للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         دريم فيلاج نواحي المحمدية مسابح، مطاعم ،فنادق،حديقة حيوانات ، ألعاب             الغذاء الصحي وأثره على صحة المرأة            
صحتي

8 نصائح صحية للمرأة بعد الأربعين

 
إعلان
 
tv قناة محمدية بريس

دريم فيلاج نواحي المحمدية مسابح، مطاعم ،فنادق،حديقة حيوانات ، ألعاب


كارثة مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية..مواعيد العلاج العاجلة يبرمجها المستشفى لآماد طويلة


سابقة بمستشفى مولاي عبد الله، المرضى ينظمون وقفة احتجاجية لغياب الاطباء والاجهزة


المصادقة النهائية على عقد تدبير نفايات المحمدية


تحقيق :جلود الأضاحي "استثمار" ومهنة موسمية في المحمدية


برنامج : جولة مساء العيد بالمحمدية....مشاهد..تصريحات ومفاجأت


أمين بوخراز لمحمدية بريس : "غالبا" بعد العيد ستستأنف أشغال قنطرة المصباحيات


فتح أبواب المجزرة البلدية للمحمدية لفائدة المواطنين من أجل ذبح أضاحي العيد

 
النشرة البريدية

 
 

نادي الملاكمة بالمحمدية... أبطال بعد الإعاقة والتشرد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 أبريل 2011 الساعة 28 : 21


يحتضن النادي البلدي بمدينة المحمدية فرع الملاكمة مجموعة من الأطفال والفتيات في وضعية صعبة، مشردون و معاقون حركيا وذهنيا وضحايا انحرافات الشوارع، الذين استطاعوا تحدي الإعاقة والفقر والتشرد وحصد الألقاب، ووجدوا في الرياضة  سبيلا لتفريغ مشاكلهم وتحدي إعاقاتهم.


ومن ممارسي النادي هم من جاء بتوصية من أب أو صديق، وكثيرون جلبهم نبيل منيام المدير الفني للفرع  والمدرب المشرف على هذه الفئات، صادفهم أثناء أدائه مهامه  شرطي قطار، يتسولون أو يجوبون عربات القطار ومحيط المحطات .
يقول منيام إنه أسس رفقة طاقم من الشباب بالمدينة فرعا للملاكمة خاص بتدريب المعاقين والمشردين، وأن الأطر الإدارية والتقنية  داخل النادي تلقى دعما كبيرا من الأبطال أبناء النادي في إشارة إلى محمد العرجاوي  وبدر الحديوي اللذين يواظبان على الاحتكاك بهذه الفئات، مضيفا أن المغرب هو البلد الوحيد في العالم الذي يؤوي ملاكمين معاقين.
وطالب منيام بضرورة إحداث دوري في الملاكمة الخاصة بالملاكمين المعاقين والملاكمة الاستعراضية التي برع فيها العديد من أبطال النادي. وأصر على بعث رسالته عبر اللجنتين الأولمبيتين لرياضة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة محليا ودوليا من أجل إحداث مسابقة لهذه الفئة في رياضة الملاكمة.
وأضاف أن الممارسة الفعلية لهذه الفئة انطلقت بعد ولوج أول طفل معاق حركيا، وهو عادل بوزميمير إلى مقر النادي بعالية المحمدية. كان حينها في سن الخامسة عشر يعاني إعاقتين في اليد والرجل، واقتحم قاعة التدريب، وأفصح عن نيته في ممارسة رياضة الملاكمة.
أصبح بوزميمير يؤدي لقطات استعراضية في رياضة الملاكمة في أكبر المحافل الرياضية بالمغرب، كان أكبر حافز لولوج معاقين ومعاقات جدد عالم الملاكمة أبرزهم الشابتين كريمة وزهيرة.
عزيمة كريمة وزهيرة وعادل وغيرهم كثيرون، جعلت منيام يفكر في استقطاب المزيد من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لممارسة رياضة الملاكمة، لينفرد النادي بهذا التوجه الإنساني والاجتماعي.
يقول منيام بطل المغرب في الملاكمة في الثمانينات «تحسنت  لياقتهم وصحتهم تدريجيا وبدؤوا ينسون إعاقاتهم، ولم تعد سببا في توتر نفسيتهم، وتعافى المعاقين ذهنيا وأصبحوا أكثر مرحا واستجابة،  فهم يخوضون مباريات استعراضية يعطون من خلالها دروسا في الملاكمة في محافل الوطنية والدولية لقد تحدوا الإعاقة وباتوا يرسلون عبر استعراضاتهم رسائل يؤكدون فيها قوة المعاقين وقدرتهم على ممارسة أعنف الرياضات، كانوا منعزلين و قلقين فأصبحوا  منفتحين وبشوشين ومستعدين لكل مواجهة داخل الحلبة».
وأضاف أن نائبة رئيس الاتحاد الفرنسي للملاكمة  وعضو الاتحاد الدولي التي حضرت إحدى المباريات الاستعراضية بين كريمة وزهيرة بمدينة سلا، بكت، وأكدت للحضور أنها لم تر من قبل فتاتين تحدين الإعاقة الحركية وقررن خوض غمار رياضة الملاكمة، وتمنت أن تتسع رقعة هذه التجربة لتعم المغرب والخارج.
وأوضح أن هذه الفئة من الأطفال  من الجنسين التي فاقت العشرين تتدرب بالموازاة مع أبطال النادي، ويتلقوا اهتمام أكثر وهو ما حفزهم على الاستمرار في التداريب.
وتحدث منيام عن أطفال آخرين استطاعوا التغلب على إعاقاتهم الذهنية والبدنية بعد التزامهم بحصص تدريبية يومية داخل النادي.
وإلى جانب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة عمل على جلب ما استطاع من أطفال في وضعية صعبة «كنت أتواصل معهم دائما وأحاول إقناعهم بممارسة الرياضة باعتبارها وسيلة كفيلة بتغيير سلوكهم وحياتهم وجعلهم يواظبون على أعمال تحافظ على صحتهم من جهة وتضمن لهم سلوكا حسنا ومستقبلا يقيهم شر التشرد والفقر».
وأضاف أنه جلب العديد منهم خلال التسع سنوات التي درب فيها داخل النادي، ومنهم من استطاع إحراز ألقاب على الصعيد الوطني والدولي، وأوضح»يتدربون مجانا داخلا النادي ويستفيدون من التداوي والملابس بدعم من محسنين رفضوا الكشف عن هويتهم، إنهم جنود الخفاء».

حكاية  الطفل الفرنسي
تقول ناتاليا أم  الطفل الفرنسي ماكس ماكس «كان ابني عنيفا  ومنعزلا ويرفض الحديث. الآن تغير وأصبح مرحا يمارس الرياضة  مع الأبطال المغاربة ومع بعض من فئاته، أصبح اجتماعيا يساعد المعاقين الآخرين».  وأضافت « لو ظل ابني بفرنسا لضاع،  لا يمكن أن يجد مكان يتدرب فيه مع الأصحاء من الأبطال، إنه نادي فريد في العالم، لم يحس ابني بميز لاعتناقه الديانة  المسيحية أو لأنه لا يتكلم العربية ولا حتى عاداته  أو إعاقته، يعيش محبوبا  لقد أحببت هذه الفئة من الشباب وأحببت الفضاء الذي يتدربون داخله.
وأضافت أم الشاب المعاق ذهنيا، والذي كتب له أن يكون ضمن فئة المعاقين ذهنيا وحركيا المنخرطين بنادي الملاكمة، إن ما حصل من تغيير لابنها البالغ من العمر 18 سنة، وفي غضون سنة واحدة، لجدير بالذكر والتنويه.
وتابعت أن ابنها أصبح شابا مرحا يحب الحديث والتسلية وأصبح له أصدقاء داخل النادي يحبهم ويتألم لفراقهم.
وأضافت الفرنسية التي استقرت منذ سنتين رفقة زوجها بمدينة المحمدية، أن القدر شاء أن يضيع الظرف الذي يحوي كل وثائق ابنها الطبية داخل إحدى عربات القطار، وان يتم العثور على الظرف بعد ساعتين من فقدانه بفضل مسؤولي المحطة بالمحمدية الذين ما إن حدثتهم على محتوى الظرف وعلى ابنها المعاق ذهنيا حتى نصحها بالاتصال بنبيل منيام». وأكد منيام أن ماكس  المعاق ذهنيا لم يعد كذلك، وأن  ما ينقصه هو تكثيف العمل من أجل إدماجه كليا في الحياة اليومية  تنقصه الجرأة وقد بدأ يكتسب منها الكثير  كان لا يكلم أحد ولا يشارك أي كان ابتسامته أو حزنه أو أنشطته  والآن أصبح  له صديق حميم وهو عادل وأصبح يحاور كل من خاطبة ويبادل التحية».

فتيات يتحدين الإعاقة
كسرت  كريمة ناصيف  وصديقتها زهور أخديم جدار الخوف، تحدين الفقر والإعاقة وأصررن على خوض التداريب.
تقول كريمة ذات الثامنة والعشرين ربيعا، والتي  تابعت دراستها حتى مستوى الأولى باكالوريا شعبة الآداب العصرية، إنها كانت تمارس الترويض من أجل الحفاظ على أملها في المشي، ولم تكن يوما تحلم بولوج عالم الرجال الخشن.
وأضافت أنها التقت بمدربها منيام  خلال حفل تكريم بعض الوجوه الرياضية للفرع سنة 1999، وإنها أعجبت باللقطات الفنية التي قدمها الشاب المعاق عادل بوزميمير خلال مباراة استعراضية في الملاكمة، ولاحظت كريمة ثقة وبراعة عادل فقررت الانضمام إلى فرع الملاكمة والتدريب تحت إشراف نبيل منيام، مشيرة إلى أنها كانت الوحيدة التي تعاني إعاقة حركية على مستوى الرجلين، وكانت بداية التداريب صعبة وقاسية، لكن بصمودها وعزيمتها القوية تمكنت من الاندماج.
ولم تكن منافستها خلال المباريات الاستعراضية التي تؤديها كريمة في المحافل الوطنية والدولية سوى  زهيرة اخديم صديقتها السابقة في جمعية جيل الفضالة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي لم تقف رجلها اليمنى المقطوعة أمام عزيمتها ورغبتها في حضور الحصص التدريبية الثلاث التي يقيمها الفرع أسبوعيا، فزهيرة ابنة الرابعة والعشرين ربيعا  تحدت الفقر والإعاقة والمواصلات وقررت الانتقال  خلال كل حصة تدريبية من منزلها بمدينة بوزنيقة  إلى مقر النادي بعالية المحمدية. وتعاني زهيرة التي درست حتى مستوى  الثالثة إعدادي، وانقطعت عن الدراسة سنة 2003  لأسباب صحية واجتماعية، من إعاقة حركية في رجلها اليسرى (مبتورة) تمنعها من الوقوف بثبات والسير العادي. وهي الآن تشرف على كشك هاتفي بمدينة بوزنيقة.

الملاكمة تنمية وتكافل
قال محمد  العسولي رئيس الفرع إن المكتب المسير اختار اعتماد الرياضة في تنمية الروابط الاجتماعية والتكافل وجعلها عامل من عوامل الإدماج، وأضاف أنه انطلاقا من هذا التوجه قرر المكتب المسير التعامل مع فئات اجتماعية طالها الإهمال  وجعلها من ممارسي رياضة الملاكمة.  
وأكد أن النتائج المحصل عليها أبهرت أعضاء المكتب أنفسهم، إذ تحول الفرع من ناد عاد للتداريب إلى مصنع ينتج النجوم والأبطال من فئات فقيرة ومشردة، ومصحة تعالج المعاقين ذهنيا وتقوي المعاقين حركي وتجعلهم اقوي شجاعة ومبادرة من الأصحاء. و قد كان النادي أول ناد مغربي عربي و إفريقي وعالمي يحتضن هذه الفئة في رياضة الملاكمة.   
وأكد أن المباراة الحبية التي جمعت ملاكمتين من النادي ضمن اللقاء الذي جمع المنتخب المغربي للملاكمة إناث بنظيره الفرنسي بمدينة تمارة شكل حدثا بارزا  وفرصة أبانت خلالها ملاكمات النادي أنهن لا يحتجن إلا لفرصة إثبات حمولتهن التقنية في مجال رياضة الفن النبيل. وأوضح العسولي أن من بين منخرطي النادي نزلاء دور الأطفال  والأطفال في وضعية صعبة،خصوصا المشردين.almassaa







 

 
 
...

             

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضائح أمنية بالبرلمان المغربي

الملكية والأحزاب في المغرب مقاربة السياسة الحزبية للملكية

متى يخرج المسرح العربي من أزمة النص ؟

برسلكوني يريد رونالدو وكلوني للشهادة في قضية كريمة المحروق ابنة الفقيه بن صالح

نصيحة للحكام والشعوب والعلماء من الشيخ د.معاذ سعيد حوّى

كيف قتل سعيدا - قصة

حكم عزف الموسيقى وسماعها

مهنيو القناة الثانية يطالبون بدمقرطة الإعلام العمومي

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقترح حذف المجلس الوزاري والاحتفاظ بمجلس الحكومة

نادي الملاكمة بالمحمدية... أبطال بعد الإعاقة والتشرد

التشرد يهدد مسار ملاكم بالمحمدية

الملك يريد..

الفساد اليوم صار يشبه الراقصة فيفي عبده

قطاع الرياضة بالمحمدية يصارع عوامل الفتور بثقل عدم التنازل عن الأمجاد

المغرب يشارك بأضخم وفد في تاريخه لحصد أكبر «غــــــــلة أولمبية»

افتتاح الدورة الأولمبية بلندن يبهر العالم

33 مليون دولار لم تنتج سوى فضائح المنشطات

هزائم وفضائح مغربية بالألعاب الأولمبية

مايك تايسون ينفي تحّوله إلى امرأة بعملية جراحية





 
لكِ

الغذاء الصحي وأثره على صحة المرأة

 
إعلان
 
اخبار المحمدية

مسابقة ملكة جمال زناتة 2019


حركة انتقالية في صفوف هيئة رجال السلطة همت 20 بالمائة من العاملين بالإدارة الترابية


نادي شباب المحمدية يقصي الصحافة المحلية من حفل تقديم المدرب الجديد


الاستاذ ماهر سهيل عضو المكتب السياسي لحزب البيئة يطالب باعادة القراءة في قانون الاحزاب المغربية

 
تكنولوجيا

أمريكا تحظر نقل أجهزة الحاسوب من نوع “آبل” على الطائرات


"من اليوم ماكاينش اللي يدخلك لكروب بزز ".. تعرف على أحدث خاصية لـ"واتس آب"

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل