاب السياسية والنقابات وجمعيات المجتمع المدني لمواقفها يلاحظ أن حركة 20 فبراير لم تعد وفية لمبدئها في احترام دور الوسائط المؤسساتية ولدور الشعب في حسم اختياراته.

هل يعني هذا، أن حركة 20 فبراير، ترفع شعارات بدون مضمون، وبدون مقترحات؟

لا يجب التعاطي مع حركة 20 فبراير كتيار سياسي أو مدني داخل المجتمع المدني، بل هي دينامية يشترك فيها الجميع كل من موقعه.

يمكن الحديث على مستويين: هناك مستوى يقول بالحاجة إلى الانتقال الديمقراطي، حيث يتم تقاسم السلطة بين الملك والطبقة السياسية وهي مرحلة عبارة عن تمرين سياسي للنخب الحزبية للتعود على ممارسة السلطة التي كانت محرومة منها طيلة أزيد من نصف قرن، في أفق الوصول لاحتكار السلطة بشكل مطلق في إطار ملكية برلمانية حقيقية، أما المستوى الثاني الذي يدعو للانتقال نحو الديمقراطية بشكل مباشر والدخول إلى بوابة دولة الحق والقانون، هنا والآن، يمثله مثلا حزب الاشتراكي الموحد وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي و النهج الديمقراطي، لكن يعاب على هذا التصور غياب وضوح وغياب الرؤية حول تصورهم للدولة، وحول مضمون الملكية البرلمانية، تبين ذلك من خلال مذكراتهم التي قدمت بخصوص الدستور، حيث لكل طرف رؤية تكاد تتناقض مع الأخر، وأكثر من ذلك في علاقة مع لجنة صياغة الدستور واللجنة السياسية للمتابعة، فمنهم من قبل الاستجابة لدعوتهما، ومنهم من رفض، كما أن مطلبهم حول الملكية البرلمانية الآن، يخلط بين التاكتيك والاستراتجية، ويخلط بين الإيديولوجية والصراع السياسي.

هذا المخاض اثر على حركة 20 فبراير التي أصبحت تائهة وبدون بوصلة، لا إيديولوجية ولا سياسية، وترتكن إلى نوع من " الستاتي كو" وعدم اتخاذ أي خطوة إلى الأمام ايجابية، لأنها قد تؤدي، أو تؤدي حتما إلى انفجار الحركة من الداخل.

كما أن تواجد العدل والإحسان، كجماعة سياسية تطمح في بناء الدولة الدينية ودولة الخلافة، وفي نفس الوقت تتحدث عن الدولة المدنية، ويلاحظ هذا المزج في تصريحات قياداتها وخرجاتهم الإعلامية، غموضا ساهم أيضا في تراجع أدوار حركة 20 فبراير، لأن الشباب الديمقراطي التقدمي، الذي هو عنصر فاعل في الحركة، لم يستطع بناء تعاقدات مع هذه التيار الإسلامي، هذا الأخير الذي اعتمد منذ البداية على نوع من التقية بخصوص علاقته بالحركة، حيث يستسئد عليها في الشارع ويترك لها لعب أدوار الزعامات والبطولات الوهمية على المستوى الإعلامي وعلى مستوى الجموع العامة، فكما أن للجماعة الحق في التعبير والتظاهر، فمن واجبها أيضا أن تكون أكثر وضوحا بخصوص طبيعة النظام، فان كانت تتخذ من الخلافة ومن رفع سقف مطالبها تاكتيكا في إطار إستراتيجية المزايدة والضغط على الدولة لسماع صوتها ومشاركتها في النظام الديمقراطي، فهذا من حقها،على أساس أن الأفق هو الديمقراطية في شموليتها، أما إذا كانت تعتبر الديمقراطية الآن والدولة المدنية مجرد تاكتيك في إطار وصولها للسلطة لتحقيق "حلم" الخلافة فهذا مرفوض مبدئيا،جملة وتفصيلا.

هل يعني ذلك، أن هذه الأطراف ساهمت في الموت السريري لحركة 20 فبراير؟

يصعب الحديث عن الموت آو اندثار لحركة 20 فبراير، فهي دينامية، وهي كذلك إجابات على أسئلة داخل المجتمع، وأجوبة لأسئلة من داخل الدولة في حد ذاتها، باعتبار الدولة تتقاذفها تيارات وأجهزة من الداخل، حقيقة حركة 20 فبراير عرفت تراجع على مستوى الشارع حيث بدأ منذ مسيرة 20 مارس نوع من التراجع العددي، كما أنها شكلت في لحظة معينة إحباطا لدى مجموعة من مناصريها ومؤيديها، إذ لم تستطع أن تخلق في ذاتها تلك الطفرة النوعية التي يمكن أن تستثمر منطق تراكمها النضالي إلى منطق نوعي كقوة اقتراحية وحاملة لمشروع مجتمعي واضح.







 

 

 

 

 

 


*** ***

 
 
...

             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

مبارك حسني يتعقب زمن الحنين وعطر المكان في «الجدار ينبت هاهنا»

متى يخرج المسرح العربي من أزمة النص ؟

مواصلة الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

تحليل: تبدل الاوضاع مع تشكل نظام جديد في الشرق الاوسط

حكم عزف الموسيقى وسماعها

...ويستمر الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

تقرير يفضح بالأسماء والأرقام ناهبي ثروة المغرب

البنيات التحتية الاقتصادية لمدينة المحمدية

فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

راديوهات المغرب لا تواكب غليان البلاد

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنفي دعمها للبوليساريو

مواصلة الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

اعتصام لتنسيقية المحمدية الداعمة لحركة 20 فبراير

...ويستمر الاحتجاج بالمحمدية لأجل دعم حركة 20 فبراير

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

كيف اختفي اسم فاطمة الزهراء المنصوري من اللائحة "السوداء"؟

ستار أكاديمي الكاسيات العاريات

المغرب يوسع صلاحيات السلطة التنفيذية فينقسم الشباب حول لجنة مراجعة الدستور





 
إعلان
 
استطلاع رأي
هل تتوقع إكمال حسن عنترة ولايته الحالية؟

لا
نعم


 
خط أحمر

الضحالة السياسية

 
اخبار المحمدية

في موكب جنائزي مهيب جثمان فقيد التبوريدة عبد الإله الصافي يوارى الثرى بمقبرة سيدي علي ببني يخلف


تورط مسؤول بالوقاية المدنية بالمحمدية باللعب في القمار بأوراق مزورة


مفجع...قطار يدهس شابا ويُرديه قتيلا بمحطة المحمدية


السيد علي سالم الشكاف عامل عمالة المحمدية يتبرع بالدم


«المحمدية في قلب البحر» شعار النسخة الثانية للأسبوع الرياضي


جماعة المحمدية تعلن عن لقاء دراسي يهم الجمعيات التي تقدمت بطلب الاستفادة من منحة او دعم او مشاريع


غلاء تسعيرة استهلاك الماء والتطهير السائل يضاعف معاناة صغار التجار والمهنيين بالمحمدية

 
مختلفات

إجراءات صارمة لضمان صحة جيدة للماشية في عيد الأضحى


الحكومة ترفض التراجع عن تحرير قطاع المحروقات أو توجيه دعم مالي لخفض الأسعار


وفاة طفل بسبب وجبة “بانيني” بالقرب من شاطئ عين السبع


بعد المحمدية..”البجيدي” يحل هياكله في مدينة الحاجب


هورست كوهلر يعبر عن ارتياحه لزيارته الأولى للأقاليم الجنوبية للمملكة


جددت وزارة الشغل والادماج المهني التأكيد على أنها تتابع نتائج التحقيق القضائي في موضوع تعرض العاملات


وزارة الشغل تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيق في موضوع العاملات الفلاحيات باسبانيا


الأساتذة الباحثون حاملو الدكتوراه الفرنسية يتنفسون الصعداء


قافلة تجوب خمس مدن لتوجيه الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا ابتداء من 25 يونيو


وزارة الفلاحة تتوقع أن يتجاوز محصول الحبوب 100 مليون قنطار خلال الموسم الحالي

 
تكنولوجيا

أحصل الآن على الوضع المظلم في الواتس آب بهذه الطريقة الجديدة !


واتساب يبدأ بعنونة الرسائل المعاد ارسالها بكلمة Forwarded

 
البحث بالموقع
 
أخبار الرياضة

150 ألف درهم تكلفة معسكر الرجاء بالمحمدية


الفيفا يغرم المغرب بعد مباراة كأس العالم 2018


بند في عقد نيمار يمنح الأمل لريال مدريد لضمه الشتاء القادم


محمد فوزير لن ينتقل للوداد الرياضي لهذا السبب


هذا ما قاله زيدان بعد خوض نجله لوكا المباراة الاولى بقميص الريال


أبرز 5 لاعبين عرب لم يلعبوا كأس العالم


رسميا .. ميسي يتوج بجائزة الحذاء الذهبي


زياش يغيب عن أجاكس ضد الأهلي المصري

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  محمدية قران

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  شاهد قناة الجزيرة

 
 

»  شاهد قناة العربية

 
 

»  شاهد البي بي سي

 
 

»  راديو أم كلثوم

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 

»   أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  euro news

 
 

»  راديو سوا

 
 

»  النــــــظام الــــــــداخلي لجــــــماعة المــــــحمدية

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل